صفحة الكاتب : علي علي

بناية اول العام
علي علي

تذكرت والذكرى تهيج لذي الهوى

            ومن حاجة المحزون أن يتذكرا

  في عودة متأنية بذاكرتنا الى الوراء، وباستطلاع لما نقلبه من أحداث مريرة، مرت بها بلادنا خلال عقد ونصف خلت، يتضح لنا جليا أن سلوكيات ساستنا المتسلطين في سدة الحكم، شكلت البذرة الرئيسة فيما حصل من خراب وتداعيات ونكوص، طالت الجانب الأمني والاقتصادي فيها، ما أفضى -بطبيعة الحال- إلى تأثر يومياتنا بتفاصيلها وحيثياتها سلبا، بما دأبوا على إحداثه وتسببوا باستشرائه.

   فالخلافات كانت سيدة الموقف في الاجتماعات والمؤتمرات واللقاءات التي كانت على قدم وساق بين الساسة ورؤساء الأحزاب والكتل، ولم يتحدوا على رأي واحد حتى تصارعوا على جملة آراء، وما اجتمعوا على نقاش معين إلا تفرقوا فيه خفافا وثقالا متناحرين. ووفق قاعدة ذر الرماد في العيون، فإنهم يطربوننا بمصطلحات رنانة، ويوهموننا بأنهم فاعلوها بحق على أرض الواقع الهش، من تلكم المصطلحات؛ رأب صدع، رتق جرح، لم شمل، شد أزر، توحيد رؤى، تقريب وجهات نظر، تخاطب فِكَر، تلاقح أفكار، تناكح همم، تزاوج نوايا، فيما يضمرون بمكر منقطع النظير عكس مايبدون تماما، ولعلهم نذروا أنفسهم قرابين لشياطين مآربهم، وقطعوا عهدا بان يغذوا الخلافات، وأن يصبوا زيت الصراعات على جمر اجتماعاتهم، وبتحصيل حاصل ألقت هذه الخلافات بظلالها الوخيمة، على الأخضر واليابس والأزرق والأحمر، وغيرها من الألوان والأطياف التي تعيش تحت ظلها شرائح المجتمع كافة.  ولاأظن أحدا منا ينسى ما كانت تبلغه الخلافات أغلب الأحيان، إذ لطالما تصرف الساسة بشكل أوحى للقاصي والداني بعدهم عن مصلحة المواطن، والتفاتهم الى مصالحهم الشخصية والفئوية بأنانية واضحة للعيان، فأفرزت ماأفرزت من سموم، كان حظ المواطن منها وافرا، بل وافر جدا.

   إن الأزمات التي مافتئت تعم بلدنا، تارة عن شمالنا وتارة عن يميننا، وثالثة من أمامنا ورابعة من خلفنا، وأخريات تلازمنا قياما وقعودا وعلى جنوبنا، عادة ما تأخذ أشكالا أخطبوطية، تمتد أذرعها لتنال المواطن من أركان عيشه جميعها. فأول تأثير لها هو قضم (خبزته) اليومية، وتعكير صفو عيشه بأمان، وإدخال الرعب إلى قلبه من مستقبل أيامه، وكل هذي التداعيات ليست وليدة كارثة مناخية أو هزة أرضية، وهي أيضا لاتسجل تحت لائحة القضاء والقدر، ولم تخرج للمواطن من (جوه الگاع) كما أنها لم تقع على أم رأسه من سماء سادسة أو سابعة، فأبطالها دوما حكامه وساسته ورعاته، والذين كان حريا بهم أن يكونوا  كلهم مسؤولين عن رعيتهم.

  وبمواقفهم الضدية مع أبناء جلدتهم، يكونون قد أثبتوا بجدارة واقتدار، أنهم (أرباب سوابق) في تعطيل سير عجلة البلد طيلة تسيدهم وتصدرهم إدارته، وتشهد بهذا مفاصله وقطاعاته كافة، كما يشهد على تقاعسهم وإهمالهم -المتعمد وغير المتعمد- جلّ المواطنين الذي كانوا يمنّون أنفسهم، بان الصلاح والفلاح سيأتيهم بملعقة من ذهب على أيادي الساسة المنتخبين، وأن في الأفق القريب بشائر أمل، وكانوا يرون ان الإصلاح الموعود بات أدنى من قاب قوسين، لاسيما وقد طال انتظارهم له، ولطالما رددوا بحسرة ممزوجة بأمل وألم، مثلهم الذي توارثوه عن أجدادهم: (ما تضيگ إلا تفرج). غير أن الفرج بالإصلاح، كان لشديد الأسف آخر ماتجود به أكف السياسيين الذين هم عن صلاحهم ساهون، فقد زادوا الطين بلة، وأضحى لسان حال المواطن يردد بيت الأبوذية:

أحط الطين فوگ الطين.. قاطين

على الباگ الخزينة ولبس.. قاطين

ها يالگلت اسوي البيت.. قاطين

شجاك وهدمت كوخي عليه

  فياليت الذين جاء بهم حصان طروادة عام 2003، وترجلوا منه مستأسدين متنمرين مشمرين عن سواعدهم لمحاربة المواطن في قوته، كانوا قد تركونا مع مثلنا القائل: (لو ظالين على بناية أول العام هواي أحسن).

[email protected]

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/15



كتابة تعليق لموضوع : بناية اول العام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : من هم الشيعة
صفحة الكاتب :
  من هم الشيعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 طائراتهم لا ترحم  : احمد كاطع البهادلي

 القوى الكبرى تريد إستثمارا بالمشاكل لا حلا لها!!  : د . صادق السامرائي

 جنايات الكرخ : الإعدام لمدانين اشتركا بحادث خطف السفير المصري السابق  : مجلس القضاء الاعلى

 استعدوا .. اللحوم الروسية قادمة  : اسعد عبدالله عبدعلي

 تركيا، السعودية والانتقام من الحشد الشعبي في الموصل  : جمال الخرسان

 اللاعنف العالمية ترصد اجراءات تعسفية ضد الجالية الباكستانية في السعودية  : منظمة اللاعنف العالمية

 التطبيع السعودي الصهيوني من العلاقات السرية إلى التحالف العلني

 مبلغو الحوزة ينقلون توصيات المرجعية الدينية لقوات الحشد الشعبي بالضلوعية

 العراق أكبر مجمع في العالم للسوق الحرة ومن نوع فريد  : فؤاد المازني

 إبحار إلى السيدة  : محمد الزهراوي

 أليس ملك البحرين فاقداً للشرعية  : علي جاسم

 أنامل مقيدة - معركة الأنبار ومخططات الخارج  : جواد كاظم الخالصي

 ذكرى في مقبرة  : صلاح عبد المهدي الحلو

 الإصلاح بنظر الأحزاب السياسية  : سيف اكثم المظفر

 الكمارك ... تتلف وتعيد عدد من الأرساليات المخالفة في منفذي الشيب و المنذرية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net