صفحة الكاتب : حسن كاظم الفتال

يجافون البر ويزعمون أنهم أبرار
حسن كاظم الفتال

بسم الله الرحمن الرحيم

( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ ) ـ البقرة / 44

لعل من أبرز وأهم سمات ومعالم ومظاهر وبراهين ودلائل ومصاديق الإيمان الحقيقي الصادق سمةَ توافق وتطابق القول مع الفعل أي أن نفعل ما نقول ونقول ما نفعل ولا يخالف فعلُنا قولَنا .

الكثير منا تفيض من مزاعمه وإدعاءاته أقوال ما أنزل الله بها من سلطان إنما هي مزاعم فحسب خاوية المصاديق حيث منا من يزعم ويدعي ويظهر غير ما يضمر يتظاهر بالخير وهو يضمر في نفسه من الشر ما إذا أظهره أحرق اليابس والأخضر.

الإدعاءات كثيرة والمزاعم تفوقها ولكن ما أقل البراهين والمصاديق .

لا غرابة أن يلمس البعض حقيقة أصبحت أوضحَ من سطوع الشمس يلحظها القاصي والداني ألا وهي شيوع ظاهرة انعدام تطابق القول مع الفعل في معظم مناحي الحياة ومفاصلها في هذا الزمن الذي اعتدت على تسميته بـ(الأغبر) . ولعل أبرز وأهم المواقع التي عششت فيها سمة انعدام تطابق القول بالفعل أو كرست فيها حضورها بعض المؤسسات التي يطلق عليها أصحابها تسمية ( دينية ) ويزعمون ما يزعمون وهم يضمرون في مكنون أنفسهم العكس وما هو مخالف للحقيقة .

لعل البعض يحسب أن الحديث عن التأريخ القديم والنظام المباد وفترته المظلمة أصبح أشبه بمن يدير اسطوانة مشروخة لذا لا أرغب بالحديث عنه إنما هي إشارة لذلك الزمن الذي أصبح كل منا يترنح ويتبجح غاية التبجح ويدعي بأنه كان مضطهدا وكان متحمسا لأن يقدم ولم يتح له ذلك وقد كتم إنجازاته الأدبية والثقافية الفريدة من نوعها . و..و..و.. إلى آخره من الإدعاءات .

نعم في ذلك الزمن أصبح بعض الأدباء والمثقفين عرضة للكثير من المتاعب والمخاطر والمساءلات حيث جال قسم منهم بكل ثقة في رحاب ساحة الخدمة الحسينية .

وقد أُعدَّ ذلك تحديا يعرض الفرد به نفسه إلى المساءلة وربما إلى أشد العقوبات أحيانا وانطبق عليهم وصف من يحمل روحه على كفه أو يحمل خشبته على كتفه .

ذلك زمن ولى وباد إنما بقي ما قدمناه حيث دوَّنه التأريخ في سجلاته المشرفة مثلما قيد أسماء الذين كانوا يعتكفون في صومعات حذرهم وخشيتهم وتسليمهم للأمر لضمان سلامتهم من أي ضرر يصيب الآخرين . كانت أقبية اختبأ خلفها أفراد يسترقون النظرات من خلال كواتها الضيفة لعلهم يظفرون ببصيص نور يوفر لهم الفرج . حتى انفرج الحال وتسابق الجميع بكل تهافت على اقتحام كل الميادين دون استئذان إن لم نقل أحيانا دون خجل ووجل. ولعل أبرز وأول الميادين التي غصت وازدحمت بتواجد المساومين ومعتكفي الأمس هي ميادين الأدب والثقافة والإعلام .

حصل التغيير وراحت جداول الأعذار تنشف وتنضب وأشرقت شمس الحقيقية ليتبين للناس القصد الأسود من الكذب الأبيض وآن أوان تقديم البراهين والمصاديق وكل يرفع النقاب عن منجزه الإبداعي ويكشف ستار برهانه على خوضه لأشرس معركة أدبية والخروج منها منتصرا يصفق له سفر الجهاد بكل فخر .

استيقظ في نفوسنا الأمل الجميل وتنفس كل منا الصعداء وانسل يسلك سبيلا يواصل المسير غير راجٍ أو منتظرٍ من أحد جزاءً ولا شكورا .

طموحنا ليس أكثر من إشغال موقع يتيح لنا مواصلة العطاء بعمل دؤوب وانتاج ما هو أفضل من أي منجز إبداعي .

