صفحة الكاتب : حاتم جوعيه

دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
حاتم جوعيه

       ديوان  " ثورة الحجر " للشَّاعر الشيخ  " غسَّان  الحاج  يحيى "  من مدينة الطيبه -  المثلث -  صدرَ  قبل بضع   سنوات ، يقعُ  في 65   صفحة  من  الحجم  المتوسط ، وتحلِّي  الغلاف  لوحة ٌ  للفنان  التشكيلي   المصري  " حلمي التوني ،  وقصائدُ هذا  الديوان  نشرَ  بعضها  سابقا  في  الصحف  والمجلات المحليَّة  والبعضُ الآخر  يُنشرُ لأوَّل ِ مرَّةٍ  ولم يخضع  للتسلسل ِ الزَّمني  في الترتيب  .   وقد  صدرَ  لشاعرنا  عدَّة ُ دواوين  شعريَّة  وكتب  أدبيَّة  غير هذا الديوان  .   والشَّاعرُ  " غسان الحاج  يحيى "  من  الشُّعراءِ  البارزين المبدعين  والمتميِّزين  فنيًّا على الصَّعيد المحلي  وأحد المُرشَّحين    لجائزةِ  " فيصل "  الدوليَّة  للإبداع الأدبي ، وقد  أبدعَ  في جميع  الألوانِ  الكتابيَّة ... في الشِّعر ِ والنثر والقصَّة  والنقد  وفي الرَّسم ( الفن التشكيلي )  أيضًا ، وتركت كتاباتهُ  وأعمالهُ الأدبيَّة  صدًى  وبُعدًا  واسعًا على الصَّعيد  المحلِّي، وهو صاحب مجلَّة  " النور"  للأدب والثقافة ..( مجلَّة فصليَّة ) .  
مَدخلٌ : هذا الديوان " ثورة  الحجر "  يُعالجُ  جميعَ المواضيع  والقضايا القوميَّة والوطنيَّة ، وخاصَّة ً موضوع  الإنتفاضة المباركة  ونضال شعبنا الفلسطيني الأسطوري في الضفَّة وقطاع غزَّة ( قبل إتفاقيَّة أوسلو ومعاهدة السلام  بين  الجانب  الفلسطيني والإسرائيلي )   .   
  قصائدُ هذا الديوان من ناحيةِ  الشَّكل ِ والبناء الخارجي عموديَّة كلاسيكيَّة  أو تفعيليَّة ، وشاعرنا  متمكِّنٌ ومتمرِّسٌ جدًّا  في معرفةِ  الأوزان  الشِّعريَّة ( بحور الخليل )  وضليعٌ  وجهبذ ٌ في  اللغةِ  العربيَّة  وعالمٌ   مُتبحِّرٌ  في  مرادفاتها وكنوزها  وشواردها ، هذا عدا موهبته  الشِّعريَّة الفذ َّة  وطاقاته  الفنيَّة وثقافته الواسعة والعميقة في جميع المواضيع  والمجالات ... إضاقة ً  إلى تجاربهِ الغنيَّة  وخبرتِهِ  الشَّاملةِ  في  الحياةِ  .   فجميعُ  هذهِ  العناصر ِ  والأشياءِ  صقلت  موهبتهُ  الفنيَّة  وانعكسَـت  في  كتاباتِهِ وإبداعاتِهِ  فتألَّقَ  وارتقى إلى قمَّةِ الإبداع ِ في الشِّعر ِوالنثر  .  وقصائدُ هذا الديوان  جميعها  تخاطبُ  الضَّميرَ  والوجدانَ ،  فهي  من  حيث  طابعها غنائيَّة  ( التفعيليَّة والكلاسيكيَّة ) تمتازُ بشفافيَّتِها وعفويَّتِها وبراءتِها وبقوَّةِ  تأثيرها في القرَّاء لأنها  كُتبت بحسٍّ  مُرهفٍ وبصدق ٍ وعاطفةٍ وطنيَّةٍ  قوميَّةٍ جيَّاشةٍ  يشوبُها  روحُ الإيمان واللإلتزام  بالمبادىءِ المُثلى والإنسانميَّة فخرجتْ  من  القلبِ  إلى القلبِ ، فلهذا هي  تأسرُ الفكرَ  والضَّميرَ والوجدانَ ولها مفعولها السِّحري في الألبابِ والنفوس ِ .  ولنأخذ  مثلا ً  قصيدة " العرس " - ( صفحة  5 )  ، فهذهِ  القصيدة ُ  تقريريَّة ٌ  وعبارة  كمسلسل ٍ تمثيليٍّ  ينقلُ   إلينا  صورًا  حيَّة ً من  نضال ِ شعبنا  الفلسطيني  في  الضفَّة والقطاع ِ أثناءَ  الإنتفاضةِ المُباركة ...  والقصيدة ُ تفعيليَّة  على  وزن ِ  "  المتدارك " ،  ويقولُ  في القصيدة  :                                                                               ( "  مِنْ  ستَّةِ  أشهُر ٍ  وأكثرْ //   لم  يعُدْ   فرحٌ   في   غزَّهْ  //               لم   يعُدْ  عُرسٌ   في  الضِّفَّهْ  //   حينَ  يزولُ  الليلُ  سنفرحْ  //              العُرسُ     الأكبرُ     للثَّورَه   //  العُرسُ  الأكبرُ   لفلسطين     // " ) .       
