صفحة الكاتب : نجاح بيعي

من أريج مهرجان ربيع الشهادة !. قراءة أولية في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر . ( 4 ) والاخيره
نجاح بيعي

أربعة بحوث أختتمت بها الجلسات البحثيّة ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة الثقافيّ العالميّ الرابع عشر . وفي قاعةُ الإمام الحسن(ع ) في العتبة العبّاسيّة المقدّسة يوم 5 شعبان الموافق 22نيسان 2018م , تشرفت الجلسة البحثيّة الختامية بحضور المتولّي الشرعيّ للعتبة سماحة السيد "أحمد الصافي" دام عزّه , وبمشاركة جمع من باحثين الذين جمعوا بين التخصّص الحوزويّ والأكاديميّ وحشد كبير من ضيوف المهرجان .
1- عناوين ستّة شكلت (6) ستّة مداخل مُتتالية , يُفضي المدخل الأول (القضية ـ أو ـ المسيرة الحسينية) كعلة للمدخل الثاني , وهذا بدوره يُشكل علة تُفضي الى الثالث وهكذا وصولا الى العنوان (أو المدخل) السادس (الفتوى ـ أو ـ استثنائية وتميّز الخطاب السيستانيّ) في الأمّة .
هو ما تضمنّه بحث الشيخ "عبد الحليم شرارة" من لبنان , وكان بعنوان: (بين المسيرة الحسينيّة والفتوى السيستانيّة، ترسيخ نهج وحماية أمّة) .
فالعنوان الأوّل هو (المسيرة الحسينيّة نموذج الخلود). وبه يخلص الباحث الى أن حركة (القضية الحسينية) في الأمّة , هي حركة تفوق حجم التاريخ وحجم الحضارة لكمال المسيرة وسموّها ولإشتمالها على الأهداف الإنسانية الكبرى . والدليل على ذلك (والكلام للباحث) : (أنّ كلّ إنسان مهما كان انتماؤه الدينيّ أو الفكري أو الاجتماعي يمكنه بمجرّد الاطّلاع على أحداث هذه المسيرة .. أن يجد لنفسه موقعاً في هذه المسيرة سواءً على مستوى المعاناة أو على مستوى التطلّعات). وهذا يقودنا نحو العنوان الثاني (واقعيّة المسيرة الحسينيّة). الذي يهدف الى بيان مناشئ تلك الواقعيّة التي أعطت لـ(المسيرة الحسينية) الديمومة والبقاء عبر أدوار التاريخ . ويعزو الباحث وجود المناشئ تلك من خلال الربط بين الأركان الثلاثة : (العقيدة ومفاهيمها والقيم وملكاتها والشريعة وسلوكيّاتها). وهذا ما يُفسر تحول الإسلام من خلال تلك (المسيرة) الى تجربة عمليّة أثبتت بأنّ (المسلم يمكنه في أقسى الظروف وأخطرها أن يجد في منهج الإسلام سبيلاً يدمج فيه بين لوازم الواقعيّة ومقتضيات المثاليّة). وهذا مما يجعله يُفضي الى العنوان الثالث (إنسانيّة الأهداف والسموّ الحضاري) للمسيرة الحسينية . وهنا يربط الباحث القضية الحسينية وحركتها في التاريخ بـ(التخطيط الربّاني للمسيرة). وهذا التخطيط الرباني يرتكز على مبادئ ثلاثة :
1ـ مبدأ الحجّية (لئلّا يكون للناس على الله حجّة) .
2ـ ومبدأ الإختبار (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنّا وهم لا يُفتنون).
3ـ ومبدأ الاختيار (لا إكراه في الدين) .
وهذه المبادئ الثلاثة كانت (في نظر الباحث) قد حفظت المسيرة الحسينيّة لتتماشى مع الفطرة التي فطر الله الناس عليها. لنصل الى العنوان الرابع : (المسيرة الحسينيّة ونهج السياسة الاجتماعيّة). حيث لم تكن المسيرة الحسينية لتصل الى تحقيق أهدافها بجميع أبعادها , والبعد (السياسي) إحداها لتتحول الى (مشروع بناء الأمّة خارج دائرة السلطة) لولا وجود مقدّمات وظروف وأحداث هذه المسيرة . وهذا ما توصل اليه الباحث (حسب قوله) الى تحديد دور (المرجعيّة الدينيّة) وموقع (الفتوى السيستانيّة) الشريفة في حركة التاريخ والسير الحضاريّ , وهو ما عُرض في العنوان الخامس : (المرجعيّة الدينيّة في زمن الغيبة) ودورها في الأمّة . لنستقر في العنوان السادس والأخير : (تمايز الخطاب السيستانيّ واستثنائيّته) كون خطاب المرجعية العليا , لا يخرج من تلك المدرسة التي انطلق منها ألا وهي المسيرة الحسينية .
https://rabee.alkafeel.net/news.php?id=424

