صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

التعليم يلفظ انفاسه الاخيرة
صادق غانم الاسدي

التعليم مسؤولية شرعية تنصب فيها كافة الجهود وتشترك فيها كل المؤسسات المدنية وذات الصلة بمفهوم الثقافة والفكر ولاأستثني منها دور العائلة الآسرة صاحبة احتضان ابنائهم لوقت طويل تستطيع من خلالها ان تركز في عقول ابنائها مفاهيم تنسجم مع متطلبات ومايرديه اصحاب الاختصاصات من اجل رفع مستويات افكارالطلبة والنهوض بواقع العملية التربوية التي اخذت بالانحدار شيئاً فشيئاَ, لا استثني بالدرجة الاولى قرارات مجلس الوزراء والمختصين في وزارة التربية هم اول من ساهم في انحدار مستوى التعليم اذا اخذنا قرارات الدور الثالث واعادة الامتحان للمتغيبين والسماح للطلبة بالامتحان بعد ان ظهرغش جماعي في تسرب الاسئلة بدلا ان تعاقب وزارة التربية المسبب لدرء الخطر عليها مستقبلا وأن لاتعود مرة ثانية الى ساحة الشك واقصاء جهود الخيرين والطلبة المتفوقين , ار من وجهة نظري وكوني تربوي اعمل بحقل التربية منذ اكثر من ثلاثين عاما , الدور الثالث هو مضيعة للوقت والتمرد على المدرسين وعدم احترام آلية التعليم ونسف جهود وعطاء لسنة كاملة حيث اعتاد اكثر ابناء الشعب العراقي وفي ظاهرة تحدث لاول مرة في العراق بل في العالم اعادة الامتحان للمتغيبين بقصد او دونه , كما استغل بعض الطلبة تلك القرارات فلم يحضر الى الامتحان في اليوم المبلغ اليه في الجدول على ان يعاد اليه في اخر يوم من تاريخ الامتحان ,ورغم كل الاخفاقات هنالك امور اخرى منها أن ما زاد العملية التعليمية في العراق انهياراً هو تغيير المناهج الدراسية، إذ سعت الحكومة الأميركية بالتعاون مع بعض العراقيين المغتربين، إلى تغيير المناهج التعليمية في العراق على غرار ما فعلته في أفغانستان ورصدت مبالغ 65 مليون دولار لتغير تلك المناهج , والمظهر الثاني هو ضعف الاهتمام بالتربية الاخلاقية وفي غرس الاخلاق المدنية من سلوك ومواقف وقيم في نفسية الطالب وعدم اعتبار الاخلاق امراً مرتبطاً الى حد كبير بالتربية السليمة، وببيئة الشخص ومجتمعه، وتفتقد التربية السليمة للطالب حتى تدريس الاخلاق الدينية في درس الدين وبث روح التسامح والتآخي، وقد يعود هذا الى ضعف التكوين التربوي للمعلم اوالمدرس، والى ضعف الاهداف التربوية لدرس الدين. وتعود الحاجة الى تربية الطالب تربية اخلاقية سليمة الى ان المجتمع العراقي يعاني حاليا أزمة أخلاقية ربما تؤدي إلى انهياره، ومن اسبابها انحطاط الوعي و سقوط الأخلاق في أوساط قطاعات واسعة من هذا المجتمع ألذي لم يستطع إلى الآن تنظيم مسيرة حياته السياسية والاقتصادية والثقافية , ولايختلف الامر ان احمل المشرفين الاختصاصين والادارين بعضا من الاخفاقات وقلة الخبرة والممارسة يضاف الى تدني الحكمة والنزاهة عند بعضهم في المتابعة والوقوف على اسباب تدني العملية التعليمية مما جعل التعليم ينذر بكارثة جذرية في الوقت الذي اصبح المشرف بمثابة شرطي يحمل حقائبه اينما وجد خرق او مشكلة امتحانية دون مراعاة الاسباب وحصرها ووضع حلول ناجحه وحضاريه , ادى ذلك الى المقايضة وفسح مجال لإدارات المدارس ان تتمرد على قرارات الاشرف وعدم الاهتمام بما ستصدر من قرارات في تغير منهجيتها للتأثير المباشرمستخدمة سطوتها اذا كانت منتسبة لاحدى الاحزاب او التهديد العشائري وهي حالة عامة لم يستطيع المواطن العراقي ان يتخلص منها بسبب ضعف سلطة القانون وغياب الوازع الديني ,مع العلم ان اغلب المشرفين اليوم هم من المدرسين او ادارات المدارس الفاشلين وتسلموا مناصب لايستطيعون مواجهة انحدار التعليم ويفتقدون الى الخبرة والتجربة والثقافة وانا على علم بذلك ومن دائرة الواقع اتحدث , لقد كان العراق قبيل سنوات مضت من الدول التي صنفتها منظمة اليونسكو من الدول الخالية من الأمية وأن أكثر المواطنين فيه يقرؤون ويكتبون بسبب حملة مكافحة الأمية التي انطلقت من أواخر السبعينيات من القرن الماضي وانتهت الحملة في الثمانينيات من القرن الماضي، وبوصف العراق بلداً خالياً من الأمية, ومما ساعد في الحد من الأمية هو مجانية التعليم في العراق ابتداء من التعليم الابتدائي ووصولاً إلى أعلى المستويات الدراسية في التعليم وشهادات الماجستير وغيرها , منظمة اليونسكو تشير ان هنالك اكثر من مليونين طفل عراقي خارج مقاعد الدراسة واكثر من مليون طفل هم مهدد بترك الدراسة , وللمحافظة على منظومة التعليم على وزارة التربية والمؤسسات التي لها ارتباط عملي ان تبذل اقصى الجهد من اجل وقف نزيف التدهور والانحطاط من ان تؤهل مدارسنا الحكومية ببرنامج اصلاحي متكامل وجذري ليكون من بنية تحتية ومناهج واساليب حديثه تناسب التقدم والتطور في العالم لضمان لتحصين المجتمع من الافات والامراض والتدهور الثقافي ,

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/30



كتابة تعليق لموضوع : التعليم يلفظ انفاسه الاخيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الدراجي
صفحة الكاتب :
  محمد الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيف تعيد قناة الجزيرة تشكيل العقل العربي بطرق تلهي البصر والبشر  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 داعش … مشروع لتغيير التاريخ  : عبدالله جعفر كوفلي

 بدر بين تيه العامري ومبدأية الحكيم  : نوال السعيد

 يقضي إجازته متطوعاً في سبيل الله ليشهد له العدو بالشجاعة بعد التحاقه بركب الشهداء.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 السيطرات الامنية تلقي القبض على متهمين ومخالفين في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 مستقبل الحراك الشيعي في دول الخليج  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 ( رحلة إلى القداسة في زيارة ابي الفضل العباس عليه السلام ) ( الجزء الثاني )  : علي حسين الخباز

 الملك الإسرائيلي وولي عهده الجديد  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 عرض مسرحية (قلة أدب) على مسرح قطر الوطني  : حنان بديع

 أهرب إنها نقابة المحامين  : محمد الفيصل

 لا يا شَيْخَ الأزْهَر!  : نزار حيدر

 مرحى جنى  : اسراء البيرماني

 نتعرض لهجمة شرسة من قبل الارهابيين والمخربين  : وزارة الكهرباء

 الناتو يعلن عن أكبر مناورات له منذ الحرب الباردة

 مسيرة العشق الأربعيني إنسانية بإمتياز  : ياسر سمير اللامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net