صفحة الكاتب : د . علي عبد الفتاح

النهضةُ الحسينيةُ  الإلهيةُ  الكبرى  وتغذيتُها  بالأباطيلِ  والأساطير
د . علي عبد الفتاح

  قال اللهُ تعالى: {{ يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا كونوا قَوّامينَ بِالقِسطِ شُهَداءَ لِلَّهِ وَلَو عَلى أَنفُسِكُم أَوِ الوالِدَينِ وَالأَقرَبينَ إِن  يَكُن غَنِيًّا أَو فَقيرًا  فَاللَّهُ أَولى بِهِما فَلا تَتَّبِعُوا  الهَوى أَن تَعدِلوا وَإِن تَلووا أَ و تُعرِضوا فَإِنَّ اللَّهَ كانَبِما تَعمَلونَ  خَبيرًا }} [النساء/١٣٥]. 

     هذا النصُّ القرآنيُّ لم  يترُك فسحةً ضيقةً للنقاشِ والتأويلِ ؛ فَقُولُ  الحقِّ لا مجاملةَ فيه. ولا يجوزُ إرضاءُ خواطرِ بعضِهم بتحريفِ  الحقيقةِ عن أساسِها  من جهةِ  تأييدِ الذين يكذبون في ميدانِ كذبِهم.  إنَّ الإمامَ الحسينَ (عليهِ السلامُ) خرج على الظلمِ والظالمين بوقوفِه  ضدَّهم وهو يحملُ الأمانةَ الكبرى التي تسلَّمَها  عن جدِّه رَسُولِ اللهِ (صلى الله عليه وآله)  ، ثم عن والدِه أميرِ المؤمنين (عليهِ السلامُ) وأمِّه فاطمةَ الزهراءِ (عليها السلامُ)  ، ثم عن أخيه الإمامِ الحسنِ (عليهِ السلامُ). وهي  الرسالةُ السماويةُ الإصلاحيةُ الكبرى للعالَمِ كلِّه  والتي قِوامُها (لا إِلَهَ إلا اللهُ ، محمدٌ رسولُ اللهِ)  ، وأعمدتُها (التوحيدُ والنبوةُ ، والإمامةُ ، والعدلُ ، والمعاد) ، وركائزُها (الصلاةُ ، والصيامُ ، والحجُّ ، والزكاةُ ، والأمرُ بالمعروفِ والنهيُ عَنِ المُنكَر، وصلةُ الرحِمِ ، والثباتُ على الحقِّ ،  وإعطاءُ الناسِ حقوقَهم بحسبِ  مراتبِهم وأدائهم ...). 

    وهذا المنهجُ الإلهيُّ الإصلاحيُّ لم يرُقْ للحكامِ الطغاةِ ، ولا لرعيتِهم التي تعبُدُهم على حرْفِ إغرائِهم وتخويفِهم ؛ فعمِد (الأُمويون ، ثم العباسيون ، ثم من جاء بعدهم حتى مجيءِ العثمانيين الذين حكموا بِغَيْرِ أمرِ اللهِ تعالى) إلى الحدِّ من نموِّ الوعيِ الإصلاحيِّ عند المجمتعِ العربيِّ  والإسلامي ، وإلى ردعِ  كلِّ خاطرةٍتجولُ في ساحةِ  الإصلاحِ الحسيني وطلبِ ثأرِ الإمامِ الحسينِ (عليهِ السلامُ) ؛ فكان  لهم أن شوَّهوا هذه النهضةَ  الإصلاحيةَ بتجنيدِ العملاءِ المأجورين  والساذجين من الموالين غيرِ المحصَّنين  ؛ ليُدخِلوا في أعمالِ إحياءِ النهضةِ  الحسينيةِ ما يجعلُها تقرُبُ  من الأساطيرِ ، وتزخرُ بالأباطيلِ  والأكاذيب ؛ لينحرفوا بالنهضةِ الحسينيةِ من محورِ (ولقد كرمنا بني آدَمَ) إلى محورِ (إهانةِ بني آدَمَ وتوهينِ المذهب).

     وهذا الأمرُ بقي ضمن حدودٍ ممكنةٍ  للتوهينِ حتى جاءت طلائعُ  الاحتلالِ البريطانيِّ فغذَّتِ هذا الإنحرافَ عن منهجِ النهضةِ الحسينيةِ الإلهيةِ الكبرى بالخرافاتِ والأساطيرِ والأعمالِ الدمويةِ الحيوانيةِ التي نَسَّقتل نقلها عن عاداتِ الأممِ والأديانِ (الوضعيةِ) الساذَجةِ  الأخرى ، وهي تتخذ من الحكامِ المسلمين العملاءِ ، ومن المحسوبين  على التشيعِ من الذيولِ التابعين  يدًا قويةً تُقنِعُ  بها الجماهيرَ بلزومِ  إقامةِ هذه الأعمالِ الدخيلةِ .وبهذا تتحقق غايتُهم التي أخبرنا بها اللهُ تعالى  بها مُحذِّرًا في قولِه: {{ وَلَن تَرضى عَنكَ اليَهودُ  وَلَا النَّصارىحَتّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُم قُل إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الهُدى وَلَئِنِ اتَّبَعتَ أَهواءَهُم  بَعدَ الَّذي جاءَكَ  مِنَ العِلمِ ما لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنوَلِيٍّ  وَلا نَصيرٍ}} [البقرة/١٢٠].

