صفحة الكاتب : د . حازم السعيدي

تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي
د . حازم السعيدي

يتمثل الادراك البصري للنص الفني ثنائي القطب ( الفنان والناقد) في القدرة على التفسير الفني من خلال اللوحة الخطية بعد احاطتها بمقتضيات المكان والزمان بفعل الرؤية لعناصر فسيولوجيا اللوحة ذاتها , اذ لم يعد الاهتمام بتلك الرؤية كينونة النقاد والمهتمين فحسب وانما هي علم التفسير والتحليل لدى علماء النفس انفسهم والذي بدوره لاينضوي تحت مسلمات معينة واخرى سواها بل هو مايرجح القول عنه نحو مايعرف بالعلم "فن لوجيا الخط العربي " وبذلك  ان الناقد لايهتم بوصفات اللوحة من حيث سياقاتها وانطباعاتها واستقباله لها بل ويقيم العلاقة الموحدة والحميمية مابينه وبين مايقوم به الفنان  فهو يكتشف ويميط اللثام عن صورة المكان لما جاءت به "المرئي ,التقني ,البصري " بمعنى ان العلاقة الواردة شكلت نمطا وحدويا مازج بين اثنين روح الخطاط وتفسير الناقد , وتلك الممازجة هي تأرخة بحد ذاتها اتفقت  على وجود عناصر لا تقنية هذه المرة وانما صورة الزمان " التاريخ ,الادراك ,الانطباع ,المتغيرات , الرؤية , والممازجة " عليه لو تعقبنا الرؤية البصرية لمرئية ما في اعمال (علي جبار البياتي ) , لابد ان تمر بمراحل منها "الاستقدام ,التذوق ,  المشاغفة " وتلك هي تقنية الاستقبال فضلا عن ابعاد الصنعة التي من شأنها ان تبنى على اشياء رؤيوية واضحة لا محايثة او متوارية والاخيرة وهو مايبحث عنه التفسير في خضم ادراكات المعنى والشكل وكلاهما مايبتعد عن معرفة فسيولوجيا البصر بحقيقة امره وفيزياوية الاستقبال عبر "شبكية العين " وهي تباصر مخطوطات او فنون تشكيلية ابدعها الفنان  " بل الحقيقة ليست هذه على الاغلب , بل "ضوء يسقط على غشاء حساس للضوء يتواجد في العين نسميه بالشبكية وهي حسب العلم جزء من الدماغ والذي بدوره يعمل على تحويل الضوء الى سيالات عصبية تقوم عدسة العين على تجميعها وارسالها الى اماكن اكثر توظيفا لا نعلم ماهيتها وحقيقتها ونتسائل هل هي حبيبات كالتي رسمتها المدرسة الانطباعية او ذرات متناثرة متجامعة تصقل على سطح معين ؟

وهنا سنتعرض لبعض مفردات الصور الزمانية والمكانية  للوصول الى مستويات التحليل اولها المستوى "المرئي " مانشاهده ومانخوض به لبرهة من الزمن يقع امام حاسة النظر "العين" كالتقاط الصورة فهو ادراك مرئي ضوئي وبالتالي لم تتبق تلك اللقطة في حيزها وانما تتحول الى نحو اخر بعد انعكاسها عن سطح المستقبلات الضوئية وبنحو مراحل منها شكلي - لوني - حجمي - حركي .

وثانيها المستوى "البصري "هي المشاهدات المتجمعة جراء الابصار بالعين تدرك بتجريد عال ومقتضب لبرهة من الزمن وتتحول الى لب العقل ويمتثل لمستوى حسابات اكثر ايغالا في الذاكرة والعقل ويذهب الى الولوج بعلم الاستعراف الخاص بالاحياء والاعصاب من اجل تأويلها .

وثالثها المستوى "التقني "تطبيقات وتنفيذ للعمل .

