صفحة الكاتب : د . عصام التميمي

الانفلات من الجمود المنهجي في درس المشروع
د . عصام التميمي

في الصفوف المنتهيه للكليات العلميه والمعاهد ، هناك احد الدروس ذو الطبيعه المختلفه عن بقية الدروس في تداول المعرفه وفي امكانيه تطبيقها ، يسمى بالمشروع او مشروع التخرج. ويتطلب مشروع التخرج في بداية الامر اختيار الطالب لمشروع البحث الذي يتفق مع رغبته من قائمه من المشاريع التي يقوم القسم العلمي بطرحها على الطلبه للاختيار.
المشاريع مقترحه من أعضاء الهيئه التدريسييه في القسم العلمي وسيقومون هم انفسهم بالاشراف عليها طيلة العام الدراسي. يهدف المشروع اولا الى اكتساب الطالب الى معارف جديده لا يسمح النظام التعليمي بأعطائها بسبب طبيعته التي تميل الى الجمود والتحجر ويصعب فيه تغيير مفرداته. انها تصطدم اي مفردات الناهج بروح التجديد التي يتحلى بها البعض من التدريسيين او العكس ان روح التجديد تصطدم بروح الجمود المنهجي والفكري لبعض القيادات التعليميه. على اية حال يجد البعض في درس المشروع متنفساً لهم للابداع والتجديد والخروج من خنقة الملل والذي يصطدم مره اخرى بروح التخلف والجمود وضيق الافق الفكري. وغالبا من يحدث لبس بين مشروع التخرج والبحث العلمي ففي المشروع يتم تعريف الطالب بمعارف جديده وبكيفية كتابة تقرير لها يشبه الى حد ما البحث العلمي وليس شرطا ان يكون فيه شي من الجده. انه باختصار تعلم معارف جديده من خلال تعقب مشكله قديمه وحلها بادوات لم يتعرف عليها الطالب في دراسته المنهجيه وعرضها بهيئة تقرير مستوفي لشروطه العلميه.
من اهداف اعداد مشروع بحث علمي هي تعلم كيفية كتابته ، فالخريج سيجد نفسه وهو يمارس عمله بحاجه الى تعلم اشياء جديده لم تتح له الفرصه او الوقت او كثرة المعلومات ان يتعرف عليها اثناء دراسته والتعبير عنها الى الاخرين وعرضها بطريقه تقنعهم بمحتواها. ويعتبردرس المشروع من الدروس التي يتعلم فيها الطالب كيف يضع الحلول للمشكلات بالاعتماد على اسلوب علمي للبحث والتي تعتبر من انجح السبل في تعلم مهارات التعلم المستدام او المستمر الذي لا يتوقف بعد التخرج.
وهناك مهارات مهمه على الطالب اكتسابها تفيده مستقبلا عند امتهانه لاي حرفه او مهنه ، منها قدرته على وضع الحلول او الاجابات للاسئله التي تبرز دائما في العمل في المواقف المستجده عن طريق السعي او القدره على الحصول على المصادر اللازمه للاجابه ومن ثم اتباع الاساليب والمهارات العلميه للوصول اليها اي الاجابه وصياغتها باسلوب مفهوم والدفاع عنها بحجة مقنعه تستند الدليل والمنطق العلمي. اي ان على الطالب  أن يصل الى درجة الاعتماد الكامل على النفس في تعقب المشكله  ووضع الحلول لها من خلال التعلم الذاتي المستدام. 
يتطلب درس المشروع في البدء قيام الطالب بتحديد مجال البحث الاوسع ثم عن طريق القراءة العامه للمصادر ذات الصله بالموضوع تضييق نطاق البحث ليقتصر على مشكله محدده بوضوح هي مدار البحث اللاحق.
وفي بداية العام الدراسي ، يكون الطلبه على موعد مع درس المشروع ، يجهل كثير منهم غايته واهدافه فيتخبط به طيلة العام ، وكي يتلمس الطالب الوجهه الصحيحه في درس المشروع نضع بين يديه الوصايا التاليه:
 
