صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

أخوال المؤمنين وخالاتهم بدعة قديمة تتجدد
كاظم فنجان الحمامي
 للعام العاشر على التوالي يتطوع السيد فؤاد الرفاعي الحسيني, رئيس مركز (وذكِّر) في الكويت, ليذكَر الناس بموضوعين طائفيين متناقضين, الموضوع الأول هو دعوته للاحتفال والمرح بيوم استشهاد الحسين, والموضوع الثاني هو إصراره على تسويق بدعة (خال المؤمنين) في محاولة مكشوفة تستهدف إشاعة الفتنة الطائفية, وتمزيق نسيج الأمة الإسلامية, وتفريق صفوفها, فيحرص في كل عام على نشر مطوياته وملصقاته الكبيرة الملونة في الصحف الكويتية وفي المواقع الالكترونية للتعبير عن سعادته الغامرة بيوم عاشوراء,  ويختار هذه الفاجعة ليدعو فيها الناس إلى إقامة الأفراح والأعراس والاحتفالات, ويحثهم على إظهار معالم البهجة والزينة, وإظهار السرور في ذكرى واقعة الطف, التي استشهد فيها سيد الشهداء الحسين ومعه نخبة من شباب آل بيت النبوة على أرض كربلاء,
ويتطوع في الوقت نفسه للذود عن بدعة (خال المؤمنين) التي ابتكرها وعاظ السلاطين,
كان آخرها ما نشرته له صحف (الأنباء), و(الوطن) الكويتية قبل بضعة أيام,
فارتأينا التحاور معه على وفق القواعد والمعايير التي آمن بها السيد الرفاعي نفسه,
فجاءت هذه المقالة كخطوة أولى, لا تخلو من الجرأة والموضوعية, لولوج هذا الباب المفتوح, وإزالة اللبس والغموض عن علاقات رابطة الخؤولة وارتباطاتها بالشجرة النبوية الشريفة
مع الأخذ بنظر الاعتبار أنها من الرتب الفخرية, التي لم ترد في القرآن والسنة.
ومن الله العون والتوفيق
 
