صفحة الكاتب : احمد مهدي الياسري

التظاهرات الجارية مالها وماعليها
احمد مهدي الياسري

نشرت قبل اكثر من عام تقارير متعددة حول هذه المرحلة مرحلة مابعد داعش وخيارات اعدائنا الاقليميون والدوليون  المتاحة امامهم , واشرت وقلت سياسيا سيبدلون جلودهم وسيتحركون بالجلد الحربائي الناعم مع الطبقة السياسية الشيعية خصوصا لانهم توصلوا الى نتيجة قوامها انهيار المنظومة السياسية التي كانوا يعتمدون عليها باسم السنة واسطوانة حقوقهم ولهذا وجدو التقارب والتصافح مع اي سياسي شيعي كفيل باشعال الفتنة في الجنوب والوسط ذلك الوسط الذي انجب من هزم مشروعهم شر هزيمة مع ابقائهم على شعرة معاوية كخط رجعة وساهمت الخلافات الخليجية الخليجة وبينهم وبين تركيا بتفكيك عرى وحدتهم الارهابية ولكن نوايا الشر باقية ولهلها تنتهي بقوتنا وتدرعنا وتحسين قواعدنا او تنتهي على ايدي فتنتهم بينهم  .

شعبيا راهن ويراهن اعدائنا الخارجيون على استثمار فقر الشارع وانتشار البطالة وسوء التخطيط  وعلى فساد السلطات الحاكمة والمسؤولين في الدولة يدعمون فاسدينا ويحرضون عليهم في ذات الوقت عبر تحريك خلاياهم الملثمة لتمرير اجنداتهم وجل مشروعهم يرتكز على تخريب التجربة ان نجحت في العراق دمرت دكتاتورياتهم ولكي لاتستنسخ التجربة الصالحة في بلدانهم يجب ضربها وحرف مسارها عن السكة  ولهذا فاي فساد ترونه واي انهيار في المنظومة الاقتصادية والاجتماعية والامنية والسياسية ووو هو من صنع ودعم اعدائنا ومع الاسف يشارك الكثير منا بتخريب اساسات الوطن من حيث ندري او لاندري .

كتبنا عن العلة والعلاج كاقلام نتظاهر سلميا ويوميا ومنذ زمن طويل لكي لايتهمنا احد اننا لانشارك بل شاركنا بما نمتلك من حجج نضعها تطوعا بروح خالية من ادران الاطماع التي اصبحت وامست كالوباء الفتاك ينتشر كالنار في الهشيم, وتظاهر في الشارع الكثيرون واحتجت المرجعية اهم واكبر قوة مؤثرة في الشارع العراقي حتى بح صوتها فاغلقت ابوابها بوجوه المارقين الفاسقين الفاسدين الارهابيين السياسيين ولم يتحرك ضمير المسؤول وهو الذي لايخجل من الاصرار على استمراريته بالايغال في مستنقع الرذيلة رغم رفض الشارع والمرجعية وكل العقلاء لهم .

تجربة التظاهر قديمة جديدة يحتاج اليها الشعب للتعبير عن رفضه للظلم والطغيان وهناك تظاهرات جرت في العراق بعد عام 2003 قادتها قوى لها نفوذ في الدولة ولها مناصب في الحكومات المتعاقبة سواء في الجنوب اوالوسط و قاد التيار الصدري تلك التظاهرات وسمعنا جميعا مطالب تلك التظاهرات وانتهت الى ما انتهت اليه بدات ضد الاحتلال وبعد خروجه اختفت لفترة معينة وظهرت في السنوات الاخيرة لطلب الاصلاح كما تعرفون ولاينكر احد ولاحتى قيادة التيار كيف تم اختراقها وحرف مسارها فضلا عن معارضة بعض الشارع لها لانها كما برر ذلك الكثيرون ممن عارضوها لانها مقادة من قبل شريك في السلطة والحكم لا بل ان قيادة التيار كشفت فساد العديد من المنتمين اليه وفصلتهم والتحق بعضهم وهم ساسة ووزراء ومسؤولين كبار باحزاب اخرى ما ثبت مصداقية وخشية الطرف الثالث المستقل من شرائح الشعب العراقي في تعاطيه مع هكذا تظاهرات وتركزت تلك التظاهرات باتباع التيار حتى التحق بهم بعض الاطراف المنتمون لتيارات اخرى كالشيوعيون ومايطلقون على انفسهم المدنيون بينما كان عموم الشعب وهم الغالبية التي لايستهان بها يراقبون المشهد بهدوء مشوب بالحذر  صمت بحكمة وحلم وصبر وتحركت هذه الغالبية بذات الانضباط ولكن لم تنجح تلك التظاهرات في تحقيق شعارتها بل اتهمها البعض انها تحشيد متقدم للانتخابات التي جرت واستعراض لقوة سياسية فاعلة على الارض ولعلهم نجحوا في ذلك ولكن غالبية الشعب والمراقبون المستقلون لم تقنعهم الشعارات بل شغلهم امكانية اختراقها من قبل اعداء الداخل والخارج واستخدمها الاعلام المعادي لضرب وحدة صف الشيعةاكثر مما هي ممزقة وايضا استخدمتها الاطراف السياسة المنافسة للتسقيط السياسي ولم تكن للشعب اي مصلحة في كل ذلك ولهذا فشلت نسبيا الا في تحقيق مسالة التحشيد الذاتي  .

