صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية

قراءة في كتاب عنوان الكتاب: نهاية حلم وهم الإله
د . حميد حسون بجية

تأليف الأستاذ الدكتور أيمن المصري
الناشر: مؤسسة الدليل للدراسات والبحوث العقدية التابعة للعتبة الحسينية المقدسة
سنة النشر: 2017
      يُعدّ عالم الأحياء البريطاني ريتشارد دوكينز Richard Dawkins من أشهر دعاة الإلحاد المعاصرين المجاهرين بمعاداتهم للدين وفكرة الإله. ولأن أسلوبه يتسم بطابع السخرية والتهكم والاستفزاز، فقد كان نقده "يفتقر لأبسط المقومات العلمية في نقاشاته للأدلة الفلسفية والرؤى الدينية." وقد ألف دوكينز كتبا منها (صانع الساعات الأعمى)و(الجين الأناني)، لكن أشهرها كتاب(وهم الإله The God Delusion) الذي تُرجم إلى عدة لغات. وقد أوكلت مؤسسة الدليل مهمة دراسة ونقد الكتاب إلى الأستاذ الدكتور (أيمن المصري)المتخصص بالعلوم العقلية.
    وقبل أن يبدأ الأستاذ الدكتور أيمن المصري بنقده للكتاب، ومن أجل أن يكون نقده للكتاب علميا ومنطقيا، وبعيدا عن المهاترات العقيمة، فقد صدّره بمقدمة تمهيدية عن قواعد التفكير المنطقي الصحيح. وقد وضع تلك المقدمة على عدة أصول: فلسفة التفكير الصحيح وفلسفة الوجود وفلسفة الأخلاق وفلسفة العلم ونظرياته وفلسفة الدين ودوافع الإلحاد. 
    صدر كتاب(وهم الإله) عام 2006 فأثار الكثير من الجدل، وأُلّفت الكثير من الكتب للرد على ما جاء فيه. وترجم إلى عدة لغات منها العربية. فقد قام بترجمته (بسام البغدادي) عام 2009. وهو مخرج وكاتب وناقد أديان وملحد عراقي، خريج كلية الفنون الجميلة-جامعة بغداد. هاجر إلى السويد وأكمل دراسته هناك. وهو مهتم بكتابة الشعر والقصة القصيرة ومقالات في نقد الأديان. وثمة أكثر من دليل على أنه لا خبرة لديه في المنطق والفلسفة، وهو أقل دراية بمنهج العقل والدين. بيد أنه نصب من نفسه حاكما ومدافعا عن كتاب(وهم الإله) ومؤلفه. وهو يثني على ما جاء في الكتاب من (براهين علمية)، ولم يلتفت إلى أنها كانت أدلة مزيفة ناقضت البراهين الفلسفية التي جاء بها كبار الفلاسفة من أمثال أرسطو والفارابي وابن سينا وغيرهم. 
    أما عن ريتشارد دوكينز نفسه، فقد ولد عام 1941 في كينيا. وهو عالم في الأحياء التطورية-متخصص في الأبحاث الجينية- وعلم سلوك الإنسان وكاتب مواضيع علمية. وبذا فليس لديه تخصص في الفلسفة والدين. وهو من جانبه نصب نفسه لمجادلة أصحاب الاختصاص والتطاول عليهم. فشتان بين علم الطبيعة الحسي التجريبي وعلوم ما وراء الطبيعة العقلية غير المحسوسة!
    ثم يبدأ الأستاذ الدكتور المصري بمناقشة دوكينز ابتداء من مقدمة كتابه، والرد عليه بالتفصيل بما يتوافق مع ما وضعه في مقدمته التمهيدية من أصول. 
   وفي الفصل الأول من الكتاب، يتناول دوكينز قصصا من نسج خياله أو مروية عن أصدقائه، لا يصلح سردها إلا لبسطاء الناس! وبذلك فلا يحتوي هذا الفصل مسائل علمية تستحق التعليق. وهو يعزز كلامه بما ورد عن الملاحدة. وللمؤمنين بوجود إله أن يستشهدوا بالكثير مما ورد عن أساطين حكماء اليونان وفلاسفتهم، ومعظم علماء الثورة العلمية الصناعية، وكبار علماء الأعصاب والمخ والعلماء النوابغ من أصحاب فيزياء الكم الذرية الحاصلين عل جوائز نوبل-فمعظم الحاصلين على تلك الجائزة هم من العلماء المؤمنين. 
    وفي الفصل الثاني من كتاب(وهم الإله)، يركز دوكينز على نحو كوميدي على أقوال الساخرين من الدين ومن المبدأ الإلهي. ومن أولئك توماس جفرسون مؤسس الحزب الديمقراطي الأمريكي والرئيس الأسبق للولايات المتحدة، وهو من رموز الماسونية العالمية. 
   وتكشف نقاشات دوكينز في هذا الفصل عن جهل شديد بأصول مناهج البحث العلمي، وكذلك جهله بموضوعات العلوم الفيزيائية، وحتى البايولوجية التي هي من صلب اختصاصه!
    ومما يناقض دوكينز فيه نفسه في هذا الفصل اعترافه بعدم أهلية العلم لتبيان القيم الأخلاقية. ومما تجدر الإشارة إليه أن المنهجية الفكرية المخطوءة وغير المنطقية في التعامل مع الفكر الديني والفلسفي تتخلل كل فصول الكتاب، وهي لا يمكن أن تخدع إلا الناس السذج. أما عند العلماء، فهي لا تثير إلا السخرية ليس إلا. فهو ينتقد الفكر الديني بمنهج حسي مادي. وهذا من الجهل المتعمد في تحديد طبيعة المنهج المناسبة لطبيعة الموضوع المراد نقده. 
  وفي الفصل الثالث، يرتدي دوكينز لباس الفلاسفة والحكماء ليرد على الفيلسوف توما الأكويني. وكان الأجدر به أن يقدّم هذا الفصل قبل الفصلين السابقين حسبما تقتضيه منهجية البحث. وتكشف انتقادات دوكينز لتوما الأكويني "عن المستوى المنطقي الفلسفي المأساوي لدوكينز" الذي أقحم نفسه في ورطة! فهو يذكر الأدلة الخمسة المشهورة لتوما الأكويني على نحو محرف ومشوش وبما يتوافق مع ما يريد أن يقوله، أو أنه لم يفهم ما يراد قوله. فدوكينز يجهل ما يتطلبه النقاش من مقدمات منطقية وفلسفية. 
   فمثلا عند طرحه لنظرية الانفجار العظيمBig Bang Theory، ينسى أو يتناسى أن النظرية تتعلق بكيفية نشأة الكون وليس بنشأة أصل الكون. كما أن هذه النظرية تقتضي أن الكون نشأ من نقطة منفردة  انهارت حينها قوانين الفيزياء المعروفة، فكانت الحرارة والكثافة في أقصى حالاتهما. وبعد حصول الانفجار، انبعثت الطاقة الهائلة، ثم بردت لتتكون منها الأجسام الصغيرة وبعدها الكبيرة. فلم تتعرض النظرية لأصل تلك النقطة المنفردة وكيف جاءت وكيف حصلت تلك التطورات التي أدت إلى ذلك الانفجار. فالإجابة عن ذلك خارجة عن أنطقة القوانين الطبيعية والفيزيائية.
  وبعد عجزه عن الرد المنطقي على كل ذلك، يسارع دوكينز إلى هزلياته وحكاياته المملة. ويعود للتهكم من أقوال العلماء، وهو يغض الطرف عن سبب تدين أكثر العلماء.     
   وفي الفصل الرابع الذي عدّه دوكينز أهم وأخطر فصل في كتابه، إذ يتضمن المبادئ الأساسية للإلحاد، يتساءل دوكينز لماذا يكون الاحتمال الأكبر هو عدم وجود الإله؟ وكعادته، فهو يعتمد على الشعر والخيال ليدغدغ مشاعر القارئ. كما يتخذ من أقوال جيفرسون ربيب الماسونية إلهامات له. فما علاقة العلم ومنهجه الحسي التجريبي بإثبات المبدأ الإلهي أو نفيه؟ وهو لا يعتبر التصميم الذكي بديلا للصدفة. كما أن الانتخاب الطبيعي هو الحل الفعال الوحيد المطروح بالنسبة له. ولنسأل دوكينز: كيف حصلت الاختلافات الجينية وتميزت إلى نافع وضار؟ هل كان ذلك بغاية أم بغيرها؟ كيف تميّز المادة غير الواعية بين النافع والضار؟
    ولو تشدق الملحدون بالسؤال الطفولي: إذا كان الله قد خلق الكون، فمن خلق الله؟ فيمكن أن نقلب السؤال عليهم: لو أن الكون قد خلقَنا، فمن خلق الكون؟ 
   ويقول مكتشف الـ DNA ورئيس مشروع الجينوم البشري DNA في أمريكا فرانسيس كولينز، وهو مؤمن: "...فالتطور آلية يستعملها الإله تماما كما يستعمل آلية الخلق الخاص." 
   ويُشكِل دوكينز على المؤمنين بما يسميه (أسلوب سد الثغرات). ونقول له أن العديد من علماء الأحياء والفيزيائيين في القرن العشرين قد اعترفوا بوجود إله. ولا بد لنا من ذكر الفيلسوف البريطاني انتوني فلو الملحد العنيد الذي تحول من زعيم للملاحدة إلى مؤمن بالمبدأ الإلهي. 
  وفي الفصل الخامس وما يتلوه من فصول وحتى نهاية كتاب دوكينز، ثمة نقد للدين ونفي للمبدأ الإلهي. وفي هذا الفصل يسعى دوكينز إلى البحث عن جذور الدين ومناشئه التطورية والنفسية والاجتماعية والتاريخية، ويتجاهل المنشأ الإلهي. 
  ويأتي ردنا عليه فيما قاله البروفيسور بول فيتزPaul Vitz  أستاذ الطب النفسي بجامعة نيويورك في كتابه المشهور Faith of the Fatherless والذي كان نفسه ملحدا ثم استبصر. فيقول في دراسة أجراها على شخصيات عديدة من ملاحدة العصر الحديث أن الإلحاد يعود إلى خلل نفسي عصابي neurosis وتقف وراءه رغبة دنيئة في اللاشعور للتخلص من سلطة الأب والحلول محله-كما يقول فرويد-بينما يشخص وراء الإيمان بالله الشعور بالأمان. ويطرح البروفيسور فيتز فرضية التقصير الأبوي Defective Father Hypothesis التي يربط فيها بين رفض سيطرة الأب البشري ورفض سيطرة الأب السماوي. 
   وفي الفصول اللاحقة، يطرح دوكينز أسئلة في ويجيب عنها بما يحلو له، مثل هل نحن بحاجة للدين كي نكون صالحين؟ ثم يتعرض لنصوص انتزعها من الكتاب المقدس ويركز على ما يبدو أنها ممارسة الرذيلة من بعض الأنبياء. وهو يعزو العدوانية للدين، وإلى ما غير ذلك من هذيانات.
    وتنتهي مسرحية (وهم الإله) التي كانت مجرد حلم أراد من خلاله دوكينز أن يمثل دورا أكبر من إمكاناته الفعلية، متوهما أنه يوقظ البشرية من وهم. وحقيقة الأمر أنه كان هو الأجدر بأن يوقَظ من أوهامه المريضة!  
                                      قراءة
                            أ د حميد حسون بجية
     

  

د . حميد حسون بجية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/01



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب عنوان الكتاب: نهاية حلم وهم الإله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحسين خلف الدعمي
صفحة الكاتب :
  عبد الحسين خلف الدعمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثورة الجياع وجيوش الخريجين تلهب نيران الثورة الشاملة !!  : حامد شهاب

 سيناتور: لولا واشنطن لكان السعوديون يتحدثون الفارسية خلال أسبوع

 الجِين الوراثي؛ مِن مُحسنٍ إلى عَمار  : زيدون النبهاني

 أرهَـابويـة الإمام المَهدي فـي نظـر الإسَتكبـار العـالمي خطاب الراعي الأول للإرَهاب ( بنيامَين نتانياهو ) إنمَوذجاً  : اسامة العتابي

 المرجع المُدّرسي يحذر من محاولات نشر الأفكار وإعادة التنظيمات الإرهابية داخل السجون  : الشيخ حسين الخشيمي

 نداء الى الرئيس مسعود برزاني  : هادي جلو مرعي

 البساطيل لا تصنع دولة مؤسسات..!  : سيف اكثم المظفر

 تقسيم العراق لصالح إسرائيل  : د . عبد الخالق حسين

 مصر... في دائرة الحراك  : سليم أبو محفوظ

 في انتظار ساعي البريد  : علي الزاغيني

 رشيد الخيون وفلسفة محمد باقر الصدر ( 2 )  : حميد الشاكر

 عذرا يا ساسة العراق الجديد ... فانتم الوطنيون وشعبكم هم الخونة !!!!

 رئيس الادارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات يدعو الكيانات السياسية ومنظمات المجتمع المدني وشرائح المجتمع الاخرى لمراجعة مراكز التسجيل البايومتري  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بيان تضامني من اللجنة الأهلية الدولية للتضامن مع شعب البحرين بشأن المحاكمات والتعديات الأخيرة  : اللجنة الدولية الاهلية لنصرة الشعب البحريني

 كشف عن زيارة قريبة لوزير خارجيته..السفير الكندي يبحث مع الشيخ حمودي فتح السفارة الكندية في بغداد  : مكتب د . همام حمودي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net