الوصيه الاولى :  القراءه وجمع المصادر : عليك ان تبدأ في وقت مبكر من الفصل الدراسي الاول بجمع المصادر المتعلقه بموضوع بحثك بالتعاون مع الاستاذ المشرف الذي يدلك او يرشدك الى بعض المصادر او يقوم هو نفسه بتزويدك ايها . قم بتجميع المصادر المطبوعه والالكترونيه في ملفات محدده . عملية الحصول على المصادر هي عملية مستمره اثناء تقدم البحث ، ففي اي مرحلة من مراحل البحث قد تحتاج الى مصادر جديده تعينك على فهم اعمق للموضوع.  ثم بعدها ابدأ بقراءة المصادر قراءة سريعه لتحديد اي المصادر اكثر قربا والتصاقا بالموضوع وقم بفرزها الى عدة مجموعات ، المجموعه الاولى هي المجموعه الاكثر اهميه وقربا من موضوع بحثك  المجموعه الثانيه هي الملفات المساعده التي تحتوي على ادوات الحل والمجموعه الثالثه البحوث والمصادر الاقل اهميه. ثبت المصادر التي تعتمد عليها في قائمه من المراجع التي تحتاجها عند كتابة البحث واي فقره تاخذها من مصدر ثبتها وثبت المصدر الذي اخذت منه المعلومه في دفتر خاص تعود اليه عند كتابة البحث.
 
الوصيه الثانيه  :حدد مشكله او هدف البحث بوضوح : تحدث مع استاذ البحث المشرف عن موضوع البحث والنقاط التي تثير أهتمامك فيه وافكارك العامه بصراحه ووضوح ودون  تردد اوخجل ، تقول الحكمه ، لا حياء في العلم ، وفي الغالب يتم تحديد مشكلة البحث من خلال اداتي السؤال "كيف" و"لماذا" ، لا تتردد في طرح اسئله من هذا النوع ، تعامل مع الامر وكانه حزوره ، كيف تؤثر سرعة الماكنه على اداء المنظومه؟ ، وكيف نقلل من استهلاك الوقود مع المحافظه على كفاءة اداء المحرك؟ ولماذا تزيد السرع القليله للمحرك من تلوث البيئه؟ اسئلة "كيف " تساعد على فهم الطريقه التي تحصل بها الاشياء وكلما زاد فهمنا للكيفيه التي تحصل بها الاشياء زادت قدرتنا للتحكم بها او ببعض العوامل المؤثره عليها والسيطره عليها لتحقيق الاهداف المرجوه . اما الاسباب الكامنه وراءها فتكشف عنها اسئله "لماذا". دائما في ثنايا بحثك لابد ان تبرز الاسئله التي تقود الى بروز الحجه القويه والمناقشه العميقه من خلال اسئلة "كيف" ولـ "ماذا" المشار  لها انفاً ، ان الاسئله التافهه التي لا تضيف شيئاً يجب حذفها دون تردد من البحث لانها ليست سوى حشو فارغ لا قيمةَ له. كما ان البحوث ذات العناوين الواسعه العريضه تدل على انعدام الرؤيا لمن ساقها وعدم قدرته على اختيار مشكلة لبحثه. ان عناوين مثل " دراسة تأثير المعاملات الحراريه على الخواص المعدنيه" او " دراسة التأكل في المواد المركبه " او" دراسة الكلال في المعادن الحديديه" هي عناوين ليست ذات قيمه بحثيه.
 