الغربية ارتفعت هي الاخرى فيها اصوات الاحتجاجات والتظاهرات والتاريخ سجل ماهية تلك الاحتجاجات ولاينكر احد ان شعب الغربية كما الشعب الكردي الكل تلقى حيف وظلم كبيرين كما هم اهل الجنوب والوسط ومن الانصاف تثبيت هذا الامر  وهذه الحقيقة والسبب ساستهم الخونة الفاسدون وعموم فساد ساسة العراق اصاب كل شبر وكل مواطن عراقي من شماله الى جنوبه ومن شرقه الى غربه في مقتل وشارك في الجريمة كل من شارك في الحكم في حكومة المركز والحكومات المحلية وحكومة الاقليم وانتهت تلك التظاهرات والاعتصامات الى ما انتهت اليه من اقذر مؤامرة واختراق ارهابي وامني داعشبعثيوهابي حذرنا منه ونبهنا عنه ولكن قوة الدعم الاقليمي والدولي كان كفيل باسقاط محافظات عراقية وسورية ولولا حكمة وتسديد المرجعية لما بقيت للعراق باقية ولاننسى وهنا مربط الفرس ان تلك المؤامرة النتنة والكارثية بدات بتظاهرات تحت شعار استغلال القانون والدستور الذي كان هدف تلك الحركة المخترقة بقوة نخشى ومن حقنا ذلك تكرارها ولن تتكرر ان احسنا استخدام طرق الاحتجاج المحصنة من الاختراق ساستعرض لكم  كيفية تحصينها في السطور التالية .

التظاهر حق مشروع وكل ماكنا نخشاه هو استثمار هذا الحق ككلمة حق يراد بها تمرير اجندات الاعداء كما علمتنا الكوارث العملية وما انتهت اليه كل التجارب السابقة من نهايات مهينة ومدمرة للجميع كتظاهرات واعتصامات الغربية ومنصاتها وتنسيقياتها سيئة الصيت والتي كانت تريد استنساخ التجربة السورية وما حصل من اختراق لتظاهرات بغداد والمحافظات كانت هناك ارادة لجرها الى تخريب مدن باكملها فضلا عن تخريب الممتلكات والعملية السياسية برمتها وجر البلد الى فتن عمياء الا دليل دامغ على مصداقية خشيتنا وكتبت وقتها لكي تنجح اي تظاهرة فالامر يحتاج الى :

– قيادة مرموقة ولها ثقلها ووزنها السياسي والاجتماعي المستقل وغير المتحزب لاحزاب السلطة الحاكمة او شريك معها اومؤيد لها وله قدم هنا وهناك  .

-اختيار لجنة تنظيم مسؤولة ومعروفة الشخوص تتحمل مسؤولية التنظيم والتحصين الامني والمراقبة والسيطرة .

– ان تكون لها مطالب محددة ومشروعة ومختصرة وممكنة الاصلاح وان لاتتعارض مع مقتضيات الامن وتراعي ظرف البلاد .

– طلب الترخيص القانوني من السلطات المختصة ومرفق بحدود تحرك التظاهرة من ناحية الوقت والمكان .

