صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

سياسة التجويع لا تُركع الشعوب الحرة
عبد الخالق الفلاح

أن سياسة العقوبات والتهديدات لن تجلب للعالم سوى المزيد من الحروب والدماروالفقر والتجويع ولا تعبر إلا عن الانحطاط الأخلاقي والسياسي التي وصلت إليها بعض الأنظمة ،لان التطورات السياسية والتدهور الأمني في المنطقة والعالم ساهمت في ازدياد عدد الدول الفاشلة، والدول المتجهة نحو الفشل ممّا وفر الأرضية المناسبة للعصابات الارهابية التي تعمل وفق الأجندة الاستخبارية العالمية وبمقايس استراتيجية خاصة وتنتهك كل الأعراف والقوانين الإنسانية من اجل السيطرة على عدة مناطق من العالم العربي خاصة ولايمكن السكوت عنها و يعد من أبطش وأسوأ الوسائل المستخدمة في الصراعات البشرية في القرن الحالي، بل وتعد من أشد الانتهاكات على الإنسان ، وتهديداً صارخاً للوجود الإنساني بغض النظر عن الأدلجة، والمذهبة التي هي وراء تلك العمليات، إن الإنسان كرمه الله تعالى من فوق سبع سماوات ، وانتهك حقوق أخوة الإنسان على الأرض واستخدمه كأداة لتمرير المصالح والسياسات المرحلية وبأسلوب الحصار الاقتصادي الظالم هذه الجريمة البشعة ، تجلت في عدة دول عبر التاريخ وكثير من الشعوب عانت إثر هذه السياسات، فقد تكررت في العراق مثلاً وان المستهدف لم يكن النظام السياسي السابق فقط الذي كان معروفاً بجرمه انما للسيطرة على الثروة النفطية والزراعية وكعملية خبيثة للسيطرة على العقول العلمية .. وكذلك تاريخه وحضارته.... وباختصار تدمير الدولة العراقية.. بالقوة العسكرية ، وفي ليبيا ، وفي السودان ، وفي أفغانستان، وفي الصومال واليمن في ظل سياسة التجويع والموت البطي للتحالف العربي على الشعب اليمني بأكمله والحصار الخانق الذي تجاوز الأربعة أعوام بحرًا وبرًا وجوًا، لا يقضي على جماعةٍ محدد بمفردها ، كما يدعون أعداء الوطن، وإنما يقضي على شعبٍ له تاريخٍ عريقٍ يحتل الألاف من القرون ويختلف بأطيافه الدينية والمذهبية ، وفي لبنان وفي فلسطين، كما في غزة تعيشها الان والكثير من شعوب العالم يحاصرون في شتى بقاع الأرض .

سياسة التجويع للتركيع والانبطاح اتخذتها الأنظمة والقيادات المستبدة ضد الشعوب المختلفة ، فالمصالح تتقدم على الأعراف، والقوانين، فليس هناك مبدأ يُحترم، ولا قانون يُعظّم، او عدم امتلاك الحجة والبرهان فتعلوا بهما، و اتخذت من سياسة المال وكنزه في يدها القوة التي تملك الرقاب، وتذل بها الكبار. شتان بين الدليل والحجة والبرهان الذي يجمع العقلاء والحكماء

واكثر الناس والدول مالا في الغالب أقلهم جمعا للقلوب على القيم والمبادئ، بل المال في كثير من الأحيان أكبر سبب للطغيان والاستبداد والفساد والتي يقول عنها القران الكريم "كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ، أَن رَّآهُ اسْتَغْنَىٰ ،هناك دول أبية في التاريخ مورست عليها نفس سياسة التجويع حتى تركع للطغاة وأذنابهم، لكنها أدارت أزمتها بمهارة وذكاء، فاستعدت للأزمة قبل وقوعها، وبعد وقوعها قلبت الموازين والطاولة على المحاصرين، وإن كانت الخطورة قوية عليها بالجهاد والتضحية والتاريخ العريق ممتدة وقائمة وهناك شواهد تاريخية كثيرة ، إنها تجرد من كل القيم والمواثيق والعقود المتعارف عليها عالمياً ، إن الحروب لها قواعدها وفق قوانين جنيف وحماية ضحايا الحرب وتستغرب البشرية من صور الضحايا التي فاق في مأساتها الحروب والمعاناة البشرية لقرون عديدة. "

على واشنطن اذا ما كانت تدعي الانسانية والدفاع عن حقوق الانسان إعادة النظر في مثل هذه الممارسات "لإنها اللعبة القذرة، ولتعلم بأن لعبة الركض وراء لقمة الخبزلن تُخضع الحر ".. نفس اللعبة الحاضرة في العديد من البلدان فشلت بسلاح الصمود والتحدي، وبنفس لغة الخطاب السياسي الأميركي التي كانت حاضرة مع العراق قبل الحرب.. إن تجويع الأطفال والممارسة البشعة بحقهم والهيمنة على أجسادهم الصغيرة والمنهكة من الرمق والضمأ، والإساءة إليه تعني بالضرورة إساءة للامم ولتاريخها ولمستقبلها، وهي أكثر كفرا من الجوع وأشنع من فعل السرقة التي قد تُجبر عليه في غالب الأحيان البطون الخاوية. ولسنا من باب التبرير للسارقين وأفعالهم الخارجة عن النطاق القيمي والأخلاقي والقانوني مهما كانت أسبابها أو دوافعها.

