صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

عندما تتحول الديمقراطية الى دكتاتورية
اسعد عبدالله عبدعلي

عمت الاضطرابات عموم محافظات الجنوب والوسط بسبب تردي الخدمات, فالكهرباء لا تصل الى البيوت مع ان الحرارة لا تطاق وحصل العراق على صدارة دول العالم بحرارة الجو, والماء غير صالح للشرب, والبطالة تضرب بقوة في محافظات الجنوب والوسط, وبعد كل هذا يطلب من الناس السكوت والطاعة وإلا أصبحوا في عداد الغوغائيين (كما أطلقها الطاغية صدام على الثوار في الوسط والجنوب عشيت هزيمة حرب الكويت), فها هي قنوات أحزاب السلطة تطلق كلمة المندسين ضد المتظاهرين, وتحلل قتل كل من يخرج عليها رافضا ظلمها الذي صار عمر 15 عام!

انه نظام حكم يقال عنه ديمقراطي, فإذا به يحول الحياة في العراق الى جحيم لا يطاق, ولو خيرت أي عراقي بين البقاء في العراق أو الحصول على لجوء في كندا أو حتى زمبابوي فانه سيوافق على الفور, فحتى العيش تحت الاحتلال الإسرائيلي اقل ضرار من العيش تحت حكم الأحزاب العراقية, وهذا من عجائب الدهر.

نحتاج لنوع من الوضوح والمكاشفة لنفهم ما يجري في العراق والكلام هنا عن أسباب الغليان الشعبي ألان, ولتفسير لغز ما يجري في بلد العجائب, منذ ان سطت الأحزاب على الحكم في العراق, بعد خلع طاغية بغداد.

 

● سر انقطاع الكهرباء الدائم

الكهرباء تحولت لمعطلة لا حل لها على الرغم من صرف مليارات المليارات من الدنانير منذ عام 2003, كان هنالك إرادة ترغب بدوام المشكلة, فهي فتحت باب الثراء الكبير جدا لطبقة عفنة تأكل المال الحرام وتعمق جرح الوطن, ومن ضمن المستفيدين سلسلة تضمن جهات خارجية وتجار عراقيين وشخصيات سياسية وموظفين فاسدين وكل هذا تحت خيمة الرغبة الأمريكية بان لا تحل مشاكل الشعب العراقي, فتلتقي رغبات الأحزاب بالمال الحرام مع الإرادة الأمريكية والرضا الصهيوني عن ما يحدث للشعب العراقي, وهكذا تستمر أزمة الكهرباء الى موعد غير محدد قد يكون خمسين سنة قادمة هذا إذا استمر هذا النظام في الحكم , النظام المبني على قيادات الواقع العراقي الحالي وأحزابه التي فاحت رائحتها العفنة لتصل الى موانئ موريتانيا وحدود هضبة التبت.

 

● منهج صدام بالحكم وإعادة إنتاجه

السر في قطع الكهرباء ليس لقلة الإنتاج بل يعود لطريقة الحكم, والتي يمكن تلخيصها بمقولة (جوع كلبك يتبعك), وكان قد استخدمها صدام كأساس في حكمه, فجعل الحياة لا تطاق, مما جعل المواطن في دوامة الهم والعسر, وعندها لن يفكر في مزاحمة نظام الحكم, كذلك عمدت أحزاب السلطة ومنذ 2003 الى سحق الشعب العراقي عبر نشر الفوضى والدمار! وإهمال البلد فلا أعمار ولا نظام صحي ولا خطط للإسكان, فتحول العراق الى جحيم لا يطاق, أصبح هم المواطن في كيفية الاستمرار بالعيش فقط, وتحولت الكهرباء الى أداة لإذلال الشعب العراقي, عبر منع وصولها للناس, فيصبح المواطن في دوامة التفكير الدائم في كيفية الحصول على الكهرباء, وفي طريقة الحصول على المال للدفع للمولدات الأهلية, ولا يجد الا شتم الأحزاب والحكومة والبرلمان, كتفريغ ما بداخله من عدم رضا عنهم, وتعبير عن سخطه على طريقة حكمهم, وخيبة أمله من غياب العدل في عراق أحزاب السوء والطبقة السياسية القذرة.