– اختيار الشعارات المناسبة والمدروسة والمتفق عليها وتجنب الشعارات الاستفزازية الطائفية او القومية المثيرة للفتن والاحتراب الداخلي وان تكون عامة تهم مصلحة عموم الشعب او المحافظة او اي شريحة كبيرة مظلومة وتركز على مضمون التطاهرة واهدافها.

– وضع الحلول المقترحة عند طرح المشكلة التي خرجت التظاهرة من اجلها اثناء رفع الشعارات وتضمين الحلول ببيان ورسالة ترفع الى من بيده الامر والسلطة .

– عدم المساس والاقتراب من المباني العامة ومؤسسات الدولة والمرافق وتخريبها ومنع الجهلة والفوضويون من اختراقها .

اعلاه اهم الضوابط التي يجب ان يلتزم بها الطرف المتظاهر وغير ذلك فهي الفوضى والخراب وضياع الحقوق لا بل ان تلك التظاهرة المنحرفة تحتاج من يتظاهر ضدها واذا طبق اعلاه يكون من الصعب اختراق اي فعالية احتجاجية من قبل الطرف الثالث المعادي ويمكن تشخيصه من قبل قادة التظاهرة والسلطات الامنية بسهولة .

اهم مبادئ التظاهر الناجح ان يقدم المتظاهر نفسه بارقى صورة وان يقول للحاكم الفاسد ها انذا النموذج الذي يحتج عليك وها هي اخلاقي وتنظيمي وحسن سلوكي ونزاهتي وعقلي يتقدم عليك فتنح واتركها لغيرك ومن خلال خلق الفرد والاخر والاخر وعبر الحركة الراقية والتقديم الانساني والقيمي المؤثر للمطالب المشروعة بحيث تتجسد اخلاقيات  تغطي عموم التظاهرة مهما كبر حجمها نكون قدمنا ارقى بديل يكون جاهز ليحل محل تلك الطبقة الفاسدة.

ولضمان نجاح اي تظاهرة يجب ان لايعتريها تخريب وحرق للاطارات في الشوارع وتخريب المباني والمؤسسات حتى وان كانت حكومية ولمن يطلب اصلاح الخدمات فانت تصنع حفرة في الشارع حينما تحرق الاطارات على اسفلت الطرق الداخلية والخارجية  وغدا ستتحرك بسيارتك عليها وعليك حمايتها من التخريب في الوقت الذي تطالب فيه الدولة تبليط وتنظيف الشوارع , وعليك ان تتذكر وانت تحرق محولات واعمدة الكهرباء والخطوط الناقلة والمحطات المولدة والمعذية وانت تطالب بتحسين الكهرباء وعليك ان تنتبه وانت تشارك بالسماح للمندسين بحرف طريق التظاهرة عن مسارها لتدخل المناطق الحساسة عندها تكون شاركت الارهاب في الدخول الى مناطق ماكان يستطيع دخولها مع مايحمله من احزمة ناسفة ممكن ان يستخدمها فيما بعد لقتل الناس كمثال في المدن المقدسة التي ان تم اختراق مراكزها والمراقد المقدسة سيتسبب ذلك بكارثة كبيرة ولنا في تفجير المرقدين العسكريين في سامراء عبرة وغير ذلك الكثير من الافعال المشينة كتخريب الحدائق العامة ورمي المزابل ومخلفات التظاهر في الشوارع واحداث التلوث البيئي .

التظاهرات حق مشروع وانساني لاغبار على ذلك وكما هو مطلوب من قادتها وجماهيرها الالتزام بالقانون والحفاظ على الارواح والممتلكات العامة والخاصة لصيانة البلد وحماية الانسان وفق الضوابط اعلاه مطلوب من الدولة احترام التظاهرات السلمية وحمايتها ودعمها وتلبية مطالب الشعب ومنحهم حقوقهم وان لاتواجه التظاهرة السلمية بالكلمات النابية والسلاح الحي والتجاوزات غير المسؤولة التي تتسبب بازهاق ارواح بريئة لايمكن تعويضها او اقناع ذويها بكتم الوجع واثاره لان في ذلك جريمة مضاعفة .

ان التزم الطرفان المتظاهر والدولة بهذه الضوابط نكون امام شعب متظاهر مُتَحضِّر ودولة محترمة وغير ذلك سيتسبب المنحرف بالكوارث التي خلفتها التجارب التي ذكرتها في بداية مقالي هذا .

ان لم تستجب الدولة ممكن تطوير التظاهرة الى ممارسة اخرى كالعصيان المدني السلمي ويتم ببساطة دون اي خسائر في الممتلكات وتكاليف عبر عدم خروج الشعب والموظف والعامل وكوادر المنشآت الصناعية وعمال الموانئ والحقول النفطية ووو للعمل لكي تشعر الدولة بخطر تقصيرها وعند ستنفيذ العصيان المدني السلمي وبمجرد عدم تشغيل السيارات والشاحنات والقطارات والمطارات وووو سيسبب ذلك بارباك كبير للحكم الفاسد وسيجبره اما على الاستقالة او تلبية المطالب المحقة .

واجب الاقلام والاعلام التثقيف على هذه المبادئ وعدم ترك الساحة للاصوات الفوضوية غير المسؤولة اؤلائك التوافه الذين يركبون الموجة ممكن تحجيمهم اذا توحدت الاصوات الحكيمة والمرموقة ونتمنى على الطبقة الواعية عدم ترك الساحة لصبيان وغلمان وتوافه مستخدمي منصات البث المباشر على شبكات التواصل هؤلاء من يستغلون فسحة الحرية المتاحة لدس جهلهم وضحالة افكارهم وضعف شخصياتهم للانتقام والتسقيط اكثر منهم دعاة الى الخير ورفعة الوطن لايستطيعن النطق بحرف واحد يتضمن وضع الحلول ونشاهد جميعا كيف ان بعضهم يطالب بخروج الشارع ولايضع برنامج بديل ولاحلول ملموسة ولايفكر بمبدأ مهم وهو ماذا بعد حرق الشوارع وتخريب وقطع الطرق وتعطيل حركة الناس وما اكثر الجياع لايحصلون على قوت يومهم الا بالعمل اليومي وياتي احدهم ليزيد طينهم فيضانات وحفر ونيران وضحايا بريئة بللا والغاية هي مطامع شخصية لاتقل فسادا من فساد مافيات الاحزاب والحكم وفاسديهم ولهذا يجب ان تقاد التظاهرة والاحتجاجات من قبل شخصيات مشهود لها بالاحترام والقيمة الاجتماعية والوطنية يستطيعون توحيد الصف واقناع كل الاطراف بمشروعية حركتهم والا فهؤلاء ان ترك حبلهم على غاربهم فاننا امام كارثة لاتحمد عقباها يعتقدون انهم ذو قيمة لان الآلاف يستمعون الى سخافاتهم بينما الكثير يطلع للعبرة ومعرفة حقيقة مايجري عبرهم من اختراق للوطن والشعب المبتلى بكل الابتلائات التي منعت حتى تفكيره ان يختار بين الخير والشر.

امثلة للتظاهر الراقي اضعها لكم للعبرة وقبل ايام اعلنت الدولة عن اجرائات لرفع اجور الكمارك والضرائب على المنتجات المستوردة فتوجسنا رعبا من النتائج شخصنا انها سترفع الاسعار وسيكون الفقير هو المتأثر الاكبر من نتائجها القاتلة فاطلاقنا عبر اقلامنا والمواقع ارقى الاحتجاجات السلمية و كتبنا بحروف ترسم العلة وتضع نتائج الفعل الكارثية واردفنا ذلك بالحلول,  وتصاعد الاحتجاج وانتقل من اروقة شبكات التواصل الى الفضائيات وتناول المختصون المحللون عبر برامج خاصة الموضوع  وعاندت الحكومة في البداية وجادلت ورد بعض اطرافها بتكبر وتشنج وكان للاصرار في الاحتجاج وتطويره من مرحلة الى اخرى ملتزمة بالضوابط والقوانين الاثر الاكبر في وقف التنفيذ وتم اجبار الحكومة على الغاء القرار وانتهت المشكلة على خير .