وبعد ان تفهمنا مقابلة نقل الاشارات وتنفيذها فسيولوجيا , كان لابد من متابعة المجموعة السيميائية في ثانيها  وكشف حقيقة مايعرف بالشكلية للحرف العربي ( اطواله ,نسبه, استقامته ,واستعلائه, تنميطه  استقواءه , ليونته )وفقا لتفاوت شدة الاحساس بالضوء او عدمه اذ يظهر تجميعه بلون اوحد رمادي الا هو التخطيط باشارات مادية او عينية تشابه التخطيط "قلم الرصاص" ثم تثبت بتركيز اكثر "كنه" اشبه بالتطويخ والتكثيف اللوني لذلك اللون الاوحد مهما كانت لونيته , وتنتقل مرحلة الشكلي الى مرحلة الرؤية اللونية التي تقر بوجود الاطوال الموجية الصادرة عنها ومنها الاساسية "الازرق والاحمر والاخضر "الا ان ذلك لايتوقف بل ويدخل ضمن مرحلته الثالثة في الحجمي المجسم , حيث الحرف هنا لم يكن سطحا ذى بعدين وانما ثلاثي يتعرف اليه الادراك عبر مقارنات لقطتين صوريتين اولية واخرية , ويبقى التساؤل ماهو الاولي وماهو الاخري ؟فالاولي بداية التقاط الحرف ان صح التعبير بمراحله الاولية المخطط لها والاخرية التي نتجت عن المرحلة المتصورة الاخيرة للحرف العربي , فالصورتين لا تقومان بمعزل الواحدة عن الاخرى وانما تطابقهما كتناظر العينين , وبالتالي تشكيل المجسم الحروفي ,عليه ان تمرحل البنية المرئية الادراكية البصرية للحرف العربي لدى (البياتي ) ستتم احالته الى المرحلة الرابعة حسب ماوجدناه مرحلة الحركي التي لاتخلو من اندماج زمني اقرب الى مستوى التنفيذ والتطبيق في ثالثها.

اما صورة الزمان لدى "البياتي " تمثلتها تأرخة اللوحة المكتوبة والممشقة ونعني بها قيمتها وانتاجها كأثر سوسيولوجي انثروبولوجي عزز النص المكتوب بحقيقة توثيقه كنص عقائدي ومنه لوحته في (التناظر المعكوس ياعلي بخط الثلث , وجلي التراكب ياعلي فزت ورب الكعبة بخط الثلث )


اذ ان اللوحتين دليل زماني على حضور النص العربي  من البيئة العراقية ذات الافق الديني المحب لال البيت , حيث تعامل البياتي معه على انه نص زماني يرغب في ديمومته لاكثر من 1400 سنة خلت واكد علاقته على اساس عشقه للنص .

في حين جاء الادراك الحسي ايضا كصورة زمان بين الخطاط ولوحته والكشف عن اسراره الطقوسية والمعتقدية التي عمل من خلالها على خلق تواشج المكان بالزمان وفقا للبيئة العراقية المعاصرة وبذلك سجل رؤاه وركبها في حضور الصورة .

هكذا لم يكن للتاريخ والادراك دور بدون الانطباع يمكن الامساك به في اقتفاء الاثر الخطي وهو مافعله "البياتي " في تعيين خطوطه وانواعها وكشف عن أثره للمتلقي بوصفه تقاني يستحق الذكر .

اما التحولات والمتغيرات فهي لن تبقى بمنأى عن بنية اللوحة الخطية وتكنولوجيتها لانها علم جمالها وصورة زمانها وهذا ماتتم معالجته في بدء التكوين الانشائي لبناء مخطوطة حيث اللوحة اناء النص وخامته وسطحها المتعين فلا يمكن ان تكون هنالك حروفيات بلا سطوح حتى وان كانت ذرات هواء او غبار يكتب عليها شكل الحرف وأثره , وهذا لايتحقق الا بفعل الرؤى المحايثة التي يتبناها الخطاط , فالمتغيرات تحدث نوع من المقارنة الجدلية بين ماسيكون وما كان لان النص الكتابي الممشق يختزل تلك الجدلية ويبلورها , اي ان ما يقرره "البياتي " ليس كما يقرره غيره وسواه في الفعل الصوري الزمني التقني وهي بالتالي تشكل واحدة من خصائص اسلوبه كما الظاهرة المعرفية .

