صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 23- .
نجاح بيعي

ـ التناحرات بين الفرقاء إنعكس سلبا ًعلى المصلحة العليا للبلاد .
مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة .
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه .
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــ
( 106 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
كانت قد شدّدت على الجهات الحكومية المعنية وكرّرت مُطالبتها على أمرين مُهمّين :
- الأمر الأول : تنظيم عملية التطوّع وتطبيق آليات صارمة في اختيار من يُسمح لهم بالإلتحاق في القوات المسلحة والحضور في جبهات القتال . وهذا المطلب بالذات سبق وأن كرّرته المرجعية العليا , لأهميّته القصوى على مسامع الجميع وللمرة (الحادية عشر) , ومن على منبر صلاة جمعة كربلاء . وبيّت بأنه لو تمّ تطبيق الآليات والضوابط على المتطوعين (فيما لو تم انخراطهم في القوات المسلحة) سيتم استبعاد ( العناصر غير المنضبطة والتي تسيء بتصرفاتها غير المسؤولة إلى سمعة المتطوّعين)!.
- الأمر الثاني : تقديم الدعم المالي للمتطوّعين الذين لا يملك أكثرهم مصدرا ً ثابتا ً لمعاشه وتوفير ما يحتاجون إليه من السلاح والعتاد .
وأكدت من ذلك هو من واجب الحكومة في توفير وتحقق مستلزمات صمود الأبطال ونصرهم في معركتهم مع الإرهاب.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (22ذو الحجة 1435هـ) الموافق 17/10/ 2014م . بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=182
ــــــــــــــــــ
( 107 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد قرنت تفهُم الطبقة السياسية السلبي للمرحلة الحرجة التي يمر بها العراق , باستمرار مسلسل الخلافات السياسية الذي بات يأخذ منحى الإحتراب والتضحية بتراب الوطن ووحدته. وكانت المرجعية العليا قد تناولت ذلك على شكل نقاط منها :
1ـ إنّ التجربة السابقة خلال السنوات الماضية قد أثبتت أنّ الإختلافات السياسية بـ(الشكل الذي كان فيه الإختلاف) قد أضرّت البلد كثيرا ً وأخّرته.
2ـ الإختلافات السياسية أثّرت بشكل كبير في المجال العسكري والأمني .
3ـ وأنّ التجاذبات القائمة بين الفرقاء السياسيين قد أثّرت في طبيعة القرارات التي اتُّخِذَت ولم تُراعَ مصلحةُ البلد في بعضها .
4ـ الإختلافات والتناحرات فيما بينهم إنعكس سلبا ًعلى المصلحة العليا للبلاد , ولعلّ أخطرها هو تمكّن الإرهابيّين من الدخول الى العراق والسيطرة على مناطق معينة.
5ـ أنّ هناك مسؤولية جسيمة وعظيمة تقع على عاتق السياسيّين في فهم المرحلة الحرجة التي يمرّ بها العراق , وفي مراعاة مصلحة البلد وعدم إيصال الخلاف الى حالة الإحتراب أو التضحية بتراب العراق أو بوحدته .
6ـ كلّما توسّع الخلاف بطريقةٍ فئويةٍ أو حزبية أو مناطقية أو طائفية فإنّ ذلك يؤثّر سلبا ً على الأمن في البلد.
7ـ ربّما يؤثّر (الخلافات السياسية)على الإحتقان بين القواعد الشعبية لكلّ فريق ، والنتيجة ستكون ليست لصالح أيّ فريق منهم بل سيكون العراق هو كبش الفداء - لا سمح الله - وهذا ما لا يرضى به أيّ عراقي غيور على وطنه وحريص على وحدته وعلى الأُلفة بين أبنائه.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (13محرم 1436هـ) الموافق7/11/2014م بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=185
ـــــــــــــــــــــــ
( 108 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد شخّصت بأن آفة (الفساد المالي والإداري) المستشري في أغلب مؤسسات الدولة , كأحد الأسباب المهمة التي أدّت الى (الإنهيار) الكبير في المؤسسة العسكرية والأمنية ، والذي كان مدخلاً لتمكّن عصابات داعش من الدخول الى العراق .
