صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في رواية ( بابل الفيحاء ) الروائي برهان الخطيب
جمعة عبد الله

يستند البعد الروائي على جملة مقومات اساسية , تتجسد فيها صورة  الواقع العراقي ,  بأطيافه السياسية وتنوعاته الاجتماعية , التي تعطي سمات التعبير الدالة , في خضم صراعها الاجتماعي والسياسي , وهي ترتشف منصات  الواقع الفعلي , في شواهده وبراهينه المتحركة والفاعلة على رقعة الواقع ومساحته الزماكانية  ,  تجسدت في المنظور الروائي , في براعة الخيال الروائي الفني , الذي برع في تنسيق وترتيب الحبكة الفنية ,  وتقنيات الفن السردي , وتطبيقاته على هذه المجسدات البارزة والظاهرة , في تطور الفعل الروائي , في دراماتيكيته المتصاعدة نحو  ذروة الفعل  السردي المتصاعد  . في ابراز ماهية الصراع السياسي والاجتماعي القائم  , ان النص الروائي , اهتم بشكل بارز في متابعة وملاحقة أدق التفاصيل الدقيقية , في حياة ونشاط شخوص الرواية البارزين , في درامية الواقع اليومي الفعلي  , وكشف الحالة المعاشية , والحالة  المتسلطة  عليهم , في تعقبهم وملاحقتهم في نشاطهم السياسي والشعبي , في في عدسة الترصد والملاحقة  والمطاردة البوليسية  المزرعة  حولهم  , التي اسلوبها القمع والمطاردة , من اجل اخماد  اي بادرة سياسية او فعل او تحرك جماهيري مضاد للسلطة الحاكمة ,  ويصب في صالح  معارضة السياسية  ,طالما الصراع قائم على  تحجيم دورها , وابعادها قسراً عن الشارع الشعبي , او شل تحركاتها  , لذا وجدت الحكومة الملكية وسيلة  في تشديد القبضة الحديددية البوليسية , في القمع والتعسف والاضطهاد , لتحقيق غاياتها  . ان  ميزة الروائي ( برهان الخطيب ) الاشتغال على تجسيد وتصوير الواقع في  بانوراما الحياتية , بحالتها  الاجتماعية والسياسية . كما جاءت في تفاصيل المتن الروائي لرواية ( بابل الفيحاء )  في ابراز تداعيات الصراع السياسي الناشب , بين الحكومة الملكية , والمعارضة الحزبية والسياسية آنذاك  , التي يتقدمها  التيار اليساري  , في صراع متعدد الجوانب . في التسلط  والاستغلال والاستلاب والقمع  , حتى تكون كفتها هي  الاقوى تضرب بشدة من يقف في وجهها  , وهي لم تتوانى في توظيف الاعلام  المنافق والمخداع بالتضليل والتحايل  . اما من جانب المعارضة السياسية , تعمل على تفعيل الديموقراطية والدفاع عن الشرائح الفقيرة والمعدومة وحل مشاكلها المعيشية  , والعمل على استقلالية الوطن من الاستعمار الاجنبي , تفعيل مطاليب الشعب ,  في الخبز والحرية , لذلك تواجه القمع والمطاردة والملاحقات البوليسية  , في البطش والتنكيل , وفي اصدار  الاجراءات المتشددة , للحد من الافعال الجماهيرية ,  في اخمادها واضعافها وشل تحركاتها  . ضمن هذا الوضع المتأزم , تضع الحكومة الملكية , العصي والعثرات , حتى لا يتفجر  الهيجان الشعبي , ويهدد وجودها . هذه الخطوط العامة في النص الروائي , وهو يتناول تلك الفترة الحرجة من تاريخ العراق السياسي آنذاك في عهد النظام الملكي . في احداثه السياسية العاصفة , في ألغاء الانتخابات النيابية , بذريعة فوز الجبهة الشعبية المعارضة في عدد من المقاعد النيابية , وتهيئة المناخ السياسي  لعقد حلف بغداد , لذلك استدعوا رجلهم الامين ( نوري السعيد ) في ترتيب البيت السياسي  العراقي , في تشديد القبضة البوليسية, والهجوم الشرس على المعارضة السياسية , وتحمل عبئها الثقيل والمجحف من الاجراءات القمعية المتشددة , التيار اليساري , بالهجوم عليه , وخنق قاعدته الشعبية وحصارها , وخاصة النشاط الطلابي السياسي , في التنكيل والطرد والفصل وفتح السجون . مثل اجراءات الولاء والبراءة , للنشطاء السياسيين من الطلبة . بأنهم  يواجهون الطرد من مقاعدهم الدراسية والوظيفية , اذا لم يعلنوا البراءة من العمل السياسي والتخلي عن المبادئ ( الهدامة ) وتكتب اعلانات البراءة  في الجرائد   , من اجل مواصلة الدراسة او العمل الوظيفي . هذه هي مكونات الاساسية في المتن الروائي ,    وكان  خبز  تفاعل هذه الشخوص المحورية في نشاطهم السياسي واليومي  . وهذه الشخوص في  الرواية , تحمل وجوه عراقية فعلية  , وهي شواهد وبراهين على الظلم الاجتماعي والسياسي الذي كان سائداً  آنذاك , وظف  الروائي  مدينة الحلة ( بابل الفيحاء ) ماهي إلا صورة حقيقة للعراق الكبيرة  , من كل الجوانب والميادين .

