صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

الخطوات اللازمة لحصول المواطن البصري على حقه المياه
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

د. علاء إبراهيم الحسيني

يعد الماء ضرورة حياتية لا غنى عنها لكل شخص لينعم بالعيش الكريم، وتقصد بالماء في هذا المورد الصالح للاستهلاك البشري سواء في الشرب أو الطبخ أو غيرهما من الاستعمالات الحياتية الأخرى، ويقع واجباً على الحكومة العراقية أن تتكفل بتوفير المياه لجميع العراقيين أينما كانوا لكون الدستور العراقي للعام 2005 يقضي في المادة الثلاثون منه بأن (تكفل الدولة للفرد والأسرة المقومات الأساسية للعيش في حياة حرة كريمة).

والنص المتقدم يلقي على عاتق الحكومة والهيئات العامة واجباً محدداً بان توفر كل المتطلبات الأساسية للحياة الحرة والكريمة وفي مقدمها المياه الصالحة للاستهلاك، وان التباطؤ أو الامتناع عن القيام بذلك يضع المسؤول والهيأة الرسمية ككل أمام مسؤولية قانونية، وتحتم المساءلة وفرض الجزاء على المقصر أو المخطئ، فحياة الناس وراحتهم ليست محلاً للمجاملة أو المساومة، وأزمة المياه في محافظة البصرة حقيقةً لها جذور عميقة وسجلت على مدار الخمسة عشر سنة الأخيرة فشل حكومي متراكم في وضع الحلول الجذرية لها، بل كانت ولا تزال محل مطالبات الشارع في التظاهرات والمحافل العامة وحديثاً للناس القاصي منهم والداني، وقد أنفقت الأموال الطائلة لتنفيذ مشاريع تحلية المياه وإصلاح ما كان موجوداً منها لكن الفساد الإداري والمالي وقف بالند لتلك الجهود فتمكن من إفشالها جميعاً إلى أن وصل الحال إلى ما هو عليه اليوم من كارثة إنسانية كبيرة جعلت حياة الملايين من الناس على المحك، وعرضت صحتهم وأمنهم الغذائي لخطر حال.

والأمر المؤسف إن الكارثة لا تقف عند التلوث الذي أصاب المياه المخصصة للاستهلاك فجعل منها غير صالحة للبناء أو لري المزروعات فضلاً عن عدم صلاحها لتكون مقدمة لسد الاحتياجات اليومية للناس، بل تطورت المشكلة وأخذت أبعادا تمثلت بالانقطاع المستمر للمياه بشكل غير مسبوق، وتلوث لمصادر المياه الخام أو المخصص لمشاريع التحلية، بل إن المواطن البصري يضطر إلى شراء الاحتياجات اليومية من المياه من معامل ومحطات يديرها القطاع الخاص جلها غير خاضع للرقابة الصحية، ما ينذر بخطر محدق بالمواطن الذي فتكت به تبعات الحروب السابقة والإرهاب وذيوله والفشل الحكومي وأثاره المدمرة.

وعلى الحكومة العراقية أن تعترف بفشلها المتكرر في معالجة أزمات شح المياه في محافظة البصرة وتضع الرأي العام أمام الأسباب الحقيقية التي قادت إلى ذلك وتنحو باتجاه المعالجات الإستراتيجية والجذرية والكف عن سياسة التسويف والمماطلة فهي قد وقعت في المحذور ومنذ مدة ليست بالقصيرة لمخالفتها القوانين النافذة، فعلى سبيل المثال ينص قانون الري العراقي رقم (83) لسنة 2017 في المادة (3) على أن (تتولى وزارة الموارد المائية أو الدائرة المختصة تعيين الحصص المائية والإشراف عليها وتلتزم الحكومات المحلية بعدم التدخل بعمل الوزارة) وهذا النص القانوني يجد سنده في المادة (110) من دستور العراق للعام 2005 والتي نصت على إن واحداً من اختصاصات الهيئات الاتحادية هو (تخطيط السياسات المتعلقة بمصادر المياه من خارج العراق وضمان مناسيب تدفق المياه وتوزيعها العادل داخل العراق وفقاً للقوانين والأعراف الدولية)، والحال ان بعض الدوائر الحكومية والمحافظات تتجاوز على الحصص المائية بحجج شتى والضحية سكان محافظة البصرة وحصتها المائية.