  نعم  إنَّهُ  عرسيُ  فلسطين  العظيم هوَ عُرسنا ...  عرسُ الشعب بأكملِهِ .  ويقولُ  في  القصيدةِ  أيضًا  :                                                              ( " كانت تقذفنا  طائرة ٌ  سمتيَّة  //  تقذفنا    بالغاز ِ   السَّامْ   //                ونحنُ نقاومُ  بحجارهْ  //                                                           جاءِت   قوَّة ٌ ٌ  حملها  عدَّة  دوريَّات   //                                      ورغم  سقوط ِ   بلال ٍ  برصاصةٍ  اخترقت  صدرَهُ  //                             لم  يفلحْ  أحدٌ  بدخول ِ  البلدْ   //                                                 حينَ   يزولُ  الليلُ  سنفرحُ  //  سيكونُ الفرحُ  الأكبر آلاف  الأعراسْ  //   العُرسُ  الأعظمُ ...  عُرسُ  فلسطين   // " ) ...  إلخ  .            
      تمتازُ   قصائدُ  الشيخ  غسَّان   بقصرها  (  شعر  البطاقة )  مُحتذيا ً بالمثل ِ القائل ( خيرُ الكلام ِ ما قلَّ  وَدَلّ  فيسطيعُ  أن يقولَ الكثيرَ  بكلماتٍ  وجُمل ٍ قليلة ، مثالٌ على ذلك قصيدتهُ - بعنوان : ( " عن ِ الرَّتابةِ  والنضال  " – صفحة 7  )  حيثُ  يقولُ  فيها :                                                          ( "  فضَّ  الرَّتابة َ حينَ   قالْ .. .//   إنِّي  أحِنُّ  إلى  النضالْ   //            أهَلْ   َفهِمْتْ   !! ؟؟   //  فحَلَّ   صَمْتْ     //                              .....................                                                                         أهَلْ    فهمْتْ  ! ؟                                                                أعادَها مثلَ  الحِرابِ ، تقضُّ تلسَعُ ، فابتسَمْتْ  // " ) .. انتهَتِ القصيدة ُ .     
   ولننتقل  إلى قصيدٍ  أخرى من  الديوان ، وهي  بعنوان  : (  "  آذار "   -  صفحة 8 ) فيتحدَّثُ  فيها عن ِ يوم الأرض، والقصيدة ُ تقعُ في أكثر من وزن - فيها الكامل والبسيط والسَّريع ... وتنتهي بقافيةٍ واحدة ، يقولُ فيها :        (" كالنَّقش ِ يا  آذارُ  في  الصَّخر ِ      نحفظكَ   في   الوجدان ِ   والفكر ِ               أو  ما   تشاءُ   الحُبَّ   والبُشرَى      أو   موكبُ    الشُّهَداء   والصَّبر ِ) .     وَيُؤَكِّدُ الشَّاعرُ في هذهِ  القصيدةِ أنَّ  الدِّكاءَ والجراح التي بُذلتْ  وسُفكَت سوفَ  تزهرُ  وتنبتُ  الثمرَ  .. ونضال  شعبنا  لن  يذهبَ  سُدًى    .         وفي  نهايةِ  القصيدة  يقولُ :                                                         ( " وغدًا   ُنرَدِّدُ  يا  آذارُ  أغنية ً     تغفو  هنا   كالقلبِ  في  الصَّدر ِ             تأبى  الخُروجَ   وسَوفَ  أغريها      عِشقَ   الصُمودِ  الحَقِّ   للنَّصر ِ") .     
