صفحة الكاتب : د . فاطمة عبد الغفار العزاوي

حوار مع المفكر الاسلامي سعيد العذاري
د . فاطمة عبد الغفار العزاوي

 قطع يد السارق رحمة ام جريمة ؟

د.فاطمة عبد الغفار العزاوي
بداية رفض السيد العذاري مخاطبته بالمفكر الاسلامي وعلق قائلا انها منزلة لست اهلا لها ليس تواضعا مني بل هي الحقيقة وقال ايضا انا مجرد كاتب ومؤلف اما المفكر فهو من امثال الشهيد محمد باقر الصدر وعشرات المفكرين
وهذه جملة من اسئلة الحوار نقلتها نصا مع اجوبتها ارج وان تروق لكم
  السؤال الاول :كثرت الاشكالات حول عقوبة السارق بقطع يده في القانون الاسلامي فعدت من العقوبات القاسية بل اعتبرها الكثير جريمة ، فما هو رايكم سيدنا ؟
سعيد العذاري : لايصح النظر الى هذه العقوبة بمفردها وانما ينظر اليها كجزء من نظام كامل شامل للحياة يشرف على دولة نموذجية تستند الى الاسلام  في جميع مجالاتها ، اما النظر اليها في ظل دولة غير دينية فتعتبر جريمة وانا مؤيد لهذه النظرة
السؤال الثاني : هل هذا يعني انك تؤيد هذا الاشكال ؟    
سعيد العذاري : نعم أوأيده اذا كانت الحكومة غير دينية او غير مهتمة برفع المستوى المعاشي للمواطنين  وعدم عدالتها في التوزيع وعدم السعي لرفاهية مواطنيها 
  السؤال الثالث : ماهي خصائص الحكومة الدينية التي لاتكون عقوبة قطع اليد فيها جريمة ؟ راجية ان يكون الجواب مفصلا .
سعيد العذاري :
اولا: الاسلام هو دستور وقانون الدولة في المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتربوية وباقي المجالات 
ثانيا :اشراف الأعلم والأوعى والأكفأ والانزه والاكثر اخلاصا وتضحية وصدقا وزهدا على جميع مرافق الحكومة 
ثالثا: اختيار الواعين الاكفاء واصحاب النزاهة في المواقع السياسية وسائر مرافق الدولة 
رابعا: اعتبار الدستور والقانون فوق الجميع 
خامسا: العلاقة بين الزعيم والمواطنين علاقة خادم بمخدوميه فهو خادمهم وليس له امتياز عليهم الا بقدر خدمته لهم 
سادسا: قيام الحكومة بواجباتها واهمها : 
الاول تربية المواطنين تربية روحية توجههم نحو المصلحة العامة ومراعاة حقوق بعضهم البعض وخلق روح الايثار والاحسان والتراحم والشعور بالاخوة والتعاون والتكافل الاجتماعي 
الثاني: تحقيق العدالة والمساواة بين الحاكم والمواطنين واحلال الرفاهية المادية والمعنوية للجميع
الثالث: صرف رواتب للمواطنين منذ الولادة وحتى االوفاة مع توفير عمل للقادرين عليه 
الرابع: اشباع حاجات المواطنين الذين لا عمل لهم او العاملين ولكن مواردهم لا تكفيهم 
الخامس: مجانية الخدمات الماء والكهرباء والطب والتعليم مع مراعاة الاقتصاد في الاستهلاك 
السادس: تخصيص منزل مجاني لكل متزوج 
السابع: تقديم قروض بعيدة المدى في التسديد لمن يريد شراء بيت اكبر من بيت الدولة المجاني 
الثامن: القيام بتزويج العزاب وتحمل الدولة جميع النفقات من مهور معقولة ومن اثاث منزلية وراس مال لمدة ستة اشهر او سنة 
 
