صفحة الكاتب : علي عبد السلام الهاشمي

حوار مع الشاعر ابراهيم مصطفى الحمد
علي عبد السلام الهاشمي




يعرف كيف يمتطي المدى،
يتقن العزف على اوتار الجمر،
يدخل للقلب بدون ان يطرق ابوابه
هو شاعر يتقن فن الشعر بكل شعرية وشاعرية وخيال واسع
جلسنا معه
فجلست حروفه على ورقتنا كفراشة وراحت تداعب الحبر
هو ابن صلاح الدين بل ابن العراق
هو الذي ينسج من نزفه عباءة للارامل واليتامى والوطن والغزل
هو الذي يسقي من نبضه وردة الجداول
ويكتب للعاشقات وللاطفال
فهو اذن شاعرنا الجميل ابراهيم مصطفى الحمد
لم نعرِّفه بعد بل تركناه يعرّف عن نفسه ويدخلنا في بيته الشعري ويفتح لنا ابوابه مغلقة




س1/إن كنت في تحقيق شعري وطلبوا بطاقتك الشعرية فماذا سيسطر لنا قلمك؟
أقول ببساطة إني الشاعر إبراهيم مصطفى الحمد أسكن منطقة الشعر مرتديا الضوء شفافا كصفحة ماء الينبوع،الشعر قدري وأنا مؤمن به،أحلم دائما بقصيدة لم تأتِ بعد.

س2/إبراهيم الشاعر وإبراهيم الإنسان ،هل ثمة فرق بينهما ؟وما هي أوجه الشبه والاختلاف فيه؟
لو لم يكن الإنسان لما كان الشاعر والعكس صحيح أيضا لأن كليهما ينبوعا محبة، لكن الشاعر إذ يحلق بخياله فهو يؤسس لبيئته يتمظهر فيها سلوك إنسانه الأثيري،فيختزل بذلك مساقط الضوء ،وذلك بعضٌ من نرجسيته على ما أعتقد.



س3/أراك مملكة في الشعر لكن لست رئيسها،فكيف أنت ترى نفسك؟
لحظات الإشراق الشعري توهمك كشاعر بأنك نبي أو إمبراطور مملكة الشعر واللغة،لكنك تعود فتجد نفسك إنسانا عاديا في أوقات أخرى.

س4/أنت عنيد في الشعر لماذا؟
ليست المسألة عنادا،بل  هي قراءة الزمن والواقع والمرايا العاكسة تولد لدي قناعات ورؤى لا يمكنني التنازل عنها.

س5/نرى الشاعر ذا النفس الطويل شعريا يرتدي العمود ،فهل تعتقد إن الذي لا يكتب العمود يتهرب منه؟
يا صديقي،إن من يمتلك الموهبة الحقيقية في الشعر فعليه أن يبرز في الشعر العمودي أولا ثم يمارس الكتابة في الأشكال الشعرية الأخرى ،أما أن يبدأ الشاعر بقصيدة النثر ولا يمتلك ناصية الشعر العمودي فلدي تحفظ على كونه شاعرا لأن تركيبة لغتنا العربية تنطوي على كثير من الموسيقى التي يعد الوزن الشعري أحد مظاهرها ومن لم يتمتع بحساسية هذه الموسيقى فكيف يمكن عده شاعرا؟

س6/اذا أغلق الشعر أبوابه في وجهك فإلي أي باب تتجه؟
إلى الشعر حتما.
س7/لماذا أنت تمتطي ظهر الحزن ؟ويفوح التراجيدية من أشعارك؟
لا يمكن أن تكون غارقا في البحر وتبدو يابسا ،الحزن يا صديقي خبزنا،ألم تقرأ لي:
الحزن بيت العراقيين ما وجدت       أرضٌ لأرضِ العراقيين تحسنه


س8/الحزن ملح الشعر،هل بإمكانك الاستغناء عنه؟
بل لا يمكنه الاستغناء عني لأنه أعطاني نايه منذ الآف السنين.