 

     ×× اهم شخوص الرواية :

× سالم عبدالستار : معلم اللغة الانكليزية , تم تعينه بامر صادر من الارادة الملكية . يردد عبارته المأثورة بسبب اوبدون سبب ( سماوات ) , مشرد الذهن والفكر في مواقفه السياسية المتهاونة , التي يحاول من خلالها ارضى ازلام النظام الملكي , خشية من فقدان وظيفته التعليمية , وهي مصدر رزق عائلته , لذلك نجده مضطرب ومتردد في المهادنة والمساومة , لكي  يبعد الشر عنه , وخاصة ان جلاوزة ازلام النظام الملكي , تراقب وترصد تحركات وافعال ومواقف عامة الناس , انه  باختصار يداري خبزته لا حباً بهم , وانما خوفاً من العواقب الوخيمة , وخاصة وان رتبه الوظيفي , يطير بجناحيه على الدائنيين في اول ايامه الاولى   . رغم عطاء  زوجته ( شريفة ) تقوم بدور المساعد في اعالة العائلة , من خلال عملها في البيت , في حلاقة النسائية والخياطة . وتقوم بمهمة  اطفاء نيران الغضب  انفعالات زوجها الهائجة والمنفلتة , في عصبيته الانفعالية , فتقوم بدور التبريد بصبر وحكمة . وخاصة بما يخص شقيقه ( صلاح ) طالب كلية  وفي سنته الاخيرة , الذي يعتمد على المساعدة المالية من شقيقه الاكبر( سالم ) لذلك يثور عليه بدواعي الحرص وبعد الشر عنه  , ولا سيما وهو شخصية سياسية معروفة ,  شعبياً وحزبياً, ويعتتقد ان تصرفات شقيقه الاصغر ( صلاح ) عبثية ومجنونة  , كمن ينطح رأسه في الجبل  , هكذا يعتقد بالنظام الملكي فيه القوة  المناعة والحصانة في ديمومة   , طالما مصير الناس والعراق تحت تصرفهم   , فلا يعتقد بأي  تغيير يحصل في  اضعاف الحكومة , وزرع هذه التقولات في ارغام الحكومة ان تسمع صوت الشعب , هي   من الاوهام الصبيانية , التي لا تجدي نفعاً , سوى الضرر على نفسها , وان المعارضة السياسية واحزابها ,  تشكو من  الضعف وعاجزة في مقارعة النظام الملكي ,  ولهذا  يماشي ويساير ويهادن ازلام النظام وجلاوزته , حتى يبعد الشر عن بيته وعن شقيقه ( صلاح ) , حتى لايقع في قبضتهم ,  ويخسر مستقلبه الطلابي .

