صفحة الكاتب : خضير العواد

الأبناء صنع الآباء
خضير العواد

الهدف الحقيقي من تربية الأولاد حتى يقوا أنفسهم من نار جهنم أولاً ويسعدوا في هذه الدنيا نتيجة حتمية ملازمة للغاية الأولى وإنهم الامتداد الطولي الحقيقي للآباء الذي يدعوا لهم ثانياً بالإضافة الى بناء مجتمع يتحلى بالأخلاق الفاضلة التي تفرز الحياة السعيدة لهذا المجتمع  قال الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه (( يا ايها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما آمرهم ويفعلون ما يؤمرون)) قال أمير المؤمنين لولده الإمام الحسن (عليهما السلام) (وجدتك بعضي بل وجدتك كلي) ، الأبناء عبارة عن عجينة بيد الآباء كيفما يشاءوا يصنعونها على شرط تهيئة الأجواء والعوامل التي تحتاجها الغاية التي يريد الوصول اليها الآباء من خلال تربية ابناءهم ، ولكن توجد قواعد عقلية يفرضها العقل والمنطق والأصول والعرف وتكون المنطلق لكل غاية ينشدها الاباء من التربية ، وهي إبعاد الأبناء عن الثقافة الخاطئة والسلبيات والأخطاء التي وقع بها الآباء ، لأن كثيراً من الآباء قد وقعوا في سلبيات وأخطاء لم يستطيعوا اجتنابها نتيجة الظروف التي أحاطت بهم ولكن حصدوا في الدنيا وسيحصدون في الآخرة النتائج الوخيمة لفعل هذه الأخطاء والسلبيات كالكذب والخديعة والنفاق والبغض والحسد وغيرها من الصفات التي ينبذها الشارع المقدس والشارع الدنيوي قال أمير المؤمنين عليه السلام (وأيم والله إنها نفسي أروضها على التقوى) ، والتربية تارةً تكون بصورة مباشرة من خلال التوجيه والوعظ والنصيحة وطرح المعارف وتارةً تكون بصورة غير مباشرة من خلال الفعل والحركة والكلمة التي يقوم به  الآباء وهذا ينطبع في مخيلة وعقلية وذاكرة الأبناء من غير أن يعي لها الاباء ، كأن يتلفظ بكلمات بذيئة مع من يحيط به من أعضاء الاسرة كالزوج أو الزوجة أو الأولاد أو من خارج هذا المحيط كالأقارب أو الاصدقاء وهذه الكلمات تأخذ مكانها في عقلية الأبناء وذاكرتهم ويقوم التلفظ بها من غير أن يعيوا معناها او وقت ومكان التلفظ بها أو مع من يتلفظوا بها ولكنهم سمعوا ابائهم قد تلفظوا بها وهم قدوتهم ومصدر تعلمهم  ولهذا سوف تصبح من ضمن الكلمات التي تختزنها ذاكرتهم ، ولهذا أغلب ما يتفوه به الأبناء هو نتاج وانعكاس لما يسمعونه في بيوتهم ؟؟؟؟؟ ، وكثيراً من الأفعال قد تعَوَّد على فعلها الآباء كالكذب والخديعة والنفاق وغيرها من الرذائل ولكنهم يخفونها عن المجتمع لكونها رذيلة ولكنهم يتصرفون بها ويظهرونها من خلال كلماتهم وأفعالهم وحركاتهم في بيوتهم لأن المجتمع لا يراهم ولا يسمعهم ولكن الأبناء الذين يرصدون هذه الأفعال القبيحة وتسجلها ذاكرتهم من غير ان يعيوا قال أمير المؤمنين لولده الإمام الحسن (عليهما السلام) (إنما قلب الحدث كالأرض الخالية ما أُلقي فيها من شيء قبلته فبادرتك بالأدب قبل أن يقسوا قلبك ويشتغل لُبُك) ، كأن يتصل شخص ما بالتلفون ويريد التحدث مع أحد الأبوين والأخير لا يريد التحدث معه ، أسهل طريقة للتخلص من هذه المكالمة المرفوضة هو لجوء الأب أو الأم الى الأبناء ليخبروا المتصل بعذر كاذب وهكذا قد زرعوا الكذب في عقلية وذاكرة الطفل بطريقة عفوية ومنها سيخرج ابناء كاذبون وقد قيل ( من أستحلى رضاع الكذب عسر فطامه)  ومثله المخادعون والمنافقون ، وفي المقابل زرع كل طيب وحسن من كلام وأخلاق في ذاكرة وعقلية الابناء من خلال إجبار الآباء أنفسهم على فعل الأخلاق الحسنة والكلام الطيب والعمل الصالح في البيت أو الشارع  حتى يتشرب بها الأبناء وتظهر في افعالهم وكلامهم ويخرج منهم العالم كالشيخ الأنصاري والمؤمن الصالح كالغلام الذي استشهد في واقعة كربلاء مع الإمام الحسين عليه السلام الذي استشهد اباه في الحملة الأولى  قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)(أكرموا أولادكم وأحسنوا آدابهم) وقال الإمام الصادق عليه السلام ((لا يزال المؤمن يورث أهل بيته العمل والأدب الصالح حتى يدخلهم الجنة)) و قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)( ما نحل والدٌ ولده أفضل من أدب حسن) وقال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم)( أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حب نبيكم وحب أهل بيته وقراءة القرآن) ، وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) ( علموا صبيانكم من علمنا ما ينفعهم الله به لا تغلب عليهم المرجئة برأيها) وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) (أدب صغار أهل بيتك بلسانك على الصلاة والطهور).