وهذه الآفة لا يمكن معالجتها إلّا إذا (تعاون القادة من مختلف الفرقاء السياسيّين في محاربة الفساد بصورةٍ حقيقية بعيداً عن المحسوبيات وبشكلٍ صارم وجريء من دون وجل وخوف من أحد). وحمّلت المرجعية العليا قيادات الكتل السياسية مسؤولية تشخيص مواطن الفساد ودعتهم لأن يبدؤا في كتلهم السياسية أولا ً: (وينبغي للقيادات العليا لجميع الكتل الذين بيدهم زمام الأمور وأساسياتها أن يشخّصوا مواطن الفساد في كتلهم والمحسوبين عليهم ).
كما وحذرت إن بقى الفساد وبمستوياته الحالية فلا مستقبل يُرتجى للعراقيين : (إنّ مشكلة الفساد المالي الحكومي مشكلة مزمنة في هذا البلد وقد تفاقمت في السنوات الأخيرة ولابدّ أن تتظافر الجهود لمكافحتها، فإنّه إن بقي الفساد بمستوياته الراهنة فلا يُرتجى مستقبلٌ زاهرٌ للعراقيين في الإستقرار الأمني والسياسي والتنمية الإقتصادية والتقدّم العلمي وسائر النواحي الحياتية المهمة).
وانتقدت المرجعية العليا بشدّة : (إعتماد الولاء للحزب أو الكتلة وجعله هو المعيار في إختيار المسؤولين بذريعة أنّ الولاء هو الذي يضمن سلامة الأداء كما تراه الكتلة أو الحزب ، والإهمال الواضح لإعتماد معايير الكفاءة والنزاهة والإخلاص في الخدمة والشجاعة والجرأة في اتّخاذ القرارات من الأسباب الأساسية لفشل كثير من مؤسسات الدولة في أداء مهامّها).
ـ خطبة جمعة كربلاء في (20محرم 1436هـ) الموافق 14/11/2014م .بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=186
ـــــــــــــــــــــــ
( 109 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أشادت بالإنتصارات الكثيرة والكبيرة المتحققة على يد الأبطال في القوات المسلحة والحشد الشعبي ضد الإرهابيين الدواعش . ونوّهت المرجعية العليا في هذا الصدد الى أمرين مُهمّين :
1ـ عدم تأخير استحقاقات أبنائنا في القوات المسلحة والحشد الشعبي من الرواتب والمؤن والتسليح . الأمر الذي تتحمل مسؤوليته بالدرجة الأولى والأساس (الحكومة) والطبقة السياسية المُتنفذة .
2ـ عدم الغفلة عن أيّ موقع وعدم الاطمئنان التامّ فإنّ آفةَ النصرِ الغرورُ . بل لابدّ من اليقظة والحذر فإنّ العدوّ قد يحاول العبث هنا وهناك.
ـ خطبة جمعة كربلاء في (27محرم الحرام 1436هـ) الموافق21/ 11/ 2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=187
ـــــــــــــــــــــــ
( 110 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد نبّهت العالم أجمع وبالخصوص المعنيين الى أن يوما ً بعد يوم ينكشف جانب من وحشيّة تنظيم داعش. وأن مُمارساته الوحشية تؤكد مرّة أخرى (على ضرورة تكاتف الجميع من شعوب ودول المنطقة بل العالم أجمع في سبيل محاربة هذا التنظيم الإرهابي والإسراع في القضاء عليه)!.
في إشارة الى إقدام تنظيم داعش الى حرق الطيار الأردني (معاذ الكساسبة) حيّا ً . وهو دليل (على أنّ عناصر هذا التنظيم لا يتورّعون عن ارتكاب أيّة جريمة في سبيل إدخال الرعب في قلوب الناس). وهذا يبيّن صدق دعواها بإطلاق (فتوى الدفاع المقدسة) لقتال هذا التنظيم الذي يتخذ من الإسلام شعارا ً والإسلام منه براء .
ـ خطبة جمعة كربلاء في (16ربيع الثاني 1436هـ) الموافق 6/ 2/ 2015م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=198
ـــــــــــــــــــــــ
( 111 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد نبّهت الأمّة الى أنّ(للجهاد أحكاماً وآداباً عامة لابُدّ من مراعاتها حتى ينال المجاهد والمقاتل رضا الله تعالى) وأن التوصيات التي تطلقها كل حين بشأن مُقاتلة داعش والمقاتلين الأبطال , هي توصيات لا تعنيها بالدرجة الأساس , وإنما تعني المقاتلين بالدرجة الأساس , وجميع المؤمنين والمسلمين بلا استثناء . حيث قالت : (لا يقول البعضُ إنّني لست حاضراً في هذه الجبهات فهذه التوصيات لا تعنيني، أبداً. أنظروا وتأمّلوا فيها فإنّ الكثير منها تعني جميع المؤمنين والمسلمين ، لأنّ فيها توصياتٍ عامة ومنها توصياتٌ بأجمعها للمقاتلين والمجاهدين ، ومنها توصياتٌ لعموم المؤمنين والمسلمين).
