صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

أُّيُّهَا الشَّاكي عِشْتَ عُمرًا طويلا
حاتم جوعيه

قصيدة  نظمتها  ارتجالا على نمط  قصيدة الشاعر اللبناني المهجري الكبير " إيليا  أبو ماضي" بعنوان : ( أيهذا الشاكي وما بكَ داءٌ ) للمسابقة الشعرية التي أقامتها مؤسسة الوجدان  الثقافية  -  وهي إكمال  لعجز البيت  الشعري من قصيدة أبي ماضي ،وهو: ( أن ترى فوقهَا الندى إكليلا ) مع  نظم أبيات  شعرية أخرى على نفس الوزن  والقافية .

 

أيُّهَا  الشّاكي  عِشتُ  عُمرًا  طويلا        كنتَ   عبئًا   على   الحياةِ     ثقيلا

تنشرُ اليأسَ في النفوسِ ، وَمَا  زِلْ        تَ   مثالَ   الإحباطِ ..  داءً    وبيلا

لا ترى السّحرَ في الوُرودِ  وَتَعْمَى        أن   ترى    فوقهَا   الندى    إكليلا

أنتَ   كاللحْدِ  في  وُجومٍ  وَصَمْتٍ         وَتُحَاكي  في القحطِ   أنتَ  الطلولا

مُقفرٌ    تبقى   من   جمالٍ   وَحُبٍّ         وَمِنَ الخيرِ.. خُضتَ  خطبًا   جليلا

وترَى   نفسَكَ   الحكيمَ    ولا   تَدْ          رِي ..يراكَ  الجميعُ  فضًّا  جَهُولا

أترِع   النفسَ   بالمحبِّةِ    والخَيْ         ر ِ ..  ترَ  الكونَ  والوُجودَ   جميلا

إنَّ    بالإيمانِ   النفوسَ    سَتسمُو         في  سَمَا   الكونِ   تُبدِعُ    الترتيلا

أيُّهَا   الشَّاكي   أنتَ    هَمٌّ    وبيلٌ         تُكثرُ   النَّدبَ    والشَّجا    والعَويلا

أنتَ  في  النفسِ   يا  شقيُّ   عليلٌ          لستَ   في  الجسمِ   والفؤادِ  عليلا

كلُّ    يومٍ    يمُرُّ   دونَ    رُجوع ٍ         إغتَنِمْهُ   فسَوفَ   يمضي   عَجُولا

لا  يعودُ الماضي  إلينا  وَأمْرُ  الْ           غَدِ    يبقى   مُستعصيًا    مَجْهُولا

إنَّما     العيش    والحياة     خيالٌ          كم   تمنينا    لِعُمرِنا   أن    يطولا

لمْ    نحَقّقْ    كلَّ    الذي    نبتغيهِ          ما     بَلغنا    المَنشودَ   والمأمُولا

أيُّها   الشَّاكي   دونَ    داءٍ   وَهمٍّ          كم     أطلتَ     التّذمُّرَ     المَمْلُولا

إبتَسِمْ   الحياةِ    دومًا   وَكُن   في          هَا   جميلا    ترَ   الوُجودَ   جميلا

لا   تسَلْ  عن   غدٍ   وعنكَ   بعيدٌ          عِشْ    ليومٍ    مُعَزّزًا     مَسؤُولا

عِشْ   حياةً    بكلِّ    جُهْدٍ    وكدٍّ           لا   تكن   أنتَ    خامِلاً   وكسولا

وتمتَّعْ   بنعمةِ   العيشِ ،  لا   تخْ            شَ   زوالاً   لها   إلى  أن  تزولا

كُنْ جميلاً  فسوفَ  تجلو صعابٌ            في  حياةٍ ،  تغدُو  الجبالُ   سُهولا

وتمَتّعْ   من   كلِّ   شيىءٍ   بهيج ٍ           فجمالُ  الوجودِ   يَسبي   الفصُولا

أنظرِ  البدرَ   في  السَّماءِ   تجلَّى           ويضيءُ    التلالَ    ثمَّ     الحُقولا

إسْمَع ِ الطّيرَ  في الرياضِ  تُغنِّي           وَمعِ    الزَّهرِ    لحنهَا    المَعسُولا

وَحمامُ  السَّلامِ   قد   زادَ   شَجوًا           كلَّ     يومٍ     ولا    يَمَلُّ   الهَديلا

كحِّلِ  العينَ  مِن  جمالٍ   وَحُسنٍ           وارشُفِ  الكأسَ   كوثرًا   سَلسَبيلا

وترَنَّمْ     معِ    السَّواقي    نهارًا            واسألِ   البحرَ   سرَّهُ    المَحْمُولا

أنا    للحقِّ    شعلةٌ   من   ضياءٍ           وبأشعاري   قد   دَحَرْتُ   الفُحُولا

وَحَياتي       بذلتُهَا        لبلادي             لم  أجدْ  مثلَ  موطني  لي   بديلا

