صفحة الكاتب : الشيخ إبراهيم الأنصاري البحراني

قال الصادق عليه السلام:

"العبودية جوهرة كنهها الربوبية فما فقد في العبودية وجد في الربوبية، وما خفي من الربوبية أصيب في العبودية"  (مصباح الشريعة)

و قد ورد في زيارة مولانا قمر بني هاشم أبي الفضل العبّاس عليه السلام:

" السلام عليك أيها العبد الصالح المطيع لله ولرسوله ولأمير المؤمنين والحسن والحسين صلى الله عليهم وسلم "(البحار ج101 ص216 روايه33 باب18).

*مقدّمة : السلام من الله

ورد في زيارة أبي الفضل عليه السلام:

"سلام الله وسلام ملائكته المقربين وأنبيائه المرسلين وعباده الصالحين وجميع الشهداء والصديقين والزاكيات الطيبات فيما تغتدي وتروح عليك يا ابن أمير المؤمنين"

نلاحظ أنّ السلام الوارد في زيارته عليه السلام يختلف عن سائر العبارات الواردة في زيارة غيره ، فما هو الأمر الذي جعله مستحقّاً لسلامٍ مميَّز ؟

كما أنّ له خصوصيَّة أدّت إلى أن يبنى له مزار مختلف بقبَّة مميزة وضريح خاص به ، فيا ترى ما هي تلك الخصوصية؟

قيل في ذلك : أنّ سبب هذا هو تقطُّع أشلائه فلم يتمكَّن الإمام نقله إلى الخيام .

ولكن هناك رؤية اعتمد عليها الكثير ومنهم آية الله سماحة الشيخ الجوادي الآملي ربّما هي أقرب إلى الواقع ، قال:

"الإمام الحسين عليه السلام إنّما أراد أن يبقى أخاه بعيداً عنه وربّما وصى بذلك ابنه الإمام زين العابدين عليه السلام ليكون له مزار مستقل خاص به يكون ملجأً لأرباب الحوائج و من أجل أن تحظى الملائكة بل الأنبياء بزيارته في كل ليلة جمعة ، فيقصدونه قصداً خاصاً به ويزورونه زيارةً متميّزة عن زيارة كافة الشهداء"

العبودية

قال الإمام زين العابدين عليه السلام :

" رحم الله العباس فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه حتى قطعت   يداه ، فأبدل الله عز وجل بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل   لجعفر بن أبي طالب عليه السلام وإن للعباس عند الله عز وجل منزلة يغبطه بها جميع الشهداء   يوم القيامة"

(أمالي الصدوق : المجلس 70 الرقم 10 )

ولسائل أن يسأل عن السرّ في وصول العباس عليه السلام إلى هذا المستوى من المنزلة والدرجة الرفيعة.

أقول: السبب الرئيس الذي أوصله إلى هذا المقام هو: العبودية.

والعبودية حقيقة عظيمة ينبغى لنا أن نلاحظها جيداً ونسعى للوصول إليها مهما كلَّف الأمر فهي الغاية القصوى لخلق الإنسان وبها سعادة الآخرة والدنيا ، وهي من  الدقَّة و اللطافة أسنُّ من السيف وأدق من الشعرة كما يقال.

العبودية لا تنسجم مع الرؤى التي يعيشها إنسان اليوم بل تقع على طرف النقيض منها وكلمّا أكبّ الإنسان على الدنيا كلّما ابتعد عن حقيقة العبودية والسر واضح وهو : أنّ العبودية فيها نكران الذات وطرد الأنانية من بيت النفس في حين أن السلع التي يروّجها أصحاب الدنيا تبتني على الأنانية والمصلحة الفردية .

*البحث الأول : عقولٌ عفنة !

