صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة القصصية ( بائع القلق ) للقاص أنمار رحمة الله 
جمعة عبد الله

تقتحم هذه المجموعة القصصية ,  جملة من  المواضيع الساخنة من ثيميات الواقع , ولكن تتناولها  من زاوية اومن منظور الرؤية  الغرابيته ,  وفق مرجعيات الواقع  التي قذفتها رياح الغرائبية الفنتازيا , واخذت اشكال ومتغيرات نحو الشطحات الانزلاقية صوب  ( الديستوبيا )  او المدينة الفاسدة , التي تتعامل مع المنطق الفاسد في معاييرها  , في واقعها المظلم والفاسد , وفي تعاطي  الجريمة والقتل  والسرقة , فما ان ينسدل جنح الظلام , حتى تتحرك الزعانف الديستوبيا , لتحتل محطات  الواقع ,  وتقوده الى الغرائبية , في اشكالها المختلفة . لذلك تغور في اعماق هذا الواقع في الرؤيا الكاشفة  عن ثيمات الواقع الديستوبي ,  تحتاج هذه النصوص ,  الى التأمل والدقة في قراءة  محتوياتها المضمونية وشفراتها الرمزية  ,في  الدلالات الايحائية ومدلولاتها , ان هذه الصيغ  السردية الابداعية ,  تتعامل وفق متغيرات وتحولات الواقع , الذي يتبع المنطق الغرائبي , في سماته وخصائصه وصفاته  , التي انعكست على الحياة المعيشية واليومية , وتأثرت بها الى التأثير  الكبير , في انزلاقها  الى الثيمات الديستوبيا , واقع مخنوق ومحاصر ومنتهك فقد صوابيته وعقله  , والمجموعة القصصية , تسلط الضوء علية , لتكشف وتعري ظلامه  وظلاميته  , التي تجعل الانسان مختبر اختبار كالفئران , تجعله مادة  امتحان ,  تجنح الى معاناة  والمحنة والسخرية اللاذعة  من مظاهر المدينة الفاسدة . لذلك اننا بصدد ابتكار سردية ابداعية في المتن  النصوص  , ضمن المنطق الغرائبي في فن القصة القصيرة  , وهي انعكاس لمرآة الواقع  الدتسوبي  , وقريحة القاص ابدعت في تسليط الكاشف ببراعة واتقان  , بأن الانسان هو ضحية الخوف والقلق والرعب والكآبة . واقع غرائبي مضطرب ومعقد , يقود في الاسراف في الهوس الغرائبي , في عقليته الفاسدة والمأزومة والمتأزمة , في معطيات التهميش والانتهاك والاستلاب . هذه خلاصة الواقع الديستوبي , الذي ابدعت فيه نصوص قصص المجموعة في الرصد والاستبطان,  والشيء الجميل ان القاص له خبرة متمكنة في خوض غمار هذا  الادب الغرائبي. له قدرة متمكنة في ذاثقة  الخيال والتخيل والصياغة والتعبير الدال , من خلفيات هذا العالم الديستوبي الغرائبي .

×  ففي قصة ( الثأر ) :  تشير بأن اصحاب الجاه والمال والنفوذ   , اجتمعوا على وليمة طعام ,  بعد اصطيادهم سمكة حية , وظلت حية تنبض وترفس ,  حتى بعد شواءها على شواية النار , وتقطيعها الى قطع صغيرة بعد الشوي , لكنها ظلت حية حتى في بطونهم , التي اصبحت تهتز وترقص وتتحرك  في بطونهم  بشكل ساخر , حتى اتجهوا الى النهر وغطسوا في قاع النهر  , وهاجمتهم الاسماك  النهر حتى نهشت واكلت لحومهم . وهي اشارة صريحة بأن يأتي يوم للمظلوم لينهش لحم الظالم . يعني يوم المظلوم على الظالم .

× قصة ( خواتم ) : تعري الزيف والتبجح الفارغ ,  في صياغة تاريخ مزيف لسلالة العائلة بشكل مغاير لحقيقته الدامغة   , في التماهي الفارغ , بأن عائلته  تملك الجاه والغنى والبطولات تمجيدية للاب المتوفي , الذي ساهم في الحرب  وقتل جندي معادي وسلب منه  خاتمه  . وهو في حقيقة الامر , كان فقير ومعوق بلا ذراعين , لا يملك  من الحياة شيئاً . , بملابس اسمال بائسة ورثة . وليس كما تروج الام لولدها , بأن أبيه  سليل الغنى والجاه والمقام  , بالضبط مثل الطبقة السياسية الحاكمة . كانت بالامس لا تملك شروى نقير .

× قصة ( تواطؤ ) : رجل يعيش في الظلام ويخشى ويتوجس من النور والضياء , لذلك يبتعد عن ضياء الشمس ويختفي في النهار كلياً  , لكنه عزم على  كسر هذا الجمود والانغلاق ,  في الخشية من الضياء , والخروج الى الشمس والنهار , يعني كسر الجمود والانغلاق بالارادة .

