صفحة الكاتب : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

ما هي الأهداف الاقتصادية للتنويع الاقتصادي؟ الجزء الأول
مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

حامد عبد الحسين خضير الجبوري/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

اخذت موضوعات التنويع الاقتصادي وتعدد مصادر الدخل تتزايد في الدراسات والندوات والمؤتمرات، في الدول الاحادية التي تعتمد على مورد واحد، خصوصاً في الدول النفطية، وذلك لما للتنويع من اهمية كبيرة تتمثل في إضفاء طابع المتانة للاقتصاد واستدامته، فيكون قادر على، مواجهة الصدمات الاقتصادية الخارجية التي يتعرض لها من جهة، وتلبية متطلبات المجتمع المحلي من جهة أخرى.

فالعمل على تحقيق التنويع الاقتصادي يكمُن في بلوغ عدة أهداف اقتصادية واجتماعية وستراتيجية، يسعى لتحقيقها ويمكن تناولها يإيجاز في مقالات متلاحقة، وسنقتصر في هذا المقال على الأهداف الاقتصادية، إذ هناك العديد من الأهداف الاقتصادية التي يسعى التنويع الاقتصادي لتحقيقها، ولكن سيتم ذكر بعضها وكما يأتي:

‌أ- النمو الاقتصادي المستدام

يعد النمو الاقتصادي أحد الأهداف الرئيسة الذي تسعى جميع الاقتصادات إلى تحقيقه وزيادة معدلاته باستمرار وذلك لما له من أهمية كبيرة تنعكس على الكثير من المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها، وحتى تكون انعكاساته بشكل إيجابي على تلك المتغيرات لا بد أن يكون تحقيق النمو الاقتصادي بشكل حقيقي وليس وهمي كما يحصل في أغلب البلدان الريعية، كنتيجة لامتلاكها ثروات معدنية هائلة بالتزامن مع غياب الإدارة الكفوءة والإرادة الحقيقية وفقدان الأبعاد الستراتيجية التي تجعل صورة المستقبل حاضرة الآن حتى يتم العمل على تحقيقها.

إن هدف التنويع الاقتصادي في البلدان الاحادية المصدر هو تمتين النمو الاقتصادي حيث معروف إن النمو الاقتصادي هو زيادة انتاج السلع والخدمات بصرف النظر عن مكوناته، لكن في البلدان الاحادي وخصوصاً النفطية يعتمد النمو الاقتصادي على إنتاج النفط وزيادته فيكون النمو الاقتصادي ركيك لا يتسم بالمتانة والاستمرار لمدة طويلة، كونه يعتمد على مصدر واحد يتعرض لمخاطر التقلبات في أسعاره كونه سلعة عالمية لا يمكن التحكم بها من قبل منتجيه، ولذا يعمل التنويع الاقتصادي على تعدد مصادر النمو الاقتصادي حتى يمكن تلافي وتعويض ما يمكن أن يؤدي إلى انهيار النمو في حال إذا كان المصدر وحيداً، فالتنويع يجعل النمو يتمتع بالمتانة ومقاومة الانهيار.

ب‌- الاستدامة المالية [i]

إن تمويل متطلبات المالية العامة المتنوعة من خلال الاعتماد على مورد مالي واحد أو موارد محدودة جداً، خصوصاً إذا كانت ريعية، لا يمكن أن يتحقق، وحتى وإن تحقق ذلك التمويل لتلبية متطلبات المالية العامة المتنوعة، فإنه لا يكون إلا على المدى القصير أو ربما المتوسط، بالإضافة إلى ما يرافقه من الآثار السلبية التي يتركها على الاقتصاد، التي تعرف بظاهرة المرض الهولندي، والتي تزيد من هشاشة الاقتصاد وانخفاض قدراته التنافسية في الاسواق العالمية.

إذ إن المورد الواحد أو الموارد المحدودة جداً، خصوصاً الريعية، هي موارد إستراتيجية دولية، يتم التحكم بها دولياً، ولا يمكن للدولة المنتجة لها أن تتحكم بها بشكل منفرد، أي إنها خارجة عن سيطرتها وبالتالي لا يمكن أن تتحكم بها بالشكل الذي يخدم مصالحها، أي إنها لا تتسم بالاستقرار لمدة طويلة، فهي متذبذبة بين الارتفاع والانخفاض، تبعاً للمتغيرات الدولية والاقتصادية والمناخية.

