صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

مشاركتي بالتظاهرات اعتبروه تمردا على ادارة شبكة الاعلام العراقية
اسعد عبدالله عبدعلي

حنان مهدي, اعلامية شابة تحولت الى مركز للأحداث في الفترة الاخيرة, نتيجة التزامها الاخلاقي والمبدئي اتجاه ابناء شعبها, من خلال مشاركتها بالتظاهر ضد سياسات الحكومة واهمالها لحقوق الناس, مع انها تعمل في شبكة الاعلام العراقي والتي تمثل الحكومة, مما جعل الادارة في حرج من قبل اسيادهم! فلم يجدوا من حل الا ابعاد الاعلامية, ومنعها من دخول شبكة الاعلام, مع انهم قاموا بمسرحية ساذجة عبر التظاهر الذي اسموه بالمساند لجماهير البصرة, مما جعلهم في موقع سخرية كل العراقيين, فأبعادها كشف نفاق الكبار في شبكة الاعلام العراقية, التي تعيش اسوء ايامها حالها حال حكومتنا, واعتقد ان التغيير يجب ان يحصل جذريا في بشكة الاعلام, بحيث تكون بعيدة عن سطوة حزب السلطة.

انها الاعلامية الاكثر شجاعة بين زميلاتها ممن فضلن السكوت, بل انها اكثر شجاع من مئات الاعلاميين الرجال الذين خرست السنتم عن أي قول او فعل لنصرت الحق! حاورناها لنكشف للمتابعين ما جرى عليها داخل شبكة الاعلام, وكيف تم اقصائها من قبل اذناب حزب السلطة:

1- عرفيني بنفسك من هي حنان؟ الولادة الدراسة الهواية؟

ج/ حنان مهدي, اعلامية, من مواليد 12 اب 1990, حاصلة على بكالوريوس بالإعلام في الإذاعة والتلفزيون, بدأت حياتي المهنية في العمل بالصحافة اثناء الدراسة, وعملت بأبرز الصحف كالمراقب العراقي وعيون بغداد وعدد كثير من الصحف الحقيقة لا اتذكر الجميع, لكن كنت اكتب في عدة صحف وأنشر مقابلاتي, ثم انتقلت للتلفزيون وعملت مراسلة ومقدمة برامج بقناة الجامعية لمدة اقل من سنة, وانتقلت لقناة الحضارة كمقدمة برامج, ثم الى قناة الحرية مراسلة أخبار, وبعد نجاحي انتقلت الى السومرية, وبذات القناة انتقلت للعمل مذيعة أخبار اقتصاد لمدة, ثم انتقلت الى شبكة الإعلام العراقي قبل سنتين, حتى قرار العزل, والهواية الوحيدة هي الاعلام فقط كانت هذي بداياتي بشكل مختصر, وهي فترة من اصعب الفترات التي مررت بها, لأنني لم اجد من يساندني الا القليل, وتمكنت من مصارعة اصعب الظروف ونجحت الحمد الله.

2- كيف ولدت عندك فكرة المشاركة في التظاهرات؟

ج/ حقيقة انا في أول مرة اكتب حول التظاهرات في صفحتي على الفيسبوك, والذي شدني هو موضوع العدل والضمير, وهكذا وجدت نفسي اكتب وانشر وادعم التظاهرات, التي انطلقت في الوسط والجنوب العراقي وتمثلك بأبرز صورها في محافظة البصرة, بسبب غياب الخدمات وخصوصا الكهرباء.

3- هل نصحك زملائك بترك فكرة التظاهر؟

ج/ اكيد نصحني الكثيرون, وهذا نابع من خوفهم علي, فنصحوني بترك الكتابة حول التظاهرات, وعد التصريح بالدعم, لأنه يتقاطع مع سياسة مكان عملي, وبعض اصدقاء الفيسبوك نبهوني الى ان النشر والدعم للتظاهرات سيكون سببا في ايقافي عن العمل, وفعلا حصل هذا لاحقا بعد ان استمريت بالنشر ودعم المتظاهرين.

4- هل تم اعتبار المشاركة بالتظاهر تمرد على ادارة الشبكة؟

ج/ طبعا هم اعتبروه تمردا على الادارة, لذا حاولوا اسكاتي عبر قوة فرض الرأي, وهو نهج مطبق, لكن صممت على رايي وتحملت النتائج, اعتقد يجب لكل انسان ان يكون له موقف من قضايا بلده.

