صفحة الكاتب : محمد رضا عباس

ترامب لا يستطيع فرض ارادته على الصين
محمد رضا عباس

هذا المقال يعتبر تكملة للمقال السابق " مشكلة الصين التجارية " والذي ظهر على هذه الصفحة يوم 21 حزيران 2018 , والذي تحدثنا فيه عن ضرورة إعادة الصين النظر في سياسة تجارتها الخارجية  لان هذه السياسة أصبحت تشكل عبء ثقيل على بقية الشركاء ولاسيما الولايات المتحدة الامريكية واروبا . 
بلغ العجز التجاري الأمريكي مع الصين 375 مليار دولار عام 2017 , وهو نتيجة زيادة الاستيرادات الامريكية من الصين مقارنة مع صادرات الولايات المتحدة الامريكية الى الصين . لقد بلغت استيرادات الولايات المتحدة من الصين 506 مليار دولار, بينما بلغت صادرات الولايات المتحدة الى الصين 130 مليار دولار فقط عام 2017. صادرات الصين الى الولايات المتحدة تبدا من الأحذية و صحون الطعام الى الأجهزة الالكترونية الدقيقة .
سبب سقوط المستهلك الأمريكي وغيره في حبال حب البضائع الصينية هي دقة صنعها , متانتها , ورخص اثمانها مقارنة مع أسعار البضائع المحلية الصنع . الصين استطاعت صناعة منتوجات بكلف تنافسية لسببين :
1. انخفاض مستوى الأجور فيها.
2. انخفاض قيمة العملة الصينية الحقيقية . قيمة عملة الصين الحقيقية اقل من قيمتها السوقية.
وعليه ان ارادت الولايات المتحدة الامريكية تطبيق شعار رئيسها دونالد ترامب " صنع في أمريكا" , فان الشعب الأمريكي سوف لن يستجيب الى هذا الشعار , لان الشعب الأمريكي مثل بقية شعوب العالم يحب السلع ذات الأسعار المعقولة على أسعار العالية , وانه سيستمر بشراء البضائع الصينية حتى ولو كان على حساب خسارة بعض العمال الأمريكيين أعمالهم . 
يضاف الى ذلك , فان الولايات المتحدة الامريكية لا تستطيع فرض ارادتها على الصين من خلال فرض الضرائب على البضائع الصينية , وذلك بسبب رد فعل الصين الانتقامي تجاه البضائع الامريكية  و الخوف من مطالبة الصين باسترجاع ديونها من الولايات المتحدة الامريكية والتي بلغت حتى شهر شباط 2018 مبلغ 1.18 ترليون دولار او ما يساوي 19% من مجموع الديون الامريكية الخارجية . وبذلك فان الكثير من الاقتصاديين والسياسيين الامريكان يتخوفون من مطالبة الصين استرداد أموالها من أمريكا , لان المطالبة يعني انهيار الاقتصاد العالمي .
ان شراء الصين الأوراق المالية الامريكية بهذا الحجم , كان احد اهم أسباب الرخاء الاقتصادي في أمريكا , لأنه ساعد على تخفيض نسبة الفائدة فيها وشجع المستثمرين على الاقتراض مما انعش سوق العقارات و بقية القطاعات الاقتصادية الأخرى . وبذلك فان استرداد الصين لديونها المترتبة على الولايات المتحدة الامريكية ستخلق موجة من ارتفاع نسبة الفائدة على القروض مما سيوقف الاستثمار ويعرض الاقتصاد العالمي الى التراجع الاقتصادي. 
ولكن , هذا الاجراء هو الاخر سوف لن يكون في مصلحة الصين الاقتصادية ايضا, لان تعرض الاقتصاد العالمي الى الركود الاقتصادي يعني تراجع الطلب العالمي على السلع الصينية وتعرض المصانع الصينية الى الخسارة , اغلاق أبوابها , وتسريح عمالها , وهو ما لا تريده حكومة الصين والتي تتعامل مع 1.4 مليار انسان . 
الشركات الامريكية و الاوربية لا يستطيعون منافسة أسعار سلع الصين وسوف تجابه الشركات في كلا القارتين الى خيارين احلاهما هو مر , اما غلق أبواب مصانعهم وتسريح عمالهم واما الاعتماد على العمالة الصينية او الهندية او الفيتنامية , وذلك عن طريق تجميع ما تصنعه معاملهم في هذه الدول وبذلك يستطيعون الوقوف امام منافسة الصين التجارية . هذا الاجراء المر كلف الولايات المتحدة الكثير , حيث انخفضت نسبة الايدي العاملة في القطاع الصناعي في هذا البلد بما يساوي 34% بين عام 1998 و 2010 .
هذا الانخفاض في القطاع الصناعي الأمريكي هو الذي دعي الرئيس دونالد ترامب الى فرض الضرائب على البضائع الصينية على امل إعادة مجلد أمريكا الصناعي .
لا اعتقد ان دونالد ترامب سوف يربح القضية , كما ربحها مع قراره باعتبار القدس عاصمة الدولة العبرية, لأن هذه المرة هو لا يتعامل مع عرب يخافون على مناصبهم , وانما يتعامل مع حكومة قوية ,محترمة , تحب شعبها , تعتز بكرامتها , وتستطيع ان تدافع عن حقوقها , يضاف الى ذلك ان قرار ترامب ازعج حتى الدول الاوربية الحليفة لأمريكا , حيث اعتبرت اروبا قرار ترامب في فرض الضرائب على البضائع الأجنبية حرب على التجارة العالمية وحرب قومية نهايتها حرب كونية بسلاح غير تقليدي وغير معروف في الحرب العالمية الثانية.

  

محمد رضا عباس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/24



كتابة تعليق لموضوع : ترامب لا يستطيع فرض ارادته على الصين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . حسن منديل حسن العكيلي
صفحة الكاتب :
  ا . د . حسن منديل حسن العكيلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ايها العراقي..  : د . يوسف السعيدي

 قوات الحشد الشعبي تسلم تكريت للشرطة

 ايها المصريون احذروا ال سعود  : مهدي المولى

 الفساد...والمفسدين  : عبود مزهر الكرخي

 طف سبايكر بين الخذلان والصمت  : منتظر الصخي

 المرجعيّة الدينية العليا والموقف التأريخي  : صالح المحنه

 اعطوني وزيراً مثل حسقيل؟ !  : داود السلمان

 العمل والتربية تنظمان ندوة تثقيفية حول مفاهيم وبرامج السلامة المهنية وكيفية تنفيذها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل ينجح ألرئيس ألجديد "عبد ربّه" في تفتيتْ ألثّورة أليمنيّة؟  : عزيز الخزرجي

 العاطفة المجتمعية والغطرسة السياسية  : سيف اكثم المظفر

 خريبط ... وموازنة 2013!!  : وجيه عباس

 في أحد الشوارع المألوفة قصة قصيرة للكاتب ايفان بونين  : جودت هوشيار

 ما اشبه اليوم بالبارحة  : عباس ناصر

  إن ربك لبالمرصاد  : مصطفى الهادي

 العلاقات تشيد بجهود الدائرة الادارية والمالية فيما يخص سلفة الموظفين  : اعلام مؤسسة الشهداء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net