   وكتبَ أيضًا  رسالة ً شعريَّة ً  إلى  (  جبل عيبال )  وللأهل ِ في  نابلس   جبل  النار  يُحيِّي  فيها  صمودَ  الأهل  هناكَ  ونضالهم   ضدَّ  الإحتلال ،  والقصيدة ُ   على  بحر (  الوافر ) -  فيقولُ في القصيدة  - صفحة 12 :    ( " أيا  عيبالَ ... يا  جبلَ  القضيَّهْ      إليكَ   أزفُّ   من  عيني    َتحِيَّهْ   لكلِّ     أحبَّتي    وَهَوَايَ     عطرٌ       كموج ِ  النارِ   والرِّيح ِ   الزَّكيَّهْ     وَ" رام  الله " الحَنان  كما  عهدنا       تقارعُ  في  انتفاضتِهَا   الأبيَّهْ ) ... إلخ  . ...                                                                                      ومن أروع قصائد هذا الديوان  فصيدة : " ( أخضر ... أخضر ... أخضَر ...  " )  وهيَ  ردٌّ على  قصيدةِ  الشَّاعر العربي الكبير المرحوم  "  نزار قبَّاني " -  والقصيدة ُ على  بحر  الرَّمل (  تفعيليَّة )   ذي  الإيقاع الغنائي الجميل ،  يقولُ  فيها :                                                                 ( "  لم  أجادلْ   يا صديقي   //  في نصوص ِ الفقهِ ، أو في النحو  //                     أو  في  للصَّرف ِ  أو  في  الشِّعر ِ أو في النَّثر   //                                لم  أحَادِثْ  جارة ً  في  السياسة  //    فالتَّحادُثُ    في    بلادي   //          مثلما    تدري     لأمثالي   //      مَكروهٌ    وَمَمنوعٌ   وَمُنكَرْ    // " )  .      فالقصيدة ٌ من  خلالِ  أسلوبها وتوَجُّهها خطابيَّة ٌ  انتقاديًّة ٌ وَتهَكُّمِيَّة  يعرضُ ويُعالجُ  فيها الشَّاعرُ  الواقعَ  الذي نحياهُ  محلّيًّا  وعربيًّا  وَيُصيبُ  فيها  كبدَ  الحقيقة  .  ويقولُ  مثلا ً  :                                                    
 ( " لم  أغادِرْ صَخرتي  في وجهِ  هولاكو   //   ونيرون   وهتلرْ  //            اللهُ     أكبَرْ    //                                                                           هذي  تخُومُ  إدانتي  يا  صديقي   //    يا    أخي    //                           اللهُ     أكبَرْ    //   ليسَ    أكثرْ    //    )    .                                             ويقولُ  أيصًا  :                                                                             ( "  لم  اطالعْ   كتبًا   في  النقدِ  أوِ   الفلسفه ْ  //                                 بلْ     كتبتُ   //    أشعارًا    لأشجار ِ  الوَطنْ                                       أنتَ   أدرَى   كيفَ   أشجارُ  بلادي    //                                           حينَ   تهوي  لا  تموتُ  //   وحينَ   تقتلُ   فهيَ  تبقى  واقفهْ   //                  كلُّ   ما  أدريهِ  أنني  قد   كتبتُ   أشعارًا  وعشقا ً  للوَطنْ   //                فهَلْ  كفرتْ  !! ؟؟   //   " )  ...  إلخ  .                                      
