صفحة الكاتب : د . محمد ابو النواعير

الثورة في العراق بين الجوع والتضليل والفوضى
د . محمد ابو النواعير

    على مر التأريخ, كان قيام الثورات والانتفاضات يواجه نوعين من ردات الفعل العقلانية:

 

    ردة الفعل الأولى تذهب إلى ضرورة عدم السكوت على الأوضاع الظالمة والمزرية والمنحرفة, وأن الوسائل العقلانية غير مجدية في استحصال الحقوق, وأن العدالة لا تنتشر إلا بقيام ثورة وانقلاب عنيف عاصف, يحطم كل الوضعيات الساكنة في النظام السياسي وأدواته البشرية والاقتصادية والأيديولوجية, وغالبا ما يتساوق هذا النوع من الممارسات السياسية الشعبوية الثورية العنيفة, ببعد عاطفي وجداني جارف يحرك الجماهير بشكل عفوي في ظاهره, ومدروس من قبل المنظمين لهذه الممارسات في باطنه.

 

    ردة الفعل الثانية هي التي تمثل وجهة النظر المحافظة, والتي يذهب أصحابها إلى أن الوضع القائم على الرغم مما فيه من مساوئ وإرهاصات ومشاكل, إلا أن إتباع طريق الثورة والانقلاب وضرب كل مؤسسات الوضع القائم وتخريبها بحجة تغييرها, سيقود إلى فوضى كبيرة جدا, وستخرج السيطرة من أيدي القائمين على الثورة والمنظمين لها, وينحدر الوضع إلى انعدام الأمن وتخريب الاقتصاد وانتشار القتل العشوائي والقتل المنظم وتصفية الحسابات, وظهور الثارات والنعرات الاجتماعية, وخراب النظام والاستقرار, بشكل لا يمكن إعادة السيطرة عليه بشكل كامل إلا بعد مرور سنين طويلة, لذا يذهب أصحاب هذا الاتجاه إلى ضرورة المحافظة على وضع الاستقرار النسبي القائم, ومحاولة معالجة الانحرافات والمظالم بطريقة أخرى غير طريقة الثورة والانقلاب .

 

    كلا الطرفين لديه من المبررات ما يمكن فعلا اعتباره مبرر أخلاقي, ولا يجوز كيل الاتهامات والتخوينات لأحد الطرفين بالضد من الآخر, فلا يجوز أن نقول أن الداعين إلى الثورة هم أناس مرتبطين بأجندات خارجية عميلة, وأنهم ينفذون مخططا لحرق البلد وإسقاط النظام, أو أنهم أناس مأجورون يستغلون ضعف الوعي العام, وعاطفية الجمهور من أجل تمرير مخطط تخريبي (مع إمكانية حصول مثل هذا الأمر وبسهولة, وشواهد التأريخ وسننه – وبالأخص في العراق- أثبتت أن أغلب الثورات كانت بهذا النمط)؛ ولا يحق لأي طرف أو جهة أن تتهم الفريق الثاني بأنه مستفاد من النظام القائم أو منتفع منه أو أنه يمثل جزءا من تركيبته, فهذا الكلام أيضا غير صحيح (مع وجود الكثير من الشواهد التاريخية التي تذهب إلى وجود المنتفعين من النظام الفاسد ولكنهم تلبسوا بلباس المحافظين), ولكن هذا لا يمنع أن المحافظين ينطلقون من منطلقات أخلاقية عالية لا تقل في عمقها وأصالتها عن دعاة الثورة ونصرة المظلوم, فكل طرف منهم ينظر للحق من زاوية معينة, وكل منهم ينظر للحقوق العامة من عدسة توضح له الأهداف.

 

    في بلد كالعراق, وفي ظرفنا الحالي, يُعتبر الخروج بثورة أمر مهم، ولكن الأهم منه هو إمكانية إحلال وضع جديد يسمح مرة أخرى بالخروج بثورة أو مظاهرة بسيطة، وهنا مربط الفرس.

 

   التربية الأيديولوجية السياسية في العراق, والتي غالبا ما كانت تربية أيديولوجية اجتماعية مخلوطة بمزيج ديني (وذلك لانعدام مثل هذا النوع من التربية في شكلها الصحي السياسي بسب توارد مستمر للدكتاتوريات في هذا البلد), كانت دائما تعلي من نموذج القائد الفرد, القوي, النزيه, الشريف, وقد عملت العوامل الدينية على زرع هذه الصورة في المخيال العراقي, وبالأخص الشيعي منه, وذلك لتعلق هذا المخيال بفكرة الإمام المعصوم الذي لا يصدر في حكمه أي خطأ مقصود أو غير مقصود, لذا يجري تقيم الحكام في العراق بهذه الطريقة المثالية المتعالية عن الواقع وإرهاصاته ومشاكله, دون الاحتكام إلى قوانين العمل السياسي بأطرها ومحدداتها والتزاماتها الداخلية والخارجية الدولية.

