صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٥)
نزار حيدر

    {وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا ۚ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ}.
   إِذن فإِنَّ معيارَ درجاتِ النَّاسِ في المُجتمعِ، كما في يَوْمِ القيامةِ، أَعمالهُم! وليس أَيُّ شَيْءٍ آخر! والعملُ هو المُعبِّر الحقيقي عن عقليَّةِ المرءِ وثقافتهِ وعلمهِ وفهمهِ ووعيهِ ودينهِ وطريقةِ تفكيرهِ!.
   ولذلك قَالَ الله تعالى {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} وقولهُ تعالى {هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} وقولهُ عزَّ وجلَّ {وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} ولَم يقُل أَيَّ شَيْءٍ آخر لأَنَّ العملَ هُوَ المِصداقُ الصَّادق الصَّدوق لشخصيَّة المرء، أَمَّا كلامهُ وزيَّهُ وانتماءهُ وخلفيَّتهُ وثقافتهُ وشهادتهُ وأُسرتهُ وعشيرتهُ وحزبهُ وغيرها فقد يَكُونُ مُجبراً عليها أَو ينافقُ فيها أَو أَنَّها وظيفتهُ أَو قد تكونَ عادتهُ التي تعوَّدَ عليها ولَم يستطِع أَن يتركَها!.
   يَقُولُ رَسُولُ الله (ص) {لَا تَغُرَّنَّكُمْ صَلَاةُ امْرِئٍ وَلَا صَوْمُهُ، وَلَكِنِ انْظُرُوا مَنْ إِذَا حَدَّثَ صَدَقَ، وَإِذَا اؤْتُمِنَ أَدَّى، وَإِذَا أَشْفَى وَرِعَ} وقولهُ (ص) {لَا تَنظُرُوا إِلى كَثرَةِ صَلاتِهِم وَصَومِهِم وَكَثرَةِ الحَجِّ والمَعرُوفِ وَطَنطَنَتَهُم باللَّيلِ، وَلكِن آنظُرُوا إِلى صِدْقِ‏ الحَدِيثِ وأَداءِ الأَمانَةِ}.
   وما أَروع ما لخَّص أَميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) بهِ هَذِهِ الفلسفةِ بقولهِ {قِيمَةُ كُلِّ امْرِئٍ مَا يُحْسِنُهُ} والتي يصفَها الجاحظُ [أَبو عُثمان عمرُو بن بحْر (وُلد في البصرةِ عام ١٥٩ للهِجرة وتوفِّيَ فيها عام ٢٥٥ للهِجرة)] في كتابهِ المشهور [البيان والتَّبيين] بقولهِ [فلَو لم نقف من هذا الْكِتَابِ إِلَّا على هَذِهِ الكلمةِ لوَجدناها كافيةً شافيةً، ومُجزيةً مُغنيةً، بل لوَجدناها فاضلةً على الكفايةِ، وغَير مُقصِّرة عن الغايةِ].
   إِنَّها خُلاصة الفهمِ الحقيقي لبناءِ الأُممِ والتقدُّم الحضاري على مرِّ تاريخِ البشريَّةِ!. 
   لقد كتبَ أَميرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) في عهدهِ إِلى مالك الأَشتر لمَّا ولَّاهُ مِصر؛
   وَإِنَّ أَفْضَلَ قُرَّةِ عَيْنِ الْوُلاَةِ اسْتِقَامَةُ الْعَدْلِ فِي الْبِلاَدِ، وَظُهُورُ مَوَدَّةِ الرَّعِيَّةِ! وَإِنَّهُ لاَ تَظْهَرُ مَوَدَّتُهُمْ إِلاَّ بَسَلاَمَةِ صُدُورِهِمْ، وَلاَ تَصِحُّ نَصِيحَتُهُمْ إِلاّ بِحِيطَتِهِمْ عَلَى وُلاَةِ الْأُمُورِ، وَقِلَّةِ اسْتِثْقَالِ دُوَلِهِمْ، وَتَرْكِ اسْتِبْطَاءِ انْقِطَاعِ مُدَّتِهِمْ. فَافْسَحْ فِي آمَالِهِمْ، وَوَاصِلْ فِي حُسْنِ الثَّنَاءِ عَلَيْهِمْ، وَتَعْدِيدِ مَا أَبْلى ذَوُو الْبَلاَءِ مِنْهُمْ، فَإِنَّ كَثْرَةَ الذِّكْرِ لِحُسْنِ أَفْعَالِهِمْ تَهُزُّ الشُّجَاعَ، وَتُحَرِّضُ النَّاكِلَ، إِنْ شَاءَ اللهُ.
