صفحة الكاتب : مام أراس

لا تعاقب ربي جاهلا ..فقد أضاع السبيل بحق مام جلال..!
مام أراس
كل الذين يعرفونني عن قرب ،أو من خلال كتاباتي السياسية والثقافية يعلمون جيدا ان ما لا أحبه بل و أكرهه هو التشهير والاستهانة بالآخرين بغض النظر ان كان المقصود به عاملا او فلاحا ،بل حتى وان كان رئيسا او وزيرا ،وفي ذات الوقت أجد في نفسي صعوبة ان أصادق متملقا ومنافقا الذي لا يجد لنفسه برهانا على شخصيته الا من خلال ممارسة الكذب والنفاق، لكي يتحول في نظر المحيطين به الى ((إنسان)) حسب الطلب والمواصفات الذي من النادر ان يرضى به أكثرية الناس خصوصا حين تكشف الأقدار ما في دواخله من كراهية وحقد دفينين،
ومن هنا فان عمليات الإطاحة بالأنظمة الفاسدة ورموزها وشخوصها التي كانت تعتمد في توجهاتها السياسية والثقافية على هذه النماذج  الشاذة  ، وحلول أنظمة سياسية معتدلة  مكانها بإرادة شعوبها من حيث الخلق والرؤى الإنسانية، قد وفرت بعض الفرص لكتاب ضاليين والمتملقين والمنافقين ان يعودوا بثوب جديد،   وبأسماء وأساليب ملتوية، مستغلين الأجواء الصحية لحرية التعبير وطرح الأفكار دون رقيب أو مسائلة  للطعن بالثوابت التاريخية والإساءة لها وفق برنامج مدروس اعد سلفا لملمة من تسكعوا فوق الأرصفة والشوارع حين انقطعت عنهم ((كوبونات النفط))مقابل المديح والثناء  بعد سقوط المخزي للنظام البعثي الفاشي،أملا بافتعال ضجيج سياسي من على بعض المواقع الالكترونية والترويج له وتسويقه للعقول المماثلة لعقولهم المستوطنة في أسواق النجاسة والرذيلة ، التي لا يترددها الا من خلقوا على شاكلتهم في نفس الزمان والمكان ..وعلى هذا الأساس نحن الكورد لم نستغرب ولم نفاجأ حين يطل علينا بين الحين والآخر هذه النماذج القذرة من أصحاب الأقلام الرخيصة والواطئة في الدرك الأسفل ،  ويدفعها الحقد على استحقاقنا المنتزع والحسد على عظمة كفاحنا البطولي الفريد ان تلملم بعضا  من التفاهات والأكاذيب بهدف الإساءة الى ثوابتنا التاريخية التي رسختها قادة المناضلون بجهدهم وجهادهم الشاق والمرير، ،والطعن بمكانتهم العالية والشامخة، التي لم تنحني ذات يوم إلا لمبادئ الكرامة والحرية  الوطنية والقومية.وتسيء عبر تلك الكتابات الرخيصة إلى سمعة من اجبر الطغاة بالأمس القريب ان يخضع لإرادة الشعب الذي نطق القضاء، العدل باسمه/ ليتدحرج رؤوسهم الخاوية الى مزبلة التأريخ أسوة برموز الجريمة النكراء التي جرفتهم رياح التغيير في غفلة من غباوتهم لحكم التاريخ،وتحاول في ذات الوقت ان تغطي بعارها المكشوف والمخفي رجس انحدارهم الطبقي عن الأنظار ..
لذلك فحين قرأت ما كتبه ((نزار أغري))والمنشور على موقع الكتابات  لم يساورني الشك ان الكاتب قد خذل نفسه و قرائه وخذل مؤجريه حين تبين باليقين ان ما ذهب اليه بخصوص مام جلال الرئيس والمناضل لم يكن سوى لعبة رخيصة
صفراء من حية حمقاء غبية أرادت ان تصفق لها المهرجون وسط حشد من المتسكعين في مسرح الخيبة والخذلان ،الذي لا يشغل مقاعده إلا طابور المنافقين ،والفارين من ضوء الشمس ونطق القضاء..
ولهذا بات من الضروري أن لا نسمح للمأجورين أمثال ((أغري)) أن يمرحوا بكتاباتهم دون أن نرد عليهم بما يمليه علينا واجبنا الوطني والقومي وأخلاقيتنا الأصيلة التي نشانا عليها وترعرعنا على ممارستها خلال رحلة الكفاح  الطويلة التي أرسى قواعدها الإنسانية مام جلال ، وتوجها ليكون منهجا خاليا من المصلحة الشخصية والفردية،والذي ألزم الجميع على نكران الذات وإلغاء مبدأ الربح والخسارة المادية خلال تطبيقات الفعل الثوري،وهذا يعني ان الرزق والكسب المادي والتعطش للمال والسلطة لم تكن هاجسا لقادة الكورد ومؤازريهم عموما ،يل العكس كان يتمثل في خلق الأرضية الصلبة والراسخة التي تتعاظم عليها قوة الثورة ومشوارها الى الإمام ،لذلك كان من الطبيعي ان تواجه الثورة عديدا من التحديات وتتحول الى صراعات داخلية كالتي نعرفها عند العديد من الثورات العالمية التي وضعتها صراعاتها السياسية الداخلية في زوايا حادة بالغة الصعوبة ،ولكن سرعان ما تلاشت تلك الصراعات بفعل الرؤى و المفاهيم المشتركة ذات المصالح الوطنية والقومية الواحدة والحوار البناء لتعود الثورة الى ممارسة دورها النضالي دون ان تترك تلك الصراعات أثرا  سلبيا على سفر الثورة ومبادئها ، فبالعودة الى مسيرة الثورات في أرجاء العالم  نقف على هذا النوع من الصراعات المماثلة وهي مسالة طبيعية التي لم تشل من حركة تلك الثورات وفعالياتها، بل زادتها القدرة على المواصلة  قدما، وعدم الالتفاف إلى الخلف،وخير دليل على ذلك الفصائل الفلسطينية التي بدأت بحركة فتح ولم تنته الى ألآن بمزيد من الفصائل المسلحة التي تعاني ولا تزال من الانقسامات العميقة ، ولم تتمكن كل المؤتمرات الفلسطينية ان تعالج واحدة منها بما في ذلك مؤتمر طائف الذي ألزم جميع هذه الفصائل على الوحدة الفلسطينية ،  ولكن بقيت الحال على حالها ،بل تطورت لتصل حد التصفيات الجسدية والاغتيالات والحرب الطاحنة التي لم تكن وقودها الا البسطاء من الناس ،  والأمثلة على ذلك كثيرة ونحن لا نريد الخوض في تفاصيلها ،وإنما إشارة واضحة ليعالج بها ((آغري)) ذاكرته التي خانته بقصد وتعمد لتجعل منه ومن تفاهاته أضحوكة للناس..!!
 سؤال يحضرني..هل بإمكان ((آغري))ان يطرح دليلا بان من دفعوه ليسيء لمام جلال المناضل لا يملك مزرعة او مصنعا ..؟ليكون مزارع أو مصانع مام جلال ان وجدت محل شك وريبة على مصداقيته النضالية ..!وهل بامكانه ان يطرح دليلا واحدا بان المواطن الكوردي محروم من ما يتمتع به أفراد اسر قادة الكورد عموما ومام جلال  تحديدا ..؟ وما سر مصطلح ا ما يسمى بالثروة الفلكية التي اتاحت للعائلة ان تقيم عليها امبرطوريتها المزعومة..؟؟وهل وصل به الجنون ان يستعين بعلوم الفلك لمعرفة نوع الثروة التي يمتلكها أسرة مام جلال..؟؟، بلا شك ان حالة الانفصام الشخصية التي يعاني منها الكاتب قد وفرت له الفرصة للتأمل لبلورة أفكار تصب في هذا الاتجاه،فتخيل ان ما يتصف به من يمولوه في خلق هذه التفاهات ينطبق على قادة الكورد ،لكونه واحدا من بين من يجدون في انفسهم القدرة على ان يكون كاتبا  عند الطلب ...فبالعودة الى من يرافق الرئيس مام جلال في جولاته الميدانية يقف المرء على نزاهة مستشاريه وصدق انتمائهم للمبادئ الإنسانية التي ناضلوا من اجلها عقودا طويلة ،.
بحكم معرفتي لجوانب مهمة من تأريخ من رافقوا مام جلال في رحلته  الثورية الشاقة ،لم أسمع ولم أقرأ ان علاقته بأعضاء المكتب السياسي للحزب هي علاقة فوقية ،للأمانة التاريخية أقولها وأؤكدها ان لقاءاته الرسمية والاعتيادية تتحول من تلقاء نفسها الى جلسة مودة وحب ،فليست هنالك دائرة ضيقة تتكون من أسرته فقط ،بل أسرة ثورية تتمتع بروح مجتمعية واحدة تناقش التحديات والمستجدات بروحية الحرص على تقديم ما يتناسب مع حجم العطاءات السخية التي قدمته الكورد لمسيرته التحررية،وما حركة البناء والعمران التي تشهدها كوردستان عموما إلا غيض  من فيض وفائه الدائم للكورد ،و ان مام جلال الرئيس والمناضل عازم على أن يجعل من كوردستان روعة من روائع الدنيا بعد ان تدحرجت رؤوس وسقطت أقنعة الشر عن الوجوه القبيحة ، ومن كانوا سببا في خرابها ودمارها ،والتأمت الجروح بعد ان كانت نازفة لسنين طويلة، لتحكي أصحابها قصة شعب صابر استلهم روح البناء والأعمار من سفر رحلته الشاقة لتكون عطائه دليل عظمة على وجوده المكتسب ،   و ان التشويه الذي اعتمده ((آغري)) في مقارنته لمدينة السليمانية(حاضرة الكورد وعنوان بسالتهم) مع عهد صدام ما هي الا حقد موروث  وداء موبؤء ونكتة سخيفة أراد بغباوته وجهله للحقائق ان يقلب الأمور رأسا على عقب..