المشهد السياسي يزداد غموضا.. ملف الانتخابات يعود للمربع الأول

بعد تصويت البرلمان على تعديل قانون الانتخابات وإلزام المفوضية بإعادة فرز الأصوات يدويا ومن ثم قيام القضاء الأعلى بوضع يده على المفوضية، من المتوقع أن تؤدي هذه الإجراءات إلى عرقلة عملية تشكيل الحكومة الجديدة التي هي عملية معقدة بالأساس مما يزيد من الغموض السياسي في العراق.

لا تنذر تطورات المشهد السياسي العراقي بخير، فبعد الإقبال الضعيف على الانتخابات التشريعية وعدم إفرازها لفائز حقيقي قادر على تشكيل الكتلة الأكبر ومن ثم تسمية رئيس الوزراء، وما تلاها من رفض وعدم قبول بنتائجها في ظل الخروقات والتجاوزات التي شابت العملية الانتخابية والتشكيك في نزاهة الاقتراع، نحن اليوم أمام خلط أوراق اللعبة السياسية بعد قرار البرلمان وموقف القضاء الأعلى تجاه المفوضية.

فبعد يوم من تأكيد رئيس الوزراء العبادي أن الانتخابات شهدت “خروقات جسيمة”، صوت البرلمان على مجمل فقرات قانون التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب تضمنت اعادة العد والفرز اليدوي لمجمل نتائج الانتخابات، وايقاف عمل مجلس المفوضين ومدراء المكاتب في المحافظات المفوضية واستبدالهم بتسعة قضاة، أعقبه قرار مجلس القضاء الأعلى بإدارة مجلس المفوضين والإشراف على عملية اعادة العد والفرز اليدوي.

كل هذه القرارات تضيّق الخناق على مفوضية الانتخابات التي خضع أعضاؤها اعتباراً من فجر اليوم الخميس للإقامة الجبرية، بعد أن أصدرت وزارة الداخلية العراقية أمراً للمنافذ البرية والجوية بمنع سفر 41 مسؤولاً داخل المفوضية، من بينهم رئيسها، معن الهيتاوي، كما منعوا من السفر إلى إقليم كردستان.

من جانبه قال مجلس المفوضين إنه سوف يستخدم حقه الدستوري والقانوني بالطعن بقانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات وذلك لاحتوائه على عدد من المخالفات التي لاتنسجم مع الدستور وتتعارض مع قانون المفوضية المعدل، مؤكدا على تعاونه المطلق مع مجلس القضاء الاعلى في تسهيل مهمة عمله وفق ما يتخذ من اجراءات قضائية كفلها القانون.

كما وضح المجلس بانه ليس ضد اعادة عمليات العد والفرز اليدوي اذا ما توفر فيها الجانب القانوني، مجددا الثقة بسلامة عمله في ما يخص الجوانب الفنية والقانونية في ادارة العملية الانتخابية لاسيما وقد اتخذ اجراءات عديدة ضد المقصرين في اداء واجباتهم منها تقديم ملفاتهم للقضاء على خلفية ثبوت ارتكابهم خروقات داخل محطات الاقتراع.

قد يكون خيار “الغاء نتائج الانتخابات” حاضرا للتخلص من الأزمة المتفاقمة، لكنه وفي الوقت نفسه قد يكون بداية لدخول العراق في نفق وفوضى، فالفائز لن يقبل بغير فوزه والخاسر اليوم منتصر بقرار البرلمان على امل تغيير النتائج.

فحسم نتائج الانتخابات ستاخذ وقتا طويلا، فضلا عن قرب انتهاء عمل البرلمان الحالي الذي لم يجيز له الدستور تمديد عمله بعد المدة المقررة.

لكن عملية إعادة الفرز والعد يدويا ليست بالعملية السهلة، فالنائب هيثم الجبوري يقول إن الفرز اليدوي سيطول 90 يوما و سيكلف 40 مليار دينار عراقي، هذا في حين إن عقد تزويد مفوضية الانتخابات بنظام الفرز الإلكتروني الذي شمل حوالي 70 ألف جهاز كلف بغداد حوالي 135 مليون دولار.

فيما كان للنائب علي العلاق رأي آخر، فقد اعتبر إن “التأخير الذي قد يحصل في عملية العد والفرز اليدوي رغم أنه سيؤثر بعض الشئ على المواعيد الدستورية لانعقاد البرلمان الجديد، لكنه بالضرورة سيكون ضرره لا قيمة له مقارنة بدفع الضرر الأكبر بإنهاء حالات التزوير التي حصلت بالانتخابات.

ويرى مراقبون، حسب صحيفة عربية، إن ما آل إليه الجدل بشأن الانتخابات في العراق، ليس سوى نتيجة حتمية وانعكاس آلي لطبيعة العملية السياسية الجارية بالبلد وما تحمله من عيوب كثيرة أبرزها قيامها على المحاصصة وتقاسم السلطة، ما كرّس الصراع بكل السبل المتاحة على ما توفّره من مكاسب وامتيازات.

حملة التشكيك بنزاهة الانتخابات قادها أبرز خاسريها، أي رئيس البرلمان سليم الجبوري، وانضمت رئاسة الحكومة إليها أخيرا، أما من ناصر المفوضية بشكل أو بآخر، فكان من بينهم تحالف سائرون، وائتلاف دولة القانون، ورئيس الجمهورية فؤاد معصوم الذي يُتهم حزبه وهو الاتحاد الوطني الكردستاني بتزوير النتائج في كركوك والسليمانية، وكذلك حزب الحل المتهم بتزوير النتائج في الأنبار.