في حين دعت المرجعية العليا جميع الأطراف العراقية الى تقدير وتثمين تضحيات المقاتلين الأبطال وحمّلتهم المسؤولية على ذلك (إنّ المسؤولية الوطنية والشرعية والأخلاقية تقتضي , من جميع الأطراف العراقية سواءً كانت كتلاً سياسية أو جهات دينية أو ثقافية أو إعلامية أو غير ذلك , أن تقدّر وتثمّن عالياً تضحيات هؤلاء الأبطال .. لاحظوا (و) قدّروا حالنا لو أنّ عصابات داعش لولا هذه التضحيات وصلت الى مدننا ماذا كان يحصل؟).
ويأتي تثمين المرجعية العليا لدور المقاتلين والمجاهدين , كونهم يقاتلون أعتى تنظيم ظلامي مرتبط بأكبر مؤامرة دنيئة على سطح الكوكب . فصار لزاما ً على الجميع الإعتراف بالدور العظيم الذي يقوم به هؤلاء المقاتلين . وعرفانا ً لهذه التضحيات التي حمت الأرض والبلاد (هذه التضحيات هي التي حمت مدننا وحمت وطننا وحمت مقدّساتنا وحمت أعراضنا فأيّ تقديرٍ نقدّمه لهؤلاء لا يكفي . أيّ تثمينٍ نقدّمه لهؤلاء لا يكفي ، لولا هذه التضحيات لكنّا مثل حال الكثير ممّا يجري الآن وتشاهدونه في الوسائل الإعلامية من هذا الانتهاك للأعراض وتدمير المقدّسات وقطع الرؤوس والحرق للرجال أحياء، هكذا علينا أن نقدّر هذه التضحيات).
والفضل يرجع بطبيعة الحال الى (فتوى الدفاع المقدسة) التي أطلقتها المرجعية العليا بلا أدنى شك . فجرائم تنظيم داعش الوحشية (تدلّنا بكلّ وضوح على ما كان يمكن أن يصل اليه وضع العراق والمنطقة برمّتها لولا الفتوى التاريخية للمرجعية الدينية وما أعقبها من حضورٍ كبير للمتطوّعين في جبهات القتال .. (و) .. لولا هذه التضحيات لكان الحال لا يعلمه إلّا الله تعالى الى أيّ مكانٍ سيصلون اليه .. فلهم علينا دَيْنٌ كبير ليس فقط على العراق وشعب العراق بل على المنطقة برمّتها)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في(30ربيع الثاني 1436هـ الموافق020/2/ 2015م.بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=200
ـــــــــــــــــــــ
( 112 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أكدت وحثّت الجميع وفي كل مناسبة تمرّ على تبني مفاهيم الوطن والوطنية والإعتزاز بالهويّة وبالسيادة والإستقلال !. وكان همّها ولا يزال أن يمتلك العراقيون الإرادة الوطنية الخالصة الصلبة , بعيدة عن الإملاءات والهيمنة الأجنبية . ودعت المرجعية العليا الى أخذ الدروس والعبر من المقاتلين الأبطال وهم ينزفون دماء (زكيةٌ وغاليةٌ علينا جميعاً، دفاعاً عن كرامتنا وعزّتنا ومقدّساتنا وهويّتنا الثقافية التي نعتزّ بها ولا نرضى بها بدلاً (و) يخوضون اليوم معركةً مصيريةً وغايةً في الأهمية في الدفاع عن العراق في حاضره ومستقبله، ويسطّرون تاريخ حقبةٍ مهمةٍ بدمائهم الطاهرة وهي أعزّ وأعظم ما لديهم لبذله في سبيل هذا الوطن، إنّنا نعتزّ بوطننا وبهويّتنا وباستقلالنا وسيادتنا).
ومن هذا المنطلق حذّرت المرجعية العليا من أن تكون المساعدات الخارجية (ومن أيّ طرف كان) مُدعاة لغضّ الطرف عن هويّة العراق واستقلاله . أو أن يكون العراق وشعبه جزءٌ من تصوّر خاطئ لدى أي مسؤول كان . حيث قالت : (وإذا كنّا نرحّب بأيّ مساعدةٍ تقدّم لنا اليوم من إخواننا وأصدقائنا في محاربة الإرهابيّين ونشكرهم عليها، فإنّ ذلك لا يعني في حالٍ من الأحوال بأنّه يمكن أن نغضّ الطرف عن هويّتنا واستقلالنا، ولا يمكن أن نكون جزءً من أيّ تصوّراتٍ خاطئة في أذهان بعض المسؤولين هنا أو هناك).
وأكدت على ضرورة أن يُكتب التاريخ خشية التضييع والتبديل وحفظه للأجيال القادمة :(إنّنا نكتب تاريخنا بدماء شهدائنا وجرحانا في المعارك التي نخوضها اليوم ضدّ الإرهابيّين وقد امتزجت دماءُ مكوّنات الشعب العراقي بجميع طوائفهم وقوميّاتهم، وأودّ أن أؤكّد مرةً أخرى على ضرورة حفظ هذا التاريخ الناصع من خلال التوثيق لكلّ جزئيات الأحداث خوفاً من التضييع أو التبديل، إذ من حقّ الأجيال القادمة أن تطّلع على تاريخنا وأن تقرأه واضحاً وصادقاً كما قرأنا نحن تاريخ أسلافنا).
ـ خطبة الجمعة (21جمادى الأولى 1436هـ) الموافق 13/ 3/ 2015م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=203
ـ
ـ يتبع ..