× مزعل : الانسان الكادح البسيط , يمثل البساطة والتواضع في الشخصية العراقية , المعذبة بهموم الحياة والواقع المجحف الذي لا يرحم . يجد نفسه محطماً  وسط المشاكل العويصة التي تحيط به وتلدغه بمخالبها   .  ويعتقد بأنه معلقاً ,  بين الارض والسماء , يخدم في بيت الاقطاعي وعضو مجلس النيابي ( ذياب القصير ) . يرتبط بعلاقة حب قوية مع ( شمسه ) التي تعمل  في بيت هذا الاقطاعي , ويحاول ان يعبر عن حبه وعواطفة , في كل سانحة يقتنصها  , ويتعاطف باخلاص في محنتها الحياتية , بأن حياتها مسلوبة وتحت رحمة هذا الاقطاعي الوحشي , الذي لم يتواني في ضربها ومعاملتها بالقسوة والخشونة  , حتى تكون طيعة تحت رحمته بأن يجعل حياتها جحيم من  المخاوف والقلق  , حتى تكون طيعة وسهلة   الانصياع ,   حتى يحقق مآربه الخبيثة  بالفعل الفاحش الاغتصاب   , طالما هي  رهينة عنده  , وليس لها حول ولا قوة  , تمنع من ارتكاب  الفعل الفاحش , لذلك يبدي ( مزعل ) مخاوفه وقلقه شديد  , ويحاول عدة مرات اقناعها بالهروب معه , والتخلص من هذا الجحيم , قبل ان يرتكب فعلته الشنيعة بالاغتصاب ( - شمسه الى متى تظلين حبيسة هذا المطبخ ؟! لا لحظة تمر دون . اسكتي يا شاة جاء الذئب . اسكتي جاء القصاب ) طال صمتها واضاف مزعل :

( - من يسكت على هوان لا يستحق الحياة والله .. )

فقاطعته شمسة بضراعة :

( - وماذا يفعل مقيد بحديد ومفتاح قيده ليس بيده .... )

( - يكسره .... )

( تنكسر يده قبل ذلك ! ) ص 94 . . وهو يساري في بساطته الفلاحية ,  مؤمن بالفكر اليساري , لذلك لم يتردد ان يطرق في كل محاولة مسألة الهروب , وهي السبيل الوحيد للانعتاق من هذه القيود الجهنمية , والتخلص من هذا السجن الرهيب , قبل ان يرتكب فعل الاغتصاب , عندها ستندفع  الامور الى الاسوأ , عندها لم يقف مكتوف الايدي , سينتقم لها  ( - اقول لها , شمسه عيوني خلينا نرحل ... تقول اهلي سيلاحقوننا الى جزيرة الواق واق . اقول لها أخليك بين جفني وعيني ... تقول لي : العيش في خوف طول العمر من عدنان ( شقيقها ) أو غاسل عار اخر ترسله العشيرة وراءنا لقتلنا ليس هو الحل . ) ص145 . وان اهلها رفضوا طلب زواجها منه . واخذ الاقطاعي يشدد من معاملته الوحشية  في الضرب المبرح  والاهانات . فتتصاعد انفعالاته الغاضبة بالهيجان , حين يجد عينها متورمة ونزيف الدماء في وجهها  ( - والنتيجة ؟! احرق بيته ؟ أقتله لولا بقية من شفقة في نفسي عليه , فعلتها والله ) ص 146 . واخيراً يقنعها بالهروب بعدما وجدت لا مناص من ذلك . وهربا الى البصرة , وهناك تزوجها شرعاً في المحكمة , واصبحت زوجته الشرعية , لكنهما ألقيَ القبض عليهما في وكر حزبي , وبتهمة ملفقة دبرها الاقطاعي ( ذياب القصير ) بأنه سرق الف دينار .  ويزج في السجن .