س9/إبراهيم الذي مثل محافظة صلاح الدين في أكثر المحافل الشعرية في القطر،هل مثلت العراق؟
نعم مثلت محافظتي في مهرجانات عديدة وحصلت على جوائز قيمة ومراكز متقدمة أما خارج العراق ،فلم أشارك بأي فعالية سوى على الانترنت لكني حصلت على المركز الثاني في الشعر العربي في مسابقة مجلس الصحافة العالمي في لندن عن قصيدتي(رصيف الموت).



س10/عندما تجلس فراشة المعنى على يدي شعرك كيف تمسكها؟
يا صديقي أنا لا اخطط لقصائدي أما المعاني فما أكثرها،إذ هي مطروحة في الطريق كما يقول الجاحظ،غالبا ما تباغتني القصيدة وتملي عليَّ فما عليّ إلا أن اردد ما تقول بما يشبه الغيبوبة، أصحو في النهاية على فيض من الفرح وشيء من التعب اللذيذ يتخلل عروقي،ثم أجري بعض التشذيب وذلك ربما يكون بعد أيام من كتابتها.
س11/يقول شاعر فرنسي
(البيت الأول هبه من الله والباقي هو صناعة الشاعر)هل تعارضه أم أنت معه؟
أعتقد انه (فاليري) وأنا معه تماما،لكني غالبا ما تنثال عليّ القصيدة كلها مرة واحدة فما عليّ حينها إلا مراجعتها وتقويمها كما قلت لك.

س12/كيف تعرف الشعر والشاعر؟
لا يمكن تعريف الشعر يا صديقي لكن لنتحرش ونقول انه صفاء اللغه مشفوعا بصفاء الروح أو هو السفر في المجهول أ, هو السفر بين حقيقة الوهم ووهم الحقيقة بتوصيف أن الوجود عبارة عن وهم كبير وربما يكون هذا الوهم هو الحقيقة الوحيدة فيه، أما الشعر فهو ذاك المغامر الذي آمن بقدرته على أن يعيد صياغة الأشياء والموجودات على نحو مثالي يستجيب لتطلعاته ورؤاه.

س13/الساحة الأدبية امتلأت بالمتلونين كألوان القوس قزح فما لونك الخاص؟
فسيفساء الشعر تشكل ميثيولوجيا الجمال في خضم واقع مكتس ومتلفع بالسواد ،لكن تزاحم الألوان غالبا ما يحول دون التميز أتمنى أن أكون قد امتلكت لونا مميزا ،لكني أميل إلى التجريب والاستكشاف دائما.
س14/إن كانت خيول صمتك تركض في ساحات الندم،فهل أنت نادم على شيء؟
ليس لدي حيز أو مساحة للندم في ماراثون الإبداع،العمر يجري بأسرع ما تظن ورقاص الساعة شيء مخيف.

س15/إلامَ تلجأ إن لم يسعفك الشعر؟
إلى التأمل ،إلى الشعر مرة أخرى.


س16/نرى تجاعيد الزمن على وجه قصائدك وانكسار الظل فيها فهل تجري لها عمليات تجميل؟
هذه التجاعيد تحمل معها عمرا يمتد سبعة الاف عام من القهر والهزيمة والانكسار والضياع،وانكسار الظلال يمثل عمليات التجميل إذ يبتعث مجد البحث عن إكسير الخلود وهو يصطدم بيقين كلكامش في خلود من نوع مختلف.

س17/كتابك النقدي (فضاءات التشكيل في شعر عبد الله رضوان ) لماذا اخترت هذا العنوان وهذا الشاعر الفلسطيني بالتحديد وهل تعتقد انك وفقت فيه؟
العنوان يمثل عتبة الدخول إلى المتن وأرى إن هذا العنوان يمثل بوابة مناسبة لكتابي أما اختياري لهذا الشاعر فسببه إنني أحاول أن احرث في الأرض البكر والشاعر عبد الله رضوان لم يدرس دراسة أكاديمية سابقا وهو شاعر متميز له حضوره على المشهد الشعري العربي.

