صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

عمان تتراجع عن استقبال مشعل
د . مصطفى يوسف اللداوي

هل استعجل خالد مشعل الرحيل إلى عمان أو العودة إلى الأردن، فحزم متاعه وطوى فراشه ورحل رجاله، وأمرهم على عجل بإغلاق بيوتهم، وبيع أثاثهم، ونقل أطفالهم من مدارسهم، والانتقال فوراً إلى عمان وبيروت والقاهرة وغزة والدوحة، بعد أن أغدق عليهم العطاء، وأجزل لهم التعويض، وشجعهم بالمزيد، ووعدهم بأن يحذو حذوهم ويلحق بهم، وأرسل لهذا الغرض أهله ومحبيه لينتظروه في عمان والدوحة، ويكونوا في استقباله عندما يعود، وأشاع في كل مكانٍ أنه عائدٌ، وأنه ينوي لقاء الملك، وإعادة ترتيب أوراق حركة حماس معه، وسمح لوسائل الإعلام أن تسرب بعضاً من هذا الخبر، وأن ترقب شيئاً من تنفيذه، وأن تتابع مآل بعض رجاله، والمحطة الأخيرة التي نزلوا فيها، ولم يشأ أن يكذب الخبر أو ينفيه، بعد أن أكدته الوقائع، وأثبته تذاكر السفر وحافلات العودة المحملة بالعائدين ومتاعهم.

فرح بعض العائدين بالقرار، واستبشروا به خيراً، فهم يعودون إلى بيوتهم وأسرهم، وإلى الأرض التي ولدوا ونشأوا فيها، فبيوتهم تنتظرهم، وأسرهم ستسعد باستقبالهم، ولن تعترضهم في موطنهم مشاكلٌ أو عقبات، فقد سويت مشاكلهم، وذللت الصعاب أمامهم، وأزيلت العقبات من طريقهم، ولم تعد المخابرات الأردنية تلاحقهم، وقد اعتبرت أنها أخطأت إذ طردتهم، وتجاوزت إذ حرمتهم من حقوق المواطنة، وأساءت إلى دستورها وسيادتها عندما خرجت على القانون، فأكدت عزمها على إصلاح الخطأ وتجاوز تبعاته، فكانت فرحة بعضهم كبيرة بالندم الذي تحقق بالعودة، وبالظروف التي يسرت وجوبها، وقد منحوا كل التسهيلات، وأعطوا كل النفقات، ولم يتكبدوا عناء السفر والترحال، إذ يسرت لهم وسائل النقل وسبل العودة، فلا كلفة ولا مشقة، ولا خوف ولا قلق، فوظائفهم مؤمنة، ورواتبهم محفوظة، ومراكزهم باقية.

وآخرون أصابهم السقم إذا أجبروا على الرحيل، وحزنوا على هذا المصير، وبكت عيونهم على هذا القرار الذي اجتثهم من الأرض التي أحبوها، وأخرجهم من بين الشعب الذي أكرمهم وآواهم سنين طويلة، ومنحهم الكثير بعد طول حرمان، وأغدق عليهم وهم الفقراء من كرمه وسخائه وجوده، وشملهم بأخلاقه وقيمه وتعاليمه، فما شعروا فيه بغربة، ولا عانوا فيه من وحده، ولا شكوا فيه من فقر، ولا أحسوا فيه عن الأهل بعداً، وعن الوطن نفياً، ففي هذا البلد الطيب وجدوا كل ما يحبون ويتمنون، وشعروا فيه بالأمن والأمان، والدفء والصدق والحنان، شاركوه أفراحه، واغتموا لأحزانه، وأصبحوا جزءاً من نسيجه، فاضطربوا إذ طالبهم القرار بالرحيل، وأمرهم باستعجال العودة، لا إلى عمان أو بيروت أو القاهرة، ولكن إلى منافٍ في الأرض جديدة، فهذا الصنف من المكرهين على الهجرة لا يقبل بهم أحد، ولا ترحب بهم دولة، ولا تسعد باستقبالهم حكومة، إنهم أبناء غزة الذين ساكنهم الألم وعاش معهم الموت، وهم ضعفاء لا يقوون على الرفض، ولا يملكون غير السمع والطاعة، وإن كان فيه حتفهم ونهاية حياتهم.