  فهم يتحينون الفرصَ لينتقموا من الدِّينِ الذي صحح مناهجَهم ، وردعأباطيلَهم ، وكشف أكاذيبَهم ، وحرَّم اتباعَ أديانِهم ومللِهم ونِحلِهم. 

     واليومَ ونحن في العامِ (١٤٤٠ هـ/ ٢٠١٨) نعيشُ تجديداتٍ تُستَحدَثُ لهذه الأباطيلُ يُحاولُ صُنَّاعُهاومنفذوها  زجَّها في (موسمِ) إحياءِ واقعةِ الطف كثيرةٍ  يعرفُها القاصي والداني لا تحتاجُ تفصيلًا لها بالعرضِوالتقييم.

     وإنَّ أكبرَ تجديدٍ مستحدَثٍ لهذه الأباطيلِ والأساطيرِ والعاداتِ الدمويةِ المنكَرة أنَّ المسلمين بعامةٍ يسخرون من الشيعةِ بخاصةٍ ،  وأنَّ الشيعةَ أنفُسَهم يشتُمُ ويلعَنُ بَعْضُهُمْ بعضًا ، ويُكفِّر بَعْضُهُمْ  بعضًا ، بليقتُلُ بَعْضُهُمْ بعضًا عند تقاطعِ  منهجِ أَهْلِ الإنحرافِ والتحريفِ مع منهجِ  أَهْلِ الإحياءِ الحقِّ.

     بعد تفضلكم بالقراءةِ  تأملوا في قولِه تعالى: {{ ولقد كرَّمنا بني آدَمَ}} وفِي قولِ الإمامِ الحسينِ موجزًاعلةَ  نهضتِه: (( إنما خرجتُ لطلبِ الإصلاح)). فهل يصِحُّ  أن تكونَ هذه الإنحرافاتِ الباطلةَ في ميدانِ (التكريمِ الإلهي) ،  و(الإصلاحِ الحسيني) ؟

     ونبقى بتوفيقِ اللهِ تعالى مع إمامِنا المصلحِ الحسين (عليهِ السلامُ)  ننصحُ وننتهجُ محاورَ نهضتِه. والسلامُ على الحسين ، وعلى أخيه أبي  الفضلِ العباس ،وعلى عليٍّ بنِ الحسين ، وعلى أولادِ الحسين ، وعلى أصحابِ الحسين.

 

  

د . علي عبد الفتاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/23



كتابة تعليق لموضوع : النهضةُ الحسينيةُ  الإلهيةُ  الكبرى  وتغذيتُها  بالأباطيلِ  والأساطير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي محمد الطائي
صفحة الكاتب :
  علي محمد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لماذا يحشر اسم السيد السيستاني في الأزمات السياسية؟  : سامي جواد كاظم

 تخصيص الساعة الاخيرة من الدورات الحتمية لمنتسبيها للتعريف عن واقع منظومة الطاقة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 حشود جهل ام حشود ثبات أتبين التخلف ام التعقل ...الى عبد الله المحمود  : اكرم آل عبد الرسول

 مدير عام انتاج البصرة يطلع على اعمال تأهيل الوحدة (4) في محطة كهرباء الهارثة الحرارية  : وزارة الكهرباء

 شبكة شمس لمراقبة الانتخابات ملخصات التقارير التقييمية للعملية الانتخابية في العراق الملخص التقييمي (4) 20 نيسان 2014  : شبكة شمس العراقية

 ام الشهداء سكينة ابوالقيس كهية مثال للمرأة العراقية الصابرة  : محمد زيد براوجلو

 الإنعزالية القومية والشعاراتية المتطرفة هي التي همشت أحزابنا  : نبيل عوده

 سلمان وترامب .. من ..؟ ضحك على من ...؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 ردا على بعض المساكين ( 7 )  : ايليا امامي

 دمية الاتحاد الاوربي  : اسعد الحلفي

 الاعتذار للوطن شفهيا وتحريريا  : علي علي

 البصرة تخصص 220 دولاراً راتباً شهرياً للعوائل السورية النازحة

 السقوط في سياسة آل سعود تجاه العراق تفضحه تسريبات ويكليكس  : احمد مهدي الياسري

 تاريخ شعري لحادثة ركضة طويريج بالتاريخ الميلادي  : د . سعد الحداد

 الآس  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net