الوصيه الثالثه: التدوين المبكر للبحث: لا بد من البدايه تدوين كل ما يتعلق بالبحث، وتلعب الكتابه دور هام مبكر في تحديد مشكلة البحث ، وتساهم فيها كذلك لذا كان من الضروري المباشره بكتابه البحث في وقت مبكر من الشروع به ، كتابة مقدمة البحث ، تحديد المشكله ، طريقه واسلوب الحل ، ادوات الحل .......الخ. وفي كل ذلك توخي الحجه العلميه ومناقشه الافكار الرصينه  .
وكتابة المقدمه في وقت مبكر من البحث ذات اهميه قصوى في تحديد اتجاهات البحث المستقبليه و يتم فيها استعراض التاريخ العلمي للمشكله موضوع البحث والباحثين الذي ساهموا في وضع الحلول لها والتي سوف تساعده كثيرا في تفهم جوهر المشكله التي هو بصددها .
وغالبا ما توضع المواضيع السرديه في مقدمة البحث التاريخيه وفي استعراض الادوات العلميه المتخذه في معالجة المشكله. اما المتن فهو الذي يتضمن الاسئله الجاده والهامه بكيف ولماذا.
 
الوصيه الرابعه : القيام ببحث حقيقي : ويقصد هنا بالبحث الحقيقي شيئين الاول ان لا نركن الى البحوث الجاهزه التي نستقيها من مصادر اصبحت مباحه في زمننا هذا كالانترنيت والثاني ان لا نعتمد على المصادر الثانويه التافهه او مصادر الانترنيت السطحيه بل على المصادر الرصينه التي تحاول ان تجيب على اسئله عميقه من النوع الذي يحاول طرحه طلاب العلم الجادون في اكتساب معرفه اصيله. وان تحشد للبحث المعلومات الرصينه التي تستقيها من مصادرها الاصيله المكتوبه باللغه الانكليزيه اضافة الى استخدام احدث اصدارات البرامجيات في تحليل ومعالجة البيانات مثل برنامج الماتلاب والسمي لنك  والانسز والصولد ورك. ولربما تعمد الى الاستفاده من خبرة اساتذه اخرين في حقول معرفيه سانده او خبير في برنامج معين او حقل معرفي اخر ذو صله بموضوع  بحثك  كخبير في منظومات السيطره او خبير في منطق الغموض او في محركات التيار المستمر .
ان المصادر الاساسيه تصل بك الى الحقائق الاساسيه التي تبلور حجتك التي من الطبيعي انها تتطور بالتدريج وتنمو باضطراد كلما تقدمت في بحثك الذي يزداد فهمك له يوما بعد يوم وفكره بعد اخرى كما يصعد البناء آجرة فوق آجره . ان مهمة الباحث البارع ان يجمع الادله الكافيه من خلال استخدام معارفه السابقه ومهاراته المعرفيه والبحثيه والمصادر المتاحه من اجل تقديم دفاع علمي ومناقشه موضوعيه لما طرحه من افكار ورؤى في بحثه وان لا يصبح مثار سخريه من يناقشوه فيختلق الاعذار والتبريرات الواهيه ولا يمتلك الا الاكاذيب دفاعا عن عمل يكشف عن جهل من قام به ، لان عملك يكشف عنك فاما يكشف سوءاتك او يكشف عن ذكائك وابداعك .
 