وكانت الأردن قد رأت في الظروف فرصتها، وفي الأحداث ضالتها، وفي ادعاء الاستقبال نجاتها من الثورة، وخلاصها من المحنة، وتجاوزها للأزمة، ورأت أنها قادرة على خداع الآخرين، وتسكين الثائرين، والاستفادة من أموال المحرضين، وإرضاء الراعين، فأعلنت استعدادها لاستقبال مشعل وصحبه، ورحبت بهم، وأعلنت أنها ستكون سعيدة باستقبالهم، راضيةً بإقامتهم، فانقلبت على ماضيها، وأعلنت خطأ رئيس حكومتها الذي قرر إخراج قادة حماس منها، وحملته وحده تبعة القرار، والمسؤولية عن نتائجه، وكسرت أقلامها التي دافعت عن القرار القديم، ومزقت صحائفها السوداء التي كتبت عنه مؤيدة، وبرت أقلاماً جديدة وصحفاً كثيرة ترحب بالقادمين الأحرار، وتمجد بالقرار، وتعلن أنها ستكون على ذات المسافة من جميع الأخوة والثوار.

لكن خالد لم يعد إلى عمان، فلا الملك استقبله، ولا الأمير رافقه، ولا الأهل والأصحاب خرجوا لاستقباله، والاحتفاء بقدومه، وهو الذي حرق كل سفنه، وأغرق كل مراكبه، ولم يبق له مركباً غير عمان، ولم يستبق خياراً غير الأردن، وقد ملأ الدنيا ضجيجاً أن الملك رحب به، وأنه سيخطو في القصر الملكي بصحبة رئيس الديوان الملكي ليلقى الملك، ويضع يده في يده مصافحاً أو معاهداً، مرحباً أو مبايعاً، فباع لهذا الهدف قميصه، وتخلى عن ردائه، وفض من حوله أصحابه، واستعجل الخطى ورسم الخطط قبل أن تصبح عودته حقيقة، ورجعته قائمة، ولكنه مازال ينتظر، عل عمان تحدد له موعداً، وتقرر له وقتاً ومكاناً يلقى فيه الملك، وحده أو بصحبة الأمير، فهذا أمله، وتلك غايته، ولها يسعى ويحفد.

أم أن الملك أدرك أن مشعل قد استعجل الخطى، وأخطأ قراءة الأحداث والظروف السياسية، وأنه قد صدق الوعود، وآمن بالعهود، وانتظر الوفاء بها، وظن أن الطريق إلى عمان قد عبدتها دولٌ وملوكٌ وأمراء، وقد ضمنتها سياساتٌ وحكوماتٌ ورؤساء، ولكنه لم يدرك أن وفاء الأردن له ثمن، وأنه وغيره يجب أن يدفع الثمن، ويؤدي البدل، فلا مرور في هذا الزمن بلا بدل، ولا إقامة بلا رسوم، ولا توافق على المبادئ والمثل بغير أجر، فكل شئٍ أصبح في زماننا له قيمة وثمن، فإذا قصر المحتاجون عن دفع الثمن أو القيمة والأجر، فلا ينتظرون من غيرهم أن يعطيهم صدقة، أو أن يتفضل عليهم بإحسان، وقد رأت عمان دخان المراكب وهي تشتعل، وشاهدت فلول العائدين وهي تعبر، وأدركت أن مشعل قد غدا وحيداً، ولم يبق عنده إلا القليل، ممن لا يقوى بهم على المسير، ولا يأنس بهم في الطريق، فلماذا ترسل له وفيه بعض الرمق، ولماذا تستقبله وفي لسانه بلل، وهي التي بإمكانها أن تصبر عليه حتى يزول عنده آخر رمق، وتتيبس شفتاه فلا يعود يقوى على الاشتراط أو الرفض، إلا سؤالاً لاستضافة أو طلباً لحماية، ألا ترون أنه قد استعجل، وكان في استعجاله ندامة وأي ندامة ....

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/12



كتابة تعليق لموضوع : عمان تتراجع عن استقبال مشعل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فادي الشمري
صفحة الكاتب :
  فادي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net