 × شمسه : المرأة العراقية التي ترزخ تحت كاهل الظلم والطغيان الاجتماعي وموروثاته الدينية , التي تعتبر المرأة عورة , او بضاعة جنسية , فتعاني الاضطهاد والحرمان . وتعيش معاناة مجحفة لا تطاق في بيت الاقطاعي ( ذياب القصير ) كرهينة في بيته حتى تسديد ديون والدها .  تعيش جحيم المعاناة , فهي مسلوبة ومهضومة , كأنها تعيش حياة الرقيق والعبيد في الازمان السحيقة السالفة  ( ما زلنا نعيش في بابل القديمة , وايامها حين تحول بنين وبنات الى عبيد لعجز آبائهم في دفع ديون ! ) ص146 . تأكلها الهواجس المخيفة في هذا السجن المظلم , وتتردد من الانصياع الى ارادة حبيبها ( مزعل ) الذي يحثها على الدوام في الهرب والعيش سوية , ولكنها تخشى من العواقب الوخيمة التي لا ترحم , وخاصة ان سلطة ونفوذ الاقطاعي ( ذياب القصير ) قوية  يفعل ما يشاء وما يريد  , طالما السلطة محبس في يديه . ويتصاعد اسلوب المعاملة   في السلوك الهجين , ويعبر عن رغبته في الاغتصاب , طالما هي سلعة تحت قيوده ( ( - بكارتك يا رعناء قيد ويمكن استعادتها فيما بعد بعملية خياطة بسيطة أتكفل بها ) ص155 . . فلا مناص من محاولة التهرب والتوسل والبكاء , فأن عملية الاغتصاب ستتم غصباً عنها عنوة ( الله يطول عمرك عمي ... استر علي َّ يستر الله عليك ) ص 143 , ووجدت انها لايمكن ان تظل ان تقاومالى الابد  , طالما شبقه الجنسي اخذ يتزايد في جنونه , في انتهاك شرفها . ووجدت السبيل الوحيد هو الهروب مع حبيبها ,لتدع الايام تفعل بها ما تشاء . وهربت مع  حبيبها ( مزعل ) وتزوجت شرعاً في المحكمة , لكن سوء الحظ العاثر , ألقيَ القبض عليهما , وخوفاً من ان تكشف محاولات في الاغتصاب والمعاملة الوحشية , دبر الامر مع معاون الشرطة , ان يرجعها الى قصره ويرميها بالسرداب تحت قصره , بالسرية والتكتم الكامل

× صلاح : الطالب في السنة الاخيرة في الكلية , شخصية سياسية معروفة على نطاق  في الاوساط الشعبية والحزبية , من التيار اليساري . مناضل ملتزم بقوة في  المبادئ التي يؤمن بها , ويعتقد بانها خلاص الناس والشعب والوطن , بتوفير الخبز والحرية , والدفاع عن المحرومين والمظلومين , وحل مشاكلهم الحياتية العويصة , يتعرض الى  الاضطهاد والملاحقة والمطاردة والترصد البوليسي . لذلك يتنقل بالبيوت الحزبية السرية ,  في التخفي والتنقل . انه خلية دؤوبة من النشاطات الشعبية والسياسية , في تأجيج المعارضة السياسية والشعبية , في معارضة اجراءات الحكومة القمعية , التي ألغت الانتخابات النيابية  , لان الجبهة الشعبية المعارضة فازت بعدد من المقاعد , رغم التزوير والاحتيال , لهذا السبب  شددت الحكومة في قبضتها الحديدية , في اجراءات فصل الطلبة من دراستهم , وفصل الموظفين من اعمالهم , في  , ولا يقبل الطالب في مواصلة دراسته وخاصة النشطاء السياسيين بين الطلبة , إلا بعد  اعلان البراءة من العمل السياسي ومن المبادئ ( الهدامة ) ويعن الولاء والطاعة للحكومة والملك , وتنشر البراءة في الجرائد ( - أعطوا بموجبه مهلة الى المفصولين والمحكومين لاعلان التوبة, اي لنشر براءة في الجرائد , وكل من لا يقدم التعهد المطلوب خلال هذه الفترة يلقي القبض عليه .. ) ص299 . ورغم الضغوط الهائلة من شقيقه الاكبر ( سالم ) في اجباره على كتابة اعلان براءة , من اجل اكمال سنوات دراسته , والتفرغ الى مستقبله , حتى يبعد شبح الفقر والتشرد والمطاردة والتخفي , والبيوت السرية , لكنه يصر على موقفه الفكري والسياسي بالرفض القاطع , وانه فخور بعمله السياسي بالاعتزازوالفخر  ( هذا يؤكد قولي . . العراقي يفضل تقديم رأسه للقطع على تكنيسه لاحد . بأعلان البراءة والولاء . كيف يسمونه بالضبط , يجعلون المعلن بلا افتخار برجولته أمام نفسه وغيره . قل لي من يرضى بأتيان فعل قسري غير مسكين ونقضان ؟! ) ص324 . . مما حدى بشقيقه ( سالم ) ان يكتب بنفسه دون تخويل  منه  , او استشارة احداً حتى زوجته ( شريفة ) التي تدفعه في كثير من الاحيان الى الصواب والحكمة . ان يكتب اعلان براءة  , وينشرها في الجرائد , وهي عملية تزوير لارادة شقيقه ( صلاح ) , مما دفع شقيقه الى القطيعة  , بأن يحعله مسخرة ومهزلة في الاوساط الشعبية والسياسية والحزبية , لذلك سارع الى تكذيب اعلان البراءة في الجرائد , وفي الاخير يعترف شقيقه ( سالم ) بغلطته الفادحة ويعتذر له عن الخطأ الذي ارتكبه ( ربما أنا غطان يا صلاح بحقك ) ص 374 . ويظل مستمر بمواقفه السياسية الطلبة في الالتزام بالمبادئ والعمل السياسي , رغم هذا فأن حياته  لا تخلو من المغامرات في الحب والنساء , لذلك يتندر عليه اصدقاءه بقولهم ( حضرتك روميو أم مناضل ) ص131 .