  والقصيدة ُ طويلة ٌ جدًّا ومستواها عال ٍ وراق ٍ  كثيرًا ويُحَلِّقُ  فيها  الشّيخُ  غسَّان  حاج  يحيى  إلى  قمم  عديدة ، وهي  تضاهي  وتفوقُ  الكثيرَ  منَ  الخرائد والرَّوائع  الشِّعريَّة  لعمالقةِ  الشُّعراءِ  من  العالم ِ العربي  -  يقولُ  مثلا ً  :                                                                                           ( "  إن أ رادَ  الرَّبُّ   أرْحَلْ    //                                               فقلبي    أخضَرْ   //   وَجُرحي  أخضَرْ   //                                         وباللعربيَّةِ  الفصحَى أنا " غسَّانُ بن عدنان  بن قحطان  "  //                      وتاريخي ... عذاباتٌ   وأشعارٌ    وَعَنبَرْ     // " )  ...  إلخ   . 
   وفي  قصيدةِ  : ( "  أنا  لم  أضلّ  الطريقَ " -  صفحة  23 -  ) – على وزن  مجزوءِ  الكامل    يتحدَّثُ  الشيخ  غسَّان  على  لسان  كلِّ  فلسطيني   مناضل ويُعطينا  صورة ً نضاليَّة ً  للآيديلوجيَّة الفلسطينيَّة  المقاومة بالحقِّ   وبالصَّبر وبالإيمان لأجل ِ نيل ِ الحقوق المشروعة وردع الظلم والإحتلال، وهو  يذكِّرنا  بشعر المقاومة  وَرُوَّادِهِ  في الخمسينيَّات والسِّتينيَّات ، مثل :  سميح  القاسم ،  محمود درويش ،  توفيق  زياد  ،  راشد  حسين  وعصام  العبَّاسي وشفيق حبيب  وحنا إبراهيم ... وغيرهم .   يقولُ الشيخ  غسَّان :                                                                  ( أنا  لن  أضِلَّ  عن ِ الطريقْ       ما   دامَ    في   ليلي    بريقْ        يخشَى   الأعادي    صَحوتي        يَسعَونَ    كي     لا   أستفيقْ          خسِؤُوا   فحقِّي   في   الحياةِ         كالزَّهر ِ   ينضجُ      بالعَبيقْ       ويقولُ:( كلٌّ  الشَّقائِق ِ من  دَمِي     والمَجدُ    دومًا    لي    رفيقْ                  إن   شِئتُ    أمْهلْ    ظالمِي          إن  زادَ    أشعلها    حَريقْ ) .. إلخ.     
      وكما  أنهُ  في  بعض ِ  قصائدِهِ  يستشهدُ  بالتاريخ ِ  ويتوغَّلُ  ويستجلي   التراثَ والتاريخ  ويُعيدُ  قراءتهُ وتلخيصهُ من  جديدٍ  بنظرةٍ  ورُؤيا  فلسفيَّة وقوميَّة  وَيُوظِّف رموزهُ  وشخصيَّاته  وحوادثهُ  لمواضيع  وقضايا  عديدة  يُريدُها وقد  أبدَعَ في هذا المجال أيُّمَا  إبداع ... (  كما يحذو ويفعلُ  بعضُ  الشُّعراء العرب الكبار ، مثل : ( مضفَّر النوَّاب  ونزار قبَّاني  والبياتي ... وغيرهم  ... ) .    يقولُ  مثلا ً في إحدى  قصائدهِ  :                                      ( " يا  هذا  المُتسَربلُ  بالأمل ِ الحُلو ِ وبالعتمَهْ   //                                    هلْ   تبحَثُ  مثلي  عن   ُلقمَهْ  //                                                                        تمهَّلْ  ليضربَ أقدَاحَهُ   ويعرف فأقسم  لهْ ... //                                   كانَ  لصنم ِ أقداحٌ  ثلاث... الآمر – والناهي – والمُتربِّص - " ) ... إلخ .       وفي آخر القصيدةِ  يقولُ :                                                                 ( " أحفادَ  أحمد والوليد  وطارق  وكلّ  فرسان العرب ْ   //                     إلامَ تطحننا  للمآسي  والمذابحُ    والغبار  ...  //   " )    .                         