وما اشرنا إليه أنفاً تسبب بأمراض فتاكة وتسمماً للبشر والحيوان وتلوثاً بيئياً خطيراً، على الجهة الأخرى تنص المادة (2) من قانون الهيئة العامة للماء والمجاري رقم (27) لسنة 1999 التابعة لوزارة البلديات والأشغال العامة على ان هدف الهيئة هو (توفير وتجهيز مياه الشرب والماء الخام وتصريف مياه الصرف الصحي...)، وحين تفشل هذه الدائرة الحكومية في عملها وفي تحقيق ما أراده المشرع الدستوري والعادي منها إلا وهو رفع شأن المواطن وسد احتياجاته ألا تكون في موضع المحاسبة والمساءلة؟

وحين يفشل مجلس محافظة البصرة ومحافظها في القيام بمشاريع تنقية المياه وإيصالها إلى المواطن بشكل سلس رغم إنفاق مليارات الدولارات منذ خمسة عشرة سنة ونيف ألا يكون حرياً بالناس مساءلتهم قانونياً؟ في الوقت الذي يصرح فيه قانون المحافظات غير المنتظمة في إقليم رقم (21) لسنة 2008 في المادة الثانية منه بأن ( تكون الحكومات المحلية مسؤولة عن كل ما تتطلبه إدارة الوحدة الإدارية) وكذلك المادة السابعة من القانون ذاته تمنح مجلس المحافظة سلطة الرقابة على دوائر الدولة الموجودة في المحافظة لضمان حسن أداء عملها)، فأين هذه الرقابة المزعومة؟ ولماذا السكوت عن التسيب في العمل والفشل في المشاريع والفساد الذي نخر جسد دوائر ومشاريع الحكومة طيلة الفترة السابقة وقبل حلول الكارثة الإنسانية الحالية؟، والمحافظ هو الآخر مسؤول كونه يملك بمقتضى المادة (31) من قانون المحافظات غير المنتظمة في إقليم سلطة (الإشراف على سير المرافق العامة في المحافظة وتفتيشها).

مما تقدم نخلص إلى ان السلطات العامة العراقية في المستوى الاتحادي وما دون الاتحادي كانت ولا تزال مقصرة في أداء عملها فاشلة في إدارة الشأن العام وقد خذلت المواطن العراقي في أكثر من مرة وأزمة وللتذكير نقول ان المادة (2) من العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية قد نصت على أنه (يتعين على كل دولة طرف ان تتخذ بمفردها أو بشكل المساعدة الجماعية وبأقصى ما تسمح به مواردها المتاحة، ما يلزم من خطوات لضمان التمتع الفعلي بالحقوق المعترف بها في هذا العهد سالكة إلى ذلك جميع السبل المناسبة وخصوصاً اعتماد تدابير تشريعية مناسبة).

فأين دور البرلمان العراقي ونواب محافظة البصرة على وجه الخصوص؟ وفي المادة السابقة إشارة إلى التزام السلطات العراقية بمفردها وطنياً وبالتعاون مع الدول المتشاطرة مجرى نهري دجلة والفرات أي كل من تركيا وإيران وسوريا لضمان حق شعب البصرة بالماء وعدم الإنقاص من هذا الحق بأي شكل من الأشكال، وفي هذا المضمار يظهر لنا الفشل الذي سجلته الدبلوماسية العراقية طوال السنوات التي خلت، إذ كان عليها ان تسلك كل السبل المتاحة وتطرق أبواب المنظمات الدولية كالأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وغيرها، كما ان ورقة المنافع المتبادلة اقتصادياً والتي تسببت بانهيار الاقتصاد العراقي لصالح نمو اقتصاديات دول الجوار ينبغي ان توضع على الطاولة وتسلط عليها الأنوار إذ إن احدى أدواتها إنقاص المياه للقضاء تدريجياً على الزراعة والصناعة المحلية والاعتماد كلياً على الاستيراد والتسبب بنزيف العملة الصعبة إلى الدول المحيطة بالعراق.