5- لكن الشبكة ايضا تظاهرات وبشكل علني؟

ج/ تظاهرات الشبكة كانت مباشرة بعد قرار ايقافي عن العمل, وجاءت كردود أفعال, على من قاموا بالدفاع عني من عامة الناس, حيث ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بقرار ايقافي, فكانت حملة جماهيرية ضاغطة, مما جعلهم يخرجون بمسرحية تظاهرات شبكة الاعلام! وانتهت بالنتائج العكسية, حيث تحولت الى موضوع للسخرية فتحولت لنكتة حتى ان بعض الاعلاميين الكبار انتقوا عملية تسفيه وعي الناس بمسرحيات هزلية, ان الشعب العراقي اليوم هو شعب واعي وقادر على ان يميز كل التوجهات وحقيقة دوافعها.

6-هل هناك مشاكل داخل الشبكة تجعل العمل يكون غير مهني؟

ج/ الحقيقة العمل الاعلامي تحت قيد الواسطات, فهي ابرز سمات العمل الاعلامي, وهذا تسبب بانتكاسة كبرى للبيئة الاعلامية.

7- من الذي ظلمك, وماذا تقولين له؟

ج/ الذي ظلمني هو رئيس شبكة الاعلام العراقي بالوكالة ومدير القناة الإخبارية, وانا ثقتي بالله كبيرة ودائما اقول حسبي لله ونعم الوكيل عليهم

8-النقابات التي تهتم بالإعلاميين هل دافعت عنك؟

ج/ وجهت النقابة دعوات عديدة لي, لكن رفضت الذهاب لأسباب معروفة نتائجها, فلن تقدم شيء حقيقي! لكن المنظمات مرصد الحريات حرية الصحافة والقنوات والاذاعات اهتمت بالموضوع بشكل كبير واشكرهم على موقفهم معي.

9-الغاء عقدك هل تم بشكل قانوني؟

ج/ اني اعمل على نظام القطعة, حتى لم احصل على عقد مؤقت, وحوربت حرب شرسة من قبل اصحاب القرار, خصوصا في الفترة التي خرجت للمشاركة بالتظاهر, ونشرت بوست يعبر عن مشاركتي العلنية, فكان الامر بيد الادارة والقرار كان سهلا, لأنه ليس تعيين دائمي او مؤقت, ولا يوجد عقد رسمي معي.

10- اين انت الان؟

ج/ اني الآن بدون عمل منذ صدور قرار عزلي, وفي يوم 20 آب ذهبت للشبكة لاستلام راتبي, فصادر مدير الشبكة ومدير القناة الإخبارية باج الدخول الخاص بي ــ وهو الوحيد امتلكه ــ ومنعوني من دخول الشبكة نهائيا! بالإضافة الى التعامل الاستفزازي معي اثناء استلام راتبي الاخير, ومحاولات عرقلة اجراءات التسليم كي يجعلوني استفز لغاية في نفوسهم.

11- من دافع عنك وساندك في محنتك؟

ج/ الله ربي وثقتي معي لأني صاحبة حق, والله عز وجل لا يخذل صاحب الحق, وعامة ناس هم من وقفوا معي منذ البداية الى الآن, ومواقفهم جعلتني اخجل وافرح, على ما قدموه لي, ومن القلب شكرا لهم جميعا.

12-هل ساندك زملائك في الشبكة ام اسكتهم الخوف؟

ج/ على العكس بعضهم لم يساند, بل توجه للتشهير بي! وكتب عني ما لا استحق, واقول له حسبي لله ونعم الوكيل, كما تدين تدان, فالطعن بالناس من اقبح الافعال وابشعها, وسيقع في يوم ما بنفس الحفرة, وسيعرف كيف كان قاسيا في فعله, وظالما في موقفه, كان بإمكان "البعض" السكوت واتخاذ موقف الحياد, ويكون افضل من التشهير وقول الباطل ظلما, سيما وان الكثير من الزملاء بالشبكة يعلمون من تكون الإدارة, والبعض بل الأغلبية كانوا موجهين من قبل رئيس الشبكة المؤقت, وهناك من ساندني علنا وممن اتذكر احمد عبد الحسين واحمد عبد السادة وسوار هاشم وهؤلاء اعلاميون الشبكة, بالإضافة الى اعلاميين وصحفيين خارج الشبكة ابرزهم مقدم البرامج السياسية حامد السيد, والمراسلة تهاني خلدون, وسلام الحسيني وزياد طارق واريج الصفار وندى المرسومي, والكثير حقيقة لا اتذكر كل الأسماء.

13- هل كنت تتوقعين في يوم ما انك ستصبحين اعلامية؟

ج/ نعم كنت متوقعة جدا ان اصل للاعلام, وكانت خطواتي في اتجاه حلمي, بل كنت متوقعة اكثر مما تحقق, واكثر تاثيرا واسما منافس بالساحة والوسط الإعلامي, لكن الحمد لله على كل حال.