× رواية بابل الفيحاء

× المؤلف برهان الخطيب

× الناشر : أوراسيا للنشر والتوزيع . ستوكهولم . السويد

× عام الاصدار 1995 الطبعة الاولى

× عدد الصفحات 388

× التصميم والرسوم : فيصل لعيبي

 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/29


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في القصص القصيرة جداً في المصابيح العمياء . الاديب حميد الحريزي / القسم الثاني  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( المصابيح العمياء ) الاديب حميد الحريزي / القسم الاول   (قراءة في كتاب )

    • أغراض الومضة الشعرية مع الامثلة  (ثقافات)

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( حين عبث الطيف بالطين ) الشاعرة نجاة عبدالله  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة القصصية ( دمشق الحرائق ) للكاتب زكريا تامر . منذ ذلك الحين ودمشق تحترق   (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية ( بابل الفيحاء ) الروائي برهان الخطيب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صلاح الصبيحاوي
صفحة الكاتب :
  صلاح الصبيحاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العبادي يحذر من هجمات محتملة لـ"داعش" ويدعو إلى وحدة الصف

 ابو فراس الحمداني الامير ..والامام المهدي ع  : الشيخ عقيل الحمداني

 ميلادينوف يحضر ممارسة عملية لآلية عمل جهاز التحقق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 بانوراما كربلاء  : هادي جلو مرعي

 من هي الرؤوس الكبيرة الفاسدة؟  : صالح المحنه

 ماذا طلب صندوق النقد من تونس لمنحها شريحة جديدة من القرض

 نقيب المحامين العراقيين تتطوع للدفاع عن الصحفيين الذين يتعرضون للإنتهاكات   : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 قراءة في خطاب حاكم اقليم كردستان  : نعيم ياسين

  خطية سمير (برگبة) الدولة!!  : فالح حسون الدراجي

 جيشنا وإرهابهم  : مرتجى الغراوي

 استمرار الاعتصامات بالمثنی والبصرة، والحکومة تبدأ بتنفيذ المشاريع بالمحافظات الجنوبیة

 ذكرى عاشوراء وعشاق الإمام الحسين (ع)  : فؤاد المازني

 بالصور: ملايين الزوار يحيون زيارة الإمام الكاظم عليه السلام

 ألا يمكن أن نحلم بأننا نستيقظ..؟ قراءة في نص الاديب المغربي زهير الفارسي منطقة رمادية  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 صحة ديالى تنفذ زيارة ميدانية للقرى النائية للقاح الاطفال المتسربين في بهرز  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net