   ونلمسُ في  بعض ِ قصائدِهِ  أيضًا  عُمقا  وتأمُّلا ً  وفلسفة ً مُبهمة ً وَبُعدًا  ميتافيزيكيًّا  –  يقولُ  في إحدى قصائدِهِ   مثلا ً :                                 ( " أبحرُ  أحيانا ً في عُمق ِ النفس ِ المُشتاقة  للدِّفءِ //                              الحُبّ  //    السِّلم   //  العدل   //                                               تدخلُ  في هذهِ الكلمةِ  إرهاصاتُ الحلم //  البُعد  //   الغُول ْ  //  " )  .   
   ومن قصائدِهِ  الجميلة في  هذا الديوان قصيدة ٌ مهداة ٌ إلى مدينتِهِ ومسقط  رأسهِ   " الطيبه "   - المثلث  -  فيقولُ  فيها  :                                  ( " يا أرضَ " طِيبَة َ" مَسَّني  سَقمُ      حينَ    ابتعَدتُ   أصَابني    ندَمُ      ويقول:( قد جُبتُ في البلدان ِمُرتجلا ً    لم   يُلقَ  إلا َّ  الضَّيم   والظلمُ..) .    
  وهنالكَ  قصيدةٌ  لفتت  انتباهي  في الديوان  بعنوان : ( " مكالمات " – صفحة 52  ) يتوجَّهُ  فيها  شاعرنا إلى  جميع  العواصم العربيَّة  ويتحدَّثُ معهَا ( العواصم ) بالتلفون بشكل ٍ تهكُّميٍّ ساحر .  وهذه القصيدة ُ تذكِّرُني بقصيدةٍ  قديمةٍ  للشَّاعر الفلسطيني  الكبير  المرحوم  "  محمود  درويش "   يتحدَّثُ فيها بالهاتفِ مع  الأنبياءِ والرُّسل ِ (  كتبها  قبل  مغادرتِهِ البلاد  - في السِّتينيَّات من القرن الماضي ) ، مثل : النبي محمد ( صلعم )  ويسوع المسيح عليه السلام والنبي القديم " حبقوق " ... وغيرهم ..  ويطلبُ  منهم مساعدة َالإنسان  الفلسطيني  ومُناصرته في محنتِهِ وتشرُّدهِ ومأساتهِ وإنقاضهِ  من الظلم ِ والقتلِ  والمُطاردة  والعدوان النازل عليهِ من كلِّ مكان ، ويكونُ جوابُ  الأنبياء ، في هذه  القصيدة ،   التهَرُّب وعدم  المواجَهَة والمُساعَدَة  بشكل ٍ عملي ملموس .    وأمَّا  قصيدة  الشاعر الشيخ  غسَّان حاج  يحيى  فتعيدُ إلى ذاكرتنا نفسَ الشَّيىء والتوجُّه والأسلوب التهكُّميّ السَّاخر المُضحك  للواقع  الفلسطيني والعربيي ، ولكن تنتهي القصيدة ُ بنبرةِ  القوَّةِ  والعُنفوان وبالتفاؤل  فيُؤَكِّدُ  لجميع ِ العواصم والبلدان العربيَّة  التي لم  تدعم  وتساند الشَّعبَ  الفلسطيني  في  قضيَّته ،  كما  يجبُ ، وللعالم ِ أجمع  أنَّ  الشَّعبَ الفلسطيني الأبيّ  لوحدِهِ  وبدون ِ نصير ٍ سيستمرُّ  في النضال ِ ولمُقاومةِ  حتى يُحقِّقَ غايتهُ  وحُلمَهُ  المنشود ...  ( حلم  تحقيق  وقيام  الدولة  الفلسطينيَّة العتيدة ) على تراب الوطن ... تراب الأهل ِ والأجداد ، وسيكونُ  النضالُ بجميع الوسائل ِالمشروعة وبالحقِّ .  ويقولُ في نهايةِ القصيدة : 
( "  -   ألُو   ليبيا     //   -   ألُو  يَمَنانْ    //                                             -   ألُو    صُومَال      //  -  ألُو  سوريا     //   -   ألُو   لبنان   //                   -  أعِدُّوا من رباط ِ الخيل ِ ما  شِئتُمْ //                                           ولكنَّ    هُنا    باقونَ   كالشُّهُبِ     //                                       ونحرقهُم    بأحجار ٍ    مُباركةٍ    //                                                    ولا    نركع    سوَى    للرَّبِّ     //                                                  هُنا    الثَّورة ُ    //   هُنا    خالدٌ   //  هُنا   عُمَرٌ     //                         هُنا  الشَّعبُ  الذي  أمسَى  أبا   العَرَبِ   //  " )  .                      