2- بينما تناول بحث الشيخ "عبد الله دشتي" من دولة الكويت الذي كان بعنوان: (الخطاب الدينيّ بين منهج الإقصاء والاحتواء) , مفهوم (الإقصاء) الذي أصبح اليوم (مشكلة) مُتعددة الظواهر تُعاني منها الأمّة الإسلامية فضلا ً عن باقي الأمم . ويعزو الباحث ظهور مشكلة (الإقصاء) اليوم الى ذلك الخطاب (الظاهري) التي مارسته حركات تدّعي الإسلام , وهي في الحقيقة امتداد لحركة الخوارج , التي انبثقت أبان حادثة رفع المصاحف من قبل جيش معاوية في حرب صفين (بين الشرعية ـ الإمام علي (ع) وبين اللاشرعيّة ـ معاوية بن أبي سفيان) ورفع شعار التحكيم.
يقول الباحث : (إنّ مشكلة الإقصاء وظواهرها المتعدّدة نبعت من خطابٍ جهاديّ مارسته حركاتٍ تُنسب الى الإسلام وفق الظاهر. ولكن الحقّ أنّهم امتداد تاريخيّ لحركة الخوارج . فمارست كلّ وحشيّة الخوارج أسلافهم بل زادوا عليهم الكثير من الوحشيّة).
ويذهب الباحث الى أن الفارق بين بين (الخطاب الخارجيّ) الذي عليه خوارج العصر وهم الوريث الشرعي لخوارج السلف في التاريخ , وبين (الخطاب الإسلاميّ الأصيل) الذي يتميز بالوسطية والإعتدال , إنما ينبع - في نظر الباحث - من قدرة المرء على (التوازن بين العقل والتعبّد في الدين). لذا فمشكلة وجود الخطاب الجهاديّ عند الحركات (الإقصائيّة) المُتشددة المعاصرة , بين ظهرانيّ الأمّة إنّما ظهر لفقدان ذلك التوازن . بحيث أصبحت هذه الحركات تتعبّد بنصوص وأمور (يفيض ويفوح حماقةً وجهلاً).
ويرتكز الباحث على الحادثة التاريخيّة المشهورة (معركة صفين وانبثاق الخوارج) كدليل , لأنها تمثّل جذور (حماقة الخطاب الجهاديّ عند خوارج العصر). يقول الشيخ الباحث : (مشكلتهم الأولى مع أمير المؤمنين (ع) , تمثّلت في رفعهم لشعار (لا حكم إلّا لله) الذي رفعوه في خضمّ أحداث صفّين . الشعار الذي علّق عليه أمير المؤمنين(ع) بقوله (كلمة حقٍّ يُراد بها باطل نعم .. إنّه لا حكم إلّا لله ، ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة إلا لله وأنّه لابدّ للناس من أميرٍ برّ أو فاجر يعمل في إمرته المؤمن ويستمتع فيه الكافر، ويبلغ الله فيه الأجل ويجمع به الفيء ويقاتل به العدوّ وتأمنُ به السبل ويؤخذ به للضعيف من القويّ حتّى يستريح ويستراح من فاجر) . إذن فجذور حماقة الخطاب الجهاديّ عند خوارج العصر , ترجع الى نفس العقليّة المتحجّرة للذين حاربوا أمير المؤمنين(ع) بل كفّروه انطلاقاً من الشعار الذي لم يعرفوا حقيقته (لا حكم إلّا لله).
ويذهب الباحث الى أن (سلامة الخطاب الدينيّ وصحّته يكمن في حاكميّة المطالب العقليّة والفطريّة وتقدّمها على الكثير من التعبّديات). كعلاج ناجع لمكافحة الخطاب الإقصائي المُتشدد. بل (والكلام لسماحة الشيخ الباحث) : (يجب اعتبارها أساسا ً لفهم الكثير من أحكام الشرع ..نعم : يجب أن نعلم بحاكميّة الكثير من المطالب العقليّة فهي قد تكون أصلاً لقبول أو رفض بعض التراث المرويّ .هذا أصلٌ أساس في عمليّة استنباط الحكم الشرعيّ عند فقهائنا، فقد قاموا بمناقشة العديد من جذور ذلك في مباحثهم في الدليل العقليّ ).
https://rabee.alkafeel.net/news.php?id=422

