صفحة الكاتب : سيد صباح بهباني

ليلة عاشوراء وودع الحسين لأصحابه !
سيد صباح بهباني
بسم الله الرحمن الرحيم
(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) الأحزاب /23.
  (وإذْ قُلْنا للملائكةِ اسجدُوا لأدمَ فسجدُوا إلاّ إبليسَ أبى واستكبرَ وكانَ مِنَ الكافرين  البقرة/34).
نقف أمام النفس البشرية التي تلم بها لحظات الضعف , فلا يعصمها منها إلا الله عز وجل , فهؤلاء جماعة من المسلمين قيل في بعض الروايات:إنهم من المهاجرين الذين كانوا يتمنون أن يأذن الله لهم في القتال وهم في مكة من شدة الحماس والاندفاع . وكانوا يؤمرون بكف أيديهم وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة ، فلما كتب عليهم القتال ، في المدينة في الوقت المناسب الذي قدره الله :" إذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشدخشية , وقالوا:ربنا لم كتبت علينا القتال ? لولا أخرتنا إلى أجل قريب "!. . أو هم جماعة من المسلمين في المدينة كانوا يسألون عن أحب الأعمال إلى الله ليفعلوه فلما أمروا بالجهاد كرهوه! وهكذا أن الإمام الحسين عليه سلام الله تفرق القوم وتركوه لوحه مع أهل بيته وبعض أصحابه يحاربون يزيد الفاسق الفاجر نعم
لقد أراد الحسين (عليه سلام الله ) أن ينقذ الأمة في أصعب ساعات حياتها.. وبذل قصارى جهده في سبيل ذلك، ولكنه لم يستطع الوصول إلى ما كان يصبو إليه .
إن الحركة التي بدأها الحسين (عليه سلام الله) لتغيير الوضع الذي فرضه معاوية وأنصاره على الأمة، لم تكن حركة ثورية فحسب!.. بل كانت حركة فلسفية علمية، بنيت على قواعد أساسية لتغيير مسار "الأمة" وإخرجها من الظلمات إلى النور، ودفعها إلى الأمام وإحيائها بعد إضاعة .
وإن ثورة الحسين أنقذت الإسلام وصانته من الأعادي.. ليس في ذلك العصر فقط، بل وحتى يومنا هذا.. وصرخة كبرى ودوى في العالم الإسلامي وفي خارجه: أن يزيد هذا لا يمثل الإسلام الذي جاء به محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله وأصحابه) ولا الأمة الرشيدة التي كانت في الساحة في عهد خلافة الراشدين، بل إنه عنصر غريب عن الإسلام ولا صلة له به.. فلولا هذا ما انبرى للوقوف في وجهه سبط رسول الله (صلى الله عليه وآله وأصحابه ) وابن علي وفاطمة الزهراء، والذي قال فيه رسول الله (صلى الله عليه وآله وأصحابه ): (حسين مني، وأنا من حسين)، وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وأصحابه ) أيضا: (الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا). فإذن، إن المؤامرة التي حيكت على يد معاوية، ومن ثم ابنه يزيد للقضاء على واقع الإسلام وحقيقته، وبمؤامرة رومانية هرقلية، أصبحت مكشوفة، وعرف الناس من الشرق إلى الغرب أن الإسلام الصحيح والمبادئ العظيمة التي جاء بها رسول الله (صلى الله عليه وآله وأصحابه ) لا صلة لها بهؤلاء الحكام، الذين نصبوا أنفسهم على الأمة ظلما وعدوانا، وهم يريدون طمس دين محمد صلى الله عليه.. وأثبت ذلك الإمام الحسين يوم عاشورا قبيل المواجهة بينه وبين عساكر الأمويين :
إن كان دين محمد لم يستقم إلا بقتلي يا سيوف خذيني !..
يجب علينا أن نفهم معنى ثورة الحسين عليه السلام!.. عليكم أولا أن تبحثوا في مفاهيم ومضامين ثورة بطل الأحرار الحسين (عليه سلام الله)
وهذه لليلة عاشوراء الإمام الحسين يودع أصحابه ويترجاهم بأن يذهبوا إلى أتوا لأنه يقول لهم أن القوم يطلبني أنا ولكن الأصحاب أبو وقالوا نقاتل يبن رسول الله حتى الشهادة ويذكر جملة من الشعراء هذه الليلة الحزينة : 
ويقول الشاعر جميل:
 
آهِ يـا ليلةَ الأسى والـدمـوعِ   أطفئي في دم الطفوف شموعي 
ودَعيني أعيش في ظلمة الحزن   فعُمريَ شمسٌ بغيـرِ طـلـوعِ 
وانثري في عيونيَ الجمر وقّاداً   وخلّي اللهيب بـيـن ضلوعي 
وامسحي بالسواد لون وجودي   فـلقـد كـفّـن الرمادُ ربيعي 
ويقول الشيخ مهدي:
 
لـيلـةٌ أسـهـرت عـيونَ الليالي   لـتـُرينـا عـزائـمَ الأبـطـالِ 
وتُـريـنـا الشموسَ تفترسُ الليـ   ـلَ لتمحو عصرَ الليالـي الطوالِ 
وتُرينا الإنسان يسمو على النجـ   ـمِ مناراً ورِجـلُـهُ في الـرمالِ 
ويقول الأستاذ جاسم:
 
يـا ليـلةً كستِ الزمـانَ بغابـةٍ   من روحـها قمريـة الأدغـالِ 
ذكراكِ ملحمةٌ تـوشَّحَ سِفرُهـا   بروائعٍ نُـسجت منَ الأهـوالِ 
فـهنا الحسين يخيطُ من أحلامه   فَجْرينِ فجرَ هوىً وفجرَ نِضالِ 
 
ويقول الأستاذ يقين:
 
يا ليلة يا مخاض الدهر يا حُقباً   قدسيةً يا نـضالاً مـورقاً ذهبا 
يـا ليـلة من عذابات مطرّزةٍ   بالكبرياء شطبت المَحْلَ والجَدِبا 
 
الأستاذ فرات
 
جنّهم فـي الطـفِ ليـلٌ وهُمُ   بالحسين الطُّهرِ قد جُنّوا خبالا 
فاشهدي يا ليلة الضوء هـوىً   نـضراً يبتكر الرؤيا جـمالا  
 
السيّد مدين 
 
يا ليـلةً وقـفَ الزمانُ بها   وجِـلاً يُدوّنُ أروع الصورِ 
وقف الحسين بها ومن معه   جبـلاً وهم كجنادل الحجرِ 
 
الشيخ عبد الكريم 
 
أليلةَ عاشوراء يـا حـلكاً شَبَّا   حنينُكِ أدرى من نهاركِ ما خبّا 
وما خبّأ الآتي صهاريـج أدهُرٍ   بساعَاتِه قد صبّ صاليَها صبّا 
 
الشيخ عليّ 
 
أنـتِ يـا ليلة انخساف المرايا   في وجوه الـسنـين والأحقابِ 
غُرست فيك آهتي واحتضاري   ونمت فيك صرختي واغترابي 
الحسين عليه السّلام يخطب في أصحابه ويأذن لهم بالتفرّق عنه
روي عن الإمام عليّ بن الحسين زين العابدين عليه السّلام قال: جمع الحسين عليه السّلام أصحابه بعد ما رجع عمر بن سعد وذلك عند قُرب المساء، قال: فدنوت منه لأسمع وأنا مريض فسمعت أبي وهو يقول لأصحابه: أُثني على الله تبارك وتعالى أحسن الثناء، وأحمَدهُ على السّراء والضراء، اللهم أنى أحمَدُك على أن أكرمتنا بالنبوّة، وعلّمتنا القرآن وفقّهتنا في الدين، وجعلت لنا أسماعاً وأبصاراً وأفئدة، فاجعلنا من الشاكرين .
أما بعد، فإني لا أعلمُ أصحاباً أولى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهلَ بيت أبرَّ ولا أوصل من أهل بيتي، فجزاكُم الله عني جميعاً خيراً، ألا وإني أظنُ يوَمنا من هؤلاءِ الأعداء غداً، ألا وإني قد أذنتُ لكم، فانطلقوا جميعاً في حلٍ، ليس عليكم حَرجٌ منّي ولا ذمام، هذا اللّيلُ قد غشِيَكم فاتّخذوه جَمَلا (ـ جاء في المثل: اتّخذ الليل جملاً، وهو يُضرَب للرجل يجدُّ في طلب الحاجة، يقال: شمّرَ ذيلا، وادّرع ليلا. هكذا قال بعضهم، وقال آخرون: معناه ركب الليل في حاجته ولم يَنمْ حتّى نالها .
وقولهم: الليل أخفى للويل، إذا أردت أن تأتي بريبةٍ فأتها ليلاً فإنَّهُ أستر لها. وكتب عبدالله بن طاهر إلى ابنه، وقد بلغه عنه إقبالٌ على اللهو :
فبادرِ الليلَ بما تشتهي
فإنما الليلُ نهار الأريبْ
وقال بعض العرب: وأنشدني بالحجاز فتى من هلال:
فلم أرَ مثْل الليل جُنّةَ هاربٍ
ولا مثل حدّ السيف للمرء صاحبا
راجع: كتاب جمهرة الأمثال، لابي هلال العسكري 88:1، 181:2 ـ 182.).
وليأخُذ كلُ رجلٍ منكم بيد رجلٍ من أهل بيتي، وتفرّقوا في سَوادِكم ومدائنكم حتّى يُفرّجَ الله، فإنَّ القومَ إنما يطلبونني، ولو قد أصابوني لَهوا عن طلب غيري .
جواب بني هاشم والأنصار للحسين عليه السّلام
فقال له أخوته وأبناؤه وبنو أخيه وابنا عبدالله بن جعفر: لِم نفعل ؟ لنبقى بعدَكَ! لا أرانا الله ذلك أبداً. بدأهم بهذا القولِ. العباسُ بن عليّ عليه السّلام، ثمّ إنهم تكلموا بهذا أو نحوه ...
وفي رواية أخرى: فقام إليه العباس بن عليّ أخوه عليهما السّلام وعليّ ابنه، وبنو عقيل، فقالوا له: معاذ الله والشهر الحرام، فماذا نقول للناس إذا رجعنا إليهم، إنا تركنا سيدنا، وابن سيدنا وعمادنا، وتركناه غرضاً للنبل، ودريئةً للرماح، وجزراً للسباع، وفررنا عنه رغبةً في الحياة! معاذ الله، بل نحيا بحياتك، ونموت معك! فبكى وبكوا عليه، وجزّاهم خيراً (مقاتل الطالبين لأبي الفرج الأصبهاني 112).
فقال الحسين عليه السّلام: يا بني عَقيل، حَسبُكم من القتلِ بمسلِم، اذهبوا قد أذِنتُ لكم !
قالوا: فما يقولُ الناس ؟ يقولون: إنا تركنا شَيخَنا وسيدنا وبني عمومتِنا خيرَ الأعمام، ولم نرْمِ معَهم بسهم، ولم نطعن معهم برمح، ولم نضرب معهم بسيف، ولا ندري ما صنعوا! لا والله لا نفعل، ولكن تفديك أنفسُنا وأموالنُا وأهلونا ونقاتلُ معك حتّى نردَ مورِدَك، فقبّحَ اللهُ العيشَ بعدَك !
فقام إليه مسلمُ بنُ عوسجة الأسدي (هو: مسلم بن عوسجة بن سعد بن ثعلبة بن دردان بن أسد بن خُزيمة، أبو حجل الأسدي السعدي، كان رجلاً شريفاً عابداً متنسكاً، قال ابن سعد في طبقاته: وكان صحابياً ممن رأى رسول الله صلّى الله عليه وآله وأصحابه، وكان فارساً شجاعاً له ذِكرٌ في المغازي والفتوح الإسلاميّة، وكان ممن كاتب الحسين ـ عليه السّلام ـ في الكوفة ووفى له، وممّن أخذ البيعة له عند مجيء مسلم بن عقيل إلى الكوفة، وهو أول قتيل من أنصار الحسين بعد قتلى الحملة الأولى، وقد جاء في الزيارة المنسوبة للناحية المقدسة في مسلم بن عوسجة: وكنتَ أولَ من شرى نفسه، وأول شهيد من شهداء الله قضى نحبه، ففزتَ وربِّ الكعبة، شكر الله لك استقدامك ومواساتك إمامَك إذ مشى إليك وأنت صريع فقال: يرحمك الله يا مسلم بن عوسجة. وقرأ: (فمنهم مَن قضى نَحبَه وَمِنهمْ مَنْ يَنتظِرُ وَمَا بَدّلوا تبديلا) الأحزاب.، لعن الله المشتركين في قتلك عبدَالله الضبابي وعبدالله بن خشكارة البجلي، وفيه يقول السماوي :
إن امرءاً يمشي لمصرعه
سبطُ النبيّ لَفاقدُ التربِ
أوصى حبيباً أن يجود له
بالنفس من مقةٍ ومن حبِّ
أعزز علينا يا بن عوسجةٍ
من أن تفارق ساعة الحرب
عانقتَ بيضهمُ وسمرَهمُ
ورجعت بعدُ معانقَ التربِ
أبكي عليك وما يفيد بكا
عيني وقد أكل الأسى قلبي
راجع: بحار الأنوار 69:45. إبصار العين، للسماوي 61 و  ) فقال: أنحنُ نخلّي عنك ولمّا نُعذر إلى الله في أداء حقِك ؟! أما واللهِ حتّى أكسر في صدورِهمْ رمحي، وأضربَهمْ بسيفي ما ثبت قائمُه في يدي، ولا أًفارقُكَ، ولو لم يكنْ معي سلاح أقاتُلهم به لَقذفتُهم بالحجارة دونَك حتّى أموت معك .
وقال سعد بن عبدالله الحنفي (هو: سعد بن عبدالله الحنفي، ذُكر في كتاب الحسين عليه السّلام إلى أهل الكوفة باسم سعيد: أما بعد، فإن سعيداً وهانياً قدِما عليَّ بكتبكم. وذكر باسم سعد كما في زيارة الناحية، كان من وجوه الشيعة في الكوفة، وذوي الشجاعة والعبادة فيهم، وهو أحد الرسل الذين حملوا رسائل الكوفيين إلى الحسين عليه السّلام وبعثه مسلم بن عقيل بكتاب إلى الحسين وبقي معه حتّى جاء معه كربلاء. وروى أبو مخنف: أنه لما صلّى الحسين الظهر صلاة الخوف، اقتتلوا بعد الظهر، فاشتد القتال، ولما قرب الأعداء من الحسين عليه السّلام وهو قائم بمكانه، استقدم سعيد الحنفي أمام الحسين، فاستهدف لهم يرمونه بالنبل يميناً وشمالاً، وهو قائم بين يدَي الحسين يقيه السهام طوراً بوجهه، وطوراً بصدره، وطوراً بيديه، وطوراً بجنبَيه، فلم يكد يصل إلى الحسين عليه السّلام شيء من ذلك، حتّى سقط الحنفي إلى الأرض وهو يقول: اللهم العنهم لعن عاد وثمود، اللهم أبلغ نبيك عني السّلام وأبلغه ما لقيتُ من ألم الجراح، فإني أردت ثوابك في نصرة نبيك. ثمّ التفت إلى الحسين، فقال: أوَفيتُ يا بن رسول الله ؟ قال: نعم أنت أمامي في الجنة. ثمّ فاضت نفسه النفيسة. راجع: إبصار العين 125 ـ 126. أنصار الحسين، لشمس الدين 90 ـ 91. ): واللهِ لا نخليكَ حتّى يعلمَ اللهُ أنا قد حفظنا غَيبةَ رسول الله صلّى الله عليه وآله فيك، والله لو علمتُ أني أُقتلُ ثم أُحيا ثمّ أُحرقُ حيَّاً ثمّ أُذرُّ.. يُفعلُ ذلك بي سبعين مرةً ما فارقتُك حتّى ألقى حِمامي دونَك، فكيف لا أفعل ذلكَ وإنما هي قتلةٌ واحدةٌ، ثمَّ هيَ الكرامةُ التي لا انقضاء لها أبداً !
ثمّ قام زُهير بن القين وقال: واللهِ لَوددتُ أني قُتلتُ ثمّ نُشرتُ ثمّ قُتلتُ.. حتّى أقتلَ كذا ألف قتلةٍ، وأن اللهَ يدفعُ بذلكَ القتلَ عن نفسِك وعن أنفُس هؤلاءِ الفتيةِ من أهل بيتك !
وتكلم جماعةُ أصحابه بكلامٍ يشبهُ بعضه في وجهٍ واحدٍ، فقالوا: واللهِ لا نُفارِقُكَ، ولكن أنفُسنا لكَ الفداء! نَقيكَ بنحورِنا وجباهِنا وأيدينا، فإذا نحنُ قُتِلنا كُنا وفَينا وقضينا ما علينا ( تاريخ الطبري ج4ص317ـ318.نهاية الإرب ،للنوبري 20:434. الكامل في التاريخ لأبن الأثير 4:57ـ58. مقتل الحسين ، للخوارزمني 246ـ247.الملهوف 39ـ40.الإرشاد ،للمفيد 231.إعلام الورى ،للطبرسي 237ـ239.أمالي الصدوق 133.).
 
الحسين عليه السّلام يأذن للحضرمي بالانصراف لفكاك ولده (ـ هو: بشر بن الأحدوث الحضرمي الكندي، ذُكر في زيارة الناحية باسم بشر، وذُكر في الزيارة الرجبية باسم بشير، وذكره السيّد الخوئي (قدس سره) مردَّداً بين بشر وبشير، وقال الشيخ شمس الدين: ومن المؤكد أنه هو: محمد بن بشير الحضرمي الذي ورد ذكره عند السيّد ابن طاووس بقرينة ذكره لقصة ابنه وقد وردت القصة في الزيارة مقرونة باسم بشر أو بشير على اختلاف النسخ. وكان بشر من حضرموت وعداده في كندة، وكان تابعياً وله أولاد معرفون بالمغازي، وكان بشر ممن جاء إلى الحسين عليه السّلام أيّام المهادنة، وهو أحد آخر رجلين بقيا من أصحاب الحسين قبل أن يقع القتل في بني هاشم، والآخر هو سويد بن عمرو بن أبي المطاع. وقد قتل بشر في الحملة الأولى. راجع: إبصار العين 103 ـ 104. أنصار الحسين، لشمس الدين 77 ـ 78. معجم رجال الحديث، للسيّد الخوئي 319:3. 
وقيلَ لمحمّدِ بن بشر الحضرمي في تلكَ الحال: قد أُسرَ ابنُك بثغر الرّي (الثغر: بالفتح، ثم السكون: وراء كل موضع قَرُب من أرض العدو، وسميّ ثغراً من ثغرة الحائط، لأنه يحتاج أن يُحفظ لئلاّ يأتي العدوّ منه .
والرَّيّ: بفتح أوله، وتشديد ثانيه: مدينة مشهورة من أمهات البلاد وأعلام المدن، كثيرة الخيرات، قصبة بلاد الجبال، على طريق السابلة، وبين طهران نحو فرسخ. مراصد الاطلاع 297:1 و 651:2 و 899.  ) فقال: عندَ اللهِ أحتسبه ونفسي، ما كُنتُ اُحبّ أَن يُؤسرَ وأن أبقى بعده !
فَسمِعَ الحسين عليه السّلام قولَه، فقال: رَحِمكَ اللهُ، أنت في حِلٍّ من بيعتي، فاعملْ في فكاكِ ابنِك .
فقال: أكلتني السّباعُ حيّاً إنْ فارقتُك !
قال: فاعطِ ابنَكَ هذهِ الأثواب البُرُود (البُرُود: مفرده بُرد بالضم فالسكون، وهو: ثوب مخطَّط، وقد يُقال لغير المخطَّط أيضاً، وجمعه بُرُود وأبرادٌ وأبرُد، ومنه الحديث: الكفن يكون بُرداً، فإن لم يكُن بُرداً فاجعله كله قطناً! والبُردَة: كساءٌ أسود مربّع فيه صغر يكتسيه الأعراب، وفي المنجد أنه كساء من الصوف الأسود يُلتَحف به. انظر: مجمع البحرين، للطريحي 13:3. المنجد 33.)، يستعينُ بها في فداء ( مجمع البحرين للطريحي) أخيهِ، فأعطاه خَمسةَ أثواب قيمتُها ألف دينار (الملهوف 40. ترجمة الإمام الحسين لأبن عسكار من تاريخ مدينة دمشق.)
ولله درّ السيّد رضا الهندي ـ عليه الرحمة ـ إذ يقول في هذه الصفوة الأنجاب :
صِيداً إذا شبّ الهيـاج وشابت الـ   أرض الـدما والطفـل رعباً شابا 
ركزوا قناهم في صـدور عِداتهم   ولبِيضهم جـعلوا الرقـاب قرابا 
تجلو وجوهُهمُ دجى النقـع الذي   يـكسو بظلمته ذكـاء نـقـابـا 
وتـنـادبـت للـذبّ عنه عصبة   ورِثوا الـمعالي أشـيـباً وشبابا 
من ينتدبْهم للكريـهة يـنـتدبْ   منهم ضراغمةَ الأسـود غِضابا 
خفّوا لداعي الحرب حين دعاهمُ   ورسَوا بعرصة كربلاء هضابا 
أُسْدٌ قد اتّخذوا الصـوارم حليةً   وتسربلوا حلَقَ الدروع ثـيابـا 
تخِذت عيونُهمُ القـساطل كحلها   وأكفُّهـم فيـضَ النحور خضابا 
يتمايلـون كأنما غنّـى لـهـم   وقْـعُ الضُّبا وسقـاهُمُ أكـوابا 
برقت سيـوفهمُ فأمطرت الطِّلا   بـدمـائها والنقعُ ثار سَحـابـا 
وكأنهم مستقبِـلون كـواعـبـاً   مسـتقـبليـن أسنةً وكـعـابـا 
وجدوا الردى من دون آل محمدٍ   عذْباً وبَـعدهـمُ الحـياةَ عذابا 
ودعـاهمُ داعي القضاء وكلُهُم   ندبٌ إذا الداعي دعاه أجابا (رياض المداحين للبحراني:94ـ95).
 
الإمام الحسين عليه السّلام لا يأذن بالشهادة لمن كان عليه دَين
رُوي عن موسى بن عمير، عن أبيه قال: أمرني الحسين بن عليّ عليه السّلام قال: نادِ أَنْ لا يُقتل معي رجلٌ عليه دَينٌ، ونادِ بها في الموالي فإنّي سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله يقول: من مات وعليه دين أُخذ من حسناته يومَ القيامة (إحقاق الحق :429:19).وبمضمون آخر ورد أيضاً عن موسى بن عمير الأنصاري، عن أبيه، قال: أمرني حسين بن عليّ عليهما السّلام فقال: نادِ في الناس أنْ لا يقاتلِنَّ معي رجلٌ عليه دينٌ، فإنَّهُ ليس من رجُلٍ يموتُ وعليه دينٌ لا يَدعُ له وفاءً إلاّ دخلَ النَّار !
فقام إليه رجلٌ فقالَ: إنَّ امرأتي تكفّلت عنّي .
فقال: وما كفالَةُ امرأةٍ، وهل تقضي امراةٌ (إحقاق الحق :429:19) !
وذكرها الذهبي أيضاً: عن الثوري عن أبي الجحَّاف، عن أبيه: أن رجلاً قال للحسين عليه السّلام: إنّ علَيَّ ديناً .
قال عليه السّلام: لا يُقاتل معي مَنْ عليه دين (سيراً علام النبلاء للذهبي  301:3
 
سكينة تصف ليلة العاشر
روى مؤلف كتاب (نور العيون) بإسناده، عن سكينة بنت الحسين عليهما السّلام، أنها قالت: كنت جالسة في ليلة مقمّرة وسط الخيمة، وإذا أنا أسمع من خلفها بكاءً وعويلاً، فخشيت أن يفقه بي النساء، فخرجت أعثر بأذيالي، وإذا بأبي عليه السّلام جالس وحوله أصحابه وهو يبكي، وسمعته يقول لهم: إعلموا أنّكم خرجتم معي لعلمكم أنّي أقْدم على قوم بايعوني بألسنتهم وقلوبهم، وقد انعكس الأمر لأنهم استخوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله، والآن ليس لهم مقصدٌ إلاّ قتلي وقتل من يجاهد بين يدي وسبْيُ حرمي بعد سلبهم، وأخشى أنّكُمْ ما تعلمون وتستحون، والخدع عندنا ـ أهل البيت ـ محرّم (وفي أسرا الشهادة:وأخاف أن لا تعلموا ذلك ،أو تعلموا ولا تتفرقوا للحياء مني ،ويحرم المكر والخدعة عند أهل البيت) ، فمن كره منكم ذلك فلينصرف، فإنّ الليل ستير والسبيل غير خطير، والوقت ليس بهجير، ومَنْ واسانا بنفسه كان معنا غداً في الجنان نجيّاً من غضب الرحمن، وقد قال جدّي محمّد صلّى الله عليه وآله: ولدي الحسين يُقتل بأرض كربلاء غريباً وحيداً، عطشاناً فريداً، فمن نصره فقد نصرني ونصر ولده القائم ـ عجل الله فرجه ـ، ولو نصرنا بلسانه فهو في حزبنا يوم القيامة .
قالت سكينة: فوالله ما أتمّ كلامه إلاّ وتفرق القوم من عشرة وعشرين، فلم يبق معه إلاّ واحد وسبعون رجلاً، فنظرت إلى أبي منكّساً رأسه فخنقتني العبرة، فخشيت أن يسمعني ورفعت طَرْفي إلى السماء وقلت: اللهم إنّهم خذلونا فاخذلهم، ولا تجعل لهم دعاءً مسموعاً، وسلِّطْ عليهم الفقر ولا ترزقهم شفاعة جدّي يوم القيامة. ورجعتُ ودموعي تجري على خدي، فرأتني عمتي أم كلثوم، فقالت: ما دهاكِ يا بنتاه ؟! فأخبرتها الخبر، فصاحت: واجدّاه واعليّاه، واحسناه واحسيناه، واقلّة ناصراه، أين الخلاص من الأعداء ؟! ليتهم يقنعون بالفداء، تركت جوار جدّك وسلكت بنا بُعدَ المدى. فعلا منّا البكاء والنحيب .
فسمع أبي ذلك فأتى إلينا يعثر في أذياله ودموعه تجري، وقال: ما هذا البكاء ؟
فقالت: يا أخي ردّنا إلى حرم جدّنا، فقال: يا أُختاه، ليس لي إلى ذلك سبيل، قالت: أجل، ذكّرهم محل جدّك وأبيك وأمك وأخيك، قال: ذكّرتهم فلم يذكّروا، ووعظتهم فلم يتّعظوا، ولم يسمعوا قولي، فما لهم غير قتلي سبيل، ولابدّ أن تروني على الثّرى جديلاً، ولكن أوصيكنّ بتقوى الله ربّ البرية، والصبر على البلية، وكظم نزول الرزيّة، وبهذا أوعد جدُّكم ولا خُلْف لما أوعد، ودّعتكم إلهي الفردَ الصمد. ثمّ تباكينا ساعة والإمام عليه السّلام يقول: ( وما ظلمونا ولكنْ كانوا أنفسَهم يَظلمون   سورة البقرة /57).
الإمام الحسين عليه السّلام يُخبر أصحابَه بالشهادة
روي عن أبي حمزة الثمالي ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت عليّ بن الحسين زين العابدين عليهما السّلام يقول: لمّا كان اليوم الذي استُشهد فيه أبي عليه السّلام جمعَ أهله وأصحابه في ليلة ذلك اليوم، فقال لهم: يا أهلي وشيعتي، اتخذوا هذا الليل جملاً لكم وانجوا بأنفسكم، فليس المطلوب غيري، ولو قتلوني ما فكروا فيكم، فانجوا رحمكم الله، فأنتم في حلٍّ وسعةٍ من بيعتي وعهدي الذي عاهدتموني .
فقال أخوته وأهله وأنصاره بلسان واحد: والله يا سيدنا يا أبا عبدالله، لا خذلناك أبداً، والله لا قال الناس: تركوا إمامهم وكبيرهم وسيدهم وحده حتّى قُتل، ونبلو بيننا وبين الله عُذراً ولا نخليك أو نُقتل دونك !!
فقال لهم: يا قوم إني في غَدٍ اُقتلُ وتُقتَلون كُلكُم معي ولا يَبقى مِنكم واحدٌ، فقالوا: الحمدُ للهِ الذي أكرمَنا بنصرِكَ وشرّفَنَا بالقتل معك، أوَ لا ترضى أن نكون معكَ في درجتِكَ يا ابن رَسولِ اللهِ ؟
فقال عليه السّلام: جزاكم الله خيراً. ودعا لهم بخير، فأصبح وقُتل وقُتلوا معه أجمعون .
فقال له القاسم بن الحسن عليه السّلام: وأنا فيمن يُقتل ؟ فأشفق عليه، فقال له: يا بُني، كيف الموت عندك ؟ قال: يا عمّ، فيك أحلى مِنَ العسل، فقال: إي واللهِ فداك عَمُكَ، إنك لأحد من يُقتل من الرجال معي بعد أن تبلو ببلاءٍ عظيم، ويُقتل ابني عبدالله .
فقال: يا عم، ويصلون إلى النساء حتّى يُقتل عبدالله وهو رضيع ؟ فقال: فداك عمك (يُقتل ابني عبد الله إذا جفت روحه عطشاً وصرت إلى خيمنا فطلبتُ له ماءً ولبناً فلا أجد قط فأقول: ناولوني ابني لأُشربه مِنْ فيَّ) ( كان في العبارة تصحيف وما بين القوسين هو ما أثبته صاحب معالي السبطين كما لا يخفى)، فيأتوني به فيضعونه على يديَّ فأحمله لأُدنيه من فيَّ فيرميه فاسق بسهم فينحره وهو يناغي فيفيض دمه في كفي فأرفعه إلى السماء وأقول: اللهم صبراً واحتساباً فيك، فتعجلني الأسنة منهم، والنار تسعر في الخندق الذي في ظهر الخيم، فأكرُّ عليهم في أمرّ أوقاتٍ في الدنيا، فيكونُ ما يُريد الله. فبكى وبكينا وارتفع البكاءُ والصُراخ من ذراري رسول الله صلّى الله عليه وآله في الخيم .
ويسألني زهير بن القين وحبيب بن مظاهر عن عليّ، فيقولون: يا سيدّنا، فسيدّنا عليّ ؟ فيشيرون إليَّ ماذا يكون من حاله؟
ـ فيقول مستعبراً ـ: ما كان الله ليقطع نسلي من الدنيا، فكيف يصلون إليه وهو أبُ ثمانية أئمة ( مدينة المعاجز ،للبحراني 4 : 214 و295و286 .).
وفتية من بنـي عـدنان مـا نظرت   عـين الغـزالة أعلـى منهمُ حسبا 
أكفُّهم يخصبُ المرعى الجديب بهـا   وفي وجـوههـمُ تَستمطر السُحـبا 
أكرم بهم من مصـاليـت وليـدهمُ   بغير ضرب الطلى بالبيض ما طربا 
 
الإمام الحسين عليه السّلام يُري أصحابَه منازلهم في الجنة
وروي أنَّ الحسين عليه السّلام كشفَ لأصحابه عن أبصارهم فرأوا ما حباهمُ اللهُ من نعيم، وعرَّفَهم منازلَهم فيها، وليس ذلك في القدرةِ الإلهيةِ بعزيز ولا في تصرفات الإمام بغريب، فإنَّ سحرةَ فرعون لمّا آمنوا بموسى عليه السّلام وأراد فرعون قتْلَهم أراهم النبيُّ موسى عليه السّلام منازلَهم في الجنة
(أخبار الزمان للمسعودي)
قال شاعر أهل البيت الفرطوسي ـ عليه الرحمة ـ :
وأراهم وقد رأى الصـدقَ منهم   في الموالاة بعد كـشف الغطاءِ 
ما لهم مـن مـنازلٍ قد اُعدّت   في جنان الخلود يوم الجـزاءِ 
ولعمري وليـس ذا بعـسيـرٍ   أو غـريبٍ من سيد الشّهـداءِ 
فـلـقـد أطلعَ الكليـمُ عليـها   مـنهمُ كلَّ سـاحـرٍ بـجـلاءِ 
حينما آمـنوا بمـا جـاءَ فـيه   عندَ إبطال سحـرِهم والـرياءِ 
بعد خوفٍ من آلِ فرعونَ مُردٍ   لهـمُ منـذر بسـوءِ الـبـلاءِ 
فأراهم منـازلَ الخيرِ زلفـىً   وثـوابـاً فـي جنةِ الأتقيـاءِ 
لازديـاد اليقين بالحق فـيهـم   بعد دحضٍ للشك والإفـتـراءِ 
وثَباتاً منهم عـلى الـدين فيما   شاهدوه من عالم الإرتقاءِ ( ملحمة أهل البيت ..للفرطوسي).
 
وروي عن سعد بن عبدالله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الاهوازي، عن النضر بن سويد، عن عاصم بن حميد، عن أبي حمزة الثمالي، قال عليّ بن الحسين عليه السّلام: كنت مع أبي في الليلة التي قُتل في صبيحتها، فقال عليه السّلام لأصحابه: هذا الليل فاتّخذوه جملاً، فإنَّ القوم إنما يريدونني، ولو قتلوني لم يلتفتوا إليكم، وانتم في حلٍ وسعة .
فقالوا: والله لا يكون هذا ابداً! قال: إنكم تُقتلون غداً (كُلّكُم) ولا يفلت منكم رجُل، قالوا: الحمد لله الذي شرفّنا بالقتل معك. ثمّ دعا وقال لهم: ارفعوا رؤوسَكم وانظروا. فَجعلوا يَنظرون إلى مواضيعهم ومنازلِهم من الجنة، وَهو يقولُ لهم: هذا منزِلُكَ يا فلان، وهذا قصرُك يا فلان، وهذه درجتك يا فلان، فكان الرجلُ يَستقبلُ الرّماحَ والسيوف بصدرِه وَوجهِه، ليصلَ إلى مَنزِلِه مِنَ الجنة (الراوندي والمجلسي والدربندي).
وَفي حديثِ أبي جعفر الباقر عليه السّلام أن الحسينَ عليه السّلام قال لأصحابهِ: ابشروا بالجنةِ، فواللهِ إنّا نَمكثُ مَا شاء اللهُ بعدَ مَا يجري عَلينا، ثمّ يُخرجُنا اللهُ وإياكم حتّى يَظهر قَائمُنا فَينتقمَ من الظالمينَ، وأنا وأنتم نُشاهِدهم في السلاسل والأغلال وأنواع العذاب !
فَقيلَ له: ما قائمُكُم يا بن رسولِ الله ؟
قال: السابع مِن وِلدِ ابني محمد بن عليِّ الباقر، وهو الحجةُ ابنُ الحسن بن عليّ بن محمد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمد بن عليّ ابني، وهو الذي يَغيبُ مدةً طويلةً، ثمّ يظهرُ وَيملأُ الأرضَ قسطاً وَعدلاً كما مُلئت ظلماً وَجوراً (مقتل الحسين للمقرم 215 ).
وروى الصدوق ـ عليه الرحمة ـ في علّة إقدام أصحاب الحسين عليه السّلام على القتل، قال: حدثنا محمد بن إبراهيم بن إسحاق رضي الله عنه قال: حدثنا عبدالعزيز بن يحيى الجلودي قال: حدثنا محمد بن زكريا الجوهري قال: حدثنا جعفر بن محمد بن عمارة عن أبيه عن أبي عبدالله عليه السّلام قال: قلت له: أخبرني عن أصحابِ الحسين عليه السّلام وإقدامِهم على الموتِ، فقال: إنَّهم كُشفَ لَهم الغطاء حتّى رَأوا منازلَهم من الجنةِ، فكان الرجلُ منهم يَقدمُ على القتلِ لِيُبادرَ إلى حَوراءَ يُعانِقُها وإلى مكانِه مِن الجنة
(علل الشرائع 1: 229
وجاء في زيارة الناحية المقدسة: أشْهدُ لَقدْ كَشفَ اللهُ لكمُ الغِطاء، وَمَهّد لكُمُ الوطاء، وأجزل لكم العطاء، وكُنْتُم عن الحقِّ غَيرَ بطاء، وأنتُم لنا فُرطاء، ونحنُ لكُم خُلطاءُ في دارِ البقاء، والسّلام عليكُمْ ورحمةُ اللهِ وبركاته (الأقبال لأبن طاوس).
ولقد أجاد من قال فيهم عليهم السّلام :
 
وذوو المـروّة والوفا أنصارُه   لهمُ على جـيـش اللئامِ زئيرُ 
طهرت نفوسهم لطيب اُصولها   فعناصرٌ طابت لـهم وحجورُ 
فتمثّلت لهمُ القصورُ وما بـهِم   لولا تمثّلت القـصورُ قصورُ 
ما شاقَهم للمـوت إلاّ دَعْـوَةُ   الرحمن لا ولدانُها والحورُ (
 
وقال الآخر :
 
وفتية من رجـال الله قد صـبروا   على الجِـلاد وعـانوا كلَّ محذورِ 
حـتّى تراءت لـهم عدن بزينتـها   مآتماً كُنَّ عُرس الخُرَّد الحورِ (أدب الطف للسيد جواد شبر).
 
وقال آخرٌ أيضاً :
 
وبيّـتوه وقـد ضـاق الفـسيحُ به   منهم على موعـد من دونه العـَطَلُ 
حتّى إذا الحرب فيهم من غدٍ كشفت   عن ساقهـا وذكا من وقد ما شـعلُ 
تـبادرت فـتـيةٌ مـن دونـه غررٌ   شمّ العرانـين مـا مالـوا ولا نكلوا 
كـأنّمـا يُـجتـنى حـلواً لأنفسهم   دون المـنـون مـن العسّالة العسلُ 
تراءت الحور في أعلى القصور لهم   كشفاً فهان عليهم فيه ما بـذلوا (الدمعة الساكبه).
 
الإمام الحسين عليه السّلام يعظ أصحابه ويبشّرهم
جاء في تفسير الإمام العسكري عليه السّلام في قوله عزّوجلّ:  (وإذْ قُلْنا للملائكةِ اسجدُوا لأدمَ فسجدُوا إلاّ إبليسَ أبى واستكبرَ وكانَ مِنَ الكافرين  البقرة/34).
قال عليه السّلام: ولمّا امتحن الحسين عليه السّلام ومن معه بالعسكر الذين قتلوه، وحملوا رأسه قال لعسكره: أنتم من بيعتي في حلٍ فالحقوا بعشائركُم ومواليكم .
وقال لأهل بيته: قد جعلتكم في حلٍّ من مفارقتي، فإنَّكمْ لا تُطيقونهم لتضاعف أعدادهم وقواهُمْ، وما المقصود غيري، فدعوني والقوم، فإنَّ اللهَ ـ عزّوجلّ ـ يُعينُني ولا يُخليني من حُسن نظرهِ كعاداته في أسلافنا الطيَّبين .
فأمّا عسكره ففارقوه، وأما أهله الأدنون من أقربائه فأبوا!! وقالوا: لا نفارقك، ويحلُّ بنا ما يحلُّ بك، ويحزننا ما يحزنك، ويصيبنا ما يصيبك، وإنّا أقرب ما نكونُ إلى الله إذا كنا معك .
فقال لهم: فإنْ كُنتم قد وطّنتم أنفسكم على ما وطَّنتُ نفسي عليه، فاعلموا أنَّ الله إنّما يهبُ المنازل الشريفة لعباده (لصبرهم) باحتمال المكاره، وأنَ الله ـ وإنْ كان خَصَّني مع مَنْ مضى مِنْ أهلي الَّذينَ أنا آخرُهُم بقاءً في الدُّنيا من الكرامات بما يَسهل عليَّ معها احتمال الكريهات ـ فإنَّ لكم شطرَ ذلك من كرامات الله تعالى، واعلموا أن الدنيا حُلوها ومرها حُلمٌ (أسرار الشهادة: الدنيا حلوها ومرها) والانتباه في الآخرة، والفائز من فاز فيها، والشقيُّ مَنْ شقي فيها .
أوَلا اُحدثكم بأول أمرنا وأمركم ـ معاشرَ أوليائنا ومحبينا، والمعتصمينَ بنا ـ ليسهل عليكم احتمال ما أنتم له معرضون ( بحار الأنوار /مقرون)؟
قالوا: بلى يا بن رسول الله .
قال: إنَّ الله تعالى لمّا خلقَ آدم، وسوّاهُ وعلَّمَه أسماء كلِّ شيء وعرضهم على الملائكة، جعل محمّداً وعلياً وفاطمةَ والحسنَ والحسينَ عليهم السّلام أشباحاً خمسةً في ظهرِ آدم، وكانت أنوارُهم تُضيءُ في الآفاق من السماوات والحُجب والجنان والكرسيّ والعرش، فأمر الله تعالى الملائكة بالسجود لآدم تعظيماً له، إنَّه قد فضّله بأن جعلهُ وعاءً لتلك الأشباح التي قد عمَّ أنوارُها في الآفاق، فسجدوا إلا إبليس أبى أنْ يتواضع لجلال عظمة الله، وأن يتواضع لأنوارنا أهلَ البيت، وقد تواضعت لها الملائكةُ كلُها، واستكبر وترفَّع، وكان بآبائه ذلك وتكبّره من الكافرين (تفسير الإمام العسكري218 ـ219...).
ومن جملة البشارات التي بشرَّ بها الحسين عليه السّلام أصحابه عليهم السّلام هو ما رواه القطب الراوندي عن أبي سعيد سهل بن زياد، عن الحسن بن محبوب، عن ابن فضيل، عن سعد الجلاّب، عن جابر، عن أبي جعفر عليه السّلام قال: قال الحسين بن عليّ عليهما السّلام لأصحابه قبل أن يُقتل: إن رسول الله صلّى الله عليه وآله قال: يا بُنيَّ، إنك ستساقُ إلى العراق، وهي أرضٌ قد التقى بها النبيّون وأوصياء النبيّين، وهي أرضٌ تدعى (عموراء) وإنك تُستشهد بها، ويُستشهد معك جماعةٌ من أصحابك لا يجدون ألم مس الحديد. وتلا:  قُلنا يَا نارُ كُوني برداً وَسلاماً على إبراهيم  ( الأنبياء /69.) تكونُ الحرب عليك وعليهم برداً وسلاماً، فابشروا. فوالله لئن قتلونا، فإنَّا نرد على نبيّنا (الجرائح والخرائج للراوندي).
 
الإمام الحسين عليه السّلام يعالج سيفه ويوصي لاُخته زينب عليها السّلام
روي عن عليّ بن الحسينِ بن عليّ عليه السّلام قال: إني جالسٌ في تلكَ العشيّةِ التي قُتل أبي صَبيحتَها وَعمتي زينبُ عندِي تُمرضُني إذ اعتزلَ أبي بأصحابِه في خَباءٍ له وَعندَه حُوّى مَولى أبي ذر الغُفاري
  وَهو يُعالجُ سَيفَه ( هو: جون بن حوى مولى أبي ذر الغفاري، كما في الزيارة الرجبية وزيارة الناحية، وكذا في مقاتل الطالبيين، وذكره الخوارزمي والطبري باسم حَوى، وذكره الشيخ المفيد في الإرشاد وابن شهراشوب في المناقب باسم جوين. وكان جون منضمَّاً إلى أهل البيت عليهم السّلام بعد أبي ذر فكان مع الحسن عليه السّلام ثمّ مع الحسين عليه السّلام، وصحبَه في سفره من المدينة إلى مكّة ثمّ إلى العراق، وفي كامل بهائي أنه كان بصيراً بمعالجة آلات الحرب وإصلاح السلاح، وقُتل بين يدي الحسين عليه السّلام ووقف عليه وقال: اللهم بيّض وجهه، وطيّب ريحه، واحشره مع الأبرار، وعرّف بينه وبين محمد وآل محمّد. وروي عن الباقر عن عليّ بن الحسين عليهم السّلام أنّ بني أسد الذين حضروا المعركة ليدفنوا القتلى وجدوا جوناً بعد أيّام تفوح منه رائحة المسك. راجع: مقتل الحسين، للخوارزمي 237:1. تاريخ الطبري 318:4. المناقب، لابن شهرآشوب 103:4. كامل بهائي 280:2. إبصار العين 105. أنصار الحسين، لشمس الدين 80 ـ 81.) ويُصلِحُهُ وأبي يقولُ :
يَا دهرُ أفٍّ لكَ مِنْ خَلـيلٍ   كَمْ لكَ بالأشراقِ وَالأصيـلِ 
مِنْ صَاحبٍ أو طالبٍ قَتـيلِ   وَالدهرُ لا يَقـنعُ بـالبديـلِ 
وإنَّمَا الأمـرُ إلى الـجليـلِ   وَكـلُّ حيٍّ سَالـكُ السبيـلِ 
قال: فأعادها مرتين أو ثلاثاً حتّى فَهِمتُها، فَعرَفتُ مَا أرادَ فَخنقَتني عَبرتي، فرددتُ دَمعي ولزمتُ السكون فَعلمتُ أنّ البلاءَ قد نزلَ، فأمّا عمَّتي فإنها سَمِعت ما سمعتُ وهي امرأةٌ وَفي النساء الرقَّةُ والجزعُ، فَلم تملك نفسَها أن وَثبت تَجرُّ ثوبَها وَإنها لحاسرةٌ حتّى انتهت إليه فقالت: واثكلاه، لَيتَ الموتَ أعدمني الحياة، اليومَ ماتتْ فاطمةُ أمّي وعليٌّ أبي وحسنٌ أخي، يا خليفةَ الماضي وثمال (جاء في الحديث أبي طالب يمدح أبن أخيه) الباقي .
 
قال: فَنظَر إليها الحسين عليه السّلام فقال: يا أُخيّةُ لا يُذهبنَّ حلمَكِ الشيطانُ، قالت: بأبي أنتَ وأمي يا أبا عبدالله، استقتلتَ نَفسي فداكَ .
قالت أتُقتل نصبَ عيني جهرة   ما الـرأي فيَّ وما لديَّ خفيرُ 
فأجابها: قـلّ الفدا كثُر العدى   قَصُرَ المدى وسبيلنا محصورُ 
 
فَردَّ غُصّتَهُ وَترقرقتْ عَيناهُ، وَقالَ: لو تُركَ القطا ( القطا :ضرب من الحمام ذوات أطواق يشبه الفاخته والقماري ،وفي المثل:أهدي من القطا ،قيل أنه يطلب الماء مسيرة عشرة أيام واكثر من فراخيها من طلوع الفجر إلى طلوع الشمس.(.كتاب مجمع البحرين لطريحي) ليلاً لنام ، قالت: يَا ويلتي، أفتَغصِبُ نفسَكَ اغتصاباً ؟! فذلكَ أقرحُ لِقلبي وأشدُّ على نَفسي. وَلطمَتْ وَجهَهَا وأهوتْ إلى جَيبِها وشقّتهُ، وَخرّت مَغشياً عليها .
فقام إليها الحسين عليه السّلام فصبَّ على وَجهِهِا الماءَ، وقال لها: يا أُخيَّة اتقّي اللهَ وَتعزَّي بعزاءِ اللهِ، واعلمي أنَّ أهل الأرضِ يَموتون، وأنَّ أهل السماءِ لا يبقونَ، وأنَّ كلَّ شيءٍ هالكٌ إلا وجهَ اللهِ، خَلقَ الأرضَ بقُدرتهِ، وَيبعث الخلقَ فيعودونَ وَهو فردٌ وحدَه، أبي خيرٌ مني، وأمي خيرٌ مني، وأخي خيرٌ مني، وَلي وَلَهم ولكلِ مُسلمٍ برسولِ اللهِ أسوةٌ .
قال: فعزّاها بهذا وَنحوهِ، وقال لها: يا أُخيّة، إني اُقسمُ عليكِ فأبرِّي قَسمي، لا تشُقي عليَّ جَيباً، وَلا تخمشي عليَّ وَجهاً، وَلا تدعي عليَّ بالويلِ والثبورِ إذا أنا هلكت .
وفي رواية ( الملهوف 36 مقتل الحسين): ثمّ قال عليه السّلام: يا اُختاه يا اُمّ كلثوم، وأنت يا زينب، وأنت يا فاطمة، وأنت يا رباب، إذا أنا قُتلت فلا تشققنَ عليَّ جيباً، ولا تخمشن عليَّ وجهاً، ولا تقلن هجراً .
 
اُختُ يا زيـنـب اُوصيـكِ وصـايا فاسـمعي   إنـني فـي هـذه الأرض مُـلاقٍ مَـصـرعي 
فاصبري فالصبرُ من خـيم كـرامِ المـتــرعِ   كـلُ حيّ سينحـيـه عـن الأحـيـاء حـيـنْ 
في جليلِ الخطبِ يا أختُ اصبري الصبر الجميلْ   إن خيرَ الصـبرِ ما كـان على الخطـبِ الجليلْ 
واتركـي اللطـمَ على الخـدِ وإعـلانَ العـويلْ   ثــمّ لا أكـره سَقـيَ العـينِ ورد الوجـنتيـن 
واجـمعي شملَ اليتامـى بعد فقدي وانـظمـي   واشبِعي مـن جـاعَ منهم ثمّ أروي مَـنْ ظُـمي 
واذكُـري أنـهـمُ فـي حفـظهـم طُـلّ دمـي   ليـتنـي مـن بينهم كالأنـف بـين الحـاجبين 
 
قال: ثمّ جاء بها حتّى أجلسَها عندي، وَخرجَ إلى أصحابهِ فأمرَهم أن يُقرِّبوا بعض بيوتهم مِن بعض، وأن يُدخِلوا الأطناب بعضها في بعض، وأن يكونوا هُم بين البُيوت، إلا الوجه الذي يأتيهم منهُ عدوّهُم
( (تاريخ الطبري
من وصايا الإمام الحسين عليه السّلام
قيل: ومن جملة وصاياه عليه السّلام والتي استأثرت باهتمام بالغ عنده، وتدل على مدى حرصه الشديد في نشر أحكام الدين والشرع المبين مع ما هو فيه، هو وصيته عليه السّلام لأُخته زينب عليها السّلام بأخذ الأحكام من الإمام عليّ بن الحسين عليهما السّلام وإلقائها إلى الشيعة؛ ستراً عليه .
فقد جاء عن علي بن أحمد بن مهزيار، عن محمد بن جعفر الأسدي، عن أحمد بن إبراهيم، قال: دخلت على حكيمة بنت محمد بن عليّ الرضا، أُخت أبي الحسن العسكري عليهم السّلام في سنة اثنتين وثمانين (ومائتين) بالمدينة، فكلمتها من وراء الحجاب وسألتها عن دينها، فَسمّت لي من تأتمّ به، ثمَّ قالت: فلان بن الحسن عليه السّلام، فَسمتهُ .
فقلت لها: جعلني الله فداكِ، معاينةً أو خبراً ؟ فقالت: خبراً عن أبي محمّد عليه السّلام كتب به إلى أمه، فقلت لها: فأين المولود ؟ فقالت: مستور، فقلت: فإلى مَنْ تفزع الشيعة ؟ فقالت: إلى الجدَّة أم أبي محمّد عليه السّلام .
فقلت لها: أقتدي بمَنْ وصيتُهُ إلى المرأة ؟ !
فقالت: إقتداءً بالحسين بن عليّ بن أبي طالب عليهما السّلام، إنَّ الحسين بن عليّ عليه السّلام أوصى إلى أُخته زينب بنت عليّ بن أبي طالب عليه السّلام في الظاهر، وكان ما يخرج عن عليّ بن الحسين من علم يُنسب إلى زينب بنت عليّ تَستّراً على عليّ بن الحسين عليه السّلام (كمال الدين وإتمام النعمة للصدوق501 )
وفي هذا المعنى يقول الفرطوسي ـ عليه الرحمة ـ :
وهْو أوصـى إلى العقيلة جهراً   ولـزيـن العـباد تحت الخفاءِ 
فهْي تعطي الأحكام للناس فتوىً   بعد أخذٍ من زيـنـة الأولـياءِ 
كـلُّ هـذا ستراً عليه وحفظاً   لعليٍّ من أعيُـنِ الـرُقباءِ (ملحمة أهل البيت للفطوسي) 
ولهذا قيل: انه كان لزينب عليها السّلام نيابة خاصة عن الحسين عليه السّلام، وكان الناس يرجعون إليها في الحلال والحرام حتى برئ زين العابدين عليه السّلام من مرضه (زينب الكبرى للنقدي).
الإمام الحسين عليه السّلام يتفقّد التلاع والعقبات وكلامه مع نافع بن هلال
كان نافع بن هلال (هو: نافع بن هلال بن نافع بن جمل بن سعد العشيرة بن مذحج، المذحجي الجملي، وفي زيارة الناحية (البجلي)، وقد جاء في بعض الكتب هلال بن نافع، كان سيداً شريفاً سرياً شجاعاً، وكان قارئاً كاتباً من حملة الحديث، ومن أصحاب أمير المؤمنين عليه السّلام، حضر معه حروبه الثلاثة في العراق، وخرج إلى الحسين عليه السّلام فلقيه في الطريق، وكان ذلك قبل مقتل مسلم، وهو القائل للحسين بعد ما خطب خطبته التي يقول فيها: أما بعد، فقد نزل من الأمر ما قد ترون، وانَّ الدنيا قد تنكّرت... فقام نافع فقال:... وأنت اليوم عندنا في مثل تلك الحالة، فمن نكث عهده، وخلع نيته، فلن يضر إلاّ نفسه واللهُ مغنٍ عنه، فسر بنا راشداً معافى، مُشرّقاً إن شئت وإن شئت مُغرّباً، فوالله ما أشفقت من قدر الله، ولا كرهنا لقاء ربنا، فإنّا على نياتنا وبصائرنا نوالي من والاك ونعادي من عاداك. ويُعدّ نافع ـ رضوان الله عليه ـ من المشاركين في جلب الماء مع العباس عليه السّلام، وقاتل قتالاً شديداً حتّى اُسر، وقتله شمر بن ذي الجوشن. وفيه يقول السماوي :
  فأضحى خضيب الشيب من دم رأسه
كسيرَ يدٍ ينقاد للأسر عن يدِ
وما وجدوه واهناً بعد أسره
أنصار الحسين، لشمس الدين) من أخص أصحاب الإمام الحسين عليه السّلام به، وأكثرهم ملازمة له سيما في مظانّ الاغتيال ـ وقيل أنه كان حازماً بصيراً بالسياسة ـ فلما رأى الحسين عليه السّلام خَرجَ في جَوفِ الليلِ إلى خارج الخيامِ يَتفقدُ التلاعَ ( التلعة :جمعه تلعات وتلاع وتلع ،وهي مجرى الماء من اعلى الوادي،وهي ايضا:ما ارتفع من الارض وانهبط منها فهي من الاضداد .المصباح المنبر ،للفيومي 76.) والعقباتِ (العقبات :جمع عقبه ،وهي المرقى الصعب من الجبال المنجد518) تبعَهُ نافعُ، فسألَه الحسينُ عليه السّلام عما أخرجَهُ، فقال: يَا بنَ رسولِ اللهِ، أفزعني خُروجُكَ إلى مُعسكر هذا الطاغي
فقال الحسينُ عليه السّلام: إني خرجتُ أتفَقدُ التلاعَ وَالروابي ( مفردها رابيه ،وهي المكان المرتفع من الأرض) مخافةَ أن تكونَ مَكمَناً لِهجُومِ الخيل يِومَ تحملونَ ويَحملونَ. ثُّم رجَع عليه السّلام وَهو قَابضٌ على يدِ نافعَ وَيقولُ: هيَ هيَ واللهِ، وَعدٌ لا خُلفَ فيه.
ثُّم قال لَه: ألا تَسلُك بَين هَذيَنِ الجبلَيِن في جَوفِ الليلِ وَتنجُو بنفسِك ؟ فَوقعَ نَافعُ على قَدميهِ يُقبّلهُما ويقولُ: ثَكلتني أمي! إن سَيفي بألفٍ وَفرسي مثلُه، فَواللهِ الذي مَنَّ بِكَ عليَّ لا فارقتُكَ حتّى يَكلاّ ( كل السيف :أصبح غير قاطع ،وكل الفرس :إذا تعب واعيا) عن فَري وجري .
زينب عليها السّلام تحدّث الحسين عليه السّلام في استعلامه نيّات أصحابه
ثُم دَخلَ الحسين عليه السّلام خَيمةَ زينب، وَوقفَ نافعٌ بإزاءِ الخيمةِ ينَتظرُه فَسمعَ زينبَ تقولُ لَهُ: هَل استعلمتَ مِنْ أصحابِكَ نياتِهم ؟ فإني أخشى أن يُسلموك عند الوثَبة .
فقال لها: واللهِ لقد بلوتُهم، فما وجدتُ فيهم إلا الأشوسَ (الأشوس:الشديد ) الأقعسَ ( الأقعس :المنيع)، يَستأنسونَ بالمنيةِ دوني استيناسَ الطفلِ إلى محالبِ أمه .
قال نافعُ: فلّما سمعتُ هذا منه بَكيتُ وأتيت حبيبَ بنَ مظاهر وَحكيتُ ما سمعتُ منه وَمن أُختهِ زينب .
قال حبيب: واللهِ لولا انتظارُ أمرهِ لعاجلتُهم بسيفي هذه الليلة:
قلت: إني خَلّفتُه عندَ أُختهِ وأظنُ النساءَ أفقنَ وَشاركنها في الحسرةِ، فهل لكَ أن تجمعَ أصحابَك وَتواجهُوهُنَّ بِكلامٍ يُطيّبُ قلوبَهُنَّ ؟
حبيب عليه السّلام يخطب في الأنصار ويُطيّب خواطر النساء
فقام حبيبٌ ونادى: يا أصحاب الحميةِ وليوث الكريهةِ. فتطالَعوا من مضاربهم كَالأسود الضاريةِ، فقالَ لبني هاشم: ارجعوا إلى مقركم لا سهرتْ عُيونُكُمْ .
ثُّم التفتَ إلى أصحابه وحَكى لهم ما شَاهدَهُ وسمعَهُ نافعٌ، فقالوا بأجمعِهِم: والله الذي مَنَّ عَلينا بهذا الموقفِ، لولا انتظارُ أمره لعاجلناهم بسيوفِنا الساعة! فَطبْ نَفساً وَقرَّ عَيناً. فجزّاهُمْ خيراً .
وَقال: هَلمّوا معي لنواجه النسوةَ ونُطيّبَ خَاطرَهُن. فجاءَ حبيبُ وَمعُه أصحابُه وَصاحَ: يا معشرَ حرائرِ رسولِ اللهِ، هذه صوارمُ فتيانِكُمْ آلوا ألا يغمدوها إلاّ في رقابِ مَنْ يُريدُ السوء فيكُمْ، وَهذهِ أسنّة غلمانِكُمْ أقسَموا ألا يَركزوها إلاّ في صُدورِ مَنْ يُفرّق نَاديكم .
فَخرجن النساء إليهم ببكاءٍ وعويلٍ وَقلن: أيها الطيبون، حاموا عن بناتِ رسولِ اللهِ صلّى الله عليه وآله وعلى أصحابه وحرائرِ أمير المؤمنين عليه السّلام
فضجّ القومُ بالبكاءِ حتّى كأنَّ الأرض تَميد بهم ( مقتل الحسين ،للمقرم 218ـ219,معالي السبطين1:344 .الدمعة الساكنة)
ولقد أجاد الصّحَيّحْ إذ يقول في ذلك :
ووراءَ أروقة الخيام حـكايةٌ   أُخرى، تتيه طيوفها بجـمالِ 
فهنالك الأسديُّ يبدع صـورةً   لفـدائـه حوريّـةَ الأشكـالِ 
ويحاول استنفار شيمةِ نُخبـةٍ   زرعوا الفلاة رجولة ومعالي 
نادى بهم والـمجد يشهد أنـه   نادى بأعظـم فاتحين رجـالِ 
فإذا الفضاءُ مدجَّج بصـوارمٍ   وإذا الـتراب ملغّمٌ بعـوالي 
ومشى بهم أسداً يقود وراءه   نحـو الخلود كتيبة الأشبـالِ 
حتّى إذا خِدرُ العقيلة أجهشت   أستارُه في مـسمع الأبطـالِ 
ألقى السلام فما تبقّت نبضـةٌ   في قـلبه لم ترتعشْ بجـلالِ 
ومـذ التقتْه والـكآبة زينـبٌ   مـخنوقـة من همّها بحـبالِ 
قطعَ استدارةَ دمعة في خدّها   وأراق خاطرها مـن البلبـالِ 
وتفجّر الفرسان بالعهد الـذي   ينساب حول رقابـهم بـدلالِ 
قرِّي فؤاداً يا عقيلةُ واحـفظي   هذي الدموع فانهـنَّ غوالـي 
عهد زرعنا في السيوف بذوره   وسقته ديمةُ جـرحنا الهـطالِ 
زينب عليها السّلام تتفقّد خيمة الحسين والعبّاس عليهما السّلام
روي عن فخر المخدّرات زينب عليها السّلام قالت: لما كانت ليلة عاشوراء من المحرم خرجتُ من خيمتي لأتفقّد أخي الحسين عليه السّلام وأنصاره، وقد أفرد له خيمة، فوجدته جالساً وحده يُناجي ربّه ويتلو القرآن، فقلت في نفسي: أفي مثل هذه الليلة يُترك أخي وحده! والله لأمضين إلى إخوتي وبني عمومتي واُعاتبهم بذلك، فأتيت إلى خيمة العبّاس فسمعت منها همهمةً ودمدمة، فوقفت على ظهرها فنظرت فيها فوجدت بني عمومتي وإخوتي وأولاد إخوتي مجتمعين كالحلقة وبينهم العباس بن أمير المؤمنين عليهما السّلام وهو جاثٍ على رُكبتيه كالأسد على فريسته .
العباس يخطب في بني هاشم ويحرِّضهم على القتال قبل الأنصار
فخطب فيهم خطبة ما سمعتها إلاّ من الحسين عليه السّلام، مشتملةً بالحمد والثناء لله والصلاة والسّلام على النبيّ صلّى الله عليه وآله .
ثمّ قال في آخر خطبته: يا إخوتي وبني إخوتي وبني عمومتي، إذا كان الصباح فما تقولون ؟
فقالوا: الأمر إليك يرجع، ونحن لا نتعدى لك قولك .
فقال العبّاس عليه السّلام: إن هؤلاء ـ أعني الأصحاب ـ قوم غرباء، والحمل الثقيل لا يقوم إلاّ بأهله، فإذا كان الصباح فأول من يبرز إلى القتال أنتم، نحن نقدمهم للموت، لئلا يقول الناس قدَّموا أصحابهم. فلما قُتلوا عالجوا الموت بأسيافهم ساعة بعد ساعة، فقامت بنو هاشم وسلّوا سيوفهم في وجه أخي العباس، وقالوا: نحن على ما أنت عليه !
قالت زينب عليها السّلام: فلما رأيت كثرة اجتماعهم وشدّة عزمهم وإظهار شيمتهم سكن قلبي وفرحت، ولكنْ حنقتني العبرة .
حبيب يحاور الأنصار ويحرّضهم على القتال قبل بني هاشم
فأردت أن أرجع إلى أخي الحسين عليه السّلام وأخبره بذلك فسمعت من خيمة حبيب بن مظاهر همهمةً ودمدمة. فمضيت إليها ووقفت بظهرها ونظرت فيها فوجدت الأصحاب على نحو بني هاشم مجتمعين كالحلقة وبينهم حبيب بن مظاهر وهو يقول: يا أصحابي، لِمَ جئتم إلى هذا المكان ؟ أوضحوا كلامكم رحمكم الله، فقالوا: أتينا لننصر غريب فاطمة عليها السّلام!
فقال لهم: لِم طلّقتم حلائلكم ؟ فقالوا: لذلك!
قال حبيب: فإذا كان في الصباح فما أنتم قائلون ؟
فقالوا: الرأي رأيك، ولا نتعدّى قولاً لك .
قال: فإذا صار الصباح فأول من يبرز إلى القتال أنتم، نحن نقدمهم للقتال ولا نرى هاشمياً مضرّجاً بدمه وفينا عرقٌ يضرب، لئلا يقول الناس: قدَّموا ساداتهم للقتال وبخلوا عليهم بأنفسهم .
فهزَّوا سيوفهم (في) وجهه، وقالوا: نحن على ما أنت عليه .
زينب عليها السّلام تتعجب من موقف بني هاشم والأنصار
قالت زينب: ففرحتُ من ثباتهم، ولكن خنقتني العبرة، فانصرفت عنهم وأنا باكية وإذا بأخي الحسين عليه السّلام قد عارضني فسكنت نفسي وتبسمت في وجهه، فقال: أُخيّة، فقلت: لبيك يا أخي، فقال عليه السّلام: يا أختاه، منذ رحلنا من المدينة ما رأيتك متبسمة، أخبريني ما سبب تبسمك ؟
فقلت له: يا أخي، رأيت من فعل بني هاشم والأصحاب كذا وكذا!!
فقال لي: يا أُختاه، إعلمي أن هؤلاء أصحابي (قد جاء في الاحاديث الشريفة أن أصحاب الحسين عليه السّلام معروفون بأسمائهم قبل واقعة الطف، روى ابن شهراشوب قال: عُنّف ابن عباس على تركه الحسين عليه السّلام فقال: إن أصحاب الحسين عليه السّلام لم ينقصوا رجلاً ولم يزيدوا رجلاً، نعرفهم بأسمائهم من قبل شهودهم: وقال محمد بن الحنفية: وإن أصحابه عليه السّلام عندنا لمكتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم. راجع: مناقب آل أبي طالب، لابن شهراشوب 53:4. بحار الأنوار 185:44 .
وروى ابن قولويه ـ عليه الرحمة ـ قال: حدثني الحسن عن أبيه عن محمد بن عيسى عن صفوان بن يحيى عن يعقوب بن شعيب عن حسين بن أبي العلاء قال: والذي رفع إليه العرش، لقد حدثني أبوك بأصحاب الحسين عليه السّلام لا ينقصون رجلاً ولا يزيون رجلاً، تعتدي بهم هذه الأُمّة كما اعتدت بنو إسرائيل يوم السبت...، كامل الزيارات، لابن قولويه 73. وعنه بحار الأنوار 87:45.  ) من عالم الذرّ وهبم وعدني جدي رسول الله صلّى الله عليه وآله هل تحبين أن تنظري إلى ثبات إقدامهم ؟
فقلت: نعم. فقال عليه السّلام: عليك بظهر الخيمة .
الإمام الحسين عليه السّلام يخطب في أصحابه ويكشف لهم عن أبصارهم
قالت زينب: فوقفت على ظهر الخيمة، فنادى أخي الحسين عليه السّلام: اين إخواني وبنو أعمامي ؟! فقامت بنو هاشم وتسابق منهم العباس وقال: لبيك لبيك، ما تقول ؟
فقال الحسين عليه السّلام: أُريد أن أُجدّد لكم عهداً. فأتى أولادُ الحسين وأولاد الحسن وأولاد عليّ وأولاد جعفر وأولاد عقيل، فأمرهم بالجلوس فجلسوا .
ثم نادى: أين حبيب بن مظاهر، أين زهير، أين هلال، أين الأصحاب ؟! فأقبلوا وتسابق منهم حبيب بن مظاهر وقال لبيك يا أبا عبدالله. فأتوا إليه وسيوفهم بأيديهم، فأمرهم بالجلوس فجلسوا فخطب فيهم خطبة بليغة .
ثمّ قال: يا أصحابي، اعلموا أن هؤلاء القوم ليس لهم قصدٌ سوى قتلي وقتل من هو معي، وأنا أخاف عليكم من القتل، فأنتم في حلٍّ من بيعتي، ومن أحب منكم الانصراف فلْينصرفْ في سواد هذا الليل .
فعند ذلك قامت بنو هاشم وتكلّموا بما تكلموا، وقام الأصحاب وأخذوا يتكلّمون بمثل كلامهم، فلما رأى الحسين عليه السّلام حُسن إقدامهم وثبات أقدامِهم، قال عليه السّلام: إن كنتم كذلك فارفعوا رؤوسكم وانظروا إلى منازلكم في الجنة. فكشف لهم الغطاء ورأوا منازلهم وحورهم وقصورهم فيها، والحور العين ينادين: العجل العجل، فإنا مشتاقات إليكم !
فقاموا بأجمعهم وسلّوا سيوفهم، وقالوا: يا أبا عبدالله، أتأذن لنا أن نغير على القوم ونقاتلهم حتّى يفعل الله بنا وبهم ما يشاء .
فقال عليه السّلام: اجلسوا رحمكم الله، وجزاكمُ الله خيراً . .. فأقسم إذا عرفت الحسين -عليه السلام- حق المعرفة، أنك سوف تبكي بدل الدموع الدم، بل أقوى من ذلك بكثير.. علمنا الحسين (عليه سلام الله) أن الإسلام هو أن تعبد الله فقط، ولا تعبد غير الله، ولا تخف من يزيد الذي حرف معالم دين الله القويم.. ولقد نظم الإمام الشافعي (رض) مدحه لفقه أهل البيت (عليه سلام الله) إذ قال: 
ولما رأيت النــاس قـــد ذهبت بهم *** مذاهبهــم في أبحر الغي والجهل 
ركبت على اسـم الله في ســفن النجا *** وهم أهل بيت المصطفى خاتم الرسل 
وامسكت حبل الله وهــو ولائـــهم *** كمــا قــد أمرنا بالتمسك بالحبل .
 
إن هذا الاعتراف الصريح من أحد أئمة الفقه، الذي يرجع إليه ملايين المسلمين منذ قرون وقرون، يثبت بصورة لا شك فيها ولا جدال، أن نظرتنا في الإمامة والخلافة إنما هي نظرة ثاقبة ويداً بيد للتعاون والتآخي لنصرة الدين وإعلاء كلمة الحق والنهج الذي سار به الرسول صلى الله عليه وآله وأصحابه والراشدين والحسن والحسين وأهل بيته ولنكن يداً واحدة لنتخلص من المؤامرات الخبيثة التي تحاك من قبل الفئات المندسة في صفوف المسلمين باسم الإسلام كالتكفيريين والقاعدة وقسم من الوهابية والله ينقذنا من مؤامرات الدول التي لها القدرة اليوم وليعلم الجميع أن قدرة الله فوق كل قدرة وقوة على وجه الأرض وأقول وأكرر يا أبا عبد الله معك معك هاك أخذ العهد هاك دينه وآخره وياك بحب الله رسوله ،وأهدي للجميع من مات على الإيمان الكامل ولروح أمي وأبي ثواب سورة المباركة الفاتحة ومقرونة بالصلوات على محمد وآله محمد والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين
 
أخوكم المحب المربي

  

سيد صباح بهباني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/08



كتابة تعليق لموضوع : ليلة عاشوراء وودع الحسين لأصحابه !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي
صفحة الكاتب :
  كاظم الحسيني الذبحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 “مجتهد”: بن سلمان أكمل الترتيبات لتنازل والده له

 عامر المرشدي .. ضاعت الثوابت الوطنية واستفحل النفاق السياسي  : د . جمال الدين القريشي

  وأتى ابن بجدتها  : د . محمد تقي جون

 بالفديو : هذا هو موقف السيد السيستاني من المسيحيين

 وفد شؤون العربية والافريقية الايراني يبحث مع مؤسسة الشهداء تعزيز التعاون المشترك  : اعلام مؤسسة الشهداء

  القَبِيْلَةُ وَدَوْرُهَا فِي الثَّوَرَاتِ اليَمَنِيَّة !!!  : احمد محمد نعمان مرشد

 نبذا للطائفية.. السنة حماه للبوابة الغربية!  : انور السلامي

 الحديثي : الحكومة العراقية ترفض اي مبادرة لتأجيل الاستفتاء او العودة إليه

 ثلاثة في واحد  : خالد الناهي

 مؤسسة الورشة الثقافية في دورة الاديب الدكتور " محمد حسين ال ياسين " / الجزء الاول  : فراس حمودي الحربي

 الفتية اصحاب الكهف في تايلاند ، دليل على نفاق العالم.  : مصطفى الهادي

 عصرنة لا تتنكر للتراث   : نايف عبوش

 تفكيك 6 عبوات ناسفة في سامراء

 صلاة في دمعة ... الى شهداء كنيسة النجاة  : ماجد الكعبي

 في ذكرى استشهاد الامام الجواد عليه السلام " الطور الجوادي فتح جديد "  : السيد محمد رضا شرف الدين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net