صفحة الكاتب : عباس عبد السادة

سليم الحسني والمنهج الأموي
عباس عبد السادة

 منذ أن أدرك معاوية بن أبي سفيان أن عليا وأبناءه وشيعتهم يتهددون وجوده السياسي ومطامعه السلطوية اتخذ منهجا إعلاميا تسقيطيا يوظف فيه مجموعة من الأقلام المأجورة والنفوس الرخيصة التي تبيع آخرتها بدنيا غيرها، فيأخذ هؤلاء الوضاعون الكذابون دورهم في إلصاق التهم والافتراءات بخصوم معاوية مهما بلغ هؤلاء الخصوم من الشرف فتجد عقائد الشاميين مليئة بما يشيب له الرأس من الأباطيل المنسوبة لأئمة الهدى ولاسيما علي والحسن والحسين - عليهم السلام -.
ويبدو أن هذا المنهج الذي صار طريق الأمويين لتصفية خصومهم معنويا تطور ليصبح منهجا عاما عند الطغاة جميعا، وتبعهم أصحاب الدعاوى الباطلة، وطلاب الرياسات الزائفة، فصار كل ذي مطمع باطل يجند أصحاب الخيال المريض من مختلقي الشائعات ليستخدمهم في تسقيط الخيرين وتشويه سمعتهم كي يصفو له الجو كما يزين له الشيطان أعماله غافلا عن قوله تعالى:  ((والله متم نوره)) (الصف من ٨).
وقد ابتليت المرجعية الدينية في العصر الحديث بكتاب مشبوهي التوجهات، رخيصي الذمم عديمي الورع قد نسوا الله فأنساهم ذكره، فراحوا يكيلون التهم الباطلة، ويسردون القصص المزيفة ضد كبار علماء المذهب، ومراجع الدين العظام كي يسقطوهم من أعين الناس مبتغين بذلك إرضاء أهوائهم السقيمة، وتوجهاتهم الحزبية المنحرفة، وليس آخرهم المدعو سليم الحسني الذي يطالعنا بين فينة وأخرى بحملة منظمة يستهدف فيها رجالا من الذين يمثلون أذرع المرجعية الدينية ولاسيما السيد السيستاني - دام ظله - مدعيا حرصه على المرجعية، وولاءه لها، وما ذلك إلا كذب محض فهو يريد بضربه رجال المرجعية ضرب المرجعية نفسها، ففي الوقت الذي يبتغي - خاسئا - تجريدها من رجالها المخلصين يسعى بتشويه سمعتهم إلى اتهام المرجعية ضمنا بأنها ساكتة عنهم، أو شريكة لهم، ويصور في أذهان الناس أن رجال المرجعية فاسدون كي يزلزل ثقة المجتمع بمرجعيته التي أطاح منهجها العلوي الحكيم بفساد حزبه، وجردهم السلطة التي رفعوا فيها شعار (ما ننطيها)، فأعطوها صاغرين أذلاء. 
وها هو سليم الحسني يطلب الثأر لأولياء نعمته في الداخل والخارج من المرجعية الواقفة بوجه كثير من مخططات الضرر بالعراق، وجعله تابعا غير مستقل. فتراه يختلق قصصا من خياله المريض وينسبها لنجل المرجع الأعلى تارة، وقبل ذلك للمثليه في كربلاء السيد الصافي، والشيخ الكربلائي، ونحن ندرك جيدا الهدف من وراء ذلك، ولكن نقول له: 
فكد كيدك واسع سعيك، واعلم أن الله يدافع عن الذين آمنوا، وهو لك ولأسيادك بالمرصاد.

  

عباس عبد السادة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/06



كتابة تعليق لموضوع : سليم الحسني والمنهج الأموي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي السواد
صفحة الكاتب :
  علي السواد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 في يوم ممطر  : موسى غافل الشطري

 دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية المقدسة تقيم محفل سيد الشهداء القرآني الثامن في بغداد

  أسف قصة قصيرة جداً  : حيدر حسين سويري

 عمليات بغداد : تعثر على عدد من المواد المتفجرة في الطارمية

 التبرّع بأموال الدولة  : احمد زغول

 عاجل.. بالصور: المتولّي الشرعيّ للعتبة العبّاسية المقدّسة يأذن بتفكيك الشبّاك القديم لضريح أبي الفضل العباس(عليه السلام)  : موقع الكفيل

 ذوي الأحتياجات الخاصة في العراق، زرعٌ يحتاج مداراة  : حيدر حسين سويري

 lلحج والعمرة تعلن انطلاق اول رحلة معتمرين عراقيين للديار المقدسة

 الحشد الشعبي.. بين مرضهم وفراسته  : زيدون النبهاني

 عملية جراحية نوعية معقدة في مدينة الطب لزرع منظم القلب الدائمي CRT.P لمريضة راقدة لديها مشاكل في عمل الحزمة الكهربائية  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العلاقة الملتهبة بين القضاء و البرلمان.  : د . وجدى ثابت غبريال

 مركز الشائعات:اكثر من 20 منظمة تظلل الرأي العام

 وزارة الموارد المائية تواصل حملتها بتأهيل وصيانة المضخات في البصرة  : وزارة الموارد المائية

 حرب وسجن ورحيل-66  : جعفر المهاجر

 حيفا العروس بعدسة روضة غنايم!  : امال عوّاد رضوان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net