صفحة الكاتب : عادل القرين

يوميات رمضانية
عادل القرين

طالت قائمة المشتريات لشهر الخير، والعربة عانقت هام السحاب (حالها حال غيرها ولا أعلم ليش)؟!

 

نعم، بعض العيون تصطاد تواريخ الصلاحية، والأُخريات يوجعها مقدار الثمن لكل سلعة معروضة، وتكتفي بحزن الكلام: "فلوسنا ما تكفي"
(يا الله.. كم هذه الكلمة موجعة)

 

هذا حالنا ساعة التسوق، ذاك يجر عربته بشموخ شاهق، وتلك تجر أذيال الحسرة لعوزها، ووجه المقارنة بينها بالنظرات والعربات!

 

والأُخرى تُربت على كتف ابنها بدلع التحنان، والمباهاة بلون (آيس كريم باسكن روبنز)، وأخرى تُتمتم بالوجع: (أصبر يا ولديّه، وما يخالف بشتري لك بكره إن شاء الله إذا صار عنديّه)!

 

هذا من جانبٍ، والجانب الآخرٍ في موقف السيارات، تتعطل سيارة عطية صاحب الثوب اللماع، والحذاء الماركة (كرمكم الله)، وكُل الأيادي تتعاضد، وتُشمر عن سواعدها لنجدته ومساعدته (بالدف، وتعشيق القير في اثنين للنتعة).. وما أن (تنتع)، ويدور مُحركها إلا وتتصاعد الصلوات، ويحلو التصفيق في ذاك الجو الحار والملتهب!

حينها همس محمد في أذن عطيه: (عاد بخهم بكم ريال لأنهم ساعدوك)..
فتبسم عطية وقال: (اشلون بيدخلون الجنة أجل، ما يبون الأجر)

 

الشاهد هُنا: (بتشوف) الفوارق والصواعق بكل شيء، وبالخصوص ساعة تهادي الأطباق.. ليس فقط نوعية الطعام وحسب، فحتى بين مستوى الخزف والبلاستيك، وكذلك نوعية المعدن الذي صدّعه الفقر لتعففهم.. فتأمل ساعة الغروب في عيون الفقراء، لتشاهد لحظة الفرح، ودهشة الركض لرد الجميل.. وكأن لسان حالهم يقول: (حتى أحنه عطيناكم من طبخ بيتنا)!

ولك أن تُقسم العطاء في من يُبرهن لك بقوله تعالى: "لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون"، وبين من يُلملم ما تبقى من طعامه، أو ما أهداه إياه ذاك الفقير لبساطته.. ليتفضل به على شريكه الآخر بالإنسانية، والخلق، والدين!

 

(المهم بيني وبينكم، ولا تقولون إني قلت لكم، ولا أحد يدري، أو سمعت بأذني، ونقل لي أحد الثُقات)..
(انعزمت) ذات مرة على وجبة سحور، ولكم تعداد حضورها، وتنوع أطباقها..

 

جلست بجانب أحدهم، وكان يُشير إليّ بهذا فلان الفلاني، وذاك اللحم يطبخونه بكذا، وعلى حطب كذا، وعلى الفقير أن لا (يمد ارجوله إلا على قد الحافه).. حتى ذيل همسته: (على الفقير أن لا يأكل الكباب كل يوم ويشغلنه رايحين رادين عليه، الفلافل يسد محله، ويوفي بالغرض، ويترس الكرشة)!

 

في حين جلس الأخ يسبح في جدر المندي، والعيش الحساوي المُعطر بالسمن والمستكة!!

على كل حالٍ، غسلت يدي، (وطوالي على سيارتي العنود المُدللة)، وما إن هممت بالمسير إلا ونافذة السيارة تُطرق بيدٍ مزينة بحجر العقيق اليماني والفيروز.. فتحت النافذة بالترحيب والتهليل، فطلب مني إيصاله إلى منزله، فرحبت بذلك..

 

(طال المسير، وسالفة تجر سالفة).. وقلت له: ألم تلاحظ أن السحور لذيذ؟
قال: نعم.
فقلت: ولكن الأطباق لم تتغير لكثرتها، والبذخ الملفت، فأطرق برأسه وسكت!
قال: هل تُريدني أن أتحدث مع صاحب الوليمة بالنصيحة؟
قلت له: وإذا (ما أعزمك) في المستقبل على وليمة أخرى؟!
فتدارك الموقف وقال: (أكو طريق أقرب من هذا، وغير السالفة)!

  

عادل القرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/20



كتابة تعليق لموضوع : يوميات رمضانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح الدين مرازقة
صفحة الكاتب :
  صلاح الدين مرازقة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دورة الألعاب الشتوية  : لؤي محفوظ

 بوتين في موسكو راسبوتين في اليمن  : د . حامد العطية

 على جرف الأمنيات  : جلال السويدي

 دار الثقافة والنشر الكردية تقيم ندوة مشتركة لحقوق الانسان في الملكية الفكرية  : علي الغزي

 السكن: اشجار بلا جذور....!  : حيدر فوزي الشكرجي

 العبادي: نقاتل من أجل الإنسانية، والقضاء على أيديولوجية داعش يحتاج لاستمرار العمل

 عيديّة  : بشرى الهلالي

 الدين والحرية الشخصية - بحث آية الله السيد محمد باقر السيستاني  : صدى النجف

 شهادة شهيدة الاحزان, العقيلة زينب بالسم.  : مجاهد منعثر منشد

 وفد المرجعية الدينية العليا عند زيارته عوائل الشهداء في المثنى يجدها جبالا من الشموخ والصبر

 مؤتمر وحدة العراق..ام سقيفة الشيوعيين  : صلاح بصيص

 التهويل الإعلامي .. في ظل تقدم الجيش  : منتظر الصخي

 لماذا … التظاهرات وهاجس المالكي  : كامل المالكي

 العمل تحدّث بيانات عدد من الايزيديات الناجيات من سهل نينوى  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 رحبت منظمة اللاعنف العالمية (مقرها واشنطن) ببيان مايعرف ب( مجلس حكماء المسلمين) الذي صدر عقب اجتماعهم في القاهرة وتوصياتها القيمة التي تتعلق باوضاع المسلمين وتبريء ساحة الاسلام  : منظمة اللاعنف العالمية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net