صفحة الكاتب : امل الياسري

ماذا يريد المواطن البصري من الحكومة؟!
امل الياسري

ثروة نفطية هائلة هي الأولى بين محافظات الجنوب، وحرق غازي متزايد يصاحب إستخراج النفط، يقدر بـ ( 12 تريليون متر مكعب)، مما يفقد العراق حوالي ( 10 مليون دولار يومياً)، ونخيل يقف شامخاً بين الأزقة، والطرقات، والشواطئ، ومعادن كثيرة في أرض غليظة صلبة بحجارتها القاسية،(الحصى والرمال بسمك70 سم، وأملاح معدنية ذائبة في مياه شط العرب)، وثروة سمكية مختلفة، وإرث حضاري سياحي رائع، فماذا يريد المواطن البصري أكثر من هذه الكنوز؟!

البصرة الفيحاء الشريان الحيوي لإقتصاد العراق، يشكل نفطها عموداً للإيرادات الوطنية، لخزينة الحكومة المركزية، وعندها يقع أقصر معبر بري، وبحري، وجوي بين قارات العالم القديم والحديث، تدور وتُدوَّرُ الأموال، فيها، ومنها، وإليها، ولكن يبقى الجزء الأهم لديها، هو الحقوق المكفولة لأبنائها، والتي تعني في جوهرها الحقوق، والمساواة، والعدالة، والإزدهار، والحياة الحرة الكريمة، لأن قيمة الإنسان وكرامته، معيار ثابت لا يمكن تجاوزه، وهذا ما يريده البصريون من ساستهم وحكومتهم المحلية والمركزية.

يجب أن تأخذ البصرة الحيز الأكبر، من جهود الحكومة بشقيها المحلي والمركزي، لأن ذلك يعني إنصافاً لقضيتها، التي حاول بعض الفاسدين والفاشلين، دس السم في عسلها لأغراض التشويش، فقمة القسوة بحقها، أن تعيش البصرة على إرضاء مَنْ حولها، ليعيشوا هم على كسر كل جميل فيها، وما الأمراض السرطانية والتلوث البيئي المحدق بأهلها إلا إحداها، وماذا يعني شيوع المغص والإسهال، ويحتمل الكوليرا جراء تلوث المياه، وبأعداد تقول وزيرة الصحة الموقرة إنها بالمستوى الطبيعي!

الى أي عدد تودين من الضحايا الوصول إليه يا حضرة الوزيرة؟ ثم ما هو دور وزارة الموارد المائية، ومشكلة الملوحة يعاني منها أهل البصرة منذ عشرات السنين؟ أين هو دور الحكومة المحلية في الإتفاقيات المائية بين الدول المجاورة، حتى وصلت معدلات شدة الملوحة الى مستويات عالية، لا يمكن لأبن البصرة أن يستعمل الماء حتى للإستحمام، أي كارثة هذه؟ أين هم نواب البصرة يا سادة يا كرام؟ أين هي الحكومة من معاناتهم؟

المواطن البصري يريد كرامة العيش، وتوفير الخدمات بأبسط أشكالها، فهل الحرية التي إغتالها اللصوص ستعود من جديد، وأبناء البصرة في تظاهراتهم على موعد مع المجد، خاصة وأنهم كحلوها بدمائهم الطاهرة، ما ذنب هؤلاء؟ وقد وضعوا إصابعهم على الجراح، لتنتصر للألم البصري الإنساني، بعد أن عانى جوعاً كافراً أسوداً مؤثراً على حياة الفقراء، بسبب الحشرات السياسية التي فقدت السيطرة على نفسها.

لماذا تتعمد الحكومة عدم إيجاد حلول شاملة لمشاكل البصرة؟ خدمات متلكئة ونخيل لا يقوى على النهوض وبحيرات من النفط لم ترفه أهلها،الأمر كأنه مؤامرة لإبقاء الوضع على ما هو عليه، وإلا هل نحتاج لمحطات تحلية لإنتاج الماء الصالح للشرب، بكلفة تقدر بميزانية العراق كلها مثلاً، ولهذا لم تستطع الحكومة انجاز مشاريع التحلية طيلة ال(15) عاماً؟ هل إنتبهت الحكومة الى مشاريع ناقصة، وعاطلة في البدعة والهارثة حتى يمد لها خط للماء العذب اليوم فقط؟!

هل البصرة حرية غامضة، أم هبة ثقيلة لم تستطع الحكومة لأربع سنوات من إستثمار ثرواتها، أو خدمة أبنائها بالشكل اللائق؟ هل يعقل أن الحكومة في هذا التوقيت الخطير، والذي سبق وأن حذرت المرجعية من تداعياته، أن تكون نتيجة التحذير هو الإهمال والتقصير، الى الحد الذي تناشد فيه منظات أممية ودولية وإنسانية، بضرورة معالجة مشكلة الملوحة، أي تخريب هذا؟ وأية فوضى لا تدرك عواقبها الحكومة؟ بالله عليكم أين هو إصلاحكم وإعماركم؟!

  

امل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/07



كتابة تعليق لموضوع : ماذا يريد المواطن البصري من الحكومة؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  حسين باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طهران تحذّر الرياض من مغبّة التدخل في سوريا

 امريكا خلط الاوراق...الغايات والاهداف  : عبد الخالق الفلاح

 اختتام فعاليات المؤتمر الدوليّ حول التجديد في فكر الشيخ محمد رضا المظفّر

 حين تتضارب الأسماء مع مسمياتها  : علي علي

 الغائب  : موسى غافل الشطري

 شرطة ديالى تلقي القبض على ستة مطلوبين على قضايا إرهابية وجنائية في المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 الاستيلاء على كدس أسلحة ومتفجرات بناحية جبلة شمال بابل

 السعدي يكشف "عجلة" نفذت التفجيرات بكركوك

 ذكرياتي مع العظماء .. المرجع العملاق ( 2 ) إعتقال المرجع السيستاني و محاولة إغتياله :  : د . صاحب جواد الحكيم

 أول شحنة غذاء إيرانية تصل إلى قطر

 إطلاق سراح التسليف يخفف من الغضب والإحتقان الشعبي العراقي  : عزيز الحافظ

 الكيمياوي الذي يَكْوِي الصغار  : معمر حبار

 العراق :اختلاف عقول ام جزء من ازمة الادارة  : عبد الخالق الفلاح

 حرس الحدود السعودي يعلن بدء توظيف النساء مع احتدام المعارك!

 حملة لجرحى القوات الأمنية لزيارة المراقد المقدسة  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net