صفحة الكاتب : د . عصام التميمي

الانفلات من الجمود المنهجي في درس المشروع
د . عصام التميمي

في الصفوف المنتهيه للكليات العلميه والمعاهد ، هناك احد الدروس ذو الطبيعه المختلفه عن بقية الدروس في تداول المعرفه وفي امكانيه تطبيقها ، يسمى بالمشروع او مشروع التخرج. ويتطلب مشروع التخرج في بداية الامر اختيار الطالب لمشروع البحث الذي يتفق مع رغبته من قائمه من المشاريع التي يقوم القسم العلمي بطرحها على الطلبه للاختيار.
المشاريع مقترحه من أعضاء الهيئه التدريسييه في القسم العلمي وسيقومون هم انفسهم بالاشراف عليها طيلة العام الدراسي. يهدف المشروع اولا الى اكتساب الطالب الى معارف جديده لا يسمح النظام التعليمي بأعطائها بسبب طبيعته التي تميل الى الجمود والتحجر ويصعب فيه تغيير مفرداته. انها تصطدم اي مفردات الناهج بروح التجديد التي يتحلى بها البعض من التدريسيين او العكس ان روح التجديد تصطدم بروح الجمود المنهجي والفكري لبعض القيادات التعليميه. على اية حال يجد البعض في درس المشروع متنفساً لهم للابداع والتجديد والخروج من خنقة الملل والذي يصطدم مره اخرى بروح التخلف والجمود وضيق الافق الفكري. وغالبا من يحدث لبس بين مشروع التخرج والبحث العلمي ففي المشروع يتم تعريف الطالب بمعارف جديده وبكيفية كتابة تقرير لها يشبه الى حد ما البحث العلمي وليس شرطا ان يكون فيه شي من الجده. انه باختصار تعلم معارف جديده من خلال تعقب مشكله قديمه وحلها بادوات لم يتعرف عليها الطالب في دراسته المنهجيه وعرضها بهيئة تقرير مستوفي لشروطه العلميه.
من اهداف اعداد مشروع بحث علمي هي تعلم كيفية كتابته ، فالخريج سيجد نفسه وهو يمارس عمله بحاجه الى تعلم اشياء جديده لم تتح له الفرصه او الوقت او كثرة المعلومات ان يتعرف عليها اثناء دراسته والتعبير عنها الى الاخرين وعرضها بطريقه تقنعهم بمحتواها. ويعتبردرس المشروع من الدروس التي يتعلم فيها الطالب كيف يضع الحلول للمشكلات بالاعتماد على اسلوب علمي للبحث والتي تعتبر من انجح السبل في تعلم مهارات التعلم المستدام او المستمر الذي لا يتوقف بعد التخرج.
وهناك مهارات مهمه على الطالب اكتسابها تفيده مستقبلا عند امتهانه لاي حرفه او مهنه ، منها قدرته على وضع الحلول او الاجابات للاسئله التي تبرز دائما في العمل في المواقف المستجده عن طريق السعي او القدره على الحصول على المصادر اللازمه للاجابه ومن ثم اتباع الاساليب والمهارات العلميه للوصول اليها اي الاجابه وصياغتها باسلوب مفهوم والدفاع عنها بحجة مقنعه تستند الدليل والمنطق العلمي. اي ان على الطالب  أن يصل الى درجة الاعتماد الكامل على النفس في تعقب المشكله  ووضع الحلول لها من خلال التعلم الذاتي المستدام. 
يتطلب درس المشروع في البدء قيام الطالب بتحديد مجال البحث الاوسع ثم عن طريق القراءة العامه للمصادر ذات الصله بالموضوع تضييق نطاق البحث ليقتصر على مشكله محدده بوضوح هي مدار البحث اللاحق.
وفي بداية العام الدراسي ، يكون الطلبه على موعد مع درس المشروع ، يجهل كثير منهم غايته واهدافه فيتخبط به طيلة العام ، وكي يتلمس الطالب الوجهه الصحيحه في درس المشروع نضع بين يديه الوصايا التاليه:
 