وان كان صادقا في طرحه كان من الأفضل به ان يذهب الى بغداد والمحافظات الأخرى ليستفسر من مواطنيها عن أحوال كوردستان والفرق الشاسع بين ماضيها وحاضرها،وكيف يشتد السواعد في كل يوم لإضافة نكهة جمالية جديدة ،لوطن أنعمه الله على الكورد   الذي وصفها ((ابن خلكان)) بالفردوس قياسا لجمال  طبيعتها وشدة باس أهلها ،وأصبحت عصيا منذ فجر التأريخ على أعدائها أمثال من قبروا وأمثال من هم بانتظار الكارثة..والأغرب في تفاهاته  حين اعتبر مدينة السليمانية في عهد سيده صدام مركزا للثقافة والفنون متجاهلا صورة المدينة في ذلك الزمن كيف كانت ..؟ وكيف تبدو مع لون دماء أبنائها التي كانت تسيل مع كل نغمة كوردية  حين يسمعها الناس،  وتتحول في نظر الزمرة الصدامية الباغية الى مؤامرة ضد النظام ..!ويخرج من هنا وهناك ((نقيب محسن))ألصدامي المحترف للجريمة والقتل العمد لينقض على جمع الناس  بحجة سماعهم للأناشيد الثورية من جهاز الراديو ،وغالبا كان محافظ السليمانية الصدامي يأمر بمنع بيع أجهزة الراديو الصغيرة ويوعز بإتلافها خوفا من انتشار إنباء المقاومة والفعل الثوري داخل المدينة،أية ثقافة وأية فنون يتحدث بها ((آغري))في السليمانية ،ولو كان يمتلك قليلا من الحياء والخجل لما تحدث بهذه الوقاحة التي أضاف بها لشخصيته شرطا آخر من شروط المتملقين والمنافقين..
شاءت الصدفة ان أكون قريبا من مجموعة شركات عالمية في احد فنادق السليمانية واسمع ما كان يدور فيما بينهم حول ضرورة الفوز بفرص الاستثمار في كوردستان،ما لفت نظري هو ان المدير المفوض لإحدى هذه الشركات العالمية قد أصر على البقاء في كوردستان ولا يعود إلى بلده  لحين فوزه بفرصة الاستثمار،وحين سألته عن أسباب إصراره على ذلك قال لي بالحرف الواحد كوردستان الغد غير كوردستان اليوم ،فرصة اليوم أغلى وأثمن ،و لا تعوض غدا ،وان تأخرنا اليوم سنجد غدا صعوبة بالغة للاستثمار في الإقليم لان المؤشرات كلها توحي بان المستقبل في كوردستان مشرق بالقياس الى المسيرة النهضوية التي تشهدها....، إذن هذه هي كوردستان في مفهوم من يقرأ المستقبل بنظرتهم الثاقبة،وتلك هي كوردستان في نظر الحاقدين على نهوضها وتقدمها العمراني والسياحي ،وهي المصيبة بعينها التي نزلت على ((آغري)) وأمثاله..!!
وعلى هذا الأساس من الأفضل ان اكتفي بالرد على عنجهية هذا الكاتب الذي لم اسمع به ولم التقية ذات يوم لأحدد مكامن الخلل في شخصيته الشاذة ،لأرشده الى جادة الصواب ،وأوقظه من سباته وغفلته وأصارحه القول بأننا نحن الكورد قد جرعنا تلك الأطروحات  في عصر أنت خادمه ومطبعه مقابل بضعة دنانير سخيفة كنت تنثرها على الشهوات والملذات مقابل خيانتك للمهنة،و إرضاء لقتلة القوم ورموز الطغيان الذين كانوا سببا لكل ما أصاب هذا الوطن من خراب ودمار..
لقد ملكني الشعور بالأمل وأنا أرد على تفاهاته بان المنافقين مهما كثرت أعدادهم لن يستطيعوا أن يغيروا من وجهة الشمس التي لا تغيب ،وليس بإمكانهم أن يجردوا الحقائق من ثوابتها فهي ساطعة ولا تحتاج الى برهان أو دليل،فالسنوات العشرين الماضية من عمر قيام إقليم كوردستان كافية ان نفند بها تلك الأباطيل التي لا تدور إلا  في  فلك الأحقاد والكراهية لتجربتنا الرائدة التي أبغضت دوائر الحقد الشوفيني المتعصب  ..!!وبالرغم كل ما نفثه((آغري)) من سموم  نقول اللهم لا تعاقب جاهلا..فقد أضاع السبيل ..!!