 

● نظام دكتاتوري بلباس ديمقراطي

نعم ان نظام الحكم الحالي يسلك سلوك الدكتاتورية, وهذا الطبقة السياسية التصقت بمراكز الدولة الحساسة, فلا يمكن إزالة الوجوه العفنة, ولا ينتج الا سفلة وفاسدين وشواذ, وقانون الانتخابات فصل على مقاساتهم, فهو يحمي وجودهم ويعطيهم الحق بالتواجد الدائم, والدين جمدوه ليجعلوا منه مظلة لحمايتهم وحفظ كياناتهم, وهذا هو بالضبط ما يفعله الطغاة.

إذن لم يبق لنا من النظام الديمقراطي الا اسمه, وأصبح من العسير قلع أحزاب السوء العراقية, لان قانون الانتخابات سوف يجبنها الخروج من أي انتخابات ستجري, ليست رؤية تشاؤمية بل هي حقيقة يجب الإفصاح عنها كنوع من التشخيص عسى ان يكون هنالك حل مستقبلي.

 

● مصادرة حق التظاهر

مع ارتفاع درجات الحرارة وانعدام الكهرباء, لم تجد الناس من فعل الا التظاهر كنوع من السخط على الإدارة الفاشلة للدولة, من قبل أحزاب سرطانية لا هم لها الا مكاسبها الخاصة, فتاتي الحكومة والأحزاب لتصادر هذا الحق, وتشوه صورة التظاهرات وتدعي ان مندسين سلبوا ونهبوا, ويصبح حديث قنوات الأحزاب فقط عن المندسين, كما فعلها صدام بالأمس حيث أطلق على الثوار كلمة الغوغائيين, حتى تناسى الإعلام الثورة وتحول الحديث فقط عن التخريب والغوغائيين.

كذلك اليوم مع ارتفاع وتيرة التظاهرات, والقسوة التي استخدمها النظام القمعي في العراق, حتى راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى, فإذا بالحكومة تدعي وجود مندسين! ثم يصبح حديث قنوات الأحزاب فقط عن المندسين, ولقد تابعت قنوات المسار والفرات والبينة وكل حديثها فقط عن المندسين, مع تهميش كامل للتظاهرات.

مع حملة اعتقالات كبيرة للناشطين والمتظاهرين, تحت تعتيم شديد, فألاهم حماية عروش الظالمين, هكذا يتم مصادرة حق التظاهر في دولة الديمقراطية المشوهة.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/16



كتابة تعليق لموضوع : عندما تتحول الديمقراطية الى دكتاتورية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اعلام ديوان الوقف الشيعي
صفحة الكاتب :
  اعلام ديوان الوقف الشيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخلود بين عباقرة الشعر ورجالات السياسة.. !!  : كريم مرزة الاسدي

 العدد ( 2 ) من اصدار العائلة المسلمة ذو الحجة 1431 هـ  : مجلة العائلة المسلمة

 (حبّ الوطن) مبدأ تربوي في مجموعة أبي الفضل العباس (عليه السلام) التعليمية

 توحدنا فأنتصرنا...  : اعلام مؤسسة الشهداء

 أَنَا وِالْهُمُومْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  بيان شيعة رايتس ووتش حول مؤتمر مواجهة التشيع في مصر  : شيعة رايتش ووتش

 ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

  على اميركا تعويض العراق بسبب حصار ايران او اعفاءه من حصارها

 واشنطن تعتزم التدخل في سوريا إذا استخدم الأسد الكيمياوي

 على خطى الديمقراطية..... مخالفات ميدانية في الدعاية الانتخابية  : عامر محمد هلال العبادي

 فرنسا الإرهابية تدعو لمؤتمر محاربة الإرهاب  : د . صاحب جواد الحكيم

 الجبوري والجلبي ...وباقة الزهور  : عامر العبادي

 من أين نبدأ ؟  : عامر هادي العيساوي

 وزارات ومرشحين غير مرغوبين  : عمر الجبوري

 ما الذي أوقع الإمام عليّاً (عليه السلام) على وجهه في مثل هذا اليوم من سنة (11) للهجرة؟!!...

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net