 
كاظم فنجان الحمامي
 
خلد التاريخ ثورة الحسين, ورسم مقاصدها بالدموع المنهمرة من أعين المسلمين, وستبقى هذه الثورة متألقة بإرثها الإيماني العظيم حتى قيام الساعة, حاملة معها ملامح الصراع الأبدي القائم بين الإيمان والشرك, بين الخير والشر, بين العدل والطغيان, بين الدعوة لعبادة الله الواحد الأحد الفرد الصمد, وبين الدعوة لتعظيم الحاكم والصنمية, وتخليد الملوك والسلاطين والأمراء, الذين ناصبوا الحسين العداء عبر قرون الزمن الممتد من اللحظة التي سقط فيها عبد الله الرضيع مضرجا بدمه, إلى اليوم الذي خرج فيه (فؤاد الرفاعي) من الكويت داعيا الناس للرقص والتراقص على أنين جرحى آل البيت وصرخات سباياهم, وهم يحثون الخطى مشيا على الأقدام عبر مسالك الطرق الوعرة تحت سياط يزيد وزبانيته من الكوفة إلى الشام. .
أغلب الظن أنك يا (فؤاد الرفاعي) لا تدري أننا ندرك تماما أن الملحمة الكربلائية الخالدة تعرضت للتشويه عندما زُجَّ بمظاهر الغلو في مجالس العزاء, فظلموا الحسين أي ظلم, حين حولّوا ثورته الإيمانية التصحيحية الشاملة ضد الظلم والفساد إلى مناسبة لجلد الجسد وتعذيب النفس, على يد التوابين من أهل الكوفة, الذين عصفت بهم رياح الندم لمّا سمعوا باستشهاد سبط رسول الله (صلى الله عليه وسلم), وهم الذين عاهدوه وكاتبوه ثم خذلوه, فخرجوا في مواكب عظيمة يلطمون فيها على رؤوسهم ندما وتأسفا على ما فعلوه بآل بيت النبوة من غدر وخذلان وجحود, لكنك كنت أظلمهم جميعا في دعوتك الناس للرقص على جراح الحسين وأنصاره في الذكرى السنوية لهذه الواقعة الأليمة. .
وربما لا تدري يا (رفاعي) أن الحسين تعرض للظلم عندما تحولت بعض مجالس العزاء إلى وسيلة لترسيخ خلافات الأمة, التي ضحى الحسين بروحه وعياله وإخوانه وأصحابه من اجل جمع شتاتها, والحفاظ على هويتها, لكنك يا (رفاعي) كنت أشدهم ظلما وعداءا للحسين عندما طلبت من عامة الناس إبداء مظاهر البهجة والسرور والفرح والمرح في اليوم الذي استشهد فيه سيد شباب أهل الجنة. .   
لقد ظلموا الحسين عندما نسبوا له من الأساطير والروايات الملفقة حتى أساءوا إلى ثورته ومقاصدها النبيلة, فنسبوا إليه حوارات ومواقف وهمية, ملؤها الانكسار لاستدرار الدموع, وصوروه ضعيفا خائفا وهو الفارس الحر الجسور الشجاع الغيور, الذي واجه الموت مرفوع الجبين, فلم يتردد ولم يتراجع, وصوروا الحوراء زينب على أنها امرأة جزعة مذعورة, وهي التي وقفت كالطود الشامخ لتزلزل الأرض تحت أقدام أسوأ الطغاة والمجرمين بخطبتها العلوية العصماء, أما أنت يا (رفاعي) فكنت متحاملا على الحسين وأهله, حاقدا على صحبه, منزعجا من تعاطف الناس مع ثورته, متضايقا من مواساتهم لرسول الله في ذكرى استشهاد ريحانته, حتى بلغ بك الحقد مبلغا عظيما, فدعيت الناس إلى إظهار معالم الزينة والفرح في هذه الذكرى بالذات, وكأنك في موقفك هذا تقف مع الشمر بن ذي الجوشن, وتتخذ من عداءك للحسين موقفا يتنافى مع ما تدعيه من انتسابك إلى الدوحة المحمدية المطهرة. .
ثم جئتنا بفكرة الخؤولة التي أكل عليها الدهر وشرب, فبعثتها من جديد بصيغة إعلامية تدعو إلى إشاعة الفتنة, وشق صفوف المسلمين, فتقاطعت في مساعيك التحريضية مع ابسط قواعد الإدراك البشري, وتغافلت عن المفاهيم الفكرية المعقولة والمقبولة والمنقولة, مع علمك المسبق أنّ (خال المؤمنين) رتبة فخرية لم ترد في القرآن, ولا في السنة, وتعد من العناوين الشخصية غير الملزمة. .
نحن يا (رفاعي) لا نحب المشاكسة, ولا نسعى للمعاكسة, لكننا وجدنا انك بحاجة لمن ينير لك طريقك, ويعيد إليك صوابك, ويهديك إلى مسالك الحق ودروب العدل والإنصاف, فنرجو أن يتسع صدرك لسماع صوت العلم ونداء العقل والمنطق, عندما نشرح لك تداعيات فكرة الخؤولة التي روجت لها بملصقاتك, وفرضتها على المؤمنين والمؤمنات, فاخترت معاوية وحده من دون بقية الأخوال والخالات, ليكون خالا للمؤمنين من دون منازع, وجعلته ينفرد بهذه الصفة, ليستعلي بها على من هم أجدر منه بها, لذا وجب علينا البحث في بطون الكتب والمراجع عن أخوالنا وخالاتنا, الذين ضاع ذكرهم بعد أن استبعدتهم أنت من شجرة النسب النبوي الشريف, وأقصيتهم من استحقاقاتهم في رابطة الخؤولة, مع الأخذ بنظر الاعتبار أن الانجراف مع هذه الفكرة سيجرنا إلى ما لا يحمد عقباه, وسترى بأم عينك أن بعض الأخوال والخالات يقعون خارج التصنيفات المقبولة, التي أقرتها الأعراف الإسلامية البحتة, لكننا سنسير في بداية البحث على هواك وعلى نهجك, حتى تقتنع أنت قبل غيرك ببطلانها, وحتى تتضح لك الحقائق بالأدلة العقلية والحجج المنطقية الدامغة. .