ظلمةُ قلوب أهل الدنيا وبعدهم عن عالم الملكوت والمعنى ، وجهلهم للحقائق الماورائية جعلتهم يفسرون كلّ شيء تفسيراً شكلياً و يحللونه تحليلاً مادياً طبيعياً وهم بزعمهم يحلون عقد الشريعة ويفسرون غموضها ، وذلك ليتربّعوا  في الصدارة بدلاً عن المراجع المتحجرين على حد زعمهم! الذين لا يعرفون من الدين سوى الحلال والحرام من غير تفسير للشريعة ينسجم مع فكر البشر في القرن 21 ويتناسب مع الواقع المعاش، هؤلاء الجهلة هم أولئك الذين تتلمذوا على أيدي أعداء الإسلام ومناهضي القرآن ، فتعفّنت أفكارهم وانقلبت إلى جيفة كريهة مطليّة بظاهر خلاّب ، تغرّ الناظرين وتجذب قلوب الغافلين ، والغريب أنّهم رغم ظلمة أفكارهم يدَّعون التنوير ومعرفة الإسلام دون غيرهم ويحاربون كلّ من أراد ربط الدين بعالم الغيب والمعنى و بكلمة واحدة هؤلاء هم أصحاب "الإسلام الأمريكي" على حد تعبير الإمام الخميني قدِّس سرُّه في قبال "الإسلام المحمَّدي الأصيل" . وممّا يسرُّنا هو أنّ هؤلاء لا محلّ لهم من الإعراب في الجمهورية الإسلامية المباركة و لا رواج لبضاعتهم الرخيصة وذلك بهمّة رجال الثورة الذين ضحوا بكل غال من أجل تثبيت الحقيقة، ولكنّهم أبرزوا أنفسهم في بعض الدول العربية وشعاراهم هو "لابد من قراءة الدين من جديد بقراءة جديدة".

إثارةُ سؤال و حلّ عُقدة

هل من الصحيح أن نفسر مجمل القضايا الدينية والأحكام الشرعية (الواجبات والمحرمات  والمستحبات والمكروهات والمباحات) تفسيراً علمياً و مادياً ؟

نشاهد أنّ هناك رؤيةً تتبنى هذا المنطق وتقول لا بدّ من البحث والعثور على نتائج علميَّة تبريراً للتكاليف التي أوجدتها الشريعة الإسلامية وإلا فسيبقى الدين بمعزل عن الواقع الخارجي وستكون أحكام الشريعة أموراً لا جدوى منها !

ولذلك نشاهد بين الآونة والأخرى تنشر رسائل الكترونية تكشف عن أسرار لبعض العبادات والذين ينشرونها هم شبابٌ مسلم يحبُّون الدين ويحاولون أن يعرضوا دينهم بشكلٍ يرغب فيه الآخرون ولكن في الواقع هناك أيادي غيبية خفية و شيطانية شريرة تستهدف وراء كلّ ذلك شيئاً آخر ينشأ منه ضعف الشريعة و عزلها عن الساحة في المدى البعيد.

تفاسير واهية

نحن لا ننكر وجود حكمة لكل عمل من الأعمال العبادية ولكننا نخالف إعطاءها حجماً كبيراً تغطِّي على الجانب الرئيس في تشريع العبادة وهي العبودية التي من أجلها شرِّعت العبادات.

لتوضيح ذلك نذكر بعض الأمثلة من خلالها نعرف السبب في تحذُّرنا من تلك التفاسير أو الحكم أو العلل المحاكة للعبادات :

الأوَّل: قد ثبت علميا أن الانحناء الحاصل حين السجود في الصلاة، له فائدة كبيرة لجسم الإنسان حيث أنّه من خلاله ينتقل الدم إلى المخ ، لقائل أن يقول :  ماذا عمّن يمارس الرياضة في كلِّ يوم ؟ فهل يمكن تعويض ذلك عن السجود والصلاة!

الثاني: يقولون بأن الحجاب الإسلامي للمرأة يوجب الطمأنينة والسكون والأمان للمرأة ، سؤالٌ يطرح نفسه هنا وهو: ماذا لو انكشفت شعيرات من رأسها فهل لذلك تأثير في سكونها النفسي، رغم أنّه محرَّم شرعاً ؟

الثالث: بالنسبة إلى النجاسات جميعاً هناك تفاسير تنصب في أمر واحد وهي تقول أن النجاسات لاشتمالها على مكروبات صار تناولها محرماً والصلاة فيها باطلاً خاصة ولكن نرى بأنّ كل هذه التفاسير غير صحيحة حيث أنه لو كان الدم على ثوب المصلي بمقدار درهمٍ  واحدٍ فلا إشكال في الصلاة به وأمّا لو اختلط مقدار رأس إبرة من الدم بالماء الأقل من الكر بقليل ثم أصابت قطرة من ذلك الماء ثوب المصلي فهل تصح صلاته ؟ طبعاً لا تصحّ.