وكنتيجة لاعتماد المالية العامية عليها بشكل كبير جداً، هذا ما يجعل المالية العامة هي الاخرى تعاني من التذبذب الذي يصيب إيراداتها، خصوصاً التي تعتمد عليها بشكل كبير جداً، وهذا ما يؤثر على برمجها الانفاقية أو تلجأ إلى الايرادات غير الاعتيادية كالقروض او الاصدار النقدي الجديد او المساعدات والمنح الدولية، وهذا ما يعني إن الدولة لا تتمتع بالاستدامة المالية. فمن غير المنطق الاعتماد عليها لمدة طويلة، فأصبح البحث من قبل الدولة عن الايرادات ذات القابلية على الاستمرارية، لتمويل نشاطاتها الآنية والمستقبلية دون اللجوء إلى الديون وغيرها التي تثقل كاهل الدولة والاجيال اللاحقة، وذلك من خلال رفع كفاءة الإنفاق العام وتنويع مصادر الايرادات تلك الايرادات وترشيد نظم الدعم المختلفة وتوجيهيها بشكل مباشر لمستحقيها[ii].

وما دام لا يمكن تحقيق الاستدامة المالية في ظل الاقتصاد الاحادي الذي يعتمد على مورد واحد أو موارد محدودة جداً، أصبحت مسألة الاستدامة المالية احدى أهداف التنويع الاقتصادي.

ج‌- تحسين التجارة الخارجية

يهدف التنويع الاقتصادي إلى تحسين التجارة الخارجية تصديراً واستيراداً، إذ ان اعتماد الاقتصاد على مورد واحد أو موارد محدودة جداً في التعامل مع العامل الخارجي من حيث التصدير، وفي الوقت نفسه يعتمد على العالم الخارجي في تلبية متطلباته المحلية بشكل متنوع من حيث الاستيراد، سيشوه التجارة الخارجية ويجعلها تعاني من الاختلال وهذا ما يترك آثاراً سلبية كثيرة الاقتصاد برمته، كاستنزاف احتياطيات الموارد المحدودة التي يعتمد عليها بشكل كبير جداً ولا يمكن تجديدها، والاحتياطي الأجنبي وانخفاض القدرة التنافسية للمنتجات الوطنية وزيادة البطالة...إلخ.

ولذا فإن تجنب هذه الاثار التي يتركها اختلال التجارة الخارجية على الاقتصاد كنتيجة الاعتماد على مورد واحد في التصدير والاستيراد المتنوع، يكمن في تحسين اداء التجارة الخارجية من خلال التخلص من احادية الصادرات والعمل على تنويعها وتقليص الاستيرادات والعمل على رفع جودتها، أي استيراد السلع والخدمات التي تسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية، بالاضافة إلى استيراد السلع التي لا تمتلك الميزة النسبية.

وبما ان تحقيق تنويع الصادرات واحادية الاستيرادات لا يمكن أن تتحقق من دون وجود تنوع اقتصادي فتحسين التجارة الخارجية يعد أحد اهداف التنويع الاقتصادي لانه سيعالج الكثير من المشاكل التي تحصل في ظل احادية الاقتصاد.

ما ينبغي فعله قبل التنويع الاقتصادي

إن الذهاب لتحقيق التنويع الاقتصادي في اقتصاد احادي لا يمكن تحقيقه في ظل غياب الظروف الملائمة لانطلاق عملية التنويع الاقتصادي، والتي يعبر عنها في الغالب بـ"المناخ الاستثمار" أو "البيئة الاستثمارية" والتي تعني توفير كل ما يشجع المستثمر على الإقدام للاستثمار في البلد ذو الاقتصاد الاحادي، من تسهيلات وامتيازات وضمانات، فضلاً عن توفير البنى التحتية من طرق وجسور ومطارات...إلخ، بالاضافة إلى أهمية توفير رأس المال البشري الذي يسهم بشكل فاعل في تحقيق التنويع الاقتصادي.