4ـ (أثر الفتوى المعاصر في تصحيح فهم المتطرّفين..) هو عنوان بحث الدكتور "مصطفى صالح الجعيفري" من العراق . وبه يعتقد الباحث أنه توصل الى جملة من النتائج الهامة , وعلى ضوئها توجه الباحث بعدّة توصيات ومقترحات .
ـ أوّلاً: أبرز نتائج البحث :
1- أنّ فهم الأحاديث النبويّة يحتاج إلى مجموعة قواعد ومبادئ من بينها معرفة سبب الحديث.
2 - تظافر القرائن بعضها مع البعض الآخر يكون له تأثير في تحديد المعنى المراد من الحديث.
3 ـ أن أئمّة أهل البيت عليهم السلام كانوا السّباقون إلى وضع قواعد نقد متن الحديث ، انطلاقا ً من عرض الأحاديث على القرآن الكريم والسنّة القطعيّة، والعقل واللّغة، والأخذ بما وافقها وطرح ما خالفها.
4- إنّ معرفة الخطأ في الحديث الضعيف يحتاج إلى دقّة وجهد كبير كما هو الحال في معرفة الخطأ في حديث الثقة .
ـ ثانياً: التوصيات والمقترحات المقترحة :
1- أن يقوم الباحثون بدراسة نقديّة لمناهج الحديث والفقهاء في شرح الحديث.
2- أن ينقد الباحثون تفسير الحديث الشريف .
3- عقد دورات علميّة متمكّنة في علوم الحديث للشرّاح والمفسّرين قبل الشروع في التفسير فيما يتعلّق بالمصطلحات .
والبحث بالإجمال ينطلق من حرص الباحث الكبير في اقتناص الجدوى والنفع والحفاظ على تراث الأمة الإسلامي ومنها الإرث (الحديثي) لتشذيبه وتثقيفه من رواسب العنجهيّة والتشدّد والإنحراف .
https://rabee.alkafeel.net/news.php?id=425
ـــــــــــــــــــ
وقد أعلنت اللجنة التحضيرية لـ(مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الرابع عشر) والذي تقيمه الأمانتان العامتان للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية تحت شعار "بالإمام الحسين ثائرون وبالفتوى منتصرون" للفترة بين (3شعبان 1439هـ) الموافق لـ(20نيسان 2018م) الى (7شعبان 1439 هـ) الموافق لـ(24 نيسان 2018م , أعلنت عن نتائج مسابقة البحوث المقدمة للمهرجان . فمن بين (50) بحثا ً مشاركا ً فازت (5) بحوث , بعد الفرز النهائي لها توزعت على المركز الأول والثاني والثالث .
وسأعرض أسماء السادة الفائزين بالتسلسل مع ـ رابط ـ شرح مُلخص البحث . لأنه سبق وأن تناولنا بالمقال رقم (1 و 2 و 3 ) تعريف وقراءة أولية لمجموعة من البحوث منها الفائزة للإستزادة والفائدة .
ـ المركز الأول : وكان من نصيب الدكتور "حازم طارش حاتم" من العراق . عن بحثه الموسوم : (لغة الإعلام الزينبي في مجابهة الاستكبار العالمي.. مقاربات في فلسفة الاعلام) .
http://www.kitabat.info/subject.php?id=118280