مثال اخر .. اجبرت احتجاجاتنا المتواصلة ضد التهاون مع الارهاب وقطاع الطرق على طرق الموت الى تحرك الجيش والحشد لتطهير المناطق تلك وطالبنا باعدام الارهابيين اعدم القليل منهم ولما نزل نواصل الطرق على راس السلطة التنفيذية لتنظف السجون وتردع الارهاب وعلى المستوى الشخصي ومعي الاخرون قبلي وبعدي شخصنا مسالة مهمة وهي امكانية ضلوع فاسدو الاقليم الكردي في دعم هؤلاء لتبرير عودة البيشمركة الى المناطق التي ابعدوا عنها بعد مشروع الاستفتاء الفتنوي وشخصنا ذلك بعد رؤية الدعم الامريكصهيوني للسلطة الفاسدة في الاقليم ما شكل ضغط كبير على تلك الاطراف اجبرت على التحرك الجاد لوقف الغدر لان تهديدنا كان يضرب عصب العصابة وهو اقتصادهم وهددنا بمقاطعة التبادل التجاري والاقتصادي والسياحي مع الاقليم فدب الرعب في فرائصهم وثقوا بالله اعلنوا التعاون فورا بعد ورود انباء اقتراحاتنا بعدم التعامل مع الاقليم والامتناع عن زيارته وكان لهذا التحرك الاثر الكبير لانه يضرب قلبهم في مقتل .

مثال اخر .. هل نسينا تظاهراتنا عبر شبكات التواصل ضد تعطيش العراق وكيف ادت الاحتجاجات السلمية والتهديد بمقاطعة البضائع التركية وطرد الشركات وووو الى اركاعهم وفتح المياه ..؟

وغير ذلك الكثير ومن قبل اشعلناها على ميناء مبارك وعلى بني سعود حينما تسربت معلومات عن زيارة بن سلمان وفتح القنصلية في النجف الاشرف ووو ونجحنا بفضل النوايا الوطنية والحركة الاخلاقية والانسانية الواعية ونتمنى ان ترتقي تظاهرات العراق الى هذا المستوى من التنظيم والذكاء في كيفية الضرب على العصب المؤلم للفاسد والمعادي واحراجه والالتزام بالضوابط اعلاه نكون احرجنا الحكم الفاسد لايمتلك فرصة قمع اي تظاهرة فلانعطي خسائر في الارواح لانها ارقى من المسؤول ومن حكمه تتحرك ولديها البديل وايضا منع الاعداء من اختراقها وحرفها عن مسارها ومنع الوصوليون والمنافقون من التسلق على اكتاف المظلومية عبر هذه الفعالية التي ان اتقنا استخدامها انتصرنا وهزمنا الفساد والطالمون.

رحم الله شهداء العراق وشهداء التظاهرات السلمية ولعن الله من اراد بهذا الشعب سوءاً .

  

احمد مهدي الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/13



كتابة تعليق لموضوع : التظاهرات الجارية مالها وماعليها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف
صفحة الكاتب :
  طاهرة آل سيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لواء المشاة الرابع والسبعون فرقة المشاة الخامسة ينفذ عملية استباقية ضمن قاطــع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم الثاني عشر  : رواء الجصاني

 صدور قصة للأطفال : ثابتٌ والرِّيحُ العاتية للأديب سهيل ابراهيم عيساوي

 الياسري يؤكد ان التعيينات القادمة للقطاع التربوي ستكون الاولوية للمحاضرين.

 "داعش" يعدم طفلة بعمر 5 سنوات في الرمادي !

 النازفون رحيق الحياة!!  : د . صادق السامرائي

  وا أسفاه يا سعيد ! .. لقد صدق المستشرقون ولو كذبوا.  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 بَيَانَاتٌ رَمَضَانِيَّةٌ بَيَانُ رَقْمِ (1). الاخِتِلافُ في رُؤْيَةِ هِلالِ شَهرِ رَمَضَانَ  : محمد جواد سنبه

 الإنتخابات المقبلة وخارطة التحالفات الجديدة.  : اثير الشرع

 الخوئي والسيستاني وشعبان في تاريخ العراق  : صباح الرسام

 التطرف والتكفير نظرة في الواقع  العراقي  : السيد يوسف البيومي

 الربيع العربى وصناعه الطاغيه  : ياسر شمس الدين محمد

 في رحاب الانتظار  : علي حسن آل ثاني

 وزارة الموارد المائية تباشر بفتح طريق المراقبة على جانبي نهر جحات القديم في النجف الاشرف   : وزارة الموارد المائية

 خلال 15 يوماً فقط.. المرور تسجل 15 ألف مخالفة في بغداد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net