وإذا بنا نفاجأ بإحاطتنا ( بزعاطيط ) الثقافة والإعلام والأدب الذين رقنت قيودهم من سجلات الجهاد فتلقفتهم فوضى الزمن واحتضنهم تخبط المسؤولين فصيروهم ملّاكا لبعض المؤسسات الثقافية وخولوهم لأن يكونوا أمراء يتحكمون بمصير من يكبرونهم عمرا وتأريخا وثقافة وأدبا وفنا وعقيدة وصلابة .

وبما أن الحل والعقد اقترن بوجود هؤلاء فليس بوسع أحد أن يعترض . ولو تجرأ واعترض فما من أذن واعية سامعة وهل يجني المعترض أو الرافض للمسخرة إلا الخيبة والإنتقام والعقاب الشديد . وهذا ما يجعلنا نتساءل : لماذا يخمد تسلطهم أصواتنا ؟ لصالح من هذا التسقيط أو التهميش والإقصاء والإبعاد ؟ لِمَ هذا الصمت والتجاهل والتغافل من قبل رواد الثقافة والإعلام ؟ لِمَ يُسَقَّط القدوة ويُنَصَب ( الفتوة )أو ( الشقاوة ) ؟

لقد أقصينا وعلى مرأى ومسمع من قبل الجميع . أقصانا من لم يمسك بيده في الماضي لا قلما ولا ورقة ولم يره أحد في أي محفل أدبي أو ثقافي أو أي حضور في تلك الأيام العصيبة التي كان يشارك فيها الحاملون الأرواحَ على الأكف .

بعد أكثر من مسيرة أربعة عقود بعمل فعلي في الساحة الأدبية الثقافية وعمل اثنتي عشرة سنة في أكبر مؤسسة إعلامية يكون الحصاد إقصاءً وتهميشا وتجميدا وإبعادا عن العمل لا لشيء إلا حقدا وحسدا وغاية في النفوس الضعيفة وما يثير الأسف أن يحدث كل ذلك دون أن يعترض أو يحرك أي مثقف أو أي أديب ساكنا .

بل دون أن يكلف أحد نفسه ليستفسر عن السبب.وهذا أضعف المقاصد .

( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ ) ـ البقرة / 44

تعسا لدنيا تهين الثقافة والمثقفين وتكرم الجهل والجهلة وتسيدهم .

  

حسن كاظم الفتال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/23



كتابة تعليق لموضوع : يجافون البر ويزعمون أنهم أبرار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مسلم يعقوب السرداح
صفحة الكاتب :
  مسلم يعقوب السرداح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نتائج الثالث المتوسط لمحافظة كربلاء المقدسة للعام الدراسي 2016/2017

  ركعتان في محراب الوطن  : عقيل الحمداني

 وزير النفط يوعز بتنفيذ وانجاز طريق ستراتيجي بطول80 كم  وبناء مجمع سكني في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة النفط

 تعاون مشترك بين العمل والصحة للكشف المبكر عن سرطان الثدي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هذا ما يُقدّمُه السادةُ الخَدَمُ للمعزّين بذكرى شهادة جدّتهم الزهراء (سلام الله عليها)...

 مسرحية وكتاب يوم وليلة  : مجاهد منعثر منشد

 وزارة التربية تعيد 80% من الميزانية الاستثمارية الى الحكومة المركزية  : اكرم السعدي

  كيف نعيش في عصر الخداع ...؟  : الشيخ حسين الأسدي

 ( نص اللاجئ ) .. ذاكرة الإنسان بين طيات هذا الزمن للروائي " محمد الأسعد ...  : توفيق الشيخ حسن

 صفحات عراقية من الأمس القريب-7  : د . خالد العبيدي

 خطيب الحضرة القادرية: مرجعية النجف تحمل هما إسلاميا كبيرا لا يختص بالعراقيين

 مفوضية الانتخابات تنفي مانسب عنها من تصريحات حول ترشيحها لبعض اعضاء مجلس المفوضين.  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ الخامِسَةُ (١٨)  : نزار حيدر

 تأويلات مُحكمة البهارات ...!  : حبيب محمد تقي

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول الأوضاع السياسية الجارية في البحرين والإنتخابات التشريعية الرابعة في نوفمبر القادم  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net