صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

من وراء تظاهرات الوسط والجنوب ؟
محمد رضا عباس

أخرجت التظاهرات التي انطلقت من محافظة البصرة وزحفت الى المحافظات الشمالية  منها عددا عجيبا غريبا من فرضيات و من يقف وراءها , على الرغم من ان مطالب المتظاهرين هي واحدة سواء كانوا من اهل البصرة او ميسان او النجف او المثنى او الحلة, وهو نقص الخدمات و غياب فرص العمل للشباب. لقد اختلف الكتاب والمحللين عن أسبابها ومن يقف ورائها ,و اختلفوا  في تسمية الدول الخارجية التي تدعمها واختلفوا في تسمية الأحزاب والكتل السياسية المستفيدة من التظاهر او التي تدعمها. وهذا يدعونا الى التفائل بان العراق بخير ما دام هناك كتاب ومحللين يهمهم شأن بلدهم ويخافون عليه من اعداءه ويحللون الحدث حتى ولو كانوا من المخطئين , وان حرية التعبير بخير في العراق , ما دام كل مواطن  له الحق و الحرية الكاملة بالقول ما يريده بدون خوف من القوى الامنية والملاحقات القانونية , كما وان كثرة التحاليل وتنوعها نعمة لقرائها حيث انها تتعب دماغ القارئ ( تسطره)  وتسهل عليه النوم العميق بدون الحاجة الى الحبوب المنومة . لنبدئ بدوخة الراس:

  • اتهم المحلل السياسي واثق الهاشمي , ان شهر تموز هو " شهر مجنون" , ويرجع السيد الهاشمي أسباب هيجان الشارع في تموز "الى ارتفاع درجات الحرارة الذي يمتاز بها هذا الشهر , وغالبا ما ترافق ضعف في الخدمات , وانقطاع للتيار الكهربائي , وشحة في المياه , مما تؤدي الى انفلات في أعصاب المواطن" مشيرا الى ان اغالب القيادات في الدول تخشى شهر تموز. أي تطبك وايرات المواطن في شهر تموز بكلام أوضح.
  • احد المحللين اتهم صندوق النقد الدولي وراء التظاهرات , لان الصندوق ضغط على الحكومة باتباع سياسة التقشف لتقليص عجز الميزانية والذي أدى بدوره الى معاناة " ابناءه حاليا واحفاده مستقبلا من قلة التعينات او انعدامها ليصل الحال الى مظاهرات واحتجاجات غاضبة تجتاح عشرة محافظات". ونقول لهذا المحلل "فال الله ولا فالك", تريد يبقى العراقي بدون عمل 100 عام أخرى, ما ذنب الاحفاد؟ هل من المعقول ان يأثر تقشف اليوم على حياة الأجيال القادمة؟ لازم الأخ عنده كرة كرستال السحرية. 
  • وتقول وكالة سكاي نيوز , ان " استمرار المظاهرات سببها تصريحات (السيستاني ) , حيث هو الذي  (اشعالها) " ونقول والله اتحير هذا الرجل الصالح ان نطق ابتلى وان سكت ابتلى . الله كان في عون علي بن ابي طالب مع العراقيين.
  •   اتهم بعض المحللين ايران بتأجيج التظاهرات الوسط والجنوب العراقي من اجل تنغيص حياة الشركات الامريكية العاملة في العراق وتوسيع مساحة سيطرتها على العراق والقضاء على أي طموح للسيد العبادي في التفكير بولاية ثانية . ولكن حسب شهود عيان ان الشركات الامريكية كانت الوحيدة التي لم تصل اليها يد العبث من بعض المتظاهرين!
  • العربية الحدث هي الأخرى اتهمت ايران وراء التظاهرات,  وقالت " لا البطالة ولا قلة الخدمات او انعدامها ولا حتى الكرامة . انها ايران .. ومن يضرب المتظاهرين هم الأحزاب الموالية لإيران . نقول هل أصبحت العربية وكالة مخابرات تتنافس مع وكالة المخابرات الامريكية التي أخفقت بالكشف عن من وراء التظاهرات ؟
  • ويأتي محلل اخر يدعي ان هتافات اهل البصرة ضد ايران وشتم المرحوم الامام الخميني بداية لسقوط المشروع الإيراني في العراق. فهل نصدق بالتحليل أعلاه او الثاني؟
  • محلل اخر هذه المرة اتهم ايران وامريكا ودول الخليج وتركيا بالتدخل من اجل التأثير على المباحثات الجارية لتشكيل التحالفات بشكل او اخر . يعني هذا المحلل أراد خلط الماء مع الزيت , فهل تعقل؟
  • قيادي في ائتلاف دولة القانون وهو محمد الصيهود حذر من خطورة " الفوضى الخلاقة" بقيادة أمريكا على وحدة البيت العراقي . وأشار النائب السابق الى ان " أمريكا نحاول اليوم ضرب الشيعة بالشيعة واحداث الفتن داخل مناطق الوسط والجنوب لغرض تفتيت وحدة البلاد من اجل السيطرة على مقدرات وثروات العراق وتنفيذ خططها و ماربها الخبيثة". نقول ان ائتلاف دولة القانون حكم البلاد 8 أعوام , فلماذا لم يستطع وقف التدخلات الامريكية , رحمك الله؟
  • الناطق العسكري باسم كتائب حزب الله جعفر الحسيني ايد النائب محمد الصيهود ولكن وسع الدائرة شويه بعد اكثر فأضاف السعودية الى أمريكا , وكشف عن " وجود محاولات أمريكية وسعودية لإدخال مندسين بين المتظاهرين للضغط على بيئة المقاومة العراقية". نقول داعش قد ولى وانهزم من  العراق و يحتاج  الان الى بيئة البناء والاعمار. شيخنا الجليل : 60% من شباب العراق بدون مال وعمل.
  • الكاتب ثامر الحجامي يميل الى التحليل السابق ويعاتب المتظاهرين بالقول  " ولكن ان تذهب المظاهرات الى المنشآت النفطية , وتعتدي على الشركات الروسية والصينية دون الامريكية , ويغلق منفذ الشلامجة باتجاه ايران , ويترك منفذ سفوان تجاه الكويت , ويغلق ميناء الفاو , ويقتحم المتظاهرون مطار النجف و يعتدون على الطائرة الإيرانية و تترك الطائرة القطرية , وتحرق مبان حكومية , وتهاجم مقرات للحشد و مكاتب للأحزاب , ليست شريكة في الحكومة العراقية , كل ذلك يخبرنا ان الامل قد ضاع بالتغيير مرة أخرى وان ايادي خفية قد لعبت بالعدادات". لقد جاء بالمقال " الاعدادات ", واعتقد الصحيح بالعدادات , والله اعلم.
  • صحيفة المسلة اتهمت حزب البعث المنحل في اختراق التظاهرات , وحتى كشفت عن منشور من عشرة نقاط وزع سريا الى قادة التظاهرات يقول في نقطته الثانية " ابعاد الأشخاص المعروفين بانتمائتهم السابقة بتنظيمات حزب البعث" , وتقول النقطة الرابعة " عدم المساس بالمراجع الدينية والمقدسات لعدم استفزاز الجمهور العام وانقلابه ضدنا". نقول اذا استطاع حزب البعث من تحريك التظاهرات في عشرة محافظات عراقية , فيجب ان نصدق كلام المايخافون من الله من ان التشيع جرى على يد اليهودي " عبد الله بن سبا" .
  • وحمل المحلل السياسي جاسم الموسوي تيار الحكمة بتحمل مسؤولية التظاهرات " المطالبة بالخدمة وتحسين مستوى المعيشة وتوفير فرص العمل في محافظة البصرة". ونقول لابن رسول الله , هو اكو واحد من العراقيين الشرفاء ما دعا الى تحسين الخدمات وتوفير فرص العمل لشبابنا ! فلماذا اختار السيد الحكيم وغمض عينه عن الاخرين ؟
  • وحسب اسرار ميديا , فان اتباع من السيد مقتدى الصدر المنشقين من يدعم التظاهرات , احتجاجا على تأييده " لحكومة حزب الدعوة المتتالية ومنع سقوطها اكثر من مرة". لا يوجد تعليق .
  • ويقول المحلل السياسي مناف الموسوي " ان هناك من يحاول اجهاض مشروع الحكومة الإصلاحية القادمة من ( تحالف سائرون وتيار الحكمة وائتلاف النصر) من خلال الضغط بوسائل جماهيرية , كما ان هناك من يحاول تحريك بوصلة التظاهرات لمصالح جهوية". لا اعرف لماذا نسى السيد تحالف الفتح ؟ هل جزاء الاحسان الا الاحسان .
  • وأخيرا يعاتب الكاتب حامد شهاب أمريكا بعدم ضم صوتها مع المتظاهرين ولو ببيان يقول فيه" اجل لم يرسل الامريكيون الى العراقيين ولو رسالة من باب رفع العتب, عن التظاهرات التي انطلقت والمطالب العادلة والمشروعة ..". ونقول للكاتب حامد : ليش اهل الانبار حاطين كريتهم مع الامريكان؟

هذه مجمل النظريات والتعليقات التي كتبت عن التظاهرات الوسط والجنوب التي استطعت الحصول عليها, وربما يجد القارئ نظريات أخرى , ولكن الم اقل ان كثرة التحليلات ادوخ الراس.

  

محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/25



كتابة تعليق لموضوع : من وراء تظاهرات الوسط والجنوب ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل نعمة الطائي
صفحة الكاتب :
  نبيل نعمة الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net