مما لا جدال فيه أن أسماء أمهات المؤمنين (رضوان الله عليهن) تبدأ بالسيدة العظيمة خديجة بنت خويلد, وسودة بنت زمعة القرشية العامرية, وعائشة بنت أبي بكر, وحفصة بنت عمر بن الخطاب, وزينب بنت خزيمة بن الحارث الهلالية (أم المساكين), وجويرية بنت الحارث, وزينب بنت جحش, وأم سلمة (هند بنت أمية المخزومية), وصفية بنت حي بن أخطب, وأم حبيبة (رملة بنت أبي سفيان), وميمونة بنت الحارث الهلالية, ومارية القبطية بنت شمعون. ومن الطبيعي ان يكون لهن أشقاء وشقيقات, وإخوان وأخوات, فهذه سنة الحياة البشرية منذ بدء الخليقة.
بداية نحن نعلم وأنت تعلم أن معاوية هو الأخ غير الشقيق لأم حبيبة, فمعاوية أمه (هند بنت عتبة), أما أم حبيبة فأمها (صفية بنت أبي العاص), بينما نجد أن عبد الله بن الخليفة أبي بكر الصديق هو الشقيق الصريح لعائشة من أمها وأبيها, وعائشة أعلى مقاما, وأجلى رتبة من أم حبيبة, وأن عبد الله بن الخليفة عمر الفاروق هو الشقيق الصريح لحفصة من أمها وأبيها, وأن أمهما هي (بنت مظعون). .
أرأيت يا (رفاعي) كيف مالت كفة الأرجحية إليهما عن جدارة واستحقاق, فكيف تجاهلت حقهما, وتحيزت لمعاوية وهو الأخ غير الشقيق لأم حبيبة. .
أولم تعلم يا (رفاعي) أن والدة أمنا (أم سلمة) هي (عاتكة بنت عبد المطلب) عمة الرسول (صلى الله عليه وسلم), ولأم سلمة شقيق واحد, هو (عبد الله بن أبي أمية) ؟؟, أليس هذا الخال أفضل نسبا من معاوية لأن خاله عبد المطلب, بينما خال معاوية هو: الوليد بن عتبة ؟, ونترك لك أمر البت بأمر الوليد, وعتبة, وشيبة, وكيف كانوا من ألد أعداء الإسلام. .
ألا تدري يا (رفاعي) أن شقيق أم حبيبة من أمها وأبيها هو (حنظلة بن أبي سفيان), وقد مات مقتولا يوم بدر وهو كافر, وبالتالي هو اقرب من معاوية لأم حبيبة, وشتان بين منزلة الأخ الشقيق (الصريح), ومنزلة الأخ غير الشقيق (اللصيق), ومعاوية هو أخوها غير الشقيق, فهل تريدنا أن نتمسك بخالنا حنظله بن أبي سفيان, أخوها الشقيق الصريح, الذي مات على الكفر ؟, أم أنك تريدنا أن نتمسك بأخوالنا من أمنا (صفية بنت حيي بن أخطب) من بني النظير ؟, مع علمك المسبق أنهم قُتلوا جميعا يوم خيبر وهم على الكفر ؟؟. .
أولم تعلم يا (رفاعي) أن شقيقة أمنا (مارية القبطية) هي (نسرين بنت شمعون), وقد ماتت في الإسكندرية في زمن المقوقس, وهي على دين الأقباط, فهل تريدنا أن نشملها برابطة الخالات المؤمنات, أم أنك تريدها حكرا على بعض العناوين الأموية المنتخبة ؟. .
ألا تدري أن شقيق أمنا (زينب بنت جحش) هو (عبيد الله بن جحش), وان عبيد الله هذا كان زوجا لأم حبيبة أخت معاوية من أبيه, وقد أنجبت منه ابنتهما (حبيبة), وبها كانت تكنى, فيقال لها: (أم حبيبة) ؟؟, فهو إذاً من أخوالنا, وربما يكون أعلى مرتبة في الخؤولة من معاوية, لأنه شقيق (زينب بنت جحش), وهو (أبو حبيبة) بنت (أم حبيبة) ؟؟.
ألا تدري أن (العوام بن خويلد) هو شقيق أمنا (خديجة الكبرى بنت خويلد), وهو أبو (الزبير) ؟, فالعوام هو أيضا خالنا, الذي مات في الجاهلية, ولنا حصة فيه بموجب فكرة الخؤولة التي تريد أن تفرضها علينا. .
وعلى هذا السياق نفسه يصبح الصحابي (عمرو بن الحارث بن المصطلق), من أخوالنا, لأنه شقيق أم المؤمنين (جويرية بنت الحارث) من أمها وأبيها, ويصبح الصحابي (عَبْدُ بن زَمْعَةَ بن الأسْود) من أخوالنا أيضا, لأنه شقيق أم المؤمنين (سودة بنت زمعة) من أمها وأبيها. .