  وأخيرًا :    فلنكتفِ  بهذا  القدر  من  استعراض  وتحليل  قصائد  هذا الديوان تجنبًا  وتفاديًا  للإطالةِ ، وستكونُ  لنا  وقفاتٌ  أخرى  مع  الشَّاعر  الكبير " الشيخ غسَّان الحاج  يحيى " في  دراساتٍ أخرى مُطوَّلة  لدواوين  جديدةٍ  من  إصداراتِهِ  .   وأريدُ  أن  أؤَكّدَ في  نهايةِ  المقال  إنَّ  شاعرَنا " الشيخ غسَّان " هوَ  مُتميِّزٌ فنيًّا  وَمُبدِعٌ  وأعتبرُهُ  شخصيًّا  مِن رُوَّادِ  التجديدِ  والإبداع ِ  في الشِّعر ِ والنثر على الصَّعيد  المحلِّي ، وَمِنَ  النقادِ المُتمكِّنين والموضوعيِّين والنزيهين في  كتاباتهم ( وليسَ مثل بعض النويقدين المستكتبين والمأجورين  محلِّيًّا  الذين يجهلونَ أصولَ  وأسُسَ  النقد  الأدبي العلمي  ولا يعرفونَ  أسُسَ  وقواعد  اللغة العربيَّة ونحوها وصرفها  وعلم العروض ، وخاصَّة ً الذين نالوا الجوائز السُّلطويَّة عن غير إستحقاق وجدارة  وبفضل  عمالتِهم  واذدِنابهم السُّلطوي فيكتبونَ  نقدَهم  ومقالاتهم  الهَشَّة  والسَّخيفة والتافهَة  إمَّا   مديحًا  للأشخاص  المُقرِّبين  منهم  والمُرتبطينَ  بمصالح  ومآرب...معهم ...   وخاصَّة  إذا  كانوا  أصحابَ  مراكز ووظائف  عالية ... أو يكونُ  نقدُهُم افتراءً وهجومًا وشتائمَ  في حقِّ ٍ أدباءٍ وشعراءٍ  وكتابٍ  قديرين مُبدِعين  شرفاء ووطنيِّن ومناضلين لأنَّهُ  مطلوبٌ منهم هذا الشَّيىء .. وهو التخريب  والتشويش على  مسيرة  الأدب  والشِّعر والثقافة المحليَّة  وتزوير  ونزييف  الحقائق  وخلط  الأمور وجعل  الأبيض أسود  والأسودَ  أبيضَ  ... ولكنَّهم  لا  ولم  ولن  يستطيعوا أن  يحقِّقوا مآربَهم  لا هُم  ولا أسيادهم  الذين  يسيِّرونهُم  ويوَجِّهُونَهُم  لهذا  المُخطَّط  والطريق  التآمري  الخياني  والقذر والجبان )  .  والجديرُ  بالذكر أنَّ  الشَّيخ  غسَّان  قد  تقدَّمَ  أكثر  من  مرَّةٍ   لجائزةِ  التفرُّغ  السلطويَّة  أسوة ً  بالكثيرين  من  الكتابِ والشُّعراء المحلِّيِّين ولكنهُ لم  يحصل عليها والسَّبب  معروفٌ وذلكَ  لأجل ِ مواقفهِ الوطنيَّة والقوميَّة المُشَرِّفةِ  فهو كاتبٌ  وشاعرٌ  وأديبٌ وناقدٌ  ملتزمٌ ومبدعٌ  كرَّسَ حياتهُ  وأدبَهُ وشعرَهُ  لأجل ِ قضايا  شعبهِ  الفلسطيني المصيريَّة   وأمَّتهِ العربيَّة  فكيف سيحصلُ على جوائز السُّلطة الإسرائيليَّة ... ولهذا لم  تسلَّط ْ عليهِ  الأضواء  بالشكل  الكافي ... ولم   يحظ َ بالتكثيف  الإعلامي وباللقاءات  الصَّحفيَّة  ( المقروءة  والمسموعة  والمرئيَّة ... وخاصَّة  من  قبل الإعلام السلطوي - التلفزيون والإذاعة - والإعلام المُقرَّب من السُّلطةِ والذي  يدورُ في  فلكهَا )  ولم   يحظ َ  بالإنتشار  والشُّهرة  التي  هو  أهلٌ  لها ، كما  يجب ، على الصَّعيد المحلِّي بالرُّغم  من مكانتِهِ  الأدبيَّة  الكبيرة ودورهِ الثقافي والإبداعي الهام وباعهِ الطويل في مجال ِالشِّعر ِوالنثر والنقد ، ورغمَ ترشيحهِ  لجائزةِ  " فيصل " الدوليَّة  للإبداع ِ الشِّعري  والأدبي  .   
 