س18/الان أنت تحضر بحثك للدكتوراه ،هل نستطيع أن نقول  أن طموحك وإصرارك في الحصول على الدكتوراه جاءت متأخرة؟ولماذا؟
نعم؛ لأننا كما قال الشاعر حسن النواب جيل صفعتنا الحرب في بداية حياتنا وأنا كنت خريج دار المعلمين الابتدائية ولم يتم تعيني إلا بعد إن قضيت سبع سنوات في الحرب العراقية الإيرانية كخدمة إلزامية،وبعد ذلك بدأت أكمل دراستي الجامعية البكالوريوس ثم الماجستير ، المهم أن الطموح لم يتبدد كما تبدد نصف العمر.
س19/لو أعطيتك الفانوس الشعري كيف ستشعله ؟ وإن أتيحت لك الفرصة على أن تطلب ما تشاء فماذا تطلب؟ ولماذا؟
يا صديقي،الفانوس الشعري لن ينطفئ يكنه يضيء إلا لمن يخلص له أما هذه اليتوبيا التي تطرحها عليَّ فسأطلب أ، يتحول الناس كلهم شعراء لكي يسهم خيالهم في رتق ما تصدع من بهاء الحياة.

س20/(الشباب وراية الشعر) من أثارك من الشباب في صياغة وإتقان الشعر والإخلاص له ،هل لك أن تذكر لنا بعض الأسماء الشابة على الساحة العراقية؟
الشعر يبقى عراقياً كما يقول الناقد الكبير الدكتور محمد صابر عبيد وكثيرة هي الأسماء الشعرية الشابة التي بدأت تتألق في سماء الإبداع الشعري في العراق وأنت حتما منهم.

س21/تترجل الأمنيات فينا جميعا،فكيف تجلس على رصيف كلماتك؟
متأملاً،صامتاً،حزيناً.

س22/في حال لم يطعك فانوسك الشعري فبأي كلمات تختم حوارنا هذا؟
بل يطيعني فأقول:

              وجع القصائد في دمي
                                مـطــر خرافـي الــرنـينِ
             حيث الحروف ضلالتي
                               حطت على ورق الجنونِ
             لا زلتُ أرتكب الغيـومَ
                               أَنُثُّ فـــوقك يـا ســمـيني
             وأدوزنُ الغبشَ المغردَ
                               فــوقَ أقمصـــةِ الغصونِ

استمع لناياته/علي عبد السلام الهاشمي
 

  

علي عبد السلام الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/27



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع الشاعر ابراهيم مصطفى الحمد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ صادق الحسناوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ صادق الحسناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق بلد أل 1400 دينار لكل دولار  : باسل عباس خضير

 وَشَوْقَكِ يَعْزِفُ أَلْحَانَ حُبِّي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 النشرة الاعلامية الخاصة بالمؤتمر العلمي السنوي لدائرة مدينة الطب لعام 2017..  : اعلام دائرة مدينة الطب

 اشكاليات الإعلام التحريضي واثر تطوره في العراق  : قصي شفيق

 بعد ان ضاقت بهم السبل!!!  : حسين الركابي

 إعلام وزارة الدفاع يشارك أهالي بغداد احتفالاتهم بتحرير الموصل  : وزارة الدفاع العراقية

 العمل تطلق سراح 42 حدثا موقوفا وتقيم دورات تأهيلية في الاقسام الاصلاحية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في بريدنا كتاب..(والحشد هو الرد) قراءة في المجموعة الشعرية (سواقي النهر الأول) للشاعر غني العمار  : علي حسين الخباز

 إنهم يذبحون الحسين..لا بل ذبحوه  : مديحة الربيعي

  العدد الثالث والعشرون من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

 جامعة البصرة : اقطاعية بحاجة الى مالك  : ا . د . جاسم محمد عباس

 كفــاكَ الفخرُ  رُوحكَ يعربيّة...!!  : كريم مرزة الاسدي

 الإمام الباقر عليه السلام مؤسس النهضة الإسلامية الكبرى  : عبد الكاظم حسن الجابري

 لا يقيم أمر الله سبحانه إلا من لا يصانع، ولا يضارع، ولا يتّبع المطامع  : ابواحمد الكعبي

 ارفعوا الظلم عن كوردستان / الانبار  : سمير اسطيفو شبلا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net