صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

عاشوراء وكربلاء والطف الدامي
د . يوسف السعيدي

 انها لفظاظة مني ومن يراعي الوجل كعادته...حين يطرق ابواب القداسة ...ويلقي بدموع مداده المدماة على اعتاب الذكرى...وسفر الولاء المحمدي العلوي... حزنا وكمدا بالشهاده....على اديم السطور ..حروفا .... هي الحروف ..شعلة...وضاءة...بساحة الطف الدامي...وشذرات الكلم....يانعات ...نجوما ...أكاليل أنوارها...علت الخافقين...ينبري اليراع المأسور بحب آل بيت المصطفى ..مجليا الحادثات ...صوراً...لسيد شباب اهل الجنه...يحار طريقاً مابين العقول ...والقلوب... قبل أن تلتهب مشاعر الولاء الحسيني...في سفر رباني ...حارت فيه محطات الخلود...لتكحل عيون الدهر بشوارد الألفاظ ...في بحره الزاخر بأبجديات اللغات ....كوثرية سطوري هذه....ترنو لدانيات القطوف..معي يا قارئي العزيز...نغترف من منهل الوفاء ...ونبع الشهاده ...اعني يا قارئي المحب حين يجود إلهامي على صفحات المجد ...سلسبيلا يروي عطش الموالين...وعينا تتفجر يواقيت ..وجواهر ....تضحية على ارض الغاضريه ...رمضان سطوري فرض علي صياما واجباً....قبل أن ابلغ عاشوراء الحروف .... في ذكرى عاشوراء الداميه.. سيدي ..تفجرت مني دموع الولاء الهاشمي....وتتجاذبني الخواطر في الكتابة ملحمة الطف الحسيني ..بين ثنايا نفائس البلاغات ..ودرر الصياغات التي غمرتها أنوار سيقان العرش الإلهي وحين يجافيني طرفي ..محارباً كلاكل الكرى ..لكثرة الوجل من اقتحام هذا البحر العجاج ..المتلاطم الأمواج ...الحسين ..الحسين ...وما أدراك ما الحسين ؟؟؟؟ لئن يقطع قلمي ..فيافي السطور ..قاصداً كربلاء الحزن ...سارعت في الخطو الحروف...لا خفةً منها ...لكنها اهتزت في المشي على جنبات الدرب ..فأطاعت مشيئة المداد ...وأخافها غضب اليراع... وان كنت أبحر في ذكرى عاشوراء ...بهذه السطور ...وتلك الكلمات ...وهاتيك الحروف التي تزلزلت الكور ..من أصلابها..تعلن شهادة من خلق ميمون النقيبة ..بلحظة بات فيها ...هولُ...ارهب بهاليل العرب والعجم...وأذهل يعاسيبهم....في زمن اشتملت فيه على اليأس القلوب....واوطنت المكاره...وأرست في أماكنها الخطوب...وتدافعت الحادثات...لهذا الليث المرجب...المبجل ..مع عقيلة الطالبيين وابي الفضل العباس ....سموح الأنامل بسيف الحق ...ابو عبد الله الحسين غادر الدنيا حين بلغت النائبات المدى...وأذابت المهج...لتعيد اشراقة شموس أهل المباهلة ...والكساء...والبيت العتيق...والأستار...والحرمات...ها هو كوكب التقوى ..يبزغ ..بين إطلالات السبع الطباق...كوكب خصه الباري بفضل لن يرى مثله بين جحاجيح الورى... ما سر هذا الشهيد ؟؟؟ما شأنه..؟؟؟ علم...سري....مؤتمن ...طهر.....ذاك الذي استقر ذكره في جبهة اللوح المحفوظ....انه الحسين ...ذاك الذي أيقظت نجواه أجفان الدجى...في جملة الأكوان التي أضحى...مبتدؤها محمد(ص)....وخبرها عليٌ(ع)......والثائر الهاشمي حين حل بارض الطف كحلول النور في البصر...والبصيرة....ها هو لسان العدالة...وسيد شباب اهل الجنه ...وسحر البيان.....وطود الحكم...قد فاق أصحاب الرقيم ...معجزة...انه شبل مولى الموحدين ...الذي اعتمر في اللوح....وحج في الملكوت الاعلى روحا ....وخط في عين الظفر...وجه السهى ...ومن كربلاء الحزن والدم والشهاده بزغ نور....ضم مجرات الشموس....ومفازات الدهور....انه وجود حار فيه الثقلان....فأضحى ..سر غيب الأنام....طوبى لسيدتي الزهراء الحزينه ...اطل ابن علي بن ابي طالب شهيدا على الورى ...بمنبت ..في كنف آل أبي طالب ...ينبض بأسم الإله خافقه....قبل أن يكمل طواف البيت العتيق وهو يستحضر ...طه الأمين...عند نصارى نجران...(قل ادعوا ابناءنا وابناءكم...)...فضج سنى الدهر في عارضه...وبهاء الإمامة في محياه....فزخر هذا النبع ..عطاء...وجودا ...استرفده القاصي ..والداني...طوفان ..لا مرسى له ...يغرق نوح في بحر امامته...(شبير ) ..هذا الذي عرفه أهل السفينة بأسمه...حينها..(قلنا يا ارض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي).....فسجد الوجود على أعتاب الطوفان...ووقف الخلود مهابة...لهول الحدث...فجر حملته العهود ...والمفازات ..في مدارات العالم الحسيني ....يا وجدان العالم ..وسماء الأحكام...وكواكب الكرم....والعزة....أيها الإمام ..يا كيان المجد ...ونور المعالي ...وركن الإسلام الأصيل....ها هو روح القدس وملائكة السماء في بحر..(تهدمت والله اركان الهدى) ...يا سيدي...حين جرى دم الشهاده الطاهر المطهر ... وهوى بدر العصمة من على جواده ....فغدوت سيدي ..محوراً للأفلاك....بفضل عزمك الذي واكب كل رواية....وحديث ...فذهل أرباب النهى ...وحار أهل الدراية...والمعارف...بكنه جواهر كنوز أصول الإمامة واسرارها ....ها أنت يا سيدي ....يا اخا الامام الحسن ...مرسومة ولايتك على لوح القدرة ألملكوتي ...فسموت كوكبا على كل الكواكب ...عنواناً مكللاً ...بإكليل قدسي....فزلزلت يوم