وَيَراني  الجميع ُ  رَبَّ   المَعالي            والنّدى  دَومًا ، في  الدُّجَى  قنديلا

أنا   صرحُ  الإبداعِ  في  كلِّ  فنٍّ           وأنيرُ     البلادَ      جيلاً     فجيلا

أنا  تاجُ  الفدا  وفي  مِفرَقِ  الشَّرْ            ق ِ     وأبقى      لِمَجدِهِ     إكليلا

بُهِرَ  الخلقُ  في  روائع   شعري            وقفَ    الكلُّ     شاردًا    مَذهُولا

مِن  مُحيطٍ إلى الخليجِ شدَا  العُرْ             بُ     أغانيَّ      رُتّلتْ     ترتيلا

إنَّ  شعري  مثلُ النّضارِ  ائتِلاقًا             وأغانيَّ       أمطِرَتْ        تقبيلا

إنَّ   شعري  للفنّ  والحُبِّ  يبقى             لا  لأرثي في القفرِ رَسْمًا  مُحِيلا

وَحياتي       بذلتُها         لكفاح ٍ            لافكَّ        المأسُورَ      والمَغلولا

وَوُرودي  مدى  الدُهُورِ   رواءٌ             لا   تُعاني  طولَ  الزَّمانِ ،  ذبُولا

إنهُ  العيش  في ارتفاع ٍ وخفض ٍ            وَحُظوظٌ   تبقى   ارتفاعًا   نزولا

وَصَنعتُ  الكثيرَ  والعمرُ  غضٌّ             في     قرونٍ    يُحقّقونَ     القليلا

إنَّ  شعري  لنُصْرةِ  الحقِّ  يبقى             يدحرُ   الباغي  والقميءَ  الدَّخيلا

لم   يزلْ  سيفي  ظامِئًا  وصقيلا            وعلى   الباغي   مُشْهَرًا   مَسلولا

إنَّ مجدَ  الشُّعُوبِ   يقضةُ   حِسٍّ            وانتِكاسٌ   إذا   استطابتْ   خُمُولا

قد  بذلتُ  الحياةَ   من  أجلِ  علمٍ            واتّخذتُ   الكتابَ    دومًا    خليلا

قد  خبرتُ  الحياةَ  غضًّا  غريرًا            وتعمَّدتُ      بالكفاح ِ       رَسُولا          

جئتُ  كي  أملأ  الوجودَ   سلامًا            وبإبداعي    كم    أنرتُ    العقولا

وأغنِّي    مع     النسائمِ     فجرًا            وَمع ِ    الطيرِ    بكرةً    وأصيلا

ناشرًا  في الوجودِ  سِحرَ  طيوبي           تبتغيني   الحِسانُ    ظِلا ًّ   ظليلا

أنا    أبقى   كالنسرِ   في  عُنفوان ٍ          لستُ    طيرًا     مُنكّسًا     مَبلُولا

مِن   يراعي   تغدو  القفارُ  جنانًا           مطري ازدادَ ، في الهجيرِ،هُطولا

ولقد     حيَّرَ     الطبيعة َ     أسفا           ري   وَسَيْرٌ  سبقتُ   فيهِ  الوُعُولا      

ومكاني    فوق    الثريَّا     سُمُوًّا           كم   دَعيٍّ    خيالهُ     لن    يطولَ

وأرى  الغيرَ   ينشرُ الشرَّ   دوما            يقتفي   النتنَ    والقذا   والوُحُولا

كم   عميلٍ    غدا    هنا    وطنيًّا            وَيُجيدُ        الخداعَ       والتّمثيلا

كم  خؤُونٍ  قد  باعَ   شعبا  وَرَبًّا            وقضى    العُمرَ    آبقًا     وعميلا

ويعيشُ  الحَضِيضَ  خَلقًا   وَخُلقًا           ويَرَاهُ   البعضُ  الشّريفَ   الجليلا

لُكعٌ   قد   غدَا   هُنا   وابنُ   لُكْع ٍ          سيِّدَ     القومٍ     للمَخازي    مُعِيلا

كم   أبيٍّ    ضَحَّى   لأجلِ    بلادٍ           هُوَ     يَحْيَا     مُهَمَّشًا     مَعزُولا

عالمٌ       كلُّهُ     خداعٌ      وإفكٌ            لا   نبيًّا    نبتاعُ     منهُ    الحُلولا

إنَّ   شعبي   مدَى  عقودٍ   يُعاني            وَلكم     ذاقَ     القهرَ    والتّنكيلا

بَيْدَ   أنِّي  أخُوضُ   دربَ  نضالٍ           لستُ  أدري  متى  سأقضي  قتيلا

إنّهَا   الروحُ   في  اشتياق ٍ  لرَبٍّ           مَنْ  سيدري  متى ستلقى  الرَّحيلا