الرابع: كذلك بالنسبة إلى حرمة الخمر فهل فلسفتها هي الضرر الجسمي والروحي وقصر العمر ؟ فلماذا نشاهد أن كثيراً من مدمني الخمر يعيشون عمراً طويلاً وأيضاً لماذا يحرم قليله كما يحرم كثيره ؟ ولا فرق في الحدّ الجاري على شاربه سواء شرب فسكر أو لم يسكر! هذا السؤال يطرح في أكل لحم الخنزير أيضاً أو أكل الميتة أعني الحيوان غير المذكى.

الخامس: وأمّا المستحبات كصلاة الليل مثلاً يفسِّر هؤلاء بأنّ هذه الصلاة لها آثار وفوائد علميَّة كما قيل بأن العلم قد أثبت أنّ الإنسان يحتاج إلى اكتساب الطاقة قبل السحر وذلك يحصل برفع اليد مقابل الوجه لمدة عشر دقائق فهل من الصحيح أن نكتفي بهذا الأمر ونروِّج له بهدف دعوة الناس إلى صلاة الليل؟  

دعوة شيطانية

يستغلُّ هؤلاء كلّ هذه التفاسير التي حاكوها للوصول إلى مقصد سيئ ودعوة شيطانيَّة ، فيقولون :

أما تخلِّصوا أنفسكم من الدين وأحكامه وبدلاً عنه تمارسون الرياضة المنتظمة طبقاً للأصول العلميّة التي تضمن صحتكم وأمنكم فمالكم والصلاة، والصوم والحج ورمي الجمرات والطواف والسعي وإلى متى هذه التصرفات النابعة من الجهل وإلى متى الرجعية والتخلُّف!!

من المؤسف أن يصدر مثل هذه الترهات من جماعة يدّعون أنّهم آمنوا بربِّهم ولا يريدون إلا الإصلاح بزعمهم .

*البحث الثاني : العبودية سرّ الأعمال

فإذاً لماذا كلّ هذه العبادات والتكاليف ؟ أقول : إنّها عبادات !! فلها علاقة بالمعبود ليس إلا فنعملها لله تعالى فهو غاية كلّ مأمول ، فالمتعبِّد لا يصدق عليه ذلك إلا إذا تعبَّد في عبادته أي فعلها لا لأجل مصالح دنيوية بل وحتى لا للثواب الأخروي إن هو أراد أن يُعلي من درجته ، فالمتدين هو الذي عرف الله ورسوله والأئمة عليهم السلام ، فلابد من تسليم أمره إليهم بما أنّ أمرهم هو أمر الله تعالى {لاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ}(الأنبياء/23). ولا يصل إلى مستوى التسليم إلا إذا لم يسأل عمّا كلِّف كما لو طلب الأب من ولده الماء فلا ينبغي له أن يسأله لم تريد الماء ؟ يجب عليه أن يأتي بالماء ولو علم أن الأب غير عطشان، فلو طلب الشارع منا شيئاً فيجب أن نقول سمعاً وطاعة وهذا هو المطلوب في العبودية ((سلم لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم)).

الإيمان بالغيب

الإيمان بالغيب هو أهم صفة للإنسان المؤمن قال تعالى (الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ )(البقرة/3). بل لا يطلق عليه مؤمناً إلا إذا آمن بالغيب فنحن عندما نؤمن بأن في تربة الإمام الحسين عليه السلام شفاء من كل داء ، لا نفسِّر كيفية ذلك بتفاسير ظاهرية بل بما أنّ التربة منسوبة إلى قتيل الله الإمام الحسين عليه السلام فهو معجزٌ بإذنه تعالى وشأنه شأن قميص يوسف عليه السلام قال تعالى {فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِيرُ أَلْقَاهُ عَلَى وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِيرًا قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ مِنْ اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ}(يوسف/96). فيا ترى هل العرق الموجود في القميص هو الدواء من العمى؟ هكذا يفسِّر البعض !

