صفحة الكاتب : د . اسعد كاظم شبيب

البرلمان العراقي جدل ما بعد الانتخابات
د . اسعد كاظم شبيب

يقف عدد من أعضاء مجلس النواب في العراق هذه الأيام في جلسات الاستثنائية حجر عثرة إمام نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 12 أيار من هذا العام بدعاوى أبطال عمليات التزوير التي رافقت سير العملية الانتخابية في حالة فريدة من نوعها لم تشهدها الانتخابات البرلمانية والمحلية السابقة رغم الخروقات والاتهامات بالتلاعب في أصوات الناخبين وعمليات التزوير الممنهجة، وبعيدا عن شرعية وإلزامية القرارات التي يتخذها المجلس النيابي هناك استفهامات عديدة تثار عن هدف تحمس أعضاء مجلس النواب الذين ينتمون الى كتل سياسية مختلفة من أبطال نتائج الانتخابات النيابية. هل لخسارة أعضاء مجلس النواب دور في هذا، ام إن حالات التزوير التي رافقت العملية الانتخابية تستدعي إصدار التعليمات مرة والمواد القانونية مرة أخرى لإبطال جزئ او كلي لنتائج الانتخابات، ومن الملاحظ ان الانتخابات النيابية الأخيرة اختلفت فنيا وسياسيا وتشابهت من حيث القواعد القانونية الإجرائية(قانون الانتخاب/سانت ليغو) فمن الناحية الفنية أخذت المفوضية بمجلس مفوضيها الجدد ما بدأه مجلسها السابق بالنظام الاليكتروني البايومتري في تسريع نتائج الانتخابات بالتعاقد مع شركة من كوريا الجنوبية، ولهذه الخطوة سمتان:
الأولى: السمة الايجابية
الانتقال من التصويت والفرز اليدوي التقليدي الى اعتماد النظام الالكتروني الجزئي في عملية تسريع النتائج يعد تقدم للعملية الانتخابية وفق المعايير الدولية، ايجابيات التصويت تتمثل بدقة النتائج، وضمان صوت الناخب، وسرعة إعلان النتائج، ومعرفة كل كيان سياسي عدد منتخبيه، وأصوات مرشحيه مباشرة بعد انتهاء عملية التصويت في الساعة السادسة مساءا، حيث ان نظام الـ pecos يخرج عدت تقارير مطبوعة تحمل بيانات كاملة عن عدد المصوتين، وأصوات كل كيان سياسي وأصوات المرشحين في كل محطة انتخابية، ويكون تقرير النتائج لكل محطة انتخابية في عهدة ممثلي الكيانات والأحزاب السياسية وهو بمثابة وثيقة يعرف كل كيان سياسي حجمه الانتخابي وما حصل عليه من مجموع الأصوات الانتخابية من عموم المراكز الانتخابية ضمن الدائرة الانتخابية(محافظة) على اعتبار العراق يتكون من دوائر انتخابية متعددة كل محافظة بمثابة دائرة انتخابية.
الثانية: السمة السلبية
من الناحية الفنية رافقت عملية التصويت تعقيدات بعمل جهاز عدة التحقق ومشاكل عديدة منها: البطئ، وعدم أظهار بصمة الناخب المحدث بايومتريا، وفقدان اسم الناخب في السجل الالكتروني أثناء إدخال بطاقته الالكترونية، وبالرغم من هذه المشاكل فان السمة الايجابية من الناحية الفنية أثمرت نتائجها من الناحية الالكترونية على مستوى التصويت العام في المراكز الانتخابية بتحقيق نسبة عالية من الشفافية في ضمان صوت الناخب فضلا عن سرعة إعلان النتائج.
أذن أين مساحة الخروقات والتزوير في العملية الانتخابية؟ من المعروف ان المفوضية لم تطبق النظام الالكتروني في التصويت الخارج وهو ما جعل عملها عرضة للاتهامات بالتلاعب والتزوير بأصوات الناخبين لصالح هذا المرشح او ذاك في الكتلة أ او ب او ج، وهذا ما دار فعلا في عدد من المراكز الانتخابية في الخارج مما اثر سلبيا على مرشحي الدوائر في الداخل وكان السبب الرئيسي الذي أخر إعلان النتائج النهائية عن موعدها المحدد من قبل المفوضية، بعد ان صعدت كفة المرشح أ على حساب المرشح ب الذي يفوقه بالآلاف الأصوات على المستوى المحلي في داخل العراق، كما ان هناك ضغوطات مارستها كتلة سياسية وربما كتل لصالح صعود مرشح لها في كل دائرة انتخابية(محافظة) بقوة التهديد والسلاح، اما مسالة شراء الأصوات فهي تقع خارج عمل المفوضية وقد لا تتحمل هي مسؤولة ذلك كما صرح رياض البدارن مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية.
من الناحية السياسية كانت نتائج الانتخابات بقدر ما كانت مفرحة للتحالفات ذات الصبغة الإصلاحية والتي رفعت شعار مكافحة الفساد والقضاء على المحاصصة فان نتائج الانتخابات كانت محبطة للكتل التقليدية المحافظة المتهمة بالفساد حيث تراجعت بصورة كبيرة وأسقطت عدد كبير من أعضائها النافذين مما جعل ممثلي هذه الكتل في مجلس النواب لا تريد ان تتقبل الخسارة بسهولة فصارت توظف الخروقات التي رافقت العملية الانتخابية تصويتاً ونتائجاً، فعملت إلى إيجاد تعليمات توجب بموجبها المفوضية بإعادة فرز الأصوات يدويا وأبطال تصويت الخارج وهي تعكف الآن على إصدار قانون قد يودي إلى أعادة الانتخابات من جديد اذا لم تعمل المفوضية على أعادة العد والفرز يدويا، من جانبها سارعت المفوضية بأبطال 1020محطة انتخابية من المراكز الانتخابية في الداخل والخارج، ورفض رئيس المفوضية، معن الهيتاوي، في مؤتمر صحفي ببغداد اليوم 31 آيار 2018 العد والفرز اليدوي قائلا:"ان المفوضية لن تستجيب لقرار البرلمان بإلغاء جزء من نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة وإجراء العد والفرز اليدوي لـ10 في المئة من صناديق الاقتراع، وأضاف الهيتاوي أن قرار البرلمان العراقي، الاثنين الماضي، بهذا الخصوص يخالف القوانين النافذة، وأشار الهيتاوي إلى أن المفوضية ستنتظر صدور قرار من المحكمة الاتحادية العليا (أعلى سلطة قضائية في البلاد) بهذا الشأن، مطمئنا الكتل السياسية والمواطنين بأن النتائج تعبر عن إرادة الناخبين. ومما تقدم يتضح ان هناك نموذجان رئيسيان لتصحيح الخروقات في نتائج الانتخابات:
أحداهما: يشمل عمل المفوضية في هذه المدة وبكادرها الحالي من اجل معالجة الخروقات التي رافقت إعلان النتائج بان تسارع الى النظر في الطعون والشكاوى المقدمة من الكيانات، والأخذ بالموثقة والحقيقية منها ولا باس بان تعالج بعض المقترحات المقدمة من مجلس النواب بغض النظر عن الدوافع السياسية بإلغاء بعض مراكز التصويت خصوصا على مستوى انتخابات الخارج وإلغاء المحطات التي تصنف ضمن الخروقات الحمراء، كما ان أعادة العد والفرز اليدوي يحتاج إلى قرار من المحكمة الاتحادية على اعتبار ان العد والفرز الالكتروني منصوص عليه ضمن قانون الانتخاب المصوت عليه من قبل ذات الأعضاء في المجلس النيابي الحالي.
ثانيهما: فيقع على عاتق مجلس النواب الجديد لتصحيح مسار العملية السياسية ومن ضمنها العملية الانتخابية بإصدار قانون انتخابي جديد ومغاير لنظام سانت ليغو وإناطة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالقضاة، ومعالجة كل الأخطاء الفنية التي رافقت العملية الانتخابية تحضيرا لأي انتخابات قادمة ومنها انتخابات مجالس المحافظات في نهاية عام2018. إلى جانب ذلك عمل أعضاء مجلس النواب الجديد على التعديلات الدستورية اللازمة لتصحيح مسار وتهذيب العملية الديمقراطية.