الثاني عشر: تدخل الدولة لمنع الثراء الفاحش وفرض ضرائب اضافية على الراسماليين الكبار
السؤال الرابع : ماذا لو قصرت الدولة او بعض موظفيها في واجباتها تجاه المواطنين ؟
سعيد العذاري : اذا قصرت الدولة في حقوق المواطنين لايحق لها قطع يد السارق .
السؤال الرابع : لوفرضنا ان الدولة وفرت كل شئ بحيث لم يبق محتاج او فقير وحدث ظرف استثنائي بان اضاع المواطن امواله او تعرضت لتلف او حريق فاصبح مفلسا فاضطر للسرقة فما هو حكمه.؟
سعيد العذاري : هناك وزارة او مؤسسة او مصارف حكومية تتبنى معالجة مثل هذه الامور فيمكنه مراجعتها 
  السؤال الخامس : ماذا لو اهملت هذه المؤسسات طلب المواطن او تاخر علاج ازمته المالية؟
سعيد العذاري : انا اتحدث عن دولة عادلة ترعى مواطنيها وعن مواطنين تربوا على التكافل الاقتصادي والايثار والاحسان وعمل الخير ولديهم جمعيات خيرية منتشرة في مختلف المدن ، ففي مثل هذه الاجواء لايبقى مبرر للسرقة ، فيمكن للمحتاج ان يقترض ليسدد قرضه عند الحصول على راتبه الشهري او عند تعويض الدولة له ؛ مع فرض ان الخدمات تقدم مجانا كالعلاج والدواء والتعليم وتكون الاسعار للمواد الغذائية والكمالية زهيدة جدا .
السؤال السادس : ما ذا لو كانت حاجته انية وعاجلة فاضطر للسرقة ؟
سعيد العذاري : يقدم السارق للقضاء فيدرس القاضي قضيته بدقة من حيث حاجته وظروفه ووضعه اثناء السرقة فاذا كان مضطرا فلا يحكم عليه بقطع اليد وانما هناك عقوبات اخرى يقدرها القاضي للحيلولة دون تكرار السرقة لأنها اعتداء على اموال الناس  مهما كانت المبررات .
السؤال السابع : ارجو من سماحة السيد ان يبين لنا الضوابط في قطع يد السارق 
سعيد العذاري : اهم ضابط هو عدم الحاجة وعدم وجود مبرر للسرقة ؛ وبمعنى اخر ان السارق تقطع يده في حالة كونه معتديا على اموال الناس عن سبق اصرار او اعتياد على الاعتداء لمرض نفسي او دافع غير دافع الحاجة.
السؤال الثامن : هل يسرق غير المحتاج او غير المضطر ؟
سعيد العذاري : نعم هناك راسماليون كبار وهم مبتلون بهذا المرض حبا بالمال وعدم القناعة فنراهم يشكلون عصابات للسرقة او النصب والاحتيال مع امتلاكهم للملايين او المليارات .
السؤال التاسع : هل عقوبة قطع اليد رادعة وهل ترى انها غير قاسية ؟
سعيد العذاري : في ظل دولة عادلة لم تقصر في حقوق المواطنين وتتبع سياسة اقتصادية ناجحة بحيث لايبقى محتاج او فقير فهنا تكون عقوبة قطع اليد رحمة للمواطنين وللمجتمع تردعهم عن السرقة وتشعر الناس بالأمن والأمان والاطمئنان على حراسة وصيانة اموالهم ، ولايبقى تفكير بالسرقة حينما تكون عقوبة قطع اليد ماثلة امام نظر المواطن .
السؤال العاشر: الا ترى ان ماتتحدث عنه حالة مثالية طوباوية بعيدة عن التحقيق في الواقع ؟
سعيد العذاري : انا اتحدث عن نظرية بغض النظر عن وجودها في الواقع او تحققها فيه ، واتحدث عن رفع الشبهات المثارة حول الاسلام من قبل اناس اخذوا الظاهرة بمعزل عن ظروفها المحيطة بها ، ومن جهة اخرى اني في معرض الاجوبة على اسئلتك التي تقدمت بها
السؤال الحادي العاشر: ان قطع يد السارق كان معمولا بها في القرون الاولى من حكم الاسلام وان كانت الدولة لم توفر جميع حاجات الناس 
سعيد العذاري : كانت العقوبة محدودة جدا ففي عهد رسول الله (ص) حدثت حالة واحدة وكذلك في عهد الامام علي (ع) وبعض العهود لان السرقة كانت محدودة جدا بسبب روح التكافل بين المسلمين وتاثير القيم الاسلامية على سلوكهم 
 

  

د . فاطمة عبد الغفار العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/08



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع المفكر الاسلامي سعيد العذاري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سجاد الحسيني
صفحة الكاتب :
  سجاد الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المالكي والأسد اشرف حكام العرب  : سهل الحمداني

 احتفائية شعر  : علي حسين الخباز

 من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر ... الشيوعية ... 12  : حميد الشاكر

 وأصبح العراق دولة  : عبدالله الجيزاني

 الكتل السياسية براءة الذئب من دم الحكومة  : قيس المهندس

 هل تجاوزنا ما تركته الانظمة من عثرات وتجارب سوداء او حمراء ؟!  : د . ماجد اسد

 مقاتل من الفرقة السادسة عشرة يعثر على مصوغات ذهبية وأموال  : وزارة الدفاع العراقية

 اللجنة العليا لبغداد عاصمة الشباب العربي ٢٠٢٠ تناقش الخطط التنفيذية لانجاح المشروع  : وزارة الشباب والرياضة

 الحشد يعلن العثور على مقبرة جماعية في القائم

 الغاء (4) فشل  : نزار حيدر

 الاجودي : يلتقي وفد هيئة الصليب الاحمر الدولية  : اعلام محافظة البصرة

 مصلحة الكرة العراقية ..كرخ ...و رصافة ؟؟!!!!  : عدي المختار

 اقلام مأجورة....... مثليين جنسيا في المستقبل ..!!  : زهير الفتلاوي

 رفقا بنا كردستان  : احمد طابور

 "السترات الصفراء" تقفز إلى الجبل الأسود

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net