شهادتك ....زلزالها...وأخرجت منها أثقالها ....وانفجر بركان الكون ..شرارات ...

وبروق....احزنت خيمة الأسرار...فناغت خلايا الوجد .....وانطوت سطور مقالي ...تتهادى في روضة الولاء الحسيني .....بضاعتي هذه مسجاة على اعتاب

ذكرى عاشوراء...وكربلاء...وارض الطف الداميه ومعها سطوري الداميه ..سيدى ابا عبدالله ...والحمد لله رب العالمين......

 

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/17



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء وكربلاء والطف الدامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء دلي اللهيبي
صفحة الكاتب :
  علاء دلي اللهيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اقاموا الفوضى لخوفهم من القادم الاعظم  : عبد الصاحب الناصر

 ‎مكتبة العتبة العلوية المقدسة تشتري ثمانية ألاف كتاب لتوفير مصادر علمية للباحثين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 (يوميات كتابات )  : تراب علي

  لولا السيستاني لهلك العراق  : عمار العامري

 تأمين محيط بغداد ---- فريضة معطّلة  : عبد الجبار نوري

 عند الرحيل تتساوى الألقاب  : د . حسين ابو سعود

 هزيز الفجر محطة عمل مشترك في السردية العراقية  : يوسف رشيد حسين الزهيري

 ما الجديد في بيان الانتخابات النيابية الصادر عن مكتب المرجعية الدينية العليا؟  : حسن الجوادي

 صدام والدين الوهابي  : مهدي المولى

 نصيف: الخنجر شخصية إجرامية ولايمكن شموله بالتسوية السياسية

 يوم العمال العالمي ثورة بوجه الرأسمالية  : حسام عبد الحسين

 ضربات لحكومة المالكي  : حسين الاعرجي

 التشخيص الصحيح يمنحنا الحياة  : ثامر الحجامي

 الحبس سنتين لمسؤول في مديرية توزيع كهرباء مدينة الصدر  : مجلس القضاء الاعلى

 وفد وزارة الموارد المائية برئاسة مستشار الوزارة ظافر عبدالله حسين يلتقي وكيل الامين العام للامم المتحدة  : وزارة الموارد المائية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net