الوصيه الخامسه : لتكن مناقشتك للبحث متميزه وليس سطحيه : مما يدعو للاسف ان كثير من البحوث التي ينجزها طلبة الدراسات الاوليه هي نسخ مباشر من مواقع الانترنيت او اعاده او تكرار سيء لما انجزه المشرف من بحوث سابقه. تفتفر في اكثر الاحيان الترتيب او العرض المقبول ولا ترتقي الا الى مستوى تقارير تشوبها بعض اللمسات البحثيه المفقوده بين طيات العرض السئ وسوء الترتيب . ومن المؤسف ايضا ان لا يتعامل التدريسي مع درس المشروع كغيره من الدروس التي تحتاج الى معارف ومقدمات ومحاضرات تخصه وتساعد على فهم الموضوع , ولا يبتعد الطالب كثيراً عن هذا الفهم فيعتبر المشروع من دروس الراحه او لاستراحه،الذي لا يوليه ايما جهد طيلة السنه .  حيث يتجه الطالب الى اختيار بحث او بحثين لينتقي منها بعض الصفحات التي يؤشرها على عجل وينقلها نقلا حرفيا ويربطها مع بعضها بكلماته الخاصه دون ان يلتفت حتى الى تلك التفاصيل الصغيره التي تكشف انه قام بالنسخ المباشر من المصدر مثل ارقام الاشكال وتسلسل المصادر وترقيم المعادلات....وغيره كثير.
وفي احسن الاحوال يقوم الطالب بتجميع جملة من الحقائق عن موضوع بحثه باسلوب سردي لا يحتوي على رأي الباحث وروحه الخاصه في مناقشة المزاعم الاخرى والرد على الافكار المخالفه التي لا تتفق معها . ان مناقشة الاراء المخالفه او المختلفه يمكن ان يمثل بدايه طيبه لبداية البحث لابراز الحجج التي تستند عليها في فهمك للموضوع وفي ابراز نقاط الضعف لدى الاخر او النقص وعدم الاكتمال او الغموض وعدم الوضوح او بساطة الفهم والسطحيه .
والبحث الجيد يشتمل على تجميع الادله ونسجها في فهم شامل لحقائق متكامله معروضه بشكل مسبوك يستفيد من اخر المعطيات العلميه والادوات البحثيه في معالجة البيانات ويجيب على الاسئله الاساسيه في مشكلة البحث بمناقشه علميه وافيه.
نلفت نظر القارئ الكريم  الى حقيقه مهمه هي انه توجد اجابات متعدده صحيحه للمشكله الواحده كما لا توجد اجابات قاطعه اونهائيه لاي مشكله ،  لكن توجد هناك منافشات عميقه متميزه ومناقشات سطحيه تافهه. وتحتوي المناقشات العميقه على ادلة قويه في زمنها مستنده على احدث المصادر الموثوقه تجيب على السؤال المطروح في مشكلة البحث بوضوح . وكلما كانت الاجابه عن مشكلة البحث مبتكره وفريده باتباع اساليب غير تقليديه كلما كان البحث مثار للاعجاب والتقدير والاصاله والابتكار.

 

  

د . عصام التميمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/23



كتابة تعليق لموضوع : الانفلات من الجمود المنهجي في درس المشروع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس بن صفوان
صفحة الكاتب :
  عباس بن صفوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برعاية العتبة الحسينية المقدسة وبالتعاون مع مجلس محافظة ميسان تقيم مديرية شباب ورياضة ميسان منتدى الثقافة والفنون مهرجان نداء المرجعية  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الوطن والمواطن الظالم والمظلوم  : علي الزاغيني

 إشراقة اليقين في أرض الطفوف  : علي حسين الخباز

 لوكيميا السياسة في العراق

 كربلاء :تشييع جثمان الشهيد محمد عباس مدرب كربلاء وممثل المرجعية يصلي على جثمانه (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 الإسلام والغرب والإرهاب (متابعة)  : د . عبد الخالق حسين

 فلتكُن "هُمَزة" تُفجّر التعبير عن قضايا العرب والمصير  : محمد الحمّار

  البحرين : مطالبات باطلاق سراح الطفل علي حسن بعد مضي اكثر من 25 يوما على اعتقاله  : الشهيد الحي

  مهالك الــــــــــــــــدروع  : حميد الحريزي

 العراق أوقف صادراته النفطية من حقول كركوك إلى إيران قبل ثلاثة أسابيع

  صحوة الشعوب العربية  : عمر الجبوري

 العدد السادس اليهود في حركة مايس و الفرهود المفتعل.  : مجاهد منعثر منشد

 دور الشعب في هذه المرحلة  : مهند العادلي

 عمل المعروف يقي الإنسان من السوء  : سيد صباح بهباني

  ليس رجماً بالغيب  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net