 

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/23


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • السيد السيستاني.. بالأمس قاد المعركة ضد داعش واليوم يقودها ضد الفاسدين!  (قضية راي عام )

    •  التدخلات الخارجية في العراق هاجس قلق عند السيد السيستاني!  (قضية راي عام )

    • تعالوا الى كلمة سواء.. 4 شروط و6 مطالب للسيد السيستاني لإنجاح التظاهرات السلمية في العراق!  (المقالات)

    •  كيف نقرء بيان يوم 25/10 للسيد المرجع الأعلى للأمّة!  (المقالات)

    • مقترح المرجعية العليا في 7 آب 2015م.. ثورة بيضاء لتجاوز محنة العراق الراهنة!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ حلقة رقم ـ 23- .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أدب المواخير عند العرب؛ جهاد المناكحة أنموذجا  : صالح الطائي

 البصرة تحتضن فعاليات معرض النفط والغاز في شباط المقبل بمشاركة مئات الشركات العالمية  : اعلام لجنة النفط والغاز في البصرة

 عاشوراء دروس وعِبر.. الدرس الثاني: الإصلاح بالقيام لا بالقعود  : عباس الكتبي

 قيادة عمليات الانبار تفجر عدد من العبوات الناسفة  : وزارة الدفاع العراقية

 النفط وسيلة ادامة الحروب  : سامي التميمي

 من شحاته إلى النمر سيأتي اليوم الموعود  : حيدر حسين سويري

 الجعفري: أبلغنا دول العالم ان العراق ليس بحاجة لأبنائكم للقتال على أراضيه

 ما تستبعده الحداثة من تاريخها  : ادريس هاني

 كربلاء تصدر عددا جديدا من مجلة (المسرح الحسيني) الفصلية  : وكالة نون الاخبارية

 معمودية التوبة . هل كان المسيح مذنبا ؟  : مصطفى الهادي

 آه علي الزمن إلي كسرني  : امل جمال النيلي

  وزراء خارجية السعودية والإمارات وعمان في بريطانيا لبحث حل سياسي لأزمة اليمن

 كل شي كتبناه بالورك ... الا الزلك  : عبد الله السكوتي

  ألحضارة آلأسلامية أكبر حضارة عرفتها البشرية  : عزيز الخزرجي

 العمل تطلق البرنامج التجريبي للتدريب المبني على الكفاءة في ست محافظات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net