الوصيه الاولى :  القراءه وجمع المصادر : عليك ان تبدأ في وقت مبكر من الفصل الدراسي الاول بجمع المصادر المتعلقه بموضوع بحثك بالتعاون مع الاستاذ المشرف الذي يدلك او يرشدك الى بعض المصادر او يقوم هو نفسه بتزويدك ايها . قم بتجميع المصادر المطبوعه والالكترونيه في ملفات محدده . عملية الحصول على المصادر هي عملية مستمره اثناء تقدم البحث ، ففي اي مرحلة من مراحل البحث قد تحتاج الى مصادر جديده تعينك على فهم اعمق للموضوع.  ثم بعدها ابدأ بقراءة المصادر قراءة سريعه لتحديد اي المصادر اكثر قربا والتصاقا بالموضوع وقم بفرزها الى عدة مجموعات ، المجموعه الاولى هي المجموعه الاكثر اهميه وقربا من موضوع بحثك  المجموعه الثانيه هي الملفات المساعده التي تحتوي على ادوات الحل والمجموعه الثالثه البحوث والمصادر الاقل اهميه. ثبت المصادر التي تعتمد عليها في قائمه من المراجع التي تحتاجها عند كتابة البحث واي فقره تاخذها من مصدر ثبتها وثبت المصدر الذي اخذت منه المعلومه في دفتر خاص تعود اليه عند كتابة البحث.
 
الوصيه الثانيه  :حدد مشكله او هدف البحث بوضوح : تحدث مع استاذ البحث المشرف عن موضوع البحث والنقاط التي تثير أهتمامك فيه وافكارك العامه بصراحه ووضوح ودون  تردد اوخجل ، تقول الحكمه ، لا حياء في العلم ، وفي الغالب يتم تحديد مشكلة البحث من خلال اداتي السؤال "كيف" و"لماذا" ، لا تتردد في طرح اسئله من هذا النوع ، تعامل مع الامر وكانه حزوره ، كيف تؤثر سرعة الماكنه على اداء المنظومه؟ ، وكيف نقلل من استهلاك الوقود مع المحافظه على كفاءة اداء المحرك؟ ولماذا تزيد السرع القليله للمحرك من تلوث البيئه؟ اسئلة "كيف " تساعد على فهم الطريقه التي تحصل بها الاشياء وكلما زاد فهمنا للكيفيه التي تحصل بها الاشياء زادت قدرتنا للتحكم بها او ببعض العوامل المؤثره عليها والسيطره عليها لتحقيق الاهداف المرجوه . اما الاسباب الكامنه وراءها فتكشف عنها اسئله "لماذا". دائما في ثنايا بحثك لابد ان تبرز الاسئله التي تقود الى بروز الحجه القويه والمناقشه العميقه من خلال اسئلة "كيف" ولـ "ماذا" المشار  لها انفاً ، ان الاسئله التافهه التي لا تضيف شيئاً يجب حذفها دون تردد من البحث لانها ليست سوى حشو فارغ لا قيمةَ له. كما ان البحوث ذات العناوين الواسعه العريضه تدل على انعدام الرؤيا لمن ساقها وعدم قدرته على اختيار مشكلة لبحثه. ان عناوين مثل " دراسة تأثير المعاملات الحراريه على الخواص المعدنيه" او " دراسة التأكل في المواد المركبه " او" دراسة الكلال في المعادن الحديديه" هي عناوين ليست ذات قيمه بحثيه.
 
الوصيه الثالثه: التدوين المبكر للبحث: لا بد من البدايه تدوين كل ما يتعلق بالبحث، وتلعب الكتابه دور هام مبكر في تحديد مشكلة البحث ، وتساهم فيها كذلك لذا كان من الضروري المباشره بكتابه البحث في وقت مبكر من الشروع به ، كتابة مقدمة البحث ، تحديد المشكله ، طريقه واسلوب الحل ، ادوات الحل .......الخ. وفي كل ذلك توخي الحجه العلميه ومناقشه الافكار الرصينه  .
وكتابة المقدمه في وقت مبكر من البحث ذات اهميه قصوى في تحديد اتجاهات البحث المستقبليه و يتم فيها استعراض التاريخ العلمي للمشكله موضوع البحث والباحثين الذي ساهموا في وضع الحلول لها والتي سوف تساعده كثيرا في تفهم جوهر المشكله التي هو بصددها .
وغالبا ما توضع المواضيع السرديه في مقدمة البحث التاريخيه وفي استعراض الادوات العلميه المتخذه في معالجة المشكله. اما المتن فهو الذي يتضمن الاسئله الجاده والهامه بكيف ولماذا.
 
