صفحة الكاتب : ادارة الموقع

اهل البيت رسالة الانسانية في الحوار والتقارب
ادارة الموقع

خاص : كتابات في الميزان 

اتت من بيروت الثقافة والتنوع تحمل رسالة المحبة والتقارب اوقدت شمعتها الاولى هناك وفاح اريجها وسطع نورها الذي يحمل عنوان كبير في محتواه وبليغ في دلالته وهو التقارب بين السنة والشيعة ضرورة اسلامية اسس لها النجف الاشرف والازهر الشريف.
يممت وجهتها نحو الحسين واخيه ابي الفضل العباس تتلمس نور الاباء والكرامة في كربلاء القداسة وارتقت منبر مؤتمر ربيع الشهادة العالمي الرابع عشر لتلقي خطابا وليس مقالا تناغم به الانفس والارواح وتستنطق الضمائر للنهوض بوحدة اسلامية تجمع الاخوة تحت راية النبي واهل بيته عليهم السلام. انها  الكاتبة والناشطة في حوار الاديان والمذاهب الاستاذة زينة محمد الجانودي. وما اروع هذه الكلمات التي شنفت بها اسماع الحاضرين.
بسم الله الرحمن الرّحيم
والصلاةُ والسلامُ على سيّدِنا محمدٌ وعلى آلهِ وصحبهِ الكرام.
السلامُ عليكُم ورحمةُ الله ِوبركاتُه .
الشكرُ والاحترامُ والتقديرُ لكلِّ الحاضرين والمشاركين ولكلِّ فعاليات هذا المهرجان الذي يحملُ معانٍ وقيمٍ ساميةٍ ، فهذا المهرجانُ هو ربيعٌ للإيمانِ والمحبّةِ والأخوّة .
جئْتُ إلى هذا المكانِ الشريفِ وأنا أحملُ معي هدفي ورسالتي التي أسعى إليها دائما من القلبِ وبكلِّ صدقٍ وهي التقريبُ بين السنّةِ والشيعة، أبناءُ الدّينِ الواحدِ ، دينُ الإسلام، والتي هي ضرورةٌ إسلاميّةٌ أسّس لها النجفُ الأشرف والأزهرُ الشريف.
إنّ التقريبَ بين مذاهبِ المسلمين واجبٌ شرعيٌّ وأخلاقيٌّ وإنسانيّ، لأنّهُ من خيرِ الأعمالِ، وضرورةٌ حتميّةٌ للتخفيفِ من حدّةِ الإختلافِ وتضييقهِ إلى أبعدِ الحدودِ الممكنة، وهو ليس مستحيلا صعبُ المنالِ إذا عرفَ المسلمونَ السُبُلَ إليه،وسعوا بصدقٍ وعزمٍ إلى تحقيقِه وتجرّدوا من خلافاتِهم ، واحتكموا إلى النصوصِ، ولم يغلّبوا فروعَ الخلافِ فيمابينهم. فالخلافُ إن وُجِدَ هو خلافٌ في الفروعِ وليس في الثوابتِ والأصول ، والخلافُ موجودٌ في الفروعِ بين السنّةِ أنفسِهم والشيعةِ أنفسِهم.لأنّ المذاهبَ الإسلاميّةَ في واقعِها متقاربة، وذلك لِوِحدَةِ مرجِعيّتِها، وهي القرآنُ الكريم والسنّةُ النبويّة ولاشتراكِها في الأصولِ والمعالمِ الأساسيّةِ للدّين، فالتباعُد الحاصل هو بين أبنائِها وأتباعِها، وليس بين المذاهبِ كمدارسَ وتوجّهاتٍ.
فقد وصلَ الأمرُ إلى ما لا تُحْمَدُ عقباه وتقاتلَ الأخوةُ ، وتناحروا فيما بينهم، وخَفُتَ صوتُ الاعتدالِ والوسطيّةِ ، وأصبحَ الصوتُ الهادئُ هو النشازُ، ومن يطالبُ بتحكيمِ العقلِ ، وتغليبِ لغةِ الرّحمةِ والمحبّةِ والتفاهُمِ،هو الضعيف ،ومن يملأُ الأجواءَ برائحةِ الفتنةِ والدّعوةِ للقتالِ والصراعِ، هو من نسمّيه شجاعا وقويا.
وغفلوا أنّ ائتلاف المسلمين والتقاربَ فيما بينهم من المقاصدِ العظيمةِ التي حَرِصَت عليها الشريعةُ الإسلاميّةُ ،وبها تتحقّقُ العزّةَ للإسلامِ وتعمُّ الرّحمةُ والمحبّةُ بين المسلمين. فالحبُّ من المعاني العظيمةِ التي يَسْعَدُ الإنسانُ بها، و يسمو بالنفسِ ويكسو الروحَ بهاءً،ومن أعظمِ صورِ الحبِّ، حبُّ اللهِ تعالى ورسولِهِ وآلِ بيتِ رسولِهِ.