وعلى صعيد متصل يمر نهري دجلة والفرات في المحافظات العراقية المختلفة وهنالك العديد من المشاريع الصناعية والزراعية التي تتسبب في تلوث الماء قبل ان يصل إلى محافظة البصرة ومصادر هذا التلوث عديدة فينتج عن ذلك زيادة ملوحة الماء ويمتزج به الكثير من المكونات الصناعية الضارة بالإنسان والبيئة النهرية، والحكومة العراقية وبالتحديد وزارات الموارد المائية والزراعة والصناعة والكهرباء هي المسؤولة عما تقدم وتقاعسها عن التصدي للمشكلة يعني مخالفتها لالتزامها الواردة بدستور جمهورية العراق لعام 2005، الذي اعتبر ان واحدا من أهم حقوق العراقيين هو الحق في البيئة وورد النص في المادة (33) على أن (لكل فرد حق العيش في ظروف بيئية سليمة، وتتكفل الدولة بحماية البيئة والتنوع الإحيائي والحفاظ عليها)، وفيما تقدم التزام واضح على السلطات العامة الاتحادية بيد ان التقصير وأوجه المخالفة بادية للعيان ولعل بعض المؤسسات الرسمية هي من تلقي الفضلات ومجاري المياه الثقيلة في نهري دجلة والفرات الأمر الذي يتسبب بحلول تلوث بيئي خطير.

ان المواطن البصري وغيره من مواطني المحافظات الأخرى متضررين أشد الضرر بسبب تخصيص جل الوقت للبحث عن مصادر للمياه الصالحة للشرب على حساب تخصيص ذلك الوقت للعمل أو للتعلم أو للاستجمام لهذا على الحكومة ان تنتبه إلى ان هذه الناحية التي تكون عائقاً من الوصول إلى التنمية البشرية المتوازنة في العراق وتخرق الحق في المساواة التي تبناها المشرع الدستوري العراقي في المادة (14) وجعل منها أساساً للتعامل والتفاعل بين المواطن والسلطات العامة إذ ليس من العدل في شيء ان يكون البعض من المواطنين في سعة ورخاء في الحصول على الماء الصالح للاستهلاك البشري ويبقى الآخرون في ضيق وحرج ورحلة بحث يومية لا مسوغ لها.

وفي معرض التوصية نجد ان الحكومة والسلطات العامة عليها التصدي للمشكلة من الجذور وعدم الاكتفاء بالحلول الوقتية والترقيعية كون المشكلة في حالة من الفوران والتضخم سنوياً وأثارها المدمرة لم تعد تحتمل ونقترح بعض الخطوات التي نجدها ضرورية كمقدمة للحل وهي:

1- من الضروري ان تكون الحكومة الاتحادية والمحلية في محافظة البصرة وغيرها من المحافظات على قدر المسؤولية المناطة بها في توفير مياه للشرب والاستهلاك آمنة وكافية لكل المواطنين، بان ترصد المبالغ الكافية لصيانة المشاريع الموجودة حالياً والقيام بما يلزم لتوسعتها واستحداث مشاريع جديد للوفاء بالحاجات المتزايدة لشريان الحياة في المدينة والريف إلا وهو الماء.

2- على الجهات والسلطات كافة إطلاع الرأي العام بالصفقات والمناقصات التي شابها شائبة الفساد وأثرت على حق المواطن البصري في المياه والمواطن العراقي عموماً، ومحاسبة المتسببين أمام المحاكم واسترجاع المبالغ المنهوبة وإعادة تخصيصها لمشاريع المياه في المحافظة.