الوصيه الرابعه : القيام ببحث حقيقي : ويقصد هنا بالبحث الحقيقي شيئين الاول ان لا نركن الى البحوث الجاهزه التي نستقيها من مصادر اصبحت مباحه في زمننا هذا كالانترنيت والثاني ان لا نعتمد على المصادر الثانويه التافهه او مصادر الانترنيت السطحيه بل على المصادر الرصينه التي تحاول ان تجيب على اسئله عميقه من النوع الذي يحاول طرحه طلاب العلم الجادون في اكتساب معرفه اصيله. وان تحشد للبحث المعلومات الرصينه التي تستقيها من مصادرها الاصيله المكتوبه باللغه الانكليزيه اضافة الى استخدام احدث اصدارات البرامجيات في تحليل ومعالجة البيانات مثل برنامج الماتلاب والسمي لنك  والانسز والصولد ورك. ولربما تعمد الى الاستفاده من خبرة اساتذه اخرين في حقول معرفيه سانده او خبير في برنامج معين او حقل معرفي اخر ذو صله بموضوع  بحثك  كخبير في منظومات السيطره او خبير في منطق الغموض او في محركات التيار المستمر .
ان المصادر الاساسيه تصل بك الى الحقائق الاساسيه التي تبلور حجتك التي من الطبيعي انها تتطور بالتدريج وتنمو باضطراد كلما تقدمت في بحثك الذي يزداد فهمك له يوما بعد يوم وفكره بعد اخرى كما يصعد البناء آجرة فوق آجره . ان مهمة الباحث البارع ان يجمع الادله الكافيه من خلال استخدام معارفه السابقه ومهاراته المعرفيه والبحثيه والمصادر المتاحه من اجل تقديم دفاع علمي ومناقشه موضوعيه لما طرحه من افكار ورؤى في بحثه وان لا يصبح مثار سخريه من يناقشوه فيختلق الاعذار والتبريرات الواهيه ولا يمتلك الا الاكاذيب دفاعا عن عمل يكشف عن جهل من قام به ، لان عملك يكشف عنك فاما يكشف سوءاتك او يكشف عن ذكائك وابداعك .
 
الوصيه الخامسه : لتكن مناقشتك للبحث متميزه وليس سطحيه : مما يدعو للاسف ان كثير من البحوث التي ينجزها طلبة الدراسات الاوليه هي نسخ مباشر من مواقع الانترنيت او اعاده او تكرار سيء لما انجزه المشرف من بحوث سابقه. تفتفر في اكثر الاحيان الترتيب او العرض المقبول ولا ترتقي الا الى مستوى تقارير تشوبها بعض اللمسات البحثيه المفقوده بين طيات العرض السئ وسوء الترتيب . ومن المؤسف ايضا ان لا يتعامل التدريسي مع درس المشروع كغيره من الدروس التي تحتاج الى معارف ومقدمات ومحاضرات تخصه وتساعد على فهم الموضوع , ولا يبتعد الطالب كثيراً عن هذا الفهم فيعتبر المشروع من دروس الراحه او لاستراحه،الذي لا يوليه ايما جهد طيلة السنه .  حيث يتجه الطالب الى اختيار بحث او بحثين لينتقي منها بعض الصفحات التي يؤشرها على عجل وينقلها نقلا حرفيا ويربطها مع بعضها بكلماته الخاصه دون ان يلتفت حتى الى تلك التفاصيل الصغيره التي تكشف انه قام بالنسخ المباشر من المصدر مثل ارقام الاشكال وتسلسل المصادر وترقيم المعادلات....وغيره كثير.
وفي احسن الاحوال يقوم الطالب بتجميع جملة من الحقائق عن موضوع بحثه باسلوب سردي لا يحتوي على رأي الباحث وروحه الخاصه في مناقشة المزاعم الاخرى والرد على الافكار المخالفه التي لا تتفق معها . ان مناقشة الاراء المخالفه او المختلفه يمكن ان يمثل بدايه طيبه لبداية البحث لابراز الحجج التي تستند عليها في فهمك للموضوع وفي ابراز نقاط الضعف لدى الاخر او النقص وعدم الاكتمال او الغموض وعدم الوضوح او بساطة الفهم والسطحيه .
والبحث الجيد يشتمل على تجميع الادله ونسجها في فهم شامل لحقائق متكامله معروضه بشكل مسبوك يستفيد من اخر المعطيات العلميه والادوات البحثيه في معالجة البيانات ويجيب على الاسئله الاساسيه في مشكلة البحث بمناقشه علميه وافيه.
نلفت نظر القارئ الكريم  الى حقيقه مهمه هي انه توجد اجابات متعدده صحيحه للمشكله الواحده كما لا توجد اجابات قاطعه اونهائيه لاي مشكله ،  لكن توجد هناك منافشات عميقه متميزه ومناقشات سطحيه تافهه. وتحتوي المناقشات العميقه على ادلة قويه في زمنها مستنده على احدث المصادر الموثوقه تجيب على السؤال المطروح في مشكلة البحث بوضوح . وكلما كانت الاجابه عن مشكلة البحث مبتكره وفريده باتباع اساليب غير تقليديه كلما كان البحث مثار للاعجاب والتقدير والاصاله والابتكار.

 

  

د . عصام التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/23



كتابة تعليق لموضوع : الانفلات من الجمود المنهجي في درس المشروع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net