إنّ أهلَ البيتِ عليْهِمُ السلامُ هم رمزُ قوّتِنا 
فإنّ أهمَّ كنزٍ في الإسلامِ بعدَ القرآنِ هم أهلُ البيتِ الذين أوصانا بهم نبيُّنا الأكرمُ وتركَهُم أمانا لنا فقال إنّي تاركٌ فيكم الثّقلَيْن كتاب ُاللهِ وعِتْرَتي أهلُ بيتي ما إنْ تمسّكتُمْ بهما فلنْ تَضِلّوا من بعدي أبدا.
فآلُ بيتِ النبيِّ كسفينَةِ نوحٍ من رَكِبَها نجا ومن تخلّفَ عنها غَرِقَ وهوى. فمن لم يَسِرْ على هدْيِ أهلِ البيتِ ويتّبعُ أقوالَهُم وإرشاداتَهَُم فكما وضّحَ الرسولُ الكريمُ سيَضِلُّ ولن ينالَ الهُدى.
فإنْ كنّا نبحثُ عن العُرْوةِ الوُثقى أو حبلِ اللهِ المتينِ فلن نجدَ لها مصاديقَ ودلالاتٍ مثلَ الأئمةِ المعصومين عليهمُ السلامُ من أهلِ بيتِ النبوّة.
ومحبّةُ أهلُ البيتِ وإكرامُهم من أساسيّاتِ الدّينِ الاسلاميّ التي يتّفقُ عليها السنّةُ والشيعةُولا يختلفان فيها فليس هناك من مسلمٍ يختلفُ في فهم الآياتِ التي نزلَتْ في حقِ أهلِ البيتِ عليهمُ السلامُ وينكرُ دلالاتِها كقوله تعالى :" إنّما يريدُ اللهُ لِيُذهِبَ عنكُمُ الرِّجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّرَكُمْ تطهيرا.. "
وقوله تعالى: "رَحْمَتُ اللهِ وبركاتُهُ عليكُم أهلَ البيتِ إنّهُ حميدٌ مجيدٌ".
وتنتشرُ في كتبِ أهلِ السنّةِ المئاتِ من الأقوالِ في إكرامِ ليس أهلُ البيتِ فحسب بل وحتى ذريّاتِهم وهذا ما قاله ابنُ كثير رحمه الله في تفسيره (الجزء الرابع، صفحة: ١٧٩)يوصي المسلمين بذريّةِ النبيّ محمدٍ وأهلِ بيته وهي تكفي في توضيح ِمقامِهم إذ قال : "ولا ننكرُ الوَصاةَ بأهلِ البيتِ والأمرَ بالإحسانِ إليهم واحترامَهم وإكرامَهم فإنّهم من ذريّةٍ طاهرةٍ ومن أشرفِ بيتٍ وُجدَ على وجهِ الأرضِ فخرا وحسبا ونسبا".
فالمؤمنُ لا ينكرُ فضلَ آل ِبيتِ النبي ،لأنّ التقرّبَ إلى الله لا يكونُ إلاّ بمحبّةِ النبيِّ وأهلِ بيتِه، وبمحبّتِهم يتوحّدُ المسلمون.
فاليومُ وفي عصرِ هذه الفتنِ المتضاربةِ نجدُ أنّ من يحتَضنُنا باختلافِ توجّهاتِنا ومشاربِنا هو الإمامُ الحسين وأخيه أبي الفضل العباس. ونلمسُ تلك الأنفاسَ الرّبانيّةَ والنفحاتِ القدسيّة في حرمِهم المطهّر . 
والواجبُ اليوم على كلّ مسلمٍ، لا بل على كل إنسانٍ أن يأتي لزيارةِ مراقدَ أهلِ بيتِ النبوّة، فالطاقةُ الإيمانيّةُ التي يكتسِبُها المرءُ هنا، تُزيلُ كلَّ الأدرانِ والترسّباتِ التي يتخبّطُ بها العقلُ والذهنُ في معالجةِ الأفكارِ المشتّتة . 
والإحساسُ الذي لامسَ فؤادي هنا في رحابِ الحسين، ينعشُ العقلَ والفكر ، ويستنيرُ الذهنُ وتتفاعلُ الروح ، وينفعلُ الضميرُ وتهفو النّفسُ وتزهو ويتجدّدُ إيمانُها.
ومارأيتُهُ من إعدادٍ وتنظيمٍ ،وخدمةٍ وكَرَم ِضيافةٍ، من الأخوة ِ في العتبتيْن المقدّستيْن، لا يسعني إلّا أن أتقدّم َبالشكرِ الجزيل ، لمتولِّيَي العتبتيْن المقدّستيْن، سماحةُ الشيخ عبد المهدي الكربلائي متولّي العتبة الحسينيّة، وسماحةُ السيّد أحمد الصافي متولّي العتبة العبّاسيّة.
ولكلِّ الأخوةِ والأخوات العاملين فيها، وكلّ من ساهمَ في تنظيمِ هذا المهرجان.