أقول: الموضوع لا يتعلَّق بالعرق أو القماش أو الجلد بل هناك قيم أعلى ممّا نتصورها وهي الحبّ والعشق والقرب هو الذي جعل القميص الملقى يرجع بصر الأعمى.

حقيقة معنوية

صعد الخطيب "وهو من مسئولي مؤسسة القدس الرضوي" على المنبر في مسجد كوهر شاد الملاصق لحرم ثامن الحجج علي بن موسى الرضا عليه السلام فقال:

استشكل بعض الأطباء على الوضع الصحّي لحرم الإمام عليه السلام حيث يأتي الملايين من الزوار  وفيهم المبتلى بالأمراض المعدية ، وهم يقبِّلون الضريح ألا يؤدِّي ذلك إلى نشر الأمراض الخطيرة بين الناس!! قلنا لهم في الجواب لا يحصل ذلك هنا فأصروا على فحص المكان وقاموا بأخذ عينات من الضريح المبارك و الصحن الشريف و خارج الصحن ، فلم يجدوا حتى فيروس واحد على الضريح وكلّما خرجنا من عند الإمام كان الجو أكثر تلوثاً .

إشارة ملكوتية

ينقل عن آية الله الشيخ الوحيد الخراساني أنه في أيام هجوم الروس على إيران، استولى هؤلاء على القفقاز وأذربيجان ووصلوا إلى مشهد، وكان هناك سيد ولي من أولياء الله أنه ذهب للعلاج واحتاج لعملية جراحية فقال له الطبيب نحتاج للتخدير أولا فقال له لا حاجة لذلك ونام بعد أن قرأ بعض الآيات المشتملة على الاسم الأعظم وأجرى له الطبيب العملية ثم استيقظ فتعجب الطبيب وقال له أنت بهذا المستوى لم لا تحل مشكلة الروس الذين سوف يأخذون حرم الرضا عليه السلام ؟ فقال له تلك ليست مشكلة فرفع يده وأشار قائلا فليرجعوا، وفي نفس اللحظة رجع الجيش الروسي (( عبدي أطعني تكن مثلي تقول لشيء كن فيكون ))

ولاية تكوينية

والإمام العظيم الإمام الخميني كان له نفس الحركة في قضية الرهائن أيام جيمي كارتر، أتت الطائرة الأميركية ودخلت في سماء إيران فأخبروا الإمام ليضعوه أمام الأمر الواقع فيحل معهم المشكلة فأشار الإمام بنفس الحركة وقال فليرجعوا فرجعوا، وهذه قدرة تكوينية وولاية تكوينية بإذن الله غير الولاية الموجودة عند أهل البيت عليهم السلام

العبودية جوهرة

العبودية جوهرة عظيمة ظاهرها التسليم والتصديق وباطنها الوصول إلى قدرة ربّانية قد وصل إليها أولياء الله ، سأل علي عليه السلام عن قلع باب خيبر قال: (والله ما قلعت باب خيبر بقوة جسدانية ولكنني قلعته بروح بنور الله مستضئ) فما فقد الإنسان في العبودية من طاقة وجدها مخزونة في الملكوت الأعلى وأيضاً هناك أمور خفيَّة على الإنسان لها علاقة خاصَّة بالربّ يجدها العبد في العبودية بعين اليقين .

وفي الحديث القدسي:"لا يزال يتقرّب إلي عبدي بالنوافل حتى أحبه فاذا أحببته كنت أنا سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ولسانه الذي ينطق به ويده التي يبطش بها " .