  

مام أراس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/27



كتابة تعليق لموضوع : لا تعاقب ربي جاهلا ..فقد أضاع السبيل بحق مام جلال..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : نشوان صادق ، في 2011/12/28 .

الاستاذ مام أراس

لقد انصفتم انفسكم والمثقفين بردكم على هذه الاقلام التي تحاول أن تشوه كل جميل





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . زكريا الملكاوي
صفحة الكاتب :
  د . زكريا الملكاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 خاص بـ"المسلة": المرجعية تغلق ابوابها بوجه الدباغ وتبلغه انها لا تتدخل بعمل الحكومة

 " النجف الاشرف وحوزتها " موسوعة علمية بحثية لمؤلفها الدكتور عبد الهادي الحكيم نظرة في الكتاب الاول  : محمد علي المعموري

 صورة نادرة يظهر فيها علم المملكة العراقية اثناء مشاركتها في معرض نيويورك الدولي عام 1939

 العمل تؤكد فرض عقوبات على المخالفين لتنفيذ قانون وتعليمات تشغيل العمالة الوطنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حذاري من العسل الممزوج بالسم وحصان طروادة الجديد القديم  : عبد الغني علي يحيى

 الجَرْمَق  : سيمون عيلوطي

 المسلم الحر تدعو الى تعميم يوم السعادة على جميع بلدان العالم  : منظمة اللاعنف العالمية

 جبل الصبر  : غائب عويز الهاشمي

  كيفية حديث الغدير بحق امير المؤمنين (ع)  : مجاهد منعثر منشد

 شؤون الداخلية والأمن في محافظة النجف الأشرف تلقي القبض على منتسب ينتحل صفة ضابط  : وزارة الداخلية العراقية

 لم يبق سوى الاسرة  : ابتسام ابراهيم

 ملاحظات على كتاب ستون سؤالا في دهاليز مظلمة ( 1 )  : الشيخ محمود الغروي

 عندما عممني السيد السيستاني حفظه الله  : الشيخ ابو جعفر القرشي

 بعد فلسطين وصفة جديدة للشعوب  : عبدالله الجيزاني

 بيان سماحة اية الله الشيخ محمد مهدي الاصفي حول احداث المنطقة الشرقية في السعودية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net