3- بما إن أغلب النفط العراقي المصدر هو من محافظة البصرة فلا بأس بإلزام وزارة النفط العراقية وجميع الشركات الأجنبية العاملة في المحافظة بالقيام بإنشاء محطات تحلية وتصفية المياه وإيصالها للمواطنين كنوع من التعويض العيني المرتد للمواطن، فالأخير هو المتضرر الأول من النشاط النفطي المتسبب بالتلوث البيئي والذي ينعكس سلباً على صحته وسعادته.

4- لابد من أن تقوم الجهات الرسمية وتلك المهتمة بحقوق الإنسان بدراسات علمية متخصصة لمعرفة الآثار المباشرة وغير المباشرة التي تخلفها المياه الملوثة التي تصل إلى المواطن من خلال شبكة الماء الصالح للشرب، وبالتالي تمكين المواطنين من مقاضاة المقصرين ومطالبتهم بالتعويض المادي عبر المحاكم والطرق القانونية الطبيعية.

5- ان الحكومة الاتحادية والمحلية بإمكانها ان تقوم بالتعاون بشكل مؤسسي مع الجامعات العراقية والجهات ذات العلاقة داخل وخارج العراق للقضاء على أسباب أزمات شح المياه في فصل الصيف بشكل علمي مدروس، بما من شأنه ان يمنع هدر المال العام بشكل عشوائي، ويمنع الارتجال ويدعم التخطيط والتنسيق على أعلى المستويات .

6- بما إننا مقبلون على الفصل الدراسي الجديد للعام 2018-2019 ينبغي ان تتضافر جهود الجميع لتأمين مياه صالحة للاستعمال الصحي في النظافة وأخرى صالحة للشرب وتوفيرها بكميات كافية تسد الحاجة اليومية للمدارس ورياض الأطفال والجامعات كون ما تقدم مقدمة طبيعية للحق في التعليم الذي يعد حقاً طبيعياً للمواطن.

7- على الحكومة العراقية السعي الجاد إلى إقناع دول الجوار العراقي التي توجد فيها منابع المياه الداخلة للعراق لعقد اتفاقية دولية من شأنها ان تحفظ حقوق العراقيين كافة بمياه نهري دجلة والفرات وعلى المفاوض العراقي ان يطرق أبواب المنظمات العالمية والإقليمية وتكوين رأي عام عالمي مساند للحق العراقي بالمياه، كما ان التعاون والتعامل التجاري والاقتصادي عموماً ينبغي ان يوظف لصالح الحق العراقي التاريخي بمياه نهري دجلة والفرات.

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/01



كتابة تعليق لموضوع : الخطوات اللازمة لحصول المواطن البصري على حقه المياه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسعد عبد الرزاق هاني
صفحة الكاتب :
  اسعد عبد الرزاق هاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برلمان العراق وثقافة موافج يا طويل العمر!  : صالح الطائي

 العراق وفلسفة الأقاليم.. بين السلبيات والايجابيات  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الهروب الى الأقاليم  : توفيق الدبوس

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 19:00 الخميس 02 ـ 03 ـ 2017

 رئيس هيئة ذوي الاعاقة والاحتياجات الخاصة : اعفاءات ضريبية للمعاقين وامتيازات اخرى تضمنها قانون الهيئة  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مصر وذرية الحسن المجتبى (ع) مقام زيد الأبلج (رض)  : د . احمد قيس

 المرجعية الدينية ..والفرادة التاريخية  : ابو زهراء الحيدري

 الشعوب الحية تعظم رموزها  : حميد الموسوي

 مديرية شهداء الكرخ تواصل تفقدها عوائل الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 مذكرات مجنون  : هشام شبر

 امرأة تفجرّ نفسها وسط العاصمة التونسية

 جدلية الطريقة الانتخابية والبنية الحزبية في العراق  : د . اسعد كاظم شبيب

 وطن حر وشعب سعيد شعار اسلامي  : سعيد العذاري

 كوكبة من خريجي الكلية العسكرية الأولى يتشرفون بارتداء رتبهم العسكرية في رحاب مرقد أمير المؤمنين(ع)  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 سنين الصناعة العجاف  : حيدر الفكيكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net