في حين كان الدور مهما وغالبا للرؤية التي اندرج على أثرها النص جراء التأمل المخيالي في مقابلة العقل للوجدان وكلاهما يكون دقيقا امام الحكم على حروفياته النابضة بالحياة ومن اثرها التعلق ببعديها الواقعي والتاريخي لما تمكن من تقديمه الخطاط البياتي عبر النص الممتزج بالانساق التخيلية واثراها النفسية ودلالاته في كشف المتغير المثير للدهشة وهو متغير مكاني كانطي (فلسفي) , من هنا ان الخطاط ذهب الى تكثيف نمط التكوين الخطي ولم يدعه مسترسلا عبر رسمه لى خط افقي فراكب الكلمات كلغة احتراف غايته ايصال المشهد الصوري والاحساس به كصورة مشهد واقعي يرتهن الى عمق ادراكه وشعوره الانساني .

 

  

د . حازم السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • التراكيب الخطية الكوفية - الجمالية والتعبير "حسين عبد الله الشمري انموذجا "  (ثقافات)

    • تأملات في رسوم احلام عباس بنية الفن مقاربة لغوية في الايقاع التأملي  (ثقافات)

    • ديوان الرسالة .. رسالة الاعماق لدنيا الحقيقة ..للشاعر رحيم صادق البراجعي  قراءة في قصيدة "تعال الي ً" تفسير حقيقة أسراره وتحليلها جماليا   (قراءة في كتاب )

    • أثر التنميط في محاكاة الخط العربي والاسلامي  (ثقافات)

    • تمتمات الذات ومضمونها في بنية القصيدة الشعرية صليحة الدراجي  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : تكنولوجيا الحرف العربي في البصريات الفنية – صورة الزمان والمكان - علي جبار البياتي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد

 
علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الطيب
صفحة الكاتب :
  هيثم الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إصداري الجديد رحلة مع السياسة العربية والمماحكة التاريخية  : صالح الطائي

 كاكه فخري ..... نصه إلك نص إلي  : جمال الدين الشهرستاني

 التضحيات على قدر التحدّيات  : عبد الرحمن اللامي

 وزارة الكهرباء تبرم عقدين لنصب وتشغيل ستة محطات كهربائية شمسية استثمارية بطاقة 465 ميكاواط  : وزارة الكهرباء

 ومضة زينبيّة  : كريم الانصاري

 خمارة البرلمان وجنوب المُضحين  : عمار جبار الكعبي

 المطالبة الحقوقية للمفاعل النووية  : الشيخ راضي حبيب

 احتفالات الطرق الصوفية بموالد الصالحين.

 النائب الحكيم يوصي القوات الأمنية والمتطوعين بمسك الأراضي المحررة في جرف الصخر بقوة وبسالة  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 صحة الكرخ / اجراء (42805) الف تحليل مختبري في مستشفى الطفل المركزي خلال شهر

 جواب السفيه الصمت  : مالك عبدالامير رحيم

 الحشد الشعبي من كركوك : لن نسمح باحداث فتنة بين مكونات المحافظة

 مستشار وزير الداخلية يزور محافظة النجف الاشرف ويشارك في مؤتمر عشائري ويلتقي مدير شرطتها  : وزارة الداخلية العراقية

 قميص الفقراء دواء لساسة البلاء...  : رحمن علي الفياض

  المرجعية العليا بالنجف تدين وتستنكر بشدة الاسائة لمقام النبي (ص) وتدعو الامم المتحدة لتشريع قانون يُجرِّم مثل هذه الاعمال  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net