إذ إن غياب المناخ الاستثماري سيعقد مسالة تحقيق التنويع الاقتصادي، ويزيد من صعوبة تنفيذه على أرض الواقع، كون المستثمر لا يقدم على الاستثمار في بلد لايوفر له التسهيلات والامتيازات والضمانات، إذ في حال اقدامه على الاستثمار في ظل غياب المناخ الاستثماري هذا يعني إنه سيتحمل المزيد من التكاليف وربما يتعرض للإفلاس فيضطر للإحجام عن الاستثمار في هذا البلد وفي هذه الحالة لم يخسر المستثمر بقدر يحرم البلد من إضفاء طابع المتانة لاقتصاده وفقدانه لآليات المواجهة فيقع أسيراً للتبعية الاقتصادية.

بالإضافة إلى أهمية توفير المناخ الاستثماري للتحقيق التنويع الاقتصادي لابد من العمل على أمرين مهمين وهما:

أولاً: تفعيل القطاع الخاص في إدارة الاقتصاد ولكن بعد دخوله كمشارك للدولة في ادارة الاقتصاد حتى يستطيع أن يكون قادراً فيما بعد على إدارته بمفردته، مع بقاء اشراف الدولة لمسيرته، لضمان عدم خروجه عن المصلحة العامة للبلد، كأن يذهب للاحتكار وإنتاج ما يضر بالمجتمع أو غيرها.

ثانياً: الاهتمام بإدارة الثروة الوطنية التي تعد أساس الاقتصاد الاحادي، على أسس تكفل تحقيق العدالة الاقتصادية ما بين الأجيال، كون اقتصارها على جيل دون آخر وفرد دون آخر، أمر لا يقبله المنطق الاقتصادي، فضلاً عن ذلك، إن غياب العدالة الاقتصادية بخصوص الثروة الوطنية قد يسهم في حدوث الصراعات والانقلابات والحروب وهذا امرٌ لا يقبله المنطق الاجتماعي والسياسي.

* باحث في مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية/2004-Ⓒ2018

www.fcdrs.com

......................................

المصادر

[i] - تعني الحالة المالية التي تكون فيها الدولة قادرة على الاستمرار في سياسات الأنفاق والإيرادات المتاحة الحالية على المدى البعيد دون خفض برمجتها المالية المستقبلية لجميع ملاذاتها، أو التعرض للأفلاس، أو عدم الوفاء بألتزاماتها المالية المستقبلية. عبد الجبار النوري، مقال بعنوان " الاستدامة المالية والاقتصاد العراقي" منشور على الموقع أدناه: https://www.iraqakhbar.com/iraq-news/652903

[ii] - هبة عبد المنعم، أداء الاقتصادات العربية خلال العقدين الماضيين: ملامح وسياسات الاستقرار، صندوق النقد العربي، يناير 2012, ص8

  

مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/07/04



كتابة تعليق لموضوع : ما هي الأهداف الاقتصادية للتنويع الاقتصادي؟ الجزء الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي
صفحة الكاتب :
  كاظم الحسيني الذبحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القاء القبض على "مبتز الكتروني" في ذي قار

 الصين تكشف مدة بقاء فيروس كورونا نشطا ودرجة الحرارة التي ينتعش فيها

 لهذه الأسباب بدأَ "جِدّياً" العدّ التنازلي لنهاية داعش  : عباس البغدادي

 ركضة طوريج ..والتطهير الروحي  : د . محمد عبد فيحان

 مبنى رئاسة جامعة البصرة خارج السياق!  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 بعثي ... لم تتلطخ اياديه بدماء عائلتي ( 21 )  : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

 قطر ومؤتمر باريس والانتهاكات الإقليمية .. بين الوقاحة والبلادة  : قحطان السعيدي

 العتبة العباسية تعلن عن موعد انطلاق فعاليّات مهرجان الإمام الباقر(عليه السلام) الثقافيّ السنوي الثالث

  نصيحة الى حكومة العراق  : جمال الدين الشهرستاني

 تحرير قضاء البعاج بالكامل

 صحة صلاح الدين تبدأ الحملة الخريفية للتلقيح ضد شلل الاطفال واللقاح الخماسي  : وزارة الصحة

 العمل تجيب عن شكاوى واستفسارات المواطنين بشأن التدريب المهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الوائلي : استهداف المرجعيات الدينية هو استهداف لكل العراق

 بــــوك يمعـــــود...دبـــــــوك!!  : حسين باجي الغزي

 جو بايدن وكشف المستور  : عبد الخالق الفلاح

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net