قرار البرلمان والقضاء لاقى ترحيبا ورفضا في الوقت نفسه من الكتل السياسية.

فالاطراف الكردستانية الرافضة لنتائج الانتخابات رحبت بالقرار مطالبة القضاة بان يكون لهم دور حقيقي في المحافظة على “ما تبقى من العملية الانتخابية”، واصفة القرار بالخطوة الهمهة والتاريخية.

الاطراف الكردستانية هي التحالف من اجل الديمقراطية والعدالة، وحركة التغيير، والاتحاد الاسلامي الكردستاني، والجماعة الاسلامية الكردستانية ، والحزب الشيوعي الكردستاني.

لكن القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، هوشيار زيباري، قال انه لا يحق للبرلمان التدخل بعمل المفوضية، وأشار الى ان قرار البرلمان محاولة لتحقيق مكاسب لأعضائه الخاسرين، مبينا إن “البرلمان جعل من نفسه خصما وحكما بقيامه بتعديل قانون الانتخابات، كما إنه غير مخول بانتداب قضاة ليحلوا محل اعضاء المفوضية”، معبرا عن خشيته أن تكون لهذه الخروقات الصارخة عواقب خطيرة على الامن والاستقرار والسلم الاهلي في البلاد وعلى العملية الديمقراطية برمتها.

أما نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، فقد اعتبر ان الغاء أصوات الخارج غير صحيح، ودعا السلطتين التشريعية والقضائية الى معالجة تحفظ سلامة الانتخابات عبر إلغاء الصناديق التي عليها إشكالات واتهامات بالتزوير سواء كانت في الخارج أو الداخل، وليس الالغاء الشامل لأنها ستنعكس سلبا على العملية الانتخابية”.

عضو مجلس النواب، مشعان الجبوري، اعتبر هو الآخر إن “انتقال رئيسي الادعاء العام والاشراف القضائي الى مقر المفوضية ووضع اليد على مكاتبها بعد ان تم تجميد عمل أعضاء مجلسها، هو اندحار لمشروع ثامر السبهان”، في إشارة الى السفير السعودي السابق في بغداد، ثامر السبهان، وأضاف أن المشروع أنفق عليه “الملايين لتمكين عصابة من الفاسدين من الهيمنة على تمثيل العرب السنة في العملية السياسية”، واصفا القرار بضربة للسياسة السعودية وانتصاراً لمن هم قريبون من قطر تركيا.

أما تحالف سائرون الذي حصل على أعلى نسبة من مقاعد البرلمان، فقد عبر على لسان عضوه رائد فهمي، عن ارتياحه بنتائج الانتخابات التي ستظهر بعد اجراء عمليات العد والفرز اليدوي، لكنه حذر من فرض ارادات احزاب واشخاص.

وأعرب فهمي عن “أمله بقبول الاطراف السياسية بالنتيجة التي ستفرزها عمليات العد والفرز اليدوي ان جرت، اذا كانت مستوفية كل الشروط”، مؤكدا نحن “في تحالف سائرون اصواتنا جاءت بعيدا عن أي ممارسات للتزوير او الخروقات بالتالي ليس لدينا أي قلق لكن حريصون على احترام التوقيتات الدستورية وعدم ترك فراغ سياسي في البلاد”.

بعد مرحلة بالغة الحساسية عقب حرب كلفت العراق بشريا وماديا على مدى ثلاث سنوات ضدّ تنظيم داعش، ها هم العراقيون يجدون أنفسهم مجدّدا أمام توتّرات سياسية حادّة قابلة للتحوّل إلى نزاع في ظلّ فوضى السلاح ووجوده بأيدي أطراف بعضها مشارك في الانتخابات.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/07



كتابة تعليق لموضوع : المشهد السياسي يزداد غموضا.. ملف الانتخابات يعود للمربع الأول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي سمير عوض محمود
صفحة الكاتب :
  علي سمير عوض محمود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنشاء التحالف العراقي لأسقاط مسخ دولة الاحتلال  : د . عادل رضا

  ازمة العيساوي انتهت  : مهدي المولى

 هنيئا لقوى "الثورة" إنجازات "داعش" في المحافظات "المنتفضة"  : منيب السائح

 المالكي یعتبر الاعتصام مخالفة ویحذر من فتنة التقسيم لمرحلة ما بعد داعش

 على هامش أحداث العنف في أبو سنان ..!  : شاكر فريد حسن

 منظمة أديبات العراق تعتزم إقامة مهرجان فني شامل في النجف الاشرف  : احمد محمود شنان

 مؤتمر العودة والإسراف بعد قطيعه وسنوات عجاف  : عادل الكاتب

 فضائية ( mbc ) بعد دبي و خليجية : بنو اميّة عادوا باللات والعزّى ومناة الثالثة !  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 المرجعية الدينية العليا تذكر عدداً من النقاط المهمة بشأن الانتخابات البرلمانية المقبلة..

 فوبيا السلطة وصناعتها  : حيدر حسين سويري

 سيناريوهات الكتلة الاكبر  : جواد العطار

 البغدادية والعبادي وأشياء أخرى !  : علي الزيادي

 مصور عالمي من النجف.. يحصل جائزتين في مهرجان القران والعترة العالمي  : زينب اللهيبي

 احباط تعرضات لداعش بالثرثار والرمادي والکرمة وجبال مكحول وتفجير عشرات العبوات

 إلى المجتمعين بقمة العرب بالبحر الميت !؟  : هشام الهبيشان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net