 كلية العلوم السياسية/جامعة الكوفة

  

د . اسعد كاظم شبيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/09



كتابة تعليق لموضوع : البرلمان العراقي جدل ما بعد الانتخابات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زريق
صفحة الكاتب :
  محمد زريق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عيد نوروز أو نيروز الأغر في الشعر العربي  : محمد الكوفي

  الشيخ بشير حسين النجفي (دام ظله) يستنكر حادثي تفجير منطقة مرقد السيدة زينب(ع) في دمشق، والإِحساء

 سأنتخب الاقربين  : غسان الإماره 

 تلبية لنداء المرجعية :قافلة الحمد من أهالي البصرة تقدم سلة مساعدات غذائية لنازحي الموصل

 امام صغير السن  : رياض ابو رغيف

 فضائح التحرش تسقط السياسيين  : داود السلمان

 اطفالنا بين الموت بطعم السمك والجنون بطعم الباذنجان  : د . رافد علاء الخزاعي

 ايران: التحالف المناهض للدولة الاسلامية يكتنفه غموض شديد

 احموا رسول الله ....  : محمد حسن الساعدي

 ماذا صنع أغبياء سنغافوره  : مبارك ظاهر الظفيري

  ممثلية الشعائرالحسينية: تجدد انتخاب صبيح نظيف العيساوي لمدة خمس سنوات  : علي فضيله الشمري

 تنسيقية تظاهرات البصرة تعلن براءتها من أعمال الشغب والتخريب الممنهج بالمحافظة

 النزاهة تتهم سياسيين بتضاعف ثرواتهم وتتوعدهم بمناقشة ملفاتهم  : حسين النعمة

  الأثار رمز الماضي و الحاضر و المستقبل   : فاطمه جاسم فرمان

 مجموعة ردود على مقالات سابقة في كتابات  : تراب علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net