  

ادارة الموقع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/02



كتابة تعليق لموضوع : اهل البيت رسالة الانسانية في الحوار والتقارب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر المنكوشي
صفحة الكاتب :
  حيدر المنكوشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الانيق ينتفض في ارض عمان ودهوك واربيل يتعادلان  : زيد السراج

 صفاء الموسوي: مجلس المفوضين يغرم عددا من الكيانات السياسية لمخالفتهم شروط الحملات الانتخابية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 التعاون والتآخي هو منهجكم منذ الرسالة  : سيد صباح بهباني

 صدور كتاب وكالات الانباء والتحكم الإخباري للدكتورة سهام الشجيري  : هادي جلو مرعي

  بضاعة غير صالحة للاستعمال  : جمعة عبد الله

 صمت في زمن الثرثرة  : مرتضى المكي

 انطلاق قمة مكة الرباعية لدعم الأردن

 اعتقال أبرز عناصر مجرمي “داعش” بحملة أمنية غربي الرمادي

 مجزرة ذي قار، مسؤولية المنظومة قبل الافراد؟  : د . عادل عبد المهدي

 حين يلدغ المؤمن مرات عديدة  : علي علي

 الحكومة العراقية مطالبة بإرسال مساعدات انسانية الى صلاح الدين  : المرصد العراقي

 مجلس الوزراء يقرر تخفيض الرواتب والرواتب التقاعدية للرئاسات الثلاث والوزراء

 القوات العراقية تستهدف شبكات داعش السرية في كركوك

 يا لهفةَ روحي.. والتلوُّن الحكائيّ  : علوان السلمان

 اهالي الفاو يواصلون تقديم دعمهم للمقاتلين والنازحين في الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net