صفحة الكاتب : توفيق الدبوس

حديث الساعة التحقيق الدولي هو الفيصل هل الهاشمي وحده أم هناك آخرون؟
توفيق الدبوس

معذرة من الأطالة فللضرورة أحكام, بعد ما حصل من تطورات خطيرة في الساحة السياسية العراقية, وتردي الوضع الأمني, وسقوط عشرات الشهداء.فلا بد من الصراحة والمواجهة. فدماء العراقيين ليست رخيصة لذا لزم التبسط والتوضيح ووضع النقاط على الحروف دون مجاملة.
منذ أن قرب موعد سحب القوات الأمريكية من العراق وإنتهاء الأحتلال العلني حتى بدأت مرحلة تصفية الحسابات بين الأحزاب والكتل المتصارعة طائفيا وعرقيا وسياسيا, للهيمنة على مقاليد العراق,ومصير شعبه.
غزت أميركا العراق مدعومة بدول التحالف. فإحتلت العراق وأقامت سلطة سميت بسلطة الأئتلاف. حلت القوى والمؤسسات الأمنية. وجردت العراق من كل سلاح يحتاجه للدفاع عن نفسه وتثبيت أمنه.وألغت كل منظومته العسكرية. وأنشأت حكومة على أسس طائفية وعرقية. فوضعت اللبنة الأولى للفتنة والتقسيم. وأسست لدستور مظلم متعدد الأوجه ملغوم مبهم.وأقترفت سلطة الأئتلاف الأخطاء تلو الأخطاء التي تسببت بشبه حرب أهليه . فإنتشر الفساد وصرنا في قعره, وعلى رأس قائمة الدول الفاسدة في العالم. وكان البادئ به الضباط الأمريكان. الذين جعلوا من أموال العراقييين كرة قدم يلعبون بها ويتقاذفونها بأقدامهم . كما ظهر في العديد من وسائل الإعلام الدولية وضيعوا العديد من مليارات الشعب التي لا يزال مصيرها مجهولا لهذه الساعة.
وأما ما أنفقته الولايات المتحدة من أموال لأعمار العراق فلم نرّ من هذا الأعمار شيئا. فقد ذهب جلّه لجيوب كبار الضباط الأمريكان ولمن تعاون معهم من العراقيين.
كان الغزو بحجة تحرير العراق من حكم جائر, وسلطة غاشمة لا تعترف بحقوق أنسان , و تواجد أسلحة دمار شامل.ولم يتحقق شيء من هذا.
دمرت البنية التحتية للبلاد. وعطلت الخدمات وإنتشر الفساد بشقيه الأداري
والمالي, وتراجع التعليم والصحة والزراعة والصناعة وخربت البلاد .
تسبب النظام السابق بإشعال حروب إقليمية وقام بحملات عسكرية داخلية. وشن حروبا على دول الجوار. نتج عنها تدخل خارجي وغزو أجنبي لأراضي العراق ووقوع شعبه تحت الأحتلال, والبند السابع لمجلس الأمن.ولم تكن للشعب يد في كل هذا ولكنه هو من دفع الثمن.
مارس النظام السابق القمع بكل أساليبه لخنق كلمة الأمة العراقية وسلب إرادتها. وسخر لذلك الدولة بكامل طاقاتها ومواردها .أعانته على ذلك قوى دولية وإقليمية لأغراض لم تعد خافية على كل ذي بصيرة.
كانت مؤازرة ودعما ومساندة من دول لا تريد لشعب العراق إلا شرا. لتحقيق مآربها, أو منفذة لأجندة دولية خططت لها الماسونية العالمية, وقوى الظلام .
كان الدعم ماليا ومخابراتيا وعسكريا وتعبويا ولوجستيا وبشتى الطرق والأساليب المشروعة وغير المشروعة.وعلى رأس قوى الدعم أميركا وفرنسا وبريطانيا والدول العربية وفي مقدمتها الكويت ودول مشيخات الخليج.
وجاءت قوى الأحتلال الظلامية منطلقة من دول الخليج. بدعوى تحرير شعب العراق من جلاديه وتحقيق العدالة والديموقراطية وحقوق الأنسان وإقامة الدولة العراقية الحديثة على أسس الدولة المؤسساتية بمواصفات العصرنة والمجتمع المدني ومتطلباته.
ولكن قوى الأحتلال باشرت من الوهلة الأولى بنسف وتدمير مؤسسات الدولة, وتهديم سلطاتها ومنظوماتها الأمنية وبنية العراق التحتية و الخدمية.
كما سارعت قوى الأحتلال المتمثلة بسلطة الأئتلاف بزرع الفتنة الطائفية والتاسيس لها .فشرعت قوانين ودستور أسس للفرقة والطائفية والعرقية.