ـ المركز الثاني وكان من نصيب "عبد القادر يوسف ترنني" من لبنان عن بحثه المعنون : (لغة الخطاب الجهادي بين الاحتواء والاقصاء) .
http://www.kitabat.info/subject.php?id=118312
ـ المركز الثاني مُكرر : وحصل عليه الشيخ "حسن العيساوي" من العراق , عن بحثه الموسوم (القيم العاشورائية ودورها في صناعة التربية الثورية وإرادة الجهاد) .
http://www.kitabat.info/subject.php?id=118280

ـ المركز الثالث فحصل عليه الدكتور "محمد نعناع" من العراق ، عن بحثه الذي يحمل عنوان : (الفتوى التي غيرت مراكز القوى.. قراءة في آثارها ونتائجها) .
http://www.kitabat.info/subject.php?id=118312
ـ المركز الثالث مُكرر : وكان من نصيب الدكتور "مصطفى الجعيفري" من العراق عن بحثه (أثر الفتوى المعاصرة في تصحيح فهم المتطرفين للحديث الشريف) .
وقد قرأنا بحثه أعلاه .
ـ في الختام .. مهرجان ربيع الشهادة وهو أحد أنشطة الأمانتين المُقدستين الحسينية والعباسية الكثيرة والمتنوعة والذي تكاد تخلو الساحة العراقية مثيل له , يكون قد مثّل بحق حراكا ً ثقافيا ً وفكريا ً ليس فقط داخل العراق وإنما في البلدان الإسلامية وغير الإسلامية . ولعل مسابقة البحوث والدراسات إمتازت عن غيرها من الفعاليات , كونها سعت لتشكل إضافة حقيقية ثرّة أغنت الموسوعة الثقافية والفكرية , ومعين دافق ينبض بالحياة يرفد المكتبة العراقية ,مع ما تراكم من ذاكرة مهرجان ربيع الشهادة للسنوات السابقة

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/26



كتابة تعليق لموضوع : من أريج مهرجان ربيع الشهادة !. قراءة أولية في بحوث مهرجان ربيع الشهادة الرابع عشر . ( 4 ) والاخيره
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سامر مؤيد عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  د . سامر مؤيد عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اللاعنف العالمية تحذر من تدهور الاوضاع الحقوقية في الامارات  : منظمة اللاعنف العالمية

 تكريم عوائل شهداء الحشد الشعبي في نهائي بطولة شهداء فخر الوطن والعبيدي يحرز اللقب  : وزارة الشباب والرياضة

 من يحمي الشعب العراقي  : علي الموسوي

 قصة قصيرة( القرار )  : هادي عباس حسين

 كتلة المواطن : الخلافات الحزبية والسياسية هي من يؤخر ويلغي قانون البصرة عاصمة العراق الاقتصادية

  لايحق للمستبعدين الطعن بعد المدة القانونية الصادرة من المفوضية العراق

 1+1=11  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 رمز يبقه البقيع  : سعيد الفتلاوي

 شرطة النجدة تضبط عملة مزورة وتلقي القبض على اثنين من مروجيها  : وزارة الداخلية العراقية

 النائبة سوزان السعد تكشف عن النية لاستدعاء مدراء عامين في وزارة الكهرباء على خلفية قضايا فساد  : صبري الناصري

 رجال صنعتهم المحن..  : رسول علي

 التعليم: (5) زمالات دراسية باكستانية لغير الموظفين لنيل البكالوريوس في تخصصات المجموعة الطبية والهندسية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الدال على التفخيخ كصاحبه!.  : ابواحمد الكعبي

 صحة الانبار تجهز مركز صحي النخيب بوجبة اضافية من الادوية والمستلزمات الطبية  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net