ان دول كثيرة في العالم اصبحت مسستهدفة لانها استطاعت ان تنهض وتبني لنفسها كيانات سياسية واقتصادية وتصبح في حالة من الاكتفاء الذي وفر لشعبها الكرامة ، وجعلها في مصاف الدول المتقدمة ، والسبب واضح ، لقد اختارت هذه الدول قادتها بارادتها ، ولم يفرضوا على ابنائهم رغما عنهم ، وكانت قادرة على مراقبتهم ومحاسبتهم ، وعزلهم حين يفشلون في تحقيق اهدافهم فلا يمكن من ان تستطيع قوة اخرى تفتيت عضدهم وتشتيت شملهم بسهولة كما يعتقد وتغيير مسيرتهم في المضي الى الامام.

التجويع هي اللعبة التي تضعف فيها البلدان التي تبحث عن الحياة للاستيلاء على خيراتها ونهب ثرواتها وليست سياسة لتسقيط الانظمة وان تعرف بأن القوة والحصار والحرب على الشعوب لا يمكن لها أن تحقق أي أهداف سياسية ولا أطماع توسعية وأن الحل الوحيد هو في الحوار والتعايش السلمي ونبذ ثقافة العنف والكراهية والتسوية السياسية العادلة والسلام العادل تحت رعاية الأمم المتحدة واحترام القوانين الدولية .وإدراك حجم التداعيات المؤثرة عليها جراء ذلك وهناك مصالح متعدد متبادلة بين البلدان، وهناك روابط قد تكون اجتماعية و ثقافية وتاريخية وسياسية ومتجذرة لا يمكن استئصالها بهذه السهولة التي يتصورها البعض من قادة البلدان المستكبرة ،لان اللُحمة وأواصر الأخوة والدين أقوى من التشتيت، وهناك مواقف كثيرة سطرت عبر التاريخ لوقوف شعوب مع شعوب أخرى خلال حصارها ، وكان المحرك الأساسي هو الغضب بسبب إهانة الشعوب ، ومن أجل صون الكرامة والحقوق، وإن اختلفت الأديان. والقوميات والاعراف فيما بينهم . ان للشعوب الحق في كل الشرائع والنماويس السماوية والأرضيه الدفاع عن نفسها وكرامتها وشرفها وسيادتها وإستقلالها بكل الطرق المتاحة أيا كانت وكيفما كانت وبكل السبل وبكل الطرق وأينما كان في الداخل او الخارج ومن واجب الامم المتحدة والمجتمع الدولي والمنظمات الانسانية والقنوات والصحف الإعلاميه و مجلس الامن ومنظماتها الاغاثية والإنسانية والثقافية الدفاع عن هذه الشعوب في حال إستمرار الظلم والعدوان والفساد والذل والهوان والتشتت بحقها والوقوف معها والرد على دول العدوان عليها

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/23



كتابة تعليق لموضوع : سياسة التجويع لا تُركع الشعوب الحرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هادي عباس حسين
صفحة الكاتب :
  هادي عباس حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ميار  : عقيل فاخر الواجدي

 فخري كريم بين عصا الرئاسة والمأرب الأخرى  : عباس ساجت الغزي

 الغارديان: البيت الابيض يصمت على طغيان واستبداد السعودية

 للذئاب مشاعر لا يعرفها الدواعش  : واثق الجابري

 ميسان: اجتماع مع دوائر المحافظة لمناقشة الخطة الأمنية والخدمية الخاصة بزيارة أربعينية الأمام الحسين ( عليه السلام )  : اعلام محافظ ميسان

 الحالة الجوية ليوم الخميس 25/5/2017  : الهيئة العامة للانواء الجوية والرصد الزلزالي

 القدر السياسي لسؤال الحداثة في المغرب  : ادريس هاني

 التراجم والمعاجم الوجه الآخر لتاريخ الأعارب والأعاجم  : د . نضير الخزرجي

 على الجهات والتيارات والأحزاب أن تعود مع الشعب:  : فلاح السعدي

 رجال الامن تطبيق للقوانين بدون التزام ( فوق وتحت القانون)  : اكرم آل عبد الرسول

 المسعى الدلالي.. لوهج النبراس في شرح زيارة العباس  : علي حسين الخباز

 بارزاني على منزلق خطير  : د . عبد الخالق حسين

 الصراع الأمريكي الإيراني.. المعطيات تستبعد المواجهة العسكرية؟  : علي فضل الله الزبيدي

 كتلة المواطن : المجلس الأعلى لم ينكث العهد ،، دولة القانون هم من نكثوا المواثيق والعهود والتشتت والتسويف وعدم الالتزام  : شبكة فدك الثقافية

 ليرقد ذوي الأجنحة بسلام  : صلاح الصبيحاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net