14- من الذين تأثرت بهم وكانوا سبب دخولك الاعلام؟

ج/ المذيعات الي كنت اتابعهم واني عمري من 4 الى 5 سنوات على تلفزيون العراق, كنت احبهن كثيرا, خصوصا اللواتي يقدمن الأخبار, ما عندي ميول لغيرها, رغم ان فرص تقديم البرامج عرضت علي وهي تعطي شهرة اكبر, لكنني رفضت لحبي للأخبار.

15-كيف تنظرين للمستقبل؟

ج/ نظرة تفائلية ودائما مؤمنة ان الله مع الإنسان, الذي يسعى ونواياه صادقة وصافية وطيبة, ويوصله الله الى كل ما يتمناه.

16- هل هنالك عروض للعمل؟

ج/ نعم هنالك قناتين فضائيتين عرضوا علي العمل, عن طريق زملاء اعلاميون كموقف اخلاقي منهم, بعد المشكلة مع ادارة الشبكة, لكن رفضت وشكرتهم على موقفهم.

17- من هم اقرب اصدقائك؟

ج/ ليس لدي أصدقاء داخل مكان العمل, فقط زملاء, وكلمة زميل لا تضم الكل لأن هنالك اشخاص لا يستحقون حتى كلمة زميل.

18- هل كان هناك من يسعى لأبعادك عن الشبكة بسبب الحسد مثلا؟

ج/ الكثير من الموجودين معي في مكان العمل, يجمعنا فقط المكان, كنت اظن بهم خيرا لكن اتضح عكس ذلك مع ما كانوا يظهروا من حب واحترام, فتبين مجرد نفاق وانكشف زيف كلامهم.

19- هل انت نادمة على المشاركة في التظاهرات؟

ج/ بالعكس اني فخورة بكل ما قمت به, على الرغم من انني فقدت وظيفتي الوحيدة لي ولعائلتي, لكن عندما اكون راضية عن نفسي, واشعر بالفخر بنفسي, هذا هو الامر مهم عندي, واحيانا اتابع صورتي وهي تظهر بالأخبار والمواقع وانا جدا فرحة وفخورة, لأنني وقفت مع اناس يستحقون الدفاع عنهم والتضحية في سبيل ايصال صوتهم, وهم فقط يطالبون بحقوقهم المشروعة.

20-هل حصلتي على جوائز في مسيرتك الاعلامية؟

ج/ حصلت العام الماضي على جائزة افصل أداء إعلامي من جامعة بغداد, وحصلت على شهادة الابداع من منظمة هيوستن الأمريكية عمل وأمل, بالإضافة الى جوائز اخرى كانت من جهات محلية, أيضا تم تبليغي للتو بان هناك شهادة تقديرية للشخصيات المؤثرة والناجحة من اتحاد الصحفيين والاعلاميين العراقيين, وقريبا ان شاء الله سوف استلمها.

 

21- كلمة اخيرة؟

ج/ شكرا جزيلا لكم على الحوار, وللجهة التي اجرت الحوار معي, وشكرا لكل شخص دافع عني ووقف معي الى الآن, وأنا على ثقة بربي إن يأخذ حقي ممن ظلمني.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/02



كتابة تعليق لموضوع : مشاركتي بالتظاهرات اعتبروه تمردا على ادارة شبكة الاعلام العراقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماكو بالحيايه حيه صالحه  : سيد صباح بهباني

 (آلة بيده) (سلطة أسيرة) ( كسب العرب السنة) مفردات كردستانية  : باقر شاكر

 المسلم الحر تدعو المجتمع الدولي الى احياء ثقافة التسامح في يومه العالمي  : منظمة اللاعنف العالمية

 جسدنا الشيعي مصاب بالايدز  : علاء الخطيب

 ندوة حوارية لمناقشة تعديل قانون الأحوال الشخصية في دار الثقافة والنشر الكردية  : اعلام وزارة الثقافة

 الطائفية المالكية والعيساوية  : غفار عفراوي

 أهوار الجبايش تموت..ومحافظ ذي قار يطالب بحلول سريعة  : حسين باجي الغزي

 يأجوج ومأجوج والعلم الحديث  : صالح الطائي

 كردي و فيلي  : علاء الربيعي

 الحالة الجوية ليوم الاحد 28/5/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 قضية الشيخ النمر تحتاج لعقلانية من عقلاء النظام السعودي ؟!"  : هشام الهبيشان

 العمل تعقد ندوة لشرح مفهوم التخطيط والمتابعة باسلوب ادارة النتائج  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بمناسبة عيد الأم: ستبقين أمي...  : نبيل عوده

 الحشد يعثر على خمسة صواريخ نوع "كاتيوشا" في منطقة السعدية شمال شرق ديالى

 محافظ ميسان يطلق أسم الكميت على قاعة ومسرح احتفالات ديوان المحافظة  : حيدر الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net