فرح العديد منا بهذا التحرير في الوهلة الأولى. ظانين إن الخير قادم بقدوم الحرية والديموقراطية. ولم تمض إلا فترة قصيرة حتى إنجلى الموقف. فلم يكن تحريرا بل تدميرا لكل شيء. فمن وحدة وطنية دامت قرونا الى صراع طائفي غذاه الأحتلال. فكان القتل والتهجير على الهوية. ومن جيش وطني الى جيش وقوات أمن مخترقة ومسيسة تابعة لأحزاب وكتل و ميليشيات مسلحة, أرعبت البلاد وقتلت العباد.فكان ما كان من إنعدام الأمن وتراجع للأستقرار.مما إضطر العيد للهجرة طالبين الأمان لهم ولعوائلهم وخاصة العقول والأكاديميين والمهرة من الأطباء وأساتذة الجامعات وأصحاب رؤوس الأموال والفنانين.
فتفشت الجريمة المنظمة وعصابات كواتم الصوت.بعد أن أصبحت السجون والمعتقلات جامعات ومعاهد تخرج أفواجا من القتلة والمجرمين المدربين والمنظمين وفق معايير الجرائم الدولية والخبرات العالية.
دمرت الصناعة وشلت وأغلقت المصانع أبوابها لأنعدام الطاقة الكهربائية وهروب وتهريب رؤوس الأموال .والزراعة آل مآلها الى تصحر أراضي وشحة بالمياه جراء ضعف العراق وسرقت مياهه من دول الجوار.وتفشي الآفات الزراعية وإنعدام المكافحة.
أما الصحة فمستشفيات هي أشبه بدور إيواء مؤقت, لا تعدو كونها جدران وأسقف تدهن وتصبغ كل سنة مرتين كباب من أبواب السرقة للمال العام, وشح في الأدوية وسرقتها وأجهزة معدومة أو عاطلة عن العمل.
وعاد التعليم للوراء قرونا من حيث المناهج و كفاءةالتدريسيين.فضحالة في المناهج وأمية يشار لها بالبنان لغالبية المعلمين والمدرسين وأساتذة الجامعات.لعدم إهتمام الدولة بتطوير قدراتهم لتواكب التطور العلمي المتسارع.
والحديث طويل وطويل فماذا جنى العراق وماذا جنى العراقييون من هذا التحرير.لم يكن إلا تدميرا وليس تحريرا.
الواقع يقول إن هذا مخطط لإضعاف العراق و العرب والمسلمين لمصلحة إسرائيل. تساهم به دول عربية معروف عنها علاقتها بإسرائيل .وهي عرابة التطبيع معها. لتبقى  إسرائيل قوية مقتدرة ونحن الضعفاء.وكل ما جرى ويجري لمصلحة إسرائيل..
كنا نعتقد إن في حقيبة السيد رئيس الوزراء عندما ذهب الى أمريكا ملف  كشف حساب للأضرار التي ألحقتها أمريكا ودول الأحتلال بنا. ومحاسبتها ومن سهل لها مطالبا بالتعويضات المحقة عن كل ما جرى لنا .لا أن يذهب لوضع إكليل زهور على ضحايا الأحتلال من الأمريكان.فهل وضع قائد الجيوش المحتلة إكليل زهور على أضرحة شهداءنا؟أم إعتذروا لأهالي المفقودين والجرحى من جراء الأحتلال.
وكما فشل الساسة العراقيون في إفادة العراق  وتطويره من التواجد الأجنبي, برفع العراق من طائلة  البند السابع لمجلس الأمن, وإستعادة أرضه ومياهه المغتصبة من دول الجوار,  و بناء إقتصاد ومؤسسات مدنية وعسكرية كما إستفادت ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية.فشل هؤلاء الساسة بعد إنتهاء التواجد العسكري والأحتلال العلني في مطالبة المحتل بالتعويض عن الخسائر المادية والبشرية التي أصيب بها العراق جراء هذا الأحتلال.
ستخرج قوات الأحتلال من العراق في العلن. وستبقى سرا, وبشكل آخر وبمسميات مختلفة متعددة. منها خمسة عشر ألف عنصر بلباس مدني في سفارة أميركا ببغداد.فهل نشاط السفارة المدني يحتاج لهذا الكم الهائل. بالتأكيدلا. ولكنه صيغة من صيغ التواجد. وما طائراتهم وصواريخهم ببعيدة. فهي في الكويت جارة السوء, وفي السعودية والبحرين وفي قطر راعية حركات التحرر والربيع العربي ظاهرا لغايات أخرى ليست بالخافية.ستغادر هذه القوات وستنهشنا قوى الأرهاب الداخلي  المتمثلة بالعصابات التي ينطلق بعضها من مؤسسات حكومية أو حزبية مشاركة في الحكم, وإرهاب آخر تدعمه قوى دولية وإقليمية.والحل بيدنا نحن العراقيين بوحدة الكلمة والأصطفاف الوطني بين الشعب صاحب المصلحة , لا بين الكتل السياسية الحاكمة .لأن في إصطفافها ضرر. والتجارب تحدثت عن الكثير.