  

حاتم جوعيه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/08



كتابة تعليق لموضوع : دراسة ٌ  نقديَّة   لِديوان  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . جابر سعد الشامي
صفحة الكاتب :
  د . جابر سعد الشامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بيوتات النجف الاشرف تتحول الى مجالس ثقافية  : احمد محمود شنان

 الخدمة الالزامية ضرورة قصوى  : حمزه الحلو البيضاني

 صحة الكرح : عملية رفع ورم سرطاني من المثانة في مدينة الأمامين الكاظمين (ع) الطبية  : اعلام صحة الكرخ

 اعلام تطبيقات التراسل الفوري / الجزء الثالث  : مهند حبيب السماوي

 هل من الغرابة أن يترحم شاعر سعودي على صدام؟  : عزت الأميري

 الوكيل الاقدم للداخلية يثني على الجهود التي تبذلها لجنة الدعم والتنسيق الدولي مع الدول الداعمة للعراق في محاربه الارهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 الفريق العراقي سيسحق الطائفي عدنان حمد  : احمد طابور

 تلبیة لدعوة السید السیستانی..الاف العراقيون يتوافدون للعتبات المقدسة لتحرير بلادهم من سيطرة داعش

 ناصرت ثوار البحرين فردوا علي بالتكفير والشتم والحظر  : د . حامد العطية

 المالكي: الأمر بقتل محمد باقر الصدر جاء بطائرة من خارج العراق ونفذه صدام  : السومرية نيوز

 المسافرين والوفود تواصل عملية اعادة حجاج بيت الله الحرام برا  : وزارة النقل

 زئبقة السياسة العالمية .......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 حفيدة الفنانة راقية إبراهيم: جدتي اليهودية ساهمت من اسرائيل في قتل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي  : وفاء عبد الكريم الزاغة

  وقفة مع شاكر السماوي  : احمد الشيخ ماجد

 الدوري الإيطالي: رونالدو يفتتح ماكينة أهدافه مع يوفنتوس ويقوده إلى تحقيق العلامة الكاملة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net