× قصة ( الطريق ) : تسير جمهرة من حشود الناس وراء الدليل , الذي يقوهم  الى الطريق المرام الوصول اليه  , ولكن طال المسير,  وبعضهم تمرض وبعضهم مات ,  وبعضهم حتى تزوج في الطريق . لكن انهكهم التعب والارهاق وتورمت اقدامهم من المشي , فعندما  تعلو صرخات الغضب والتذمر من جمهرة الحشود ,  بأنهم ليروا الطريق المنشود ويسألون اين هو ؟  , يجاوبهم الدليل بعبارته المألوفة والمتكررة عدة مرات ( لم يبق إلا القليل , وصلنا تقريباً , وراء هذا الجبال , او الجبال التي خلفها ) وعلى هذا المنوال يتساقط بعض المشاة من الانهاك , ولكن فقط الاطفال مسرورين بالمسير , يعني  عندما يفقد البعض الرؤية الواضحة , يضيع في طريق التيه والضياع .

× قصة ( بائع القلق ) : رب العائلة مصاب بالخمول والوهن والضعف  , من كثرة  احلام الكوابيس المرعبة والمفزعة , التي تداهمه وتحرمه من النوم ,  لذلك جزع بتذمر من هذه الحالة المأساوية المرعبة  , وذهب الى صاحب المحل الذي اشترى منه دواء القلق , لكي يبدله في دواء اخر يشتريه , يكون مضاد ويزيل القلق , فقال لصاحب المحل , لا اريد قلقك , يرد عليه صاحب المحل ( لعلك تريد ترياقاً ضد لقلق هذه المرة ؟ ) فيجيبه بنعم , ويأخذ الترياق . وتتبدل الاحلام من  الكوابيس المفزعة والمرعبة , الى احلام جميلة وساحرة في عالمها من الرفاه والنعيم  الوردي . اعتقد ان المرام . بأن الحياة من صنع الانسان , وليس غيره , سواء في الشقاء والنعيم

×× بعض النصوص الديستوبيا :

1 - قصة ( عودة سانتاكلوز ) : الرجل الطيب , بالملابس الحمراء واللحية البيضاء الطويلة , والوجه البشوش ( عمو نوئيل ) وعند اقتراب موعد ليلة رأس السنة , يوزع هداياه للاطفال النائمين , وهي عبارة عن جثث مقطوعة الرؤوس مجهولة الهوية , ويغادر في الصباح الباكر , وتنتشر اخباره في الاعلام وبيانات قوات السلطة , لكثرة حالات وجود  الجثث المجهولة الهوية , وهي مغزى الى عصابات الجريمة والقتل والاختطاف , يظهرون بوجوه مرحة , لكن يرقد في دواخلهم وحوش ضارية.

2 - قصة ( الحديقة السرية ) يقوم حارس الحديقة بتنظيفها  وتريبها واعدادها  بشكل لائق لزبائنها , وكان صاحب الحديقة , يحذره بكتمان سر الحديقة واسرار زبائنها , ولاسيما وهم من مراكز النفوذ في السلطة والاعلام , ويظهرون بمظهر الرزانة والوقار والعفة والشرف وقيم الاخلاق المثلى . لكنهم في داخل اسوار الحديقة , يمارسون المجنون والدعارة والطيش والاستهتار الصبياني بهوس مجنون , حتى يتضاربون بالاحذية فيما بينهم , ويتبادلون الشتائم البذيئة , حتى المحجبات يخلعن الحجاب ويتعرين امام  الرجال , وينزلن الى حوض السباحة عاريات تماماً . وهذا يشير الى المدينة الفاسدة , التي تظهر بوجهين الراهب والشيطان .

3 - قصة ( اللص ) :  لص محترف في الاجرام والقتل بمهنية عالية , ورغم ان جرائمه هي مادة حديث الناس والاعلام والسلطة , ويتحدى الناس بظهوره العلني وسط الناس , ويصيح بهم ( أنا اللص الذي سرقكم كل يوم , اتحدى قوياً منكم أن يمسك طرف ثوبي , جربوا ان استطعتم هذا ) لكن الغرابة يتلقى الاحترام والتمجيد والمدح . وهي صورة حقيقية للصوص اليوم يتحدون , ولكن السذج والاغبياء , يمدحونهم بالمجد والعظمة .

4 - قصة ( الشوكيون ): كانت في جسمه شوكة واحد , بعد أثر  فوزه بجائزة محلية , ولكن تكاثرت الشوكات في جسمه كلما نال جوائز  اخرى  , حتى اصبح جسمه عبارة عن شوكات جارحة .

5 - قصة ( كحول ومئذنة ) : يتقدم سكير لكي يتبرع بدمه لانقاذ طفلة تصارع الموت , ولا يمكن اجراء العملية إلا بتوفير صنف الدم لها من المتبرعين , ويحاول السكير بعناد ان يتبرع بالدم حتى ينقذ الطفلة , ولا يطلب شيئاً سوى انه ينجز عمل أنساني يؤديه  , ولكن يقابل بالرفض والسخط من جمهرة الناس واقرباء والد  الطفلة , يرفضون بشدة عرض السكير , ويحذرون الاب , من فعل النجس والحرام والعار  , بتلوث دم الطفلة بدم سكير , ويحاولون طرد السكير , ويقع الاب في حيرة , بين الرفض والقبول , ويحذرونه بأنه سيكون عاراً على طفلته وهي على شفاء الموت ( أنت مجنون ؟ لو كنت مكانك لرضيت بالموت لطفلتي , على ان يشرب جسمها دم هذا السكير ) وبالفعل يطرد  السكير , والطفلة خفت نبضها . هذا النظرة الدينية المنغلقة والمتخلفة .