يرفعُ   الحظ ُّ   كلَّ   وغدٍ   قمِيىٍ           كلَّ   من     كانَ    آبقًا     مَهبُولا

والكريمُ   الأبيُّ    يلقى    صعابًا            دربُهَ    بالأشواكِ    يبقى   طويلا

ولكلِّ   امرىءٍ   حسابٌ   وَحَشْرٌ            وحسابُ   الجاني    يكونُ    ثقيلا

نحنُ مثلُ الضيوف في الأرضِ،للخُلْ      دِ  مساعينا ،  نحنُ  نرجُو  القُبولا

لا مقامٌ  في الأرضِ إن عاجلا  قد          كانَ   أو   آجلا    سنلقى   الأفولا

كلُّ     حيٍّ      مَصِيرُهُ     لزوالٍ          جسَدٌ    يَحضِنُ    الترابَ   المَهيلا

أيُّها   الشَّاكي  من  حياةٍ   وَعيش ٍ          لا   تكُنْ     للأقدارِ   أنتَ   عَذُولا

"أدرَكتْ  كُنْهَهَا  طيورُ  الرَّوابي"           قالهَا     إيليَّا ...  أراكَ     جَهُولا

فتعلَّمْ    حُبَّ     الطبيعةِ     منها             وَدَع ِ    القالَ     والقِلى    والقِيلا

فتعلَّمْ    حُبَّ     الطبيعةِ     منها             حكمةٌ      قد     تُعلِّمُ     المَغلولا

حكمةٌ   تُحيي    بائسًا    وَحزينا            وَسَتُذكي       المُنكّسَ      المَذلولا

فدَع ِ  اللؤمَ   وارتدي  ثوبَ   بِرٍّ           كُن     كريمًا     وصادقا     ونبيلا

فالإلهُ    العظيمُ    ربُّ    البرايا           هوَ   يعطي   الخيراتِ    والمأكُولا

والإلهُ     العظيمُ     يفتحُ     أبوا          بَ  الأماني  والحظّ عرضًا  وطولا

بيدِ    اللهِ    دائمًا   كلُّ     شيىءٍ           خيرُهُ     يبقى      للمَدى    مبذولا

مثلُ   ايُّوبٍ   لم  تذق  أنتَ  هَمًّا           صبرُهُ    في  الآلامِ   كانَ   طويلا 

سَلَّمَ     الأمرَ   والمَصيرَ   لرَّبِّ           صارَ  في  الصَّبرِ  رَمزنا  المَنقولا  

مَدَّهُ     الله  .. كلَّ    خير ٍ    وبِرٍّ           بعدَ     مأساةٍ     عاشَهَا     معلُولا

رَدَّ      أملاكهُ      وَكلَّ      بنيهِ          وَقضى    العُمرَ    هانئًا     وَجليلا

كلُّ  أمر ٍ  يكونُ  بل  كلُّ   ضيق ٍ          بيدِ      الرَّبِّ     دائمًا      مَحلولا

والذي     يجعلُ    الإلهَ     منارًا           في  مَسَاعيهِ   لن   يَضِلَّ   السَّبيلا  

أيُّهَا  الشَّاكي   كلُّ  هَمٍّ   سَيمضي          وَسَسبقى   الوُجودُ    دومًا   جميلا

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/27



كتابة تعليق لموضوع : أُّيُّهَا الشَّاكي عِشْتَ عُمرًا طويلا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جميل الجميل
صفحة الكاتب :
  جميل الجميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إجرام بغداد تعلن اعتقال عصابة لسرقة الدراجات النارية

 ظاهرة الايمو في عراق اللاقانون  : سلام محمد

 مشكلات «الريال» تزداد بعد «ليلة الافيس»!

 وكالة الاستخبارات تلقي القبض على متهمين بقضايا إرهابية في كركوك  : وزارة الداخلية العراقية

 14 تموز 58 .. نكسة أم ثورة  : د . ليث شبر

 هيئة الحج والعمرة تستلم ماكيت تصميم أبنيتها المستوحاة من الحرم المكي الشريف

 وزير سابق: على المالكي اعادة النظر في حلفائه قبل الانتخابات المقبلة  : مكتب وزير النقل السابق

 محافظ ميسان يعلن ادراج جميع مقاطع الممر الثاني من طريق الحسين (ع) ضمن مشاريع 2013  : حيدر الكعبي

 خواطر: لا لطائرات اف-16 ؟! قبل توفير مطار آمن ؟!  : سرمد عقراوي

 البطاقة التموينية ...ومليونا مهاجر!!  : نور الحربي

 وزارة النفط : اطلاق البطاقة الوقودية رقم (6) لتجهيز النفط الابيض  : وزارة النفط

 نازية بثوب أخواني وهابي  : واثق الجابري

 الاعرجي: نقل الملف الامني للداخلية يشمل 5 محافظات كمرحلة اولى

 النبي محمد والعقيدة الخالدة  : هادي الدعمي

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات 15-10-2017  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net