  وغيرها من الأحاديث التي تدفع الاباء للتربية الحسنة وأهم ما يربي الاب ابنه عليه وهو حسن الخلق وعلوم اهل البيت عليهم السلام حتى ننتج جيل يحمل الأخلاق الفاضلة التي يسعد بها في الدنيا ويقي نفسه من نار جهنم ويفوز بالجنان في الآخرة لأن الأبناء صنع الاباء فاجتهدوا في صناعة أبناءكم حتى يدعوا لكم ويذكركم الناس بالذكر الحسن قال رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) (إذا مات ابن آدم أنقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) .

  

خضير العواد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/20



كتابة تعليق لموضوع : الأبناء صنع الآباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : تيسير سعيد الاسدي
صفحة الكاتب :
  تيسير سعيد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زارعُ النصرِ أولى بقطفِ ثماره  : عقيل الحمداني

 انتخابات مجالس المحافظات وقوائم الاقربون اولى بالمعروف  : عباس ضيدان

 لا تكتئبوا ! الدعاء والقرآن هو الحل   : منار قاسم

 جوقة اثنية للتفاؤل  : القاضي منير حداد

 الأمم المتحدة: آلاف المسلمين أمام "مجزرة محتملة" بأفريقيا الوسطى

 جنايات الكرخ: السجن مدى الحياة لمدانين اثنين باغتصاب طفلة تبلغ 5 أعوام  : مجلس القضاء الاعلى

 دارتِ الأيام!!  : د . صادق السامرائي

 الدرس الايراني  : نعيم ياسين

 لأول مرة في الديوانية مهرجان دولي للتعريف بأكبر موسوعة حضارية  : المركز الحسيني للدراسات

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (٣)  : نزار حيدر

 غضب سعودي واسع تجاه مؤتمر غروزني الذي اخرج الوهابية من المذهب السني

 قصص قصيره  : وليد فاضل العبيدي

 اليسار العراقي وتوظيف الشعائر الحسينية  : حامد گعيد الجبوري

 فكرة: في كلِّ ألفٍ من الآناس ( إنسانُ)!!  : كريم مرزة الاسدي

 السيد منير الخباز : السيد السيستاني يطرح الدولة المدنية من المنطلق السياسي والاجتماعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net