 

   يضاف لكل ما ذكرناه أعلاه, أن تعويد الوعي الجمعي لأهل هذا البلد خلال قرون طويلة, كان تعويدا قائما على ترسيخ نموذج أو قالب الدكتاتور, بحيث أصبحت معرفة الشعب بالسلطة وأنماطها, مستقاة من ممارسة الدكتاتور وانفعالاته وردات فعله وظلمه ولا عقلانيته ولا عدله, لذا كان هذا النوع من التثقيف القسري للوعي الجمعي الجماهيري, عاملا آخر إضافة للعامل الديني السابق الذكر, لتقريب الوعي الجماهيري من نموذج الدكتاتور المتسلط والقبول به, مع عدم اهتمام أغلب هذا الجمهور بوجود أو عدم وجود الديمقراطية, كنسق يحتكم إليه الناس في تعاطيهم مع السلطة السياسية, لذا فان اغلب الداعين إلى الثورة, يقبلون في لا وعيهم, تسلط حكم دكتاتوري يعيد انضباط تقييمهم للأمور السياسية, بحسب ما تعودوه من النظم الدكتاتورية السابقة !

 

   العقلانية السياسية (على الرغم من صعوبة تحققها لصعوبة الحياة وتعقيد المشاكل وتعددها وكثرتها في العراق), هي مدعاة لنا للخروج من الأنماط التقليدية السلبية للثورة التي مرت ببلدنا خلال تاريخه القديم والمعاصر, والتي لم تسبب له إلا الخراب والويلات وتسلط الظالمين, ويجب أن يكون ذلك مدعاة لنا للبحث عن مخرجات سليمة للفعل الثوري في العراق, أي أن من يدعون إلى الثورة وقلب نظام الحكم, يجب عليهم أن يحوزوا على تصور مستقبلي واضح ومخطط له، عما ستؤول إليه الأمور, ويجب على من يدعو إلى المظاهرات وقلب نظام الحكم, أن يعي جيدا ضرورة امتلاكه لمصادر قوة, تمكنه من ضبط المظاهرات ومخرجاتها, وإيقاف أي عملية تحوير أو تغيير أو استغلال او توظيف لها من قبل قوى خارجية أو داخلية , سياسية أو ارهابية, لأن الفعل الثوري في العراق صراحة (وبحسب مراجعتي لهذا الفعل تاريخيا) يعتمد دائما على مدخلات الثورة ومشروعية هذه المدخلات, ولا يملك أي صورة واضحة لمخرجاتها وصحة وشرعية ومقبولية وعدالة هذه المخرجات, مما يجعلنا نقع في فوضى كبيرة, تقود دوما الى ان يستلم زمام الحكم شرار القوم وأراذلهم, وتعاد اسطوانة الظلم والقتل والعذاب في هذا البلد .

 

   إن التفكير الانفعالي العاطفي لأبناء هذا البلد, جعل أهم ما يهتمون به ويروجون له ويحرضون عليه هو مدخلات الفعل، ولا يهمهم ولا يفكرون بل يرفضون التفكير في مخرجات الفعل الثوري وماهيته وكيف سيكون او يتكون، أو إلى ماذا سيؤدي ، وهنا مكمن الخطورة؛ فأي جهة مجرمة ستتمكن بسهولة أن تقود هذا الشعب لما تريد، حينما تضخ له كم كبير من المدخلات تحفز على الفعل الثوري (التي هي في ظاهرها سليمة ومشروعة)، لتتحكم هذه الجهة بعد ذلك بمخرجات الفعل الثوري، وتحكم عليه أدوات السيطرة والهيمنة، لان اغلب الجمهور المتفاعل الآن مع مفهوم الثورة، قد تم إقناعه بان الثورة هي الغاية النهائية لهذا الفعل! وسلبوا منهم قدرة التفكير او التخطيط لما بعد الثورة.

 

* دكتوراه في النظرية السياسية/ المدرسة السلوكية الأمريكية المعاصرة في السياسة.

  

د . محمد ابو النواعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/16



كتابة تعليق لموضوع : الثورة في العراق بين الجوع والتضليل والفوضى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامر رسن فرحان
صفحة الكاتب :
  سامر رسن فرحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مازال الشعب في ملعب الشعب  : د . اكرم جلال

 حالة من الهستيريا تعم المنطقة الخضراء  : جمعة عبد الله

 الحشد الشعبي مأكول مذموم  : حيدر حسين سويري

 تقرير كامل عن عمليات " لبيك يا رسول الله " تابعونا لحظة بلحظة 9 / 3 / 2015

  مجلس ذي قار يقرر تعطيل الدوام الاحد المقبل بمناسبة شهادة الأمام علي [ع]

 الشيخ همام حمودي من واسط : حالم من يريد اعادة العراق الى الوراء  : مكتب د . همام حمودي

 دار القرآن الكريم: 91 طالب وطالبة في دورات حفظ القرآن الكريم بقضاء عين التمر

 الموصل: داعش يرتكب جريمة قطع ايدي طفلين وقتل أم احدهما بسبب اعتراضها

 فرقة منتدى البتول النسوي تحرز المركز الأول في مسابقة الموشحات الدينية  : احمد محمود شنان

 ج 4 ـ تهوي الجرح  : امل جمال النيلي

 شيعة ووتش تهنئ الشباب في يومهم وتدعوهم للتعاضد  : شيعة رايتش ووتش

 شَـامَـاتُ فـَـرَحِـي الـحَــزيـن ْ ...  : محيي الدين الـشارني

 هيأة النزاهة تضبط شخصين ينتحلان صفة العمل فيها لتسيير معاملات في دوائر حكوميَّةٍ  : هيأة النزاهة

 الجنايات المركزية السجن المؤبد على مدان بتوزيع الأموال على عوائل داعش  : مجلس القضاء الاعلى

 آهٍ لجرحك يا علي!  : امل الياسري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net