إن مخلفات  وتداعيات الأحتلال الأمريكي للعراق والنظام السياسي العرقي والطائفي الذي أسس له هذا الأحتلال بدأت بالظهور بسرعة فائقة في الأزمة التي طفت على السطح, بمذكرة إعتقال الهاشمي بتهمة الأرهاب.قد يكون  السيد الهاشمي بريئا . وقد يكون إرهابيا فسيقول القضاء كلمته. فهل هو الوحيد من الساسة تورط بالأرهاب؟ أم هناك آخرون؟ إن كانت حمايات السيد الهاشمي وغيرها من الحمايات للشخصيات الرسمية والسياسية قد تورطت بعمليات إرهابية فلماذا لا تناط مهمة حماية هكذا شخصيات بالقوات الحكومية الرسمية الخاضعة للرقابة والمحاسبة؟أم إن هذه القضية جزء من السيناريو المحبك الذي يستهدف العراق؟؟  أم إنها تصفية حسابات؟
لقد تحدث دولة رئيس الوزراء عن ملف إجرامي للسيد الهاشمي قدمه للسيد رئيس الجمهورية وللسيد المرحوم عبد العزيز الحكيم قبل ثلاث سنوات. فهل قدم هذا الملف للقضاء لتقتص العدالة من المجرم .ولماذا هو والسيد رئيس الجمهورية لم يتخذا الأجراءات القانونية المطلوبة ويحيلا الملف للقضاء حينها ؟أليس هذا تسترا على جرائم بحق الشعب وهما مسؤولان عن كل قطرة دم هدرها السيد طارق الهاشمي بعد ذلك؟ .وكيف سمح هذان المسؤولان الكبيران بالدولة بالتوافق وإعادة إنتخاب السيد الهائمي نائبا لرئيس الجمهورية, بعد سنة من تقديم هذا الملف؟؟وهما يعلمان إن هذا الرجل إرتكب هذه الجرائم. أم إن هذا جزء من صفقة على حساب دماء الأبرياء؟أنا لا أطعن بصحة أقوال السيد المالكي. ولكن أطالب بإحالته للقضاء هو و السيد رئيس الجمهورية وكل من علم بمحتويات هذا الملف ولم يتخذ إجراءا. بتهمة التستر على الأرهاب, ووفق القانون. وهذا يكفي لطلب سحب الثقة منهما أو إقالتهما ,ومحاسبة كل المسؤولين عن كل ملف إجرامي مخفي لم يرّ النور يقبع في ظلام الأدراج ومعتم عليه.وهكذا نتجنب الفتنة.فمن أباح لهؤلاء التستر على جرائم إرهابية أرتكبت بحق عراقيين؟
 إن الشارع العراقي يتهم غالبية الكتل التي تشاركت في السلطة أن لها أجنحة عسكرية تمارس الإرهاب بالسر أوبالعلن. وستتكشف الأمور وتتساقط الأوراق وتتعرى رموز الجريمة تباعا.والفيصل هو في تحقيق دولي محايد تشرف عليه الأمم التحدة.ليكشف لنا من يقتل ويذبح ويفجر ويختطف.لا تحقيق مسيس طائفي وفق مذاهب وكتل وأحزاب وأعراق.
هناك ملفات جرائم  خطيرة أغلقت, أو تم التعتيم عليها, أو بقيت في الأدراج المغلقة. آن الأوان أن تفتح بشفافية وعدالة .فالكل سواء أمام العدالة  والقضاء. ولا يستثنى قوي لقوته, أو لحسابات سياسية أو مذهبية .ولن يتحقق هذا إلا بالتحقيق الدولي المحايد.فهو الفيصل.
إن هذه الأحداث ستولد إحتقانا طائفيا وإصطفافا عدائيا. إن لم يعالج بالتحقيق الدولي , فهما كان القضاء العراقي عادلا سيجد البعض بابا للطعن بنزاهته. ولن يخرس هذه الأفواه إلا التحقيق الدولي.ولن يطمئن الجميع إلا بالتحقيق الدولي.والتهرب منه يثير الشكوك ويغذي الفتنة.
إن أي تحقيق خارج الأطار الدولي مهما كان نزيها وعادلا سيصفه المتهمون بعدم النزاهة.و بالتسيس والكيدية لأغراض طائفية ومذهبية .فلا مناص من التحقيق الدولي.سيما إن الحكومة طالبت به قبل سنين. ولكن تغاضت عنه لأسباب غير مقنعة وعلى حساب الضحايا والشهداء . كما تغاضت عن الجرائم التي نسبتها للسيد الهاشمي طيلة 3سنوات.ولا ندري عمن تغاضت أيضا ولماذا؟؟؟؟ 