6 - قصة ( ديستوبيا ) : مجرم يقترف جرائم القتل في جنح الظلام ,بضرب ضحاياه بالفأس , ولكن اجرامه مختصر على الشرفاء والطيبين فقط  . حتى تفرغ المدينة منهم , وكثرت جرائم القتل , والاعلام والسلطة , تتحدث عن جرائم السفاح بآلة الفأس , لكنهم لا يفعلون شيئاً , وفي احد الايام وجدوا جثة السفاح في كوخه قتيلاً  , لكن لم يجدوا  آلة الجريمة ( الفأس ) اختفت لم يعثروا عليها , ولكن ( الفأس ) خلقت  فؤس كثيرة , وتفرخت بخروج سفاحين بكثرة  جدد . هذه اخلاق المدينة الفاسدة , لا مكان للشرفاء والطيبين .

7 - قصة ( عائلتي ) رب أسرة يحب عائلته حباً شديداً , ومتعلق بهم بالحب الطاغي الذي لايفارقهم كظله . زوجته تدعى ( محنة ) والطفلان ولد وأبن . البنت اسمها ( كآبة ) والولد اسمه ( قلق ) ويعيشون بحبور وسرور وتآلف متين بينهم  . لكن داهم عائلته السعيدة , مرض غريب أطلقوا عليه ( فايروس الفرح ) قلب حياته بموت عائلته , ووقع في حيرة وتخبط , كيف يعيش بدون عائلته السعيدية , التي اصابها هذا المرض الغريب , وكيف تكون حياته بدون محنة وكآبة وقلق ؟  , لذا يشعر انه بات غريباً  على الحياة , ماذا سيكون حاله اذا داهمه الفرح , انها مصيبة كبرى , بهذه السخرية الانتقادية  التراجيدية , التي اصابت المواطن بالمعاناة والهموم , التي تجلب المحنة والكأبة والقلق .

لاشك ان هناك الكثير من القصص القصيرة الابداعية , التي تستحق القراءة  والوقفة والاهتمام  , بما تحمل روح ابداعية متمكنة , بهذا النوع الادبي المعاصر في فن القصة المعاصرة

 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/07


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( هزائم وانتصارات ) للكاتب محمود سعيد  (قراءة في كتاب )

    •  الرومانسية الشفافة في المجموعة الشعرية ( رقصات النسيم ) للشاعرة إلهام زكي خابط  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في رواية ( أخبار آخر العشاق ) للاديب برهان الخطيب  (ثقافات)

    • قراءة في الديوان الشعري ( نهر بثلاث ضفاف ) الشاعر يحيى السماوي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في كتاب ( وصايا ديدالوس/ دراسات في موسيقى الشعر وما اليها ) للاستاذ النقد عبدالرضا علي  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة القصصية ( بائع القلق ) للقاص أنمار رحمة الله 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الزين
صفحة الكاتب :
  علي الزين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الموارد المائية تنجز اعمال الصيانة الشاملة لبوابات سدة سامراء  : وزارة الموارد المائية

 الحصيلة النهائية لتفجيري كربلاء والعتبة الحسينية تنعى ثلاثة من منتسبيها استشهدوا اثناء اخلائهم الجرحى (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

 قناة الشر...قيه الرائدة في الفتنة الطائفية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 اجراء (33836) الف فحص مختبري في مستشفى المحمودية العام خلال شهر نيسان  : اعلام صحة الكرخ

 شركة ناقلات النفط العراقية توقع عقد شراكة مع الشركة العربية البحرية لنقل البترول   : اعلام وزارة النفط

 شذرات / ثورة الحسين مناراً للأحرار  : محمد حسن الساعدي

 المرجع السيستاني يعتبر دخول القوات الاتحادية الى كركوك والمناطق المشتركة انتصارا لجميع العراقيين

 شجرة العناب

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يُستقبل مجموعة من رجال الأعمال العراقيين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وحدة وأمل  : د . حيدر الجبوري

 وزارة الموارد المائية تواصل حملتها لأزالة التجاوزات على مجاري الانهر  : وزارة الموارد المائية

 يارالله: ننتظر اوامر العبادي للانطلاق نحو الساحل الايمن

 محافظة بغداد : الاسابيع المقبلة ستشهد البدء بمشاريع اكساء مركز قضاء المحمودية  : اعلام محافظة بغداد

 مجلس حسيني – حياة الزهراء {ع} وأسباب معارضتها واختفاء قبرها  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 تحالف امريكا ضد داعش أكذوبة كبرى  : علي السوداني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net