وهذا يعني يد الله فوق أيديهم وأنّه أمير المؤمنين عليه السلام فيتخلق الإنسان بأخلاق الله " وتخلّقوا بأخلاق الله " وهذا لا يحصل إلا بعد أن ينقطع العبد إلى الرب كما في المناجاة الشعبانية "الهي هب لي كمال الانقطاع اليك وأنر أبصار قلوبنا بضياء نظرنا اليك حتى تخرق أبصار القلوب حجب النور وتصل إلى معدن العظمة وتصير أرواحنا معلّقة بعزّ قدسك "

وأيضاً قوله في الحديث القدسي "عبدي أطعني تكن مثلي تقول للشئ كن فيكون"

وهذه هي حقيقة الدين ، فليس الدين هو المعاملة كما يقولون ولا الصلاة ولا الصوم ، وما قيمة أعمالنا يقول آية الله مجتهدي حفظه الله:

((كنّا عند الإمام الخميني، سألناه عن فتوى قد أفتى بها وهي: أنه لو كان شخص يصلي وسرقت نعالُه يجوز له إبطال الصلاة ليلحق السارق ليُخلِّص نعاله من يده ، قلنا له: ما قيمة النعال المسروق ليؤدي إلى بطلان الصلاة ؟ فقال رحمه الله : إن صلاتنا هذه لا تساوي أكثر من هذا النعال !))

فما قيمة العلم

ربّ سائل يسأل هل من الصحيح أن نتتبع فوائد العبادات الظاهرية و جوانبها العلمية أم نتركها بالمرَّة فإلى ماذا يشير قوله تعالى : (.... إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ)(فاطر/28).

أقول: الآية ليست بصدد تحريض الناس إلى معرفة الجوانب العلمية للتكاليف الشرعية بل هي بصدد التأمُّل في الظواهر الكونية من أجل معرفة الله تعالى بدليل قوله تعالى قبل ذلك (وَمِنْ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إنّما يخشى الله ..)

مضافاً إلى ذلك ينبغي أن لا تنشغل أفكارنا حين العبادة بهذه الأمور الدنيوية كيما نأتيها قربة إلى الله تعالى فمعرفة تلك الأحكام والمصالح إن لم تزاحم العبودية فلا بأس بها وإلا فالإبتعاد عنها أفضل والجدير بالذكر أنّه قال "إنّما يخشى الله من عباده العلماء " فقدّم العبودية على العلم .

 

  

الشيخ إبراهيم الأنصاري البحراني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/23



كتابة تعليق لموضوع : حقيقة العبودية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر

 
علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير محمد الشمسي
صفحة الكاتب :
  اثير محمد الشمسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مع الدكتور منصور الكيالي في تفسيره لكلمة (جمل) .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 وثنية الهوى  : سميرة سلمان عبد الرسول البغدادي

 لماذا ارتدى البغدادي ساعة الروليكس في يده اليمنى ؟  : حمزه الجناحي

 الابواق المأجورة والبكاء على دواعش ال سعود  : مهدي المولى

 ارفع راسك أنت (حديثي)!!  : فالح حسون الدراجي

 هل تصبح المرأة كبش الفداء لثورة المصرية !!  : د . نبيل عواد المزيني

 هل يقرأ المسؤولون؟  : كفاح محمود كريم

 محافظ ميسان : محافظتنا سباقة من بين محافظات العراق في تخصيص قطع الأراضي الخاصة بالمجمعات السكنية خدمة لأبناء المحافظة  : حيدر الكعبي

 (haiku Gedichte - قصائد هايكو )  : هيمان الكرسافي

 أغراض القصف الأمريكي لسوريا  : د . عبد الخالق حسين

 المرجعية الدينية تعرض في خطبة الجمعة بكربلاء الفكر التربوي والاجتماعي لأمير المؤمنين ودور القيادة في بناء الدولة

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يستقبل المقرر الخاص للامم المتحدة بحالات الاعدام  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 اعدلوا مع الكورد الفيلية بمنحهم خمسة مقاعد كوتا في قانون الانتخابات  : الاتحاد الديمقراطي الكوردي الفيلي

 العدل تنفذ حكم الاعدام بحق 12 ارهابي اكتسبت احكامهم الدرجة القطعية

 خطاب إلى آلخطباء  : عزيز الخزرجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net