صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

عدنان الأسدي في رحاب التأليف
ماجد الكعبي

إن كل إنسان تربطه وشائج مع السيد عدنان الأسدي, وكل من يعرفه أو سمع به يؤكد بأنه رجل وطني ومؤمن ومجاهد ومخلص وقدم كوكبة من عائلته شهداء لهذا الوطن المفدى والدين الحنيف , وانه يشغل منصب الوكيل الأقدم في وزارة الداخلية, وما يزال يعمل بجد وتفان وإخلاص ولم ولن يسجل ضده أي مطعن أو تهمة ,  كما انه من أوتاد حزب الدعوة العريق, كل هذه الحقائق يعرفها الكثيرون عنه ,  ولكنني وكغيري من المتتبعين فوجئت لدى زيارتي له في مكتبه الخاص يوم الثلاثاء المصادف 25 / 10 / 2011  عندما أهدى لي نسخة من كتابه الموسوم  ( المتغيرات السياسية في العراق ) وكانت هذه اللحظة قد أغرقتني في الدهشة والإعجاب, فانا وكغيري نعرف بان الاسدي رجل إداري وابرز قائد لقوى الأمن الداخلي . وقد فرحت وسررت كثيرا عندما علمت بأنه يمتهن التأليف وهذه صفة مرموقة يتحلى بها الأقلية من قادة العراق , وكانت هذه الحالة قد غمرتني بالسعادة والدهشة لان الذي نراه ونجده في قيادتنا السياسية أن القلة القليلة منهم يمتهنون التأليف وكاتبنا المتميز واحد منهم .
 ولدى مطالعتي الكتاب وجدت الرجل قديرا ومتمكنا على الكتابة بدقة وإمعان وانه قد اعتمد منهجا متكاملا وواعيا في الطرح فقد تجذر في رحاب التاريخ ,  والتقط الزوايا الحادة في البحث, وقد وصف وشرح المشهد السياسي الشاخص والمعاش بكل ثقة واقتدار,  وقد جسد بذكاء ومهارة الواقع المشحون بالأحداث المتفاقمة والأحاديث المتناقضة والمتنوعة ,  والرؤى والمتغيرات المتسارعة والمثيرة بجدية واضحة ,  وتشخيص مفعم بالمقارنة الواعية والموضوعية السديدة البعيدة عن اللف والدوران والالتباسات والتغرض المقصود . فكان الكاتب دقيقا وعميقا في بلورة المواقف المتفجرة ,  والأفكار المحتدمة وقد تميز بمزايا متميزة في الطرح والعرض وتبويب الكتاب بأبواب في غاية الاهتمام والالتزام , فالكتاب المعمق قد ضم بين دفتيه أربعة فصول جديرة بالقراءة التحليلية الناضجة, والمناقشة الجدية المتمسكة بصدق , وأحقية الآراء الناطقة بالحقائق الجادة والجديدة والمجدية, فكل فصل من فصول الكتاب زاخر بمعلومات مدهشة ,  وقضايا ملحة تفرض حضورها لأنها تتفرقع مع الأحداث الساخنة و الملتهبة .
إن هذه الفصول الأربعة قد عكست حقيقة الواقع المتفجر والمتطور,  وسلطت أضواء مكثفة ومعالجات يقينية, وطروحات كاشفة وصائبة على الأزمات القاسية والتمزقات المدمرة, والانشقاقات المستمرة,  والخلافات والاختلافات المؤذية,  والتوقعات المرة والمريرة .  فالمؤلف كان حريصا جدا على الأمانة في الأداء ,  وصريحا بامتياز عندما سمى الأمور بأسمائها الحقيقية ,  وأماط اللثام عن قضايا مخفية في دهاليز العتمة , وان صاحب كتاب (المتغيرات السياسية في العراق ) قد فاجأنا بمعلومات تحتاج إلى وقفات للتأمل والتفكير, وان كل قارئ بجدية ينبهر بهذا الكتاب والذي هو بحق وحقيق وثيقة تتكلم بلغة الأرقام عن مرحلة مهمة وحرجة ومتفاقمة بالأفكار والطروحات والإشكاليات والتنبؤات والتوقعات , وانه قد أصاب وأجاد في تصوير السياسة والساسة على مختلف المستويات . فقد أكد أن السياسة الأمريكية مبنية أساسا على مصلحة الأمن القومي الأمريكي , وإزالة التوترات التي تهددها, وتعيق تحقيق مصالحها القومية التي تجعلها أقوى وأعتى من كل المؤسسات الدولية اعتبارا من هيئة الأمم المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي . وان الواقع يقول بان أي موقف مضاد ضد كبرياء أمريكا وينسف طموحاتها وتطلعاتها فهذا الموقف يكون بمثابة تشيع لجنازة المؤسسة العالمية كما يؤكد ذلك المؤلف اللبيب عدنان الاسدي .
 فأمريكا هي اليوم الفارس الوحيد في الساحة الدولية ,  وإنها مع جبروتها وطغيانها وهيمنتها تتظاهر بثقافة حقوق الإنسان, واحترام الرأي والرأي الأخر, والتداول السلمي للسلطة من خلال الاعتماد على صندوق الاقتراع هدفا في تشكيل الحكومة الوطنية , وقد أكد على هذه الحقائق المؤلف الدقيق .. كما أن صاحب الكتاب قد أكد بان أمريكا تتلبس بلبوسات إنسانية وديمقراطية وتعمل على إشاعة مفاهيم تقدمية واقتصادية وثقافية ذرا للرماد في العيون ولكي تخدع الشعوب بهذه الشعارات المغرية . فأمريكا مختصة ومتخصصة بالمكر والدهاء وذر الرماد في العيون والخداع المبطن الذي عن طريقه تمرر أهدافها وطموحاتها ومشاريعها المرسومة في سياستها المنهجية المعتمدة على دراسات ذكية لواقع وتاريخ ومستقبل الشعوب .
إن الكاتب كان خلقيا وجديرا بوضع الأصبع على الجرح وكان في منتهى الدقة في تحديد هوية الأشياء وحقائق الواقع المزدحم بمشاكل وأزمات شتى فكل موضوع يطرقه مشبع بالدلالات والقناعات والاختبارات ويضع بالفعل والفاعلية العلاجات الموضوعية لأي أزمة وطنية بعين المؤرخ العائش والمتابع للواقع الذي تتلاحم فيه مختلف صنوف القضايا وأسبابها ونتائجها .  فالرجل التاريخي يعتمد بكل الصدق والنقاء دراسة الأحداث دراسة يقينية شمولية ,  ويبحث عن الجذور لكل قضية ومدياتها وآفاقها ونتائجها وإفرازاتها والبديل الأفضل عنها, ويظل رجل التاريخ يتسلح بالحقائق التاريخية متمسكا بالتحليل والمقارنة والاستقصاء والبدائل الايجابية التي تقلب الواقع إلى أحسن صورة والى أفضل النتائج المنشودة والمعطيات المطلوبة والملحة . وان كاتبنا الحصيف عدنان هادي الاسدي قد تناول بكتابه القيم اخطر الفترات الزمنية التي اجتازها عراقنا المثقل بالهموم والأزمات ,  فقد تحدث المؤلف عن أزمات وأحداث وحوادث عاصرها بنفسه حيث اشترك في اللجنة السياسية مثل تشكيل مجلس الحكم ,  ثم عضوا مناوبا في مجلس الحكم الانتقالي,  ثم عين وكيلا لوزارة الداخلية للشؤون الإدارية أيام الحاكم المدني السفير ( بول بليمر ) وبقي الكاتب يمارس عمله في وزارة الداخلية لحين انتخابه عضوا في مجلس النواب العراقي عام 2010 م وقدم استقالته من عضوية مجلس النواب عام 2011 م ليعود إلى عمله السابق في وزارة الداخلية حرصا منه على العمل بالوزارة لأنه قد عاش تفاصيل وأسرار هذه الوزارة المهمة والإستراتيجية وعرف كل الأسس والصياغات التي تعمل على تقدمها وتطوريها وانه أصبح عاشقا ومتفانيا لهذه الوزارة المعطاء الذي قدم كل خدماته وبكل الصدق والالتزام لها وسيظل يرفدها بطاقاته الإبداعية وانجازاته المدهشة وان أهميتها تتزايد عنده بالمزيد الذي يقدمه لها بكل طواعية وتفان وإخلاص .  فهذه الخلفية وهذه الاهتمامات والصفات التي يمتلكها المؤلف ساعدته وأعطته تجارب جمة , وحقائق دامغة,  واقتدارات فائقة,  وتصورات متفردة ,  فشخصية وعقلية الرجل عريقة وغارقة في الجهاد والتضحية والبناء والعطاء وانه من عائلة مناضلة ومجاهدة قدمت خمسة شهداء في سبيل الله والوطن وقد اعدم إخوته الثلاثة ووالده وصهره رحمهم الله ,  وقد ترك العراق عام 1980 م وعاد إلى حضن الوطن بعد سقوط النظام في تاريخ  27 / 4 / 2003 فهذا الرجل شخصية متميزة في عائلته وجهاده وصبره وقد برهن بشرف وأصالة على انه الرجل الإداري الناجح المقتدر والخلاق والذي فتح وما يزال يفتح باب قلبه وبيته ومكتبه إلى المقهورين والمضطهدين والمعوزين والمظلومين,  وانه لم ولن يتوانى عن تقديم المساعدة والإسعاف الفوري لكل من ينتخيه ويطلب إنسانيته وشهامته, والشواهد والأدلة والمواقف والبراهين  كثيرة على هذا السلوك الغارق في بحيرة العطف والتعاطف والإسعاف .. فهذا الخلق السامي المتسامي وهذه الشمائل والمثل التي يتحلى بها الاسدي ليس غريبة عنه لأنه خريج اعرق وأسمى واشرف مدرسة إنسانية دينية إلا وهي مدرسة الأمام الشهيد الخالد المخلد محمد باقر الصدر ( قدس ) الذي أضاء قلوبنا ونفوسنا وعقولنا بأنوار النور والتضحية والفداء .
إنني أجد أن رغبتي وشهيتي مفتوحة للكتابة المكثفة عن هذا الكتاب الرائع والكاتب الأروع  ولكنني لا أريد أن احرم القارئ والمتابع من لذة قراءة هذا الكتاب المؤثر والمبدع -  المتغيرات السياسية في العراق - فهذا الكتاب كما قرأته يفرض على كل إنسان أن يقتني نسخة منه وان يدرسه لكي يستفيد فائدة جليلة وسامية من معطياته التي تغني الأفكار والعقول والنفوس بحقائق مهمة ومثمرة ونافعة, وإنني أتمنى من كل كاتب و مثقف أن يكتب عن هذا الكتاب القيم والذي فيه اشراقات وابداعات ومنطلقات تستحق القراءة والمتابعة والدراسة اليقينية الجادة ,  ومن يقراه يعرف حقيقة هذا المؤلف وصدق نواياه وإخلاصه لشعبه ووطنه ومثابرته الدؤوبة على كل عمل إنساني ووطني وديني فيه خدمة للشعب والوطن ومرضاة لرب العالمين, والله الموفق وانه وراء القصد .( وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) صدق الله العظيم .
* مدير مركز الإعلام الحر
majidalkabi@yahoo.co.uk
 
 

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/09



كتابة تعليق لموضوع : عدنان الأسدي في رحاب التأليف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايام ، على ترامب: لدينا تسجيل مروع لمعاناة خاشقجي خلال عملية قتله لكنني لا أريد الاستماع إليه : بارعون احفاد هند بهكذا اعمال

 
علّق حنان ، على الخصخصه خطوات مدروسه ام تهرب من المسؤولية - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : ترجمة موفقه لواقع غير موفق اقتصاديا وكل مافي الامر هو عدم وجود خبراء اقتصاديين لديهم ضمير حي وقادر على التحليل المنطقي المعلن لما يجري ... وان وجدو هكذا اشخاص ..من سيسمح لهم بالعمل

 
علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن العاصي
صفحة الكاتب :
  حسن العاصي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من اين لك هذا .... النجيفي أنموذجاً !!  : ناصر الياسري

 صدى الروضتين العدد ( 241 )  : صدى الروضتين

 الطغيان صناعة أعرابية بامتياز! / الجزء الثاني  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 طباشير الزمن..  : عادل القرين

 المرجعية الدينية العليا تذكر من في موقع السلطة برسالة الامام علي بن ابي طالب لمالك الاشتر

 وزارة النفط تستعد لشراء ناقلة سعة مليوني برميل بقيمة 90 مليون دولار

 محافظ ميسان : أحرص على لقائي بالمواطنين لانني أعتبر أن خدمة المواطن هي أساس عملي كمسؤول  : حيدر الكعبي

 الاشادة بوزير ناجح - محمد شياع السوداني مثالا  : جواد كاظم الخالصي

 بغداد تنفي التحرك عسكريا ضد الأكراد وزيباري قلق من الحشد الشعبي

  بفتواه انتصرنا  : علي المظفر

 بهاء الأعرجي يطالب بأستضافة رئيس مجلس القضاء الاعلى للوقوف على  : براثا نيوز

 معاً... لنكون من الشاكرين  : حسن الهاشمي

 وفد أهالي حي البنوك في بغداد يقدمون الدعم اللوجستي للمرابطين في قاطع الثرثار

 مدير قسم التفتيش في دائرة صحة واسط يضبط عدد من الصيدليات الوهمية  : علي فضيله الشمري

 بندر بن ابيه ال سعود يهدد الشيعة !  : حميد الشاكر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net