صفحة الكاتب : محمد الوادي

ونزل العلم الامريكي في العراق فلا رحم الله البهائم وداعميهم .
محمد الوادي
لم يبتلى بلد بقوميته كما ابتلى العراق والعراقيون بذلك , فعروبتنا اصبحت عبئا لايحتمل ومبررا لقتلنا ووسيلة لاستباحة حرماتنا ومقدساتنا تحت شعارات كاذبة ومزيفة مثل المقاومة والتحرير والحرص القومي وفي حقيقة الامر نحن العروبة ونحن جوهرها المستمد من بيت ال النبوة العربي الامين اما مقاومة الاوباش فكانت مقاولة لاعادة عقارب الساعة الى الوراء وتحرريهم كان بهيمة دموية لقتل اطفالنا وشبابنا وشيوخنا وتفجير اسواقنا ومدارسنا اما حرصهم العربي المزيف فكان مطية ترتجف من واقع العراق الجديد الذي تحكمه صناديق الانتخابات والاليات الديمقراطية والدستورية فلا قائد ضرورة ولا طويل العمر ولا بطل قومي لان العراق البلد والعراقيين الشعب تجاوزا هذه الخزعبلات ولان العراق وحده امة فيها تنوع قومي ومذهبي وديني وانساني فريد لذلك وعلى سبيل المثال لاالحصر تجد فيه مرقد رمز العروبة النقية علي بن ابي طالب امام المتقين "ع" وايضا مرقد عبد القادر الكيلاني الفارسي , والامام  العربي الكاظم "ع" وبعد مئات الامتار ابو حنيفة الفارسي  وفيما يزين العراق مرقد سيد شباب اهل الجنة وسيد الشهداء الامام العربي الحسين "ع" تجد ايضا قبر احمد بن حنبل الفارسي الاصل في العراق ., هذه هي صورة العراق المشرقة . ناهيك عن الاديان والطوائف والقوميات الاخرى .
 
 
 
اما في الجانب السياسي فان تجربة العراق الجديد ولدت معها رعب من انظمة ديكتاتورية أدمنت الحكم والتوريث  دون نازع اخلاقي او انساني فكان اعداء العراق الجديد حسني والقذافي وصالح ومن لف لهم من حكام الاستبداد ومن وعاظ السلاطين الذين وفروا حتى فتاوى القتل الجاهزة للعراقيين . والغريب ان اعداء العراق الجديد كانوا يستقبلون بوش الابن  في بلدانهم بالعرضات والهدايا الثمينة من الخيول العربية الاصيلة الى الصقور المدربة الى السيوف العربية التي صدئت من كثرة ماكتب عنها في شعر النفخ العربي دون اي شي ملموس على ارض الواقع . واليوم العلم الامريكي ينزل من ارض وسماء العراق كنتيجة طبيعية لنضال العراقيين ومواقفهم الوطنية والانسانية المتوجة في العملية السياسية والاصرار على ممارسة حقهم الديمقراطي والدستوري , وامريكا وهي تنسحب من العراق لن تستطيع شرب النفط العراقي ولم تستطيع سرقة بيت واحد من قصائد الجواهري ولاحتى سعفة من نخيل العراق الجميل امريكا انسحبت من العراق بعد ان رضخت للواقع العراقي الواعي على الارض وليس رضوخا للزرقاوي او بن لادن او ابو ايوب المصري ولا حسني والقذافي وصالح ولا فتاوى القرضاوي ولامقالات عطوان ولاصيحات فيصل القاسم , امريكا انسحبت لانها فهمت من العراقيين جميعا وليس غيرهم ان عليها الانسحاب واذا كان بعض جنودها قد ارتكب جرائم بحق العراقيين فسيدفعون الثمن من خلال القانون لكن من سيدفع ثمن دماء العراقيين التي استباحتها بهائم الموت العربي وهي اكثر واكبر بكثير من جرائم الامريكان في العراق !
 
 
 
وفي الوقت الذي كانت فيها امريكا تنزل علمها في العراق كان رئيس الحكومة العراقية المنتخبة الرئيس المالكي يقف في البيت الابيض بكل ثقة وقوة ليصرح باراء متباينة وغير متفقة مع زعيم القطب الاوحد اوباما في كثير من الملفات المهمة والخطيرة في المنطقة والعالم  ولم يكن الرئيس المالكي يراقب عيون اوباما ليستجدي موافقته ولم يكن يراقب شفاه اوباما ان تنطق شهادة تقدير او علامة صح على هذا الموقف او ذاك كما يفعل معظم الحكام العرب عندما يذهبون الى البيت الابيض او من خارجه . ان من اكبر حسنات امريكا في العراق هي بالمساعدة الفعلية بسقوط صنم العراق حينما التقت مصالح العراق مع الولايات المتحدة في لحظة تاريخية فريدة اسقطت من خلالها معادلة حكم كالحة سوداء اقصائية عنصرية طائفية ظلامية  متخلفة كانت تستوطن العراق منذ عقود وقرون طويلة . ومع اصرار العراقيين على بناء تجربتهم الديمقراطية والدستورية الفريدة في المنطقة والاقليم كانت نتائج تلك التجربة اكثر من مدهشة في بلدان عربية عديدة مثل تونس ومصر وليبيا واليمن وبلدان عربية اخرى مرشحة اجلا ام عاجلا .
 
 اما المتبجحين بان العراق دمر منذ نيسان 2003 فان تلك نكتة مسخة يراد بها باطل لان نظام الصنم لم يسلم البلد وهو يلوذ بالحفر كجنيف او باريس او روما او حتى دبي او الكويت او الرياض بل وحتى عمان ودمشق بل سلم البلد متهالك ومترنح ولايملك اي مقومات للدولة الحديثة المتطورة ويفتقد الى البنية التحتية الانسانية والخدمية والثقافية والصحية والاقتصادية والعلمية , اما غير ذلك فانها مزايدات فارغة اثبتت الظروف والايام انها وريثة الحفرة الشهيرة وايضا وريثة حفلات الغجر التي كانت تقام على انقاض العراق قبل نيسان 2003 . فاليوم العراق في الطريق الصحيح رغم كل السلبيات التي ترافق تجربته الجديدة وهي سلبيات متوقعة بعد سقوط نظام صنمي ديكتاتوري واندثار معادلة حكم طائفية وعنصرية , فعلى الاقل يوجد ميزة في عراق اليوم ان كل شيء قابل للتغير والتبديل من خلال الصوت العراقي في صندوق الانتخابات وان لاشيء مخفي في عراق اليوم وان لااحد فوق القانون ولو بعد حين . فرحم الله سبحانه وتعالى شهداء العراق  . ولارحمة لبهائم الموت وداعميهم ومحرضيهم .
 
 

  

محمد الوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/17



كتابة تعليق لموضوع : ونزل العلم الامريكي في العراق فلا رحم الله البهائم وداعميهم .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي
صفحة الكاتب :
  وليد المشرفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net