ويبدو انك لا تعلم أن أكرم خالاتنا, وأعلاهن مرتبة, هي الصحابية الجليلة (أسماء بنت عميس الخثعمية), فهي أخت أم المؤمنين (ميمونة بنت الحارث), وأخت أم المؤمنين (زينب بنت خزيمة) لأمهما (هند بنت عوف), فضلا عن كونها أخت (سلمى بنت عميس) زوجة حمزة بن عبد المطلب, وأخت (أم الفضل) زوجة العباس بن عبد المطلب, وأخت (لبابة الصغرى) أم خالد بن الوليد, وهي فوق ذلك كله زوجة (جعفر بن أبي طالب), الذي ولدت منه ابنه (محمد), ثم تزوجها (أبي بكر الصديق) بعد استشهاد جعفر, فولدت له ابنه (محمد), ثم تزوجها (علي بن أبي طالب) بعد وفاة أبي بكر, فولدت له أبنه (عون), فهي أخت لأثنين من أمهات المؤمنين, وزوجة لأثنين من الخلفاء الراشدين, ولا يضاهيها أحد في قرابة الخؤولة.
ولكي نستكمل معك البحث عن أخوالنا وخالاتنا لابد أن نحيطك علما بأن أكرم أخوالنا وأرفعهم درجة, هو (محمد بن أبي بكر) فهو أخو أم المؤمنين (عائشة), وأبوه أول الخلفاء الراشدين, وخالته أم المؤمنين (ميمونة بنت الحارث), وخالته الثانية أم المؤمنين (زينب بنت خزيمة), وأمه أكرم خالاتنا, ونعني بها الصحابية الجليلة (أسماء بنت عميس), التي مر ذكرها, وعلى هذا الأساس يعد (محمد بن أبي بكر) من أكرم أخوالنا وأشرفهم نسبا, ولا مجال أبدا لمقارنة نسبه بنسب معاوية, لا من حيث الأم والأب والخال والخالات, ولا من حيث العم والعمات, فمحمد أكرم الأخوال في كل القياسات والمعايير والأعراف, ولا نظير له في الموازين التاريخية والإيمانية والعقلية والمنطقية, لأنه يرتبط بأعمق روابط القربى بثلاثة من أمهات المؤمنين (عائشة, وميمونة, وزينب), ولأن والده أول الخلفاء على وجه الأرض, وأمه أنقى الصحابيات وأنصعهن, ومع ذلك لم يسلم من البطش والتنكيل والتعذيب بسيوف أبناء الطلقاء, وخناجر أحفاد ذوات الرايات, الذين ولدوا من سِفاح الجاهلية, فمات (محمد) مقتولا على يد زمرة من الظالمين, ولما أتى خبره من مصر قامت أمه (أسماء بنت عميس) إلى مصلاها في بيتها, وكظمت غيظها, وحبست دمعها, فشخب ثدياها دماً, فنزفت حتى فاضت روحها الطاهرة, فلماذا تتجاهله أنت, مع سابق علمك بعظيم شأنه, وقرب منزلته من أبيه وأخته ؟؟. .
ختاما نقول: انك تزعم أن نسبك يرتبط بالسلسلة الذهبية, التي تنتهي إلى السيد موسى الثاني (أبو سبحة), بن إبراهيم المرتضى, بن موسى الكاظم, بن جعفر الصادق, بن محمد الباقر, بن زين العابدين, بن الحسين السبط, بن علي بن أبي طالب, فإذا كان نسبك صحيحا مثلما تزعم, وكنت مؤمنا بالله ورسوله مثلما تدعي, فإن واجبك العربي القريشي الهاشمي العلوي, وتكليفك العقائدي العشائري الأخلاقي يلزمك برفع الأذى عن آل البيت, وعدم الإساءة إليهم, وان تكف عن تشويه صورتهم بهذه الأساليب الرخيصة المبتذلة, التي ستنقلب ضدك في الدنيا والآخرة. وان تمتنع عن دعوة الناس إلى السرور والابتهاج بمصرع الحسين, ويتعين عليك أن تخجل من رسول الله (صلى الله عليه وسلم), وتستحي من فاطمة الزهراء, فتواسيهما في لوعتهما على استشهاد فلذات أكبادهما في هذه الفاجعة المأساوية, أو تلوذ بالصمت وتسكت, فلا تضلل الناس وتمنعهم عن مودة أهل البيت, ولا تجاهر بعداوتك لهم بهذه الطريقة المتهتكة المقززة, التي تنم عن سخطك عليهم, وبغضك لهم, وجهلك بحقوقهم, وأعلم أن الله أمرنا بمودتهم, وأوصانا بمحبتهم. .
يا (رفاعي) هذا دين وليس طين تعجنه كيفما تشاء, وتتلاعب بمادته التاريخية حيثما تريد, فتقلب الحقائق على هواك, وتقفز فوق المعايير والقواعد, لتطمس مراتب من هم أكثر استحقاقا من غيرهم في المراتب والمناصب والمناقب, فكيف تحملت وحدك وزر هذا التحريف والانحياز من أجل تعظيم شأن أناس توارثوا المُلك العقيم بالتناوب, ثم غادروا الدنيا والتحقوا بالقرون الأولى, فهل تحس منهم من أحد, أو تسمع لهم رِكزاً, أليس في ذلك لذكرى لمن كان له قلب, أو ألقى السمع وهو شهيد. فمتى تتذكر هذا الكلام يا صاحب مؤسسة (وذكّر) فتنتفع به لآخرتك قبل فوات الأوان. يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم, يوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت, يوم يفر المرء من أخيه, وأمه وأبيه, وصاحبته وبنيه.
ورحم الله دعبل الخزاعي في تائيته الرائعة, التي يقول فيها:
 