   ثُمَّ اعْرِفْ لِكُلِّ امْرِىءٍ مِنْهُمْ مَا أَبْلى، وَلاَ تَضُمَّنَّ بَلاَءَ امْرِىءٍ إِلَى غَيْرِهِ، وَلاَ تُقَصِّرَنَّ بِهِ دُونَ غَايَةِ بَلاَئِهِ، وَلاَ يَدْعُوَنَّكَ شَرَفُ امْرِىءٍ إِلَى أَنْ تُعْظِمَ مِنْ بَلاَئِهِ مَا كَانَ صَغِيراً، وَلاَضَعَةُ امْرِىءٍ إِلَى أَنْ تَسْتَصْغِرَ مِنْ بَلاَئِهِ مَاكَانَ عَظيِماً.
   لو أَنَّنا نلتزم فقط بهذا المعيارِ [العَمل] لتقييم النَّاس لتجاوزنا الكثيرِ من مشاكلِنا التي سببها معايير التَّقييم الخطأ كالإِنتماء ومدى الإِلتزام بالعباداتِ والخلفيَّة والوَلاء المُزيَّف وغيرها!.
   إِنَّ عِبارة [الرَّجل المُناسب في المكانِ المُناسب] لا تتحقَّق إِلَّا إِذا اعتمدنا مِعيار [العَمل] فقط عند التَّعيين وتحمُّل المسؤُوليَّة وملء المواقِع!.
   فعندما يَكُونُ معيار التَّقييم هو العملُ فقط فعندها سنبحث عن الإِنجاز والنَّجاح والأَداء والخُطط والمشاريع والبرامج! وهو سرُّ نجاح الأُمم وتقدُّمها! فإِذا تنافسَ مُتخصِّصان لشَغلِ موقعٍ ما فإِنَّنا سنمنحهُ [في هذه الحالةِ عِنْدَ تطبيق هذا المعيارِ] لِمن سجَّل نجاحاتٍ أَكثر وإِنجازاتٍ أَفضل! فهي دليلُ الخِبرة والتَّجربة ودليلُ النَّزاهة والإِخلاص والحرصِ على الإِنجازِ!.
   مُشكلتُنا أَنَّنا نثقُ بالمسؤُولِ وهو يحدِّثنا عن عبادتهِ! أَو عن تاريخِ عشيرتهِ وأُسرتهِ أَو عن تضحياتِ حزبهِ! وكلُّ هذا لا قيمةَ لَهُ إِذا تجاوزنا عملهُ وتغافلنا عن إِنجازهِ الحقيقي!.
   ونثقُ أَكثر إِذا كان السِّياسي والمتصدِّي [مُعمَّماً] ومِن أُسرةٍ عريقةٍ! عندها نهيمُ بهِ فيسحرنا خطابهُ لنتَّبعهُ اتِّباع العِميان ونطيعهُ طاعةَ العِميان! والله تعالى يَقُولُ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ كَثِيرًا مِّنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ}.
   فكم من أَحبارِ السِّياسة ورُهبانها يأكلُونَ الْيَوْم أَموالَ النَّاسِ بالباطلِ ويتجاوزُونَ على حقوقِ الأُمَّة ويستخِفُّون بعقُولِ الرَّعيَّة؟!. 
   إِنَّ تغافُلنا عن المعيارِ الحقيقي في التَّقييم [العملُ] سبَّبَ بخسارةِ البلدِ للكثيرِ من الطَّاقاتِ الخلَّاقةِ التي إِن حصلت على الفُرص الحقيقيَّة والطبيعيَّة لتغيَّرَ الحالُ والواقعُ كثيراً نحوَ الأَفضلِ!.
   إِنَّ إِعتماد المعايير المُزيَّفة في التَّقييم هو الذي مكَّنَ {الْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ} لتتبوَّءَ مواقِعَ ليسَ لها حقٌّ فيها بكلِّ المعايير الشَّرعيَّة والوطنيَّة وحتَّى العُرفيَّة!.      
   

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/11



كتابة تعليق لموضوع : أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (٢٥)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي
صفحة الكاتب :
  د . صلاح الفريجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net