 

  

توفيق الدبوس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/23



كتابة تعليق لموضوع : حديث الساعة التحقيق الدولي هو الفيصل هل الهاشمي وحده أم هناك آخرون؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد حسن ، في 2011/12/24 .

الاستاذ الدبوس أن مقالكم يساوي بين الضحية والجلاد بوصفكم الصراع بعد سقوط البعثيين الخونة القتلةانه
صراع طائفي نعم ارادوه هكذاالدول التي فتحت اراضيها امام المحتل وجندوا طارق الهامشي وامثاله لاشاعة
القتل والتهجير الطائفي والفوضى الخلاقة وراح الالاف من ابناء العراق ولم يسلم احد ولكن الشعب والمرجعيات
الدينية الشريفة والسياسيون الوطنيون اجهضوا هذه المؤامرة الخبيثة ورايتكم تلحون على التحقيق الدولي
في نظري تدويل اي قضية داخلية هي خيانة واستهانة بالشعب وسلطاته التي انتخبها واخيرا انصحك ان تكتب
مواضيع تداوي جراحات الناس وليست مواضيع مليئة بالتدليس المكشوف






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرحمن اللويزي
صفحة الكاتب :
  عبد الرحمن اللويزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عذراً, انه زمن الطناطل والسعلوات  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تظاهرات في بغداد والمحافظات للمطالبة بالاسراع في الاصلاح

 المسائلة وقانون روبسبير  : غسان توفيق الحسني

 صرخة لانقاذ الشاعر محمد علي الخفاجي  : عودة الكعبي

 المواكب الحسينية وتاثيرها على الواقع السياسي العراقي

 وزارة الثقافة تقاضي أحد موظفيها بسبب فاتورة نقال بـ 500 دينار فقط !  : وكالة براثا

 حكاية عمتنا ام عباس  : علي الجفال

 بشاعة الإرهاب والموقف المطلوب  : علي وحيد العبودي

 شيعة رايتس ووتش تدعو الى حماية حقوق الشيعة في مصر

 لص فوق العادة  : محمد نوري قادر

 اعتقال النمر..شرارة الربيع  : نزار حيدر

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (48) الانتفاضة تميز بضائع المستوطنات الإسرائيلية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ممثل البطريرك الراعي: الفكر العاشورائي حاجة لمحاربة الظلم والتعصب

 اشكالية حوار الاديان بناء على مقولة صاحب العصر والزمان  : عقيل العبود

 آه آه لو أنبارنا صامدة  : مرتضى المكي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net