فإنْ قلتُ عُرْفاً أَنْكَرُوهُ بِمُنكرٍ
وغَطَّوا على التَّحقيقِ بالشُبَهاتَ
تقاصر نفسي دائماً عنْ جدالهم
وإسماعَ أحجارٍ من الصلداتِ
فحسبيَ منهمْ أنْ أموتَ بغصةٍ
تُردَّدُ بَينَ الصَّدْرِ وَاللَّهواتِ
فّمنْ عارِفٍ لَم يَنْتَفِعْ وَمُعاندٍ
يميلُ معَ الأهواءِ والشهواتِ
وكيفَ يحبونَ النبيَّ ورهطه
وهمْ تركوا أحشاءهم وغراتِ
نَبيّ الهُدَى صلّى عَليهِ مليكُهُ
وَبَلَّغَ عنا روحَه التُّحفَات

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/10



كتابة تعليق لموضوع : أخوال المؤمنين وخالاتهم بدعة قديمة تتجدد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم اللهيبي
صفحة الكاتب :
  باسم اللهيبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متلازمة العنف الجديد..!  : وسام الشمري

 المحكمة الاتحادية قاب قوسين  : حسين ناصر الركابي

 زار الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاحد صالات العناية المركزة في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لقاء مع شاعر مهرجان ربيع الشهادة التاسع / حسين نوفي البركي رئيس اتحاد الادباء الشعبيين السماوة  : علي حسين الخباز

 سيكولوجية " إن هذا الأمر لا يعنيني " ... بالعامية " شعليه "  : د . اثير عباس رجه الشويلي

  معالجة 70 عبوة ناسفة وتدمير نفقين لـ”داعش” في الانبار

 زيارة النجيفي لمعسكر مخمور قربت آمال الموصليين في تحرير مدينتهم من براثن داعش  : ضياء الشمري

  أشتياق مُهاجر  : علي الغزالي

 تايسون يُشيد بحلبة البرلمان العراقية  : مصطفى سعدون

 " وطني يبقى شريفاً وأغرْ "  : كريم مرزة الاسدي

 صحة الكرخ / اجتماع لمناقشة ابعاد و مقررات المؤتمر السادس و التحضير للمؤتمر العلمي السابع  : اعلام صحة الكرخ

 الانتخابات المقبلة للجنة الاولمبية

 (آلْ سَعود)؛ {وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ}  : نزار حيدر

 الخور وحقوقنا والأخرين.. وزعيق الفارغين  : زيد شحاثة

 لانني هكذا فانا طائفي %100 !!!  : خميس البدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net