صفحة الكاتب : صادق مهدي حسن

هَكَذا قَدَّس الحُسَينٌ الصلاة
صادق مهدي حسن

 كانَ صَليلُ السّيوفِ يَأخُذُ بمجامِعِ الألباب ،وَسِهامُ البُغاةِ النّاكِثينَ تَتَهاوى بِغَزارَةِ المَطَرِ، وَالأجْسادُ الطَّواهرُ الزَّواكي مُتَناثِرَةٌ في أرجاءِ الصَّحراءِ تَسْقِي الأرضَ المُجدِبَةَ بِدِماءِ الحُرِّيَةِ وَالكَرامَة وَقَد أخَذَ الحَرُّ مِنْ أولئِكِ الصَّفوَةِ مَأخَذَهُ فَيَصْبِرُ الأبطالُ ، وَيَصرُخُ الأطفالُ : العَطَش..العَطَش!! فللّهِ صَبرُكَ سَيِّدي يا جَبَل الصَّبرِ يا أبا عَبْدِ الله.
     إنَّها ظَهيرَةُ العاشِرِ مِنْ مُحَرَّمِ والشَّمْسُ عَلى وَشَكِ الزَّوال..وَهُنا يَلتَفِتُ (أبو ثُمامَة الصّائِدي) للإمامِ الحُسَينِ عليه السَّلام ويَقولُ :(يا أبا عَبدِ اللهِ ، نَفسِي لَكَ الفِداءُ ، إنّي أرى هؤُلاءِ قَدِ اقتَرَبوا مِنكَ ، وَلا واللهِ لا تُقتَلُ حَتّى اُقتَلَ دونَكَ إنْ شاءَ اللهُ ، واُحِبُّ أَنْ ألقى رَبِّي وقَد صَلَّيتُ هذِهِ الصَّلاةَ الَّتي دَنا وَقتُها) ،فَرَفَعَ الحُسَينُ رَأسَهُ ثُمَّ قالَ:(ذَكَرتَ الصَّلاةَ ،جَعَلَكَ اللهُ مِنَ المُصَلّينَ الذَّاكِرينَ،نَعَم هذا أوَّلُ وَقتِها )..كانَ الخَطَرُ مُحدِقَاً بالجَّميعِ وَلكِنَّهُم أدَّوا الصَّلاة مَعَ كُلِّ ما يَجري حَولَهُم مِنْ خُطُوب.
       إنَّهُ دَرْسٌ عَظِيمٌ مِنْ دُروسِ مَدرَسَةِ عاشوراءِ الشَّهادَة.. لَمْ يُجِب الحُسَينُ (عليه السلام) ذلكَ الرَّجُلَ بالقَول: ((وَهَلْ هذا وَقتُ صَلاةٍ فَنَحنُ نَخوضُ غِمارَ حَربٍ طاحَنَةٍ دامِيَة !!)) بَلْ دَعا الله لَهُ أنْ يَجعَلَهُ (مِنَ المُصَلّينَ الذَّاكِرينَ)، وَبادَر إلى الصّلاةِ فَهيَ الهَدَفُ الأسمى لِتِلْكَ الحَربِ..
انطلاقاً مِنْ هذا المَوقِفِ الكَريم ، وَنَحنُ نَعيشُ ذكرى الحُسَينِ وَأهْلِ بَيتِه (سَلامُ الله عَلَيهِم أجمَعِين) في شَهْرَي مُحَرَّم وَصَفَر حَيْثُ زيارَة عاشوراء وَالزَّيارَة الأربَعينيَّة (زادَهما الله شَرَفَاً وَرِفعَةً)..لابُدَّ لَنا مِنْ كَلِمَةٍ مَعَ أَحبابِ الحُسَينِ عمومَاً، وزوّارِه الكِرامِ عَلى وَجهِ الخُصوص (( فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ )).
     يَقولُ تَعالى : ((ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)) ، نَعم أَيُّهَا الأَحِبَّةُ في الله إِنَّ زِيارَةَ الحُسَينِ هِيَ مِنْ شَعائِرِ الله العَظِيمَةِ.. فَهِيَ زيارَةٌ لِرَسُولِ الله بَلْ هِيَ زيارَةٌ لله في عَرْشِهِ كَما وَرَدَ في جُمْلَةٍ مِنَ الرِّوايَات.. وَلأَجْلِ أَنْ نَكُونَ زُوّارَاً مَقْبولِينَ وَمَرضِيّينَ عِنْدَ اللهِ وَعِنْدَ أَولِياءِهِ فَلا بُدَّ أَنْ نَأتَمِرَ بَما أَمَرَنا بِهِ رَسُولُ الله وَأَهْلِ بَيتِه (صَلواتُ الله عَلَيهِم أَجْمَعِين)..وَلاشَكَّ أَنَّ الصَّلاةَ هِيَ أَعْظَمُ شَعِيرَةٍ فَرَضَها اللهُ تَعالى عَلى عِبادِهِ ..وَقَدْ وَرَدَ عَنْ الإمامِ الباقِرِ (عَلَيهِ السّلام) : ((إِنَّ أَوَّلَ ما يُحاسَبُ بِهِ العَبْدُ الصَّلاة فَإنْ قُبِلَتْ قُبِلَ ما سِواها ، وَإِنَّ الصَّلاةَ إذا ارتَفَعَتْ في وَقتِها رَجَعَتْ إلى صاحِبِها وَهيَ بَيضاءُ مَشرِقَةٌ تَقُولُ: حَفِظْتَنِي حَفِظَكَ اللهُ، وَإذا ارتَفَعَتْ في غَيرِ وَقتِها بِغَيرِ حُدُودِها رَجَعَتْ إلى صاحِبِها وَهيَ سَوداءُ مُظلِمَةٌ تَقُولُ: ضَيَّعْتَنِي ضَيَّعَكَ الله))..وَيقولُ الإمامُ الصّادِقُ (عَلَيهِ السَّلامُ) : (امتَحِنوا شيعَتَنا عِندَ مَواقيتِ الصَّلاةِ كَيفَ مُحافَظَتُهُم عَلَيها)..وَقالَ في حَديثٍ آخَر : (فَضْلُ الوَقْتِ الأوَّلِ عَلى الوَقْتِ الأخِيرِ كَفَضْلِ الآخِرَةِ عَلى الدُّنيا)..ومِمّا وَرَدَ في الرَّواياتِ أنَّ الله يَبتَلي مَنْ تَهاوَنَ بِصلاتِهِ بِخِصالٍ وَمِنْها ((يَرفَعُ الله البَرَكَةَ مِنْ عُمُرِهِ وَمِنْ رِزقِهِ، وَيَمْحُو الله تَعالى سِيماءَ الصّالِحِينَ مِنْ وَجْهِهِ، وَكُلُّ عَمَلٍ يَعمَلُهُ لا يُؤجَرُ عَلَيه، وَلا يَرتَفِعُ دُعائُهُ إلى السَّماءِ، وَلَيسَ لَه حَظُّ في دُعاءِ الصّالِحينَ، وَيَموتُ ذَليلاً وَجائِعَاً وَعَطشانَاً فَلَو سُقِيَ مِنْ أَنهارِ الدُّنيا لَمْ يَروّ عَطَشَهُ، وَيوكِّل الله بِه مَلَكَاً يُزعِجهُ في قَبرِهِ، وَيُضيّقُ عَلَيهِ قَبرَهُ وَتَكونُ الظُلمَةُ في قَبرِهِ،وَيُوكِّلُ الله به مَلَكَاً يَسْحَبُهُ عَلى وَجهِهِ وَالخَلائِقُ يَنظُرونَ إلَيهِ، وَيُحاسَبُ حِسابَاً شَديدَاً، وَلا يَنْظُرُ الله إلَيهِ وَلا يُزَكِّيهِ وَلَهُ عَذابٌ أَليْم)) ..وَمِن كَلامٍ لأحَدِ عُلَمائِنا :( أنّ أوقاتَ الصَّلاةِ هِيَ أوقاتُ الحُضُورِ في جَنابِ القُدسِ بِحَضرَةِ ذي الجَلالِ ، وَأَنَّ الحَقَّ تَعالى مَلِكُ المُلُوكِ وَالعَظيم المُطلَق في تِلْكَ الأوقاتِ دَعا عَبْدَهُ الضَّعِيفِ الَّذي هُوَ لا شَيء إلى مُناجاتِهِ وأَذِنَ لَهُ بالدُخولِ إلى دارِ الكَرامَةِ حَتّى يَفوزَ بالسَّعادةِ الأبَديَّة ويَجِدَ السُّرورَ وَالبَهجَةِ الدّائِميَّة). فَلنَسمَع وَنَتَّعِظ !
    فَيا أَيُّها الزّاحِفُونَ كَالسَّيلِ إلى ثَرى الحُسَينِ (عَلَيهِ السَّلام): سَدَّدَ الله خُطاكُم إلى كُلِّ خَيرٍ وَبَرَكَةٍ وَرَحمَةٍ..ضَعُوا نُصبَ أَعيُنكًُم قَولَ الله العَظِيم في كِتابِهِ الكَريم ((إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا))،وَلا تَنسَوا هذا الدَّرسَ مِنْ إمامِكُم..فَلنَتَوقَّف عَنْ المَشي وَإقامَةِ العَزاءِ في أوقاتِ الصَّلاةِ كَما تَوَقَّفَ الحُسَينُ وَأَهْلُ بَيتِه وَصَحبِهِ عَنِ القِتالِ في ذلكَ اليَومِ المَشهودِ..وَلنَكُنْ مِنَ المُصَلّينَ الذَّاكِرينَ ((الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ))..ونُقَدِّسَ وَقتَ الصَّلاةِ كَما قَدَّسَه سَيِّد الشُّهَداءِ (سلام الله عليه) وَهوَ في أَحلَكِ الظُّروفِ وَأَصْعَبِها.. فَفِي أداءِ الصّلاةِ في وَقتِها أَعظُمُ نُصرةٍ للحُسَينِ(عليه السلام) الَّذي وَهَبَ كُلَّ وَأَعزَّ ما لَدَيهِ مِنْ أَجْلِ الصَّلاة، وأعلَمُوا أَنَّ صَوتَ الأذانِ هُوَِ بمَثابَةِ نِداءِ الحُرّيَةِ ..وَالنَّسيمُ الَّذي يَهَبُ الحَياةَ لِروحِ الإستِقلالِ والمَجد، وَيُثيرُ الرُّعبَ وَالخَوفَ في نُفوسَ الأعداءِ الحاقِدينَ، ويُعتَبرُ رَمزَاً مِنْ رُموزِ بَقاء الإِسلام"0
--------------------
صادق مهدي حسن / ناحية الكفل / المهنة: مدرس- اللغة الإنكليزية
مهتم بالثقافة العامة والثقافة الإسلامية على وجه الخصوص
 

صادق مهدي حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/02



كتابة تعليق لموضوع : هَكَذا قَدَّس الحُسَينٌ الصلاة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : وائل المسلماوي ، في 2012/03/29 .

احسنت ابو جعفر على هذا المقال الرائع


البحث :



ساعات الحسم :



 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

 القوات الأمنية تكبد داعش خسائر كبيرة بالشرقاط

 عاجل : توضيح هام : تقصي الحقائق حول قتل مدنيين في الموصل

 القوات العراقیة تحرر مركز قيادة داعش وتتقدم بمحيط جامع النوري

 القوات العراقیة تحرر حي اليابسات وتتقدم بالموصل

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الجمعة 24 ـ 03 ـ 2017

 بالأرقام: هذا ما حقّقته فرقةُ العبّاس(عليه السلام) القتاليّة خلال المعارك التي خاضتها لتحرير الساحل الأيمن من الموصل..

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 23 ـ 03 ـ 2017

 اسقاط طائرة مسيرة واجلاء 1150 من ايمن الموصل

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى السبت 25 ـ 03 ـ 2017

أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اشوري ، على سيرة المسيح في الانجيل المحرف ج2تأثير تخاريف بولص على العقائد المسيحية (حورس ويسوع) - للكاتب هبة المطوري : اولا يا اخي لا اتحرف الحقيقه الفراعنه و الاسورين هم من الحضاران القديمه الاي بشرت بالمسيح و تستطيع قرائت ملحمه الة مردوخ الاشوري .اما بالنسبه لا ام المسيح الي سميتها ايسيس isis الي هيه الاسلام و وخطورتهو و شره على البشريه من خلال داعش تنضيم الدوله الاسلاميه فا ان داعش المجرم هو بالنكليزيا اسمه isis

 
علّق احمد الزنكي الكربلائي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولادعمومتي من عشيرة ال زنكي في محافظة ديالى عامة وفي السعدية خاصة كل الحب والتقدير لكم من ارض الحسين علية السلام ومن عشيرة ال زنكي المحدرة من قبلكم سابقا والجذور الاصيلة انتم الاصل ونحن الفرع اما من ناحية المشيخة للعشيرة الان عند الشيخ محمدناجي الزنكي والشيخ عصام الزنكي حاليا شيخ عام عشيرة ال زنكي في ديالى وبغداد

 
علّق ابو نوفل ال زنكي السعدبة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصل ال زنكي في محافظة ديالى قضاء خانقين ناحية السعدبة وعشيرة ال زنكي بطن من بظون قبيلة بني اسد وشيخم العام الحاج محمد ناجي ال زنكي الاسدي

 
علّق جمال الطالقاني ، على مرضى الثلاسيميا في العراق إلى أين؟ - للكاتب احمد محمود شنان : تشخيص وتقرير اكثر من رائع ودقيق لما يمر به بلدنا من نكبات ادت الى تزايد غير طبيعي وانتشار للمرض بسبب عدم وجود خارطة طريