صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

عاشوراء وكربلاء والطف الدامي
د . يوسف السعيدي

 انها لفظاظة مني ومن يراعي الوجل كعادته...حين يطرق ابواب القداسة ...ويلقي بدموع مداده المدماة على اعتاب الذكرى...وسفر الولاء المحمدي العلوي... حزنا وكمدا بالشهاده....على اديم السطور ..حروفا .... هي الحروف ..شعلة...وضاءة...بساحة الطف الدامي...وشذرات الكلم....يانعات ...نجوما ...أكاليل أنوارها...علت الخافقين...ينبري اليراع المأسور بحب آل بيت المصطفى ..مجليا الحادثات ...صوراً...لسيد شباب اهل الجنه...يحار طريقاً مابين العقول ...والقلوب... قبل أن تلتهب مشاعر الولاء الحسيني...في سفر رباني ...حارت فيه محطات الخلود...لتكحل عيون الدهر بشوارد الألفاظ ...في بحره الزاخر بأبجديات اللغات ....كوثرية سطوري هذه....ترنو لدانيات القطوف..معي يا قارئي العزيز...نغترف من منهل الوفاء ...ونبع الشهاده ...اعني يا قارئي المحب حين يجود إلهامي على صفحات المجد ...سلسبيلا يروي عطش الموالين...وعينا تتفجر يواقيت ..وجواهر ....تضحية على ارض الغاضريه ...رمضان سطوري فرض علي صياما واجباً....قبل أن ابلغ عاشوراء الحروف .... في ذكرى عاشوراء الداميه.. سيدي ..تفجرت مني دموع الولاء الهاشمي....وتتجاذبني الخواطر في الكتابة ملحمة الطف الحسيني ..بين ثنايا نفائس البلاغات ..ودرر الصياغات التي غمرتها أنوار سيقان العرش الإلهي وحين يجافيني طرفي ..محارباً كلاكل الكرى ..لكثرة الوجل من اقتحام هذا البحر العجاج ..المتلاطم الأمواج ...الحسين ..الحسين ...وما أدراك ما الحسين ؟؟؟؟ لئن يقطع قلمي ..فيافي السطور ..قاصداً كربلاء الحزن ...سارعت في الخطو الحروف...لا خفةً منها ...لكنها اهتزت في المشي على جنبات الدرب ..فأطاعت مشيئة المداد ...وأخافها غضب اليراع... وان كنت أبحر في ذكرى عاشوراء ...بهذه السطور ...وتلك الكلمات ...وهاتيك الحروف التي تزلزلت الكور ..من أصلابها..تعلن شهادة من خلق ميمون النقيبة ..بلحظة بات فيها ...هولُ...ارهب بهاليل العرب والعجم...وأذهل يعاسيبهم....في زمن اشتملت فيه على اليأس القلوب....واوطنت المكاره...وأرست في أماكنها الخطوب...وتدافعت الحادثات...لهذا الليث المرجب...المبجل ..مع عقيلة الطالبيين وابي الفضل العباس ....سموح الأنامل بسيف الحق ...ابو عبد الله الحسين غادر الدنيا حين بلغت النائبات المدى...وأذابت المهج...لتعيد اشراقة شموس أهل المباهلة ...والكساء...والبيت العتيق...والأستار...والحرمات...ها هو كوكب التقوى ..يبزغ ..بين إطلالات السبع الطباق...كوكب خصه الباري بفضل لن يرى مثله بين جحاجيح الورى... ما سر هذا الشهيد ؟؟؟ما شأنه..؟؟؟ علم...سري....مؤتمن ...طهر.....ذاك الذي استقر ذكره في جبهة اللوح المحفوظ....انه الحسين ...ذاك الذي أيقظت نجواه أجفان الدجى...في جملة الأكوان التي أضحى...مبتدؤها محمد(ص)....وخبرها عليٌ(ع)......والثائر الهاشمي حين حل بارض الطف كحلول النور في البصر...والبصيرة....ها هو لسان العدالة...وسيد شباب اهل الجنه ...وسحر البيان.....وطود الحكم...قد فاق أصحاب الرقيم ...معجزة...انه شبل مولى الموحدين ...الذي اعتمر في اللوح....وحج في الملكوت الاعلى روحا ....وخط في عين الظفر...وجه السهى ...ومن كربلاء الحزن والدم والشهاده بزغ نور....ضم مجرات الشموس....ومفازات الدهور....انه وجود حار فيه الثقلان....فأضحى ..سر غيب الأنام....طوبى لسيدتي الزهراء الحزينه ...اطل ابن علي بن ابي طالب شهيدا على الورى ...بمنبت ..في كنف آل أبي طالب ...ينبض بأسم الإله خافقه....قبل أن يكمل طواف البيت العتيق وهو يستحضر ...طه الأمين...عند نصارى نجران...(قل ادعوا ابناءنا وابناءكم...)...فضج سنى الدهر في عارضه...وبهاء الإمامة في محياه....فزخر هذا النبع ..عطاء...وجودا ...استرفده القاصي ..والداني...طوفان ..لا مرسى له ...يغرق نوح في بحر امامته...(شبير ) ..هذا الذي عرفه أهل السفينة بأسمه...حينها..(قلنا يا ارض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي).....فسجد الوجود على أعتاب الطوفان...ووقف الخلود مهابة...لهول الحدث...فجر حملته العهود ...والمفازات ..في مدارات العالم الحسيني ....يا وجدان العالم ..وسماء الأحكام...وكواكب الكرم....والعزة....أيها الإمام ..يا كيان المجد ...ونور المعالي ...وركن الإسلام الأصيل....ها هو روح القدس وملائكة السماء في بحر..(تهدمت والله اركان الهدى) ...يا سيدي...حين جرى دم الشهاده الطاهر المطهر ... وهوى بدر العصمة من على جواده ....فغدوت سيدي ..محوراً للأفلاك....بفضل عزمك الذي واكب كل رواية....وحديث ...فذهل أرباب النهى ...وحار أهل الدراية...والمعارف...بكنه جواهر كنوز أصول الإمامة واسرارها ....ها أنت يا سيدي ....يا اخا الامام الحسن ...مرسومة ولايتك على لوح القدرة ألملكوتي ...فسموت كوكبا على كل الكواكب ...عنواناً مكللاً ...بإكليل قدسي....فزلزلت يوم

شهادتك ....زلزالها...وأخرجت منها أثقالها ....وانفجر بركان الكون ..شرارات ...

وبروق....احزنت خيمة الأسرار...فناغت خلايا الوجد .....وانطوت سطور مقالي ...تتهادى في روضة الولاء الحسيني .....بضاعتي هذه مسجاة على اعتاب

ذكرى عاشوراء...وكربلاء...وارض الطف الداميه ومعها سطوري الداميه ..سيدى ابا عبدالله ...والحمد لله رب العالمين......

 

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/17



كتابة تعليق لموضوع : عاشوراء وكربلاء والطف الدامي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استشهاد شرطيين بانفجار سيطرة السماوة في حصيلة أولية

 كيدوا كيدكم فما زادني إلا إصراراً!  : قيس النجم

 مؤسسة الشهداء من الداخل ؟  : حامد زامل عيسى

 الصلاة وزينب ..هي حرمات الحسين .. وأمانة زواره أنصاره  : ايليا امامي

 تجارة سحب الثقة .. هادي جلو مرعي أنموذجا  : فراس الغضبان الحمداني

 الجرائم المستحدثه تحديات جديده للامن العراقي  : رياض هاني بهار

 عن الانتخابات في ايران وطبيعة النظام الإسلامي  : سعود الساعدي

 بين السطور مَنْ الذي أساء الى الرسول الكريم(ص)؟  : واثق الجابري

 الانقسام السني متى يعود الى صوابه  : علي محمد الجيزاني

 نهر العيون  : سعدون التميمي

  الرئيس الأمريكي ترامب والعرب  : علاء كرم الله

 حوار بين طفلتين احداهما يتيمة▫  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 آخر فتاوى الجهل: قتل القمل حرام...!+ صورة الفتوى

 نشرة اخبار موقع  : نجف نيوز

 العمل تبحث مع الشركاء الوطنيين تحديث الملف الوطني للصحة والسلامة المهنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net