صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

من وراء تظاهرات الوسط والجنوب ؟
محمد رضا عباس

أخرجت التظاهرات التي انطلقت من محافظة البصرة وزحفت الى المحافظات الشمالية  منها عددا عجيبا غريبا من فرضيات و من يقف وراءها , على الرغم من ان مطالب المتظاهرين هي واحدة سواء كانوا من اهل البصرة او ميسان او النجف او المثنى او الحلة, وهو نقص الخدمات و غياب فرص العمل للشباب. لقد اختلف الكتاب والمحللين عن أسبابها ومن يقف ورائها ,و اختلفوا  في تسمية الدول الخارجية التي تدعمها واختلفوا في تسمية الأحزاب والكتل السياسية المستفيدة من التظاهر او التي تدعمها. وهذا يدعونا الى التفائل بان العراق بخير ما دام هناك كتاب ومحللين يهمهم شأن بلدهم ويخافون عليه من اعداءه ويحللون الحدث حتى ولو كانوا من المخطئين , وان حرية التعبير بخير في العراق , ما دام كل مواطن  له الحق و الحرية الكاملة بالقول ما يريده بدون خوف من القوى الامنية والملاحقات القانونية , كما وان كثرة التحاليل وتنوعها نعمة لقرائها حيث انها تتعب دماغ القارئ ( تسطره)  وتسهل عليه النوم العميق بدون الحاجة الى الحبوب المنومة . لنبدئ بدوخة الراس:

  • اتهم المحلل السياسي واثق الهاشمي , ان شهر تموز هو " شهر مجنون" , ويرجع السيد الهاشمي أسباب هيجان الشارع في تموز "الى ارتفاع درجات الحرارة الذي يمتاز بها هذا الشهر , وغالبا ما ترافق ضعف في الخدمات , وانقطاع للتيار الكهربائي , وشحة في المياه , مما تؤدي الى انفلات في أعصاب المواطن" مشيرا الى ان اغالب القيادات في الدول تخشى شهر تموز. أي تطبك وايرات المواطن في شهر تموز بكلام أوضح.
  • احد المحللين اتهم صندوق النقد الدولي وراء التظاهرات , لان الصندوق ضغط على الحكومة باتباع سياسة التقشف لتقليص عجز الميزانية والذي أدى بدوره الى معاناة " ابناءه حاليا واحفاده مستقبلا من قلة التعينات او انعدامها ليصل الحال الى مظاهرات واحتجاجات غاضبة تجتاح عشرة محافظات". ونقول لهذا المحلل "فال الله ولا فالك", تريد يبقى العراقي بدون عمل 100 عام أخرى, ما ذنب الاحفاد؟ هل من المعقول ان يأثر تقشف اليوم على حياة الأجيال القادمة؟ لازم الأخ عنده كرة كرستال السحرية. 
  • وتقول وكالة سكاي نيوز , ان " استمرار المظاهرات سببها تصريحات (السيستاني ) , حيث هو الذي  (اشعالها) " ونقول والله اتحير هذا الرجل الصالح ان نطق ابتلى وان سكت ابتلى . الله كان في عون علي بن ابي طالب مع العراقيين.
  •   اتهم بعض المحللين ايران بتأجيج التظاهرات الوسط والجنوب العراقي من اجل تنغيص حياة الشركات الامريكية العاملة في العراق وتوسيع مساحة سيطرتها على العراق والقضاء على أي طموح للسيد العبادي في التفكير بولاية ثانية . ولكن حسب شهود عيان ان الشركات الامريكية كانت الوحيدة التي لم تصل اليها يد العبث من بعض المتظاهرين!
  • العربية الحدث هي الأخرى اتهمت ايران وراء التظاهرات,  وقالت " لا البطالة ولا قلة الخدمات او انعدامها ولا حتى الكرامة . انها ايران .. ومن يضرب المتظاهرين هم الأحزاب الموالية لإيران . نقول هل أصبحت العربية وكالة مخابرات تتنافس مع وكالة المخابرات الامريكية التي أخفقت بالكشف عن من وراء التظاهرات ؟
  • ويأتي محلل اخر يدعي ان هتافات اهل البصرة ضد ايران وشتم المرحوم الامام الخميني بداية لسقوط المشروع الإيراني في العراق. فهل نصدق بالتحليل أعلاه او الثاني؟
  • محلل اخر هذه المرة اتهم ايران وامريكا ودول الخليج وتركيا بالتدخل من اجل التأثير على المباحثات الجارية لتشكيل التحالفات بشكل او اخر . يعني هذا المحلل أراد خلط الماء مع الزيت , فهل تعقل؟
  • قيادي في ائتلاف دولة القانون وهو محمد الصيهود حذر من خطورة " الفوضى الخلاقة" بقيادة أمريكا على وحدة البيت العراقي . وأشار النائب السابق الى ان " أمريكا نحاول اليوم ضرب الشيعة بالشيعة واحداث الفتن داخل مناطق الوسط والجنوب لغرض تفتيت وحدة البلاد من اجل السيطرة على مقدرات وثروات العراق وتنفيذ خططها و ماربها الخبيثة". نقول ان ائتلاف دولة القانون حكم البلاد 8 أعوام , فلماذا لم يستطع وقف التدخلات الامريكية , رحمك الله؟
  • الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني ايد النائب محمد الصيهود ولكن وسع الدائرة شويه بعد اكثر فأضاف السعودية الى أمريكا , وكشف عن " وجود محاولات أمريكية وسعودية لإدخال مندسين بين المتظاهرين للضغط على بيئة المقاومة العراقية". نقول داعش قد ولى وانهزم من  العراق و يحتاج  الان الى بيئة البناء والاعمار. شيخنا الجليل : 60% من شباب العراق بدون مال وعمل.
  • الكاتب ثامر الحجامي يميل الى التحليل السابق ويعاتب المتظاهرين بالقول  " ولكن ان تذهب المظاهرات الى المنشآت النفطية , وتعتدي على الشركات الروسية والصينية دون الامريكية , ويغلق منفذ الشلامجة باتجاه ايران , ويترك منفذ سفوان تجاه الكويت , ويغلق ميناء الفاو , ويقتحم المتظاهرون مطار النجف و يعتدون على الطائرة الإيرانية و تترك الطائرة القطرية , وتحرق مبان حكومية , وتهاجم مقرات للحشد و مكاتب للأحزاب , ليست شريكة في الحكومة العراقية , كل ذلك يخبرنا ان الامل قد ضاع بالتغيير مرة أخرى وان ايادي خفية قد لعبت بالعدادات". لقد جاء بالمقال " الاعدادات ", واعتقد الصحيح بالعدادات , والله اعلم.
  • صحيفة المسلة اتهمت حزب البعث المنحل في اختراق التظاهرات , وحتى كشفت عن منشور من عشرة نقاط وزع سريا الى قادة التظاهرات يقول في نقطته الثانية " ابعاد الأشخاص المعروفين بانتمائتهم السابقة بتنظيمات حزب البعث" , وتقول النقطة الرابعة " عدم المساس بالمراجع الدينية والمقدسات لعدم استفزاز الجمهور العام وانقلابه ضدنا". نقول اذا استطاع حزب البعث من تحريك التظاهرات في عشرة محافظات عراقية , فيجب ان نصدق كلام المايخافون من الله من ان التشيع جرى على يد اليهودي " عبد الله بن سبا" .
  • وحمل المحلل السياسي جاسم الموسوي تيار الحكمة بتحمل مسؤولية التظاهرات " المطالبة بالخدمة وتحسين مستوى المعيشة وتوفير فرص العمل في محافظة البصرة". ونقول لابن رسول الله , هو اكو واحد من العراقيين الشرفاء ما دعا الى تحسين الخدمات وتوفير فرص العمل لشبابنا ! فلماذا اختار السيد الحكيم وغمض عينه عن الاخرين ؟
  • وحسب اسرار ميديا , فان اتباع من السيد مقتدى الصدر المنشقين من يدعم التظاهرات , احتجاجا على تأييده " لحكومة حزب الدعوة المتتالية ومنع سقوطها اكثر من مرة". لا يوجد تعليق .
  • ويقول المحلل السياسي مناف الموسوي " ان هناك من يحاول اجهاض مشروع الحكومة الإصلاحية القادمة من ( تحالف سائرون وتيار الحكمة وائتلاف النصر) من خلال الضغط بوسائل جماهيرية , كما ان هناك من يحاول تحريك بوصلة التظاهرات لمصالح جهوية". لا اعرف لماذا نسى السيد تحالف الفتح ؟ هل جزاء الاحسان الا الاحسان .
  • وأخيرا يعاتب الكاتب حامد شهاب أمريكا بعدم ضم صوتها مع المتظاهرين ولو ببيان يقول فيه" اجل لم يرسل الامريكيون الى العراقيين ولو رسالة من باب رفع العتب, عن التظاهرات التي انطلقت والمطالب العادلة والمشروعة ..". ونقول للكاتب حامد : ليش اهل الانبار حاطين كريتهم مع الامريكان؟

هذه مجمل النظريات والتعليقات التي كتبت عن التظاهرات الوسط والجنوب التي استطعت الحصول عليها, وربما يجد القارئ نظريات أخرى , ولكن الم اقل ان كثرة التحليلات ادوخ الراس.

  

محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/25



كتابة تعليق لموضوع : من وراء تظاهرات الوسط والجنوب ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحكم السيد السوهاجى
صفحة الكاتب :
  الحكم السيد السوهاجى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 استقبال شعبي مهيب لوفد عتبات كربلاء المقدسة في مدينة لكناو الهندية بمناسبة إقامتها لمهرجان امير المؤمنين الثقافي السنوي الأول

 تأثير داعش على الإنفاق العسكري عالميا  : اسعد عبدالله عبدعلي

 الكيان الصهيوني عصا الغرب الطويلة أم خاصرته الضعيفة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 للتذكير وماذا عن الوزير؟؟  : د . يوسف السعيدي

 مع الحكيم والفيلسوف الصيني : لاو – تسو { تصنيف الحُكَّام وأنواعهم }  : مير ئاكره يي

 وزير التخطيط / وزير التجارة وكالة يبحث مع وزير الصناعة والتجارة الايراني تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين  : اعلام وزارة التخطيط

 العراق يدعو 89 دولة للمشاركة في الدورة القادمة لمعرض بغداد

 توتال: الطلب على الغاز الطبيعي سينمو بوتيرة أسرع من النفط في العقدين القادمين

  الحظر.. تافه أحيانا كفارضه  : علي علي

 أرهاب وكباب  : حبيب محمد تقي

 الغيبة وما ادراك ما الغيبة ....( الحلقة الثانية )  : السيد ابوذر الأمين

 شرطة بابل: العثور على مخبأ كبير للأسلحة والمواد المتفجرة شمالي المحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

 مدرسة _عاشوراء/٢٢/*فلسفة العبادة في سلوك الإمام زين العابدين (ع)*  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 رسالة الى .... شمشون الجبار  : علي حسين الخباز

 عاجل انفجار سيارة مفخخة في حي الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net