صفحة الكاتب : الشيخ ليث الكربلائي

(في سجون الطاغية) من ذاكرة السيد رياض الحكيم حفظه الله
الشيخ ليث الكربلائي

لعشرات السنين خيمت الاقسام المغلقة من سجون البعث بظلمها وظَلامها على النخبة من رجال العراق لاسيما نُخَبِ الوسط والجنوب ،وكان نصيب الحوزة العلمية القسط الأوفر من بينها ونصيب آل الحكيم حصة الاسد من بين العوائل العلمية.
وتعد مذكرات السيد رياض نجل المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم حفظه الله والتي طبعت في دار الهلال بعنوان (في سجون الطاغية) من أهم المراجع التي تضع أمام الأجيال حجم المأساة التي عاشها شيب وشباب هذا البيت (آل الحكيم) بشكل خاص وسجناء الاقسام المغلقة بشكل عام في زمن الطاغية .
تعود بداية القصة التي يفوق عنصر المأساة فيها أي تراجيديا اخرى الى بدايات هيمنة البعث على الحكم في انقلاب 17 تموز عام 1968 لكنها اخذت بعدا اكثر جدية عام 1983 عندما أقدم الطاغية على الانتقام الجماعي من (آل الحكيم) فنفذ جريمته المروعة باعتقال رجال الأسرة وشبابها وأطفالها ثم أعدم العشرات منهم وقد طال حكم الاعدام بعض الاطفال والنساء !! ،بينما أُودِع الآخرون غياهب السجون المغلقة لأكثر من عشر سنوات ليتفنن الجلاوزة باضطهادهم وتعذيبهم بأساليب مبتكرة ،تفوق قصص الخيال ،فضلا عن اعدام مجاميع تلو المجاميع منهم تشفيا وانتقاما - وكورقة ضغط ايضا - كلما اشتد وقع ضربات المعارضة العراقية في الخارج والتي يقودها السيد محمد باقر الحكيم نجل السيد محسن الحكيم قدس سره .
انتظمت هذه المذكرات - بعد التمهيد بلمحة خاطفة عن سياسة حزب البعث في العراق- في ستة فصول أعقبها خاتمة وملحق بالصور والوثائق ويصف كاتبها - الذي عاش بنفسه كل لحظاتها – منهجه في صياغة مادتها بالسردي التوثيقي المجرد عن التوصيف الادبي والاطار الدرامي المتداول في الكتابة الروائية اكتفاء بدرامية الواقع وما اقترن به من لواعج نفسية ومعاناة .
تكفل الفصل الاول بالتعريف باسباب الاعتقال والاعدامات والتي في مقدمتها مكانة الاسرة العلمية والاجتماعية الامر الذي يُقلق النظام!! بالاضافة الى بعض نشاطات الاسرة ضد النظام في الداخل فضلا عن محاولة الضغط على حركة السيد محمد باقر الحكيم التي تنامت في الخارج بالاضافة الى امتناع الاسرة عن المشاركة في المؤتمر الاسلامي الشعبي لاعطاء صبغة شرعية لموقف النظام في الحرب الايرانية اذ حرص صدام على حضور كبار الاسرة في ذلك المؤتمر لكنهم ابدوا عصامية رائعة امام الضغط والتهديد فلم يحضره احد منهم ،هذه الملفات وغيرها مما هو مسطور في الفصل الاول اقتضت ان يشرف صدام بنفسه على قضية ال الحكيم بحيث لم يكن مسموحا لادارات السجون وسائر المسؤلين ان يتدخلوا في صغيرة او كبيرة تخصهم الا بعد مراجعة الشعبة الخامسة المسؤولة عن اضطهاد اتباع المذهب الامامي وادارة هذه الشعبة بدورها ما كان مسموحا لها اتخاذ أي تدبير يخص ال الحكيم الا بعد مراجعة الطاغية صدام بنفسة بحيث ان المجرم علي حسن المجيد عندما زار سجن مديرية الامن العامة في بغداد عام 1984م نظر في ملفات جميع سجناء الاقسام المغلقة في مديرية الامن العامة في بغداد الا ال الحكيم لم يقترب منهم اطلاقا لان الجلاوزة اخبروه بان الطاغية يشرف على ملفهم بنفسه .
اما الفصول الخمسة الاخرى فرسمت فصول المأساة المتبقية بدءا من سجن مديرية الامن العامة في بغداد الى سجن ابي غريب ثم معتقل الرضوانية الرهيب ،ومهما كتبت اجد الكلمات عاجزة عن رسم صورة عن مأساة هذه الطوامير وما يجري فيها انما اكتفي بوضع بضعة مشاهد بين ايديكم أقتبسها من تلكم الفصول بتصرف بسيط :
1- المشهد الاول/ رسالة الطاغية !
بعد مضي مدة وجيزة على الاعتقال كانت بالنسبة للمعتقلين جحيما من التعذيب المتواصل تم استدعاء السيد محمد حسين سعيد الحكيم – احد المعتقلين عالم ذو شيبة – وبعد انتظار طويل في غرفة معتمة ادخلوه على مسؤول أمني كبير فقال له:
- سوف نحملك رسالة ،فاستغرب السيد ان يتم تحميله رسالة وهو معتقل لكن المسؤول اضاف :
- سوف نرسلك الى ايران ،وهنا فهم ان رسالتهم موجهة الى السيد محمد باقر الحكيم فانتظرها ولم يخطر في ذهنه انها رسالة تختلف عن المعتاد .
- اخرج المسؤول الامني مسدسه ووضعه على الطاولة وضغط زرا كهربائيا بجنبه فدخل احد الجلاوزة فصاح به المسؤول : هات عبد الصاحب محسن الحكيم !
- بعد قليل ادخلوا السيد عبد الصاحب مكبل اليدين ،معصب العينين ،خائر القوى من التعذيب ،عليه ثوب ملطخ بدمائه فالتفت المسؤول الامني الى السيد محمد حسين الحكيم قائلا: هذا هو المجرم عبد الصاحب ثم اطلق عليه رصاصات من مسدسه فسقط شهيدا مضرجا بدمائه 
- ثم ضغط المسوؤل ثانية على الزر الكهربائي واستدعى السيد علاء الدين محسن الحكيم وفي الثالثة استدعى السيد محمد حسين محسن الحكيم وفي كل مرة يتجدد مشهد مشابه لما جرى مع الشهيد السيد عبد الصاحب فاظلمت الدنيا في عين السيد ممد حسين سعيد الحكيم وسقط مغشيا عليه فانتظره الجلاوزة حتى افاق ليستدعي الضابط بعدها كلا من الاخوين السيد كمال الدين والسيد عبد الوهاب يوسف محسن الحكيم والسيد احمد محمد رضا محسن الحكيم على التوالي في مشاهد مماثلة للمشهد السابق .
- بعد ان اكمل المسؤول تنفيذ جريمته توجه صوب السيد محمد حسين سعيد الحكيم قائلا هذه هي الرسالة التي تحملها الى "المجرم محمد باقر الحكيم " فليترك المقاومة والمعارضة للنظام والا سوف نعدم كل الموجودين ونقطِّعهم وعليك بعد ابلاغ الرسالة ان تعود الى بغداد والا اعدمنا اولادك !.
2- المشهد الثاني/ وحشية النظام
يذكر الشهيد الشيخ عباس البهبهاني ان الجلاوزة اعتقلوا صهر أخيه وزوجته وهي بنت اخ الشيخ عباس وطفلهما الصغير وعندما رفض زوجها الاعتراف بالتُهم التي وجهت اليه سحب ضابط الامن الطفل من امه وضرب به الحائط فتهشم رأسه امام امه وابيه
3- المشهد الثالث/ انتفاضة السجناء
في الغرفة (5) من ق (1) من الاقسام المغلقة في سجن ابي غريب كان احد السجناء شاب من بغداد اسمه ضياء عبد الامير مصاب بالتدرن وهو مرض متفش في الاقسام المغلقة من هذا السجن ،وكلما اخبر اصدقاؤه مفوض الأمن (سامي) عن ضرورة جلب العلاج له كان يجيبهم: "اذا مات فخبروني" !! وفي احدى ليالي شهر رمضان ساءت حالته والتحق بالباري رحمه الله فأخبر اصدقاؤه الجلاوزة بوفاته فكان الجواب :"اتركوا الميت في الغرفة" فتوترت اعصاب السجناء ودب الهياج بينهم وخرج الوضع عن السيطرة ،حتى بعد ان وافق المفوض سامي على نقل المتوفى لم ينفع ذلك ،كانت خطوة متأخرة اذ علت هتافات (الله اكبر) (لا اله الا الله) ذلك الهتاف الذي يرتعد منه الظالمون .....
4- المشهد الرابع/ دروس البحث الخارج في السجن !!
من أهم الادوار التي قام بها السيد محمد سعيد الحكيم – وكان ضمن المعتقلين من ال الحكيم لعشر سنوات - انه كان يمثل المرجعية العلمية في السجن فكان يجيب على الاسئلة ويلقي دروس البحث الخارج في التفسير والفقه والاصول ...كل ذلك سرا بطبيعة الحال .
هذه مجرد لمحة مما في المذكرات ونصيحتي ان يقتني الجميع هذه المذكرات بالاضافة الى مذكرات عام ونصف قضيتها في سجون النجف لحرم الشهيد السيد جواد شبر ومذكرات اوراق مهربة من السجون العراقية لمهدي عبد الله شمخي وموسوعة الاضطهاد للدكتور صاحب الحكيم فلعمري هذه الكتب والتي سأكتب عن كل واحد منها في الايام القلائل القادمة تمثل تاريخا يحتاجه كل عراقي وما انصف بلده ولا نفسه من يتجاهله 
__________
الكتاب: في سجون الطاغية 
المؤلف: العلامة السيد رياض الحكيم نجل المرجع الديني السيد محمد سعيد الحكيم حفظه الله
الناشر: دار الهلال ،النجف الاشرف 
الطبعة: الاولى ،1434هـ
عدد الصفحات: 363

  

الشيخ ليث الكربلائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/29



كتابة تعليق لموضوع : (في سجون الطاغية) من ذاكرة السيد رياض الحكيم حفظه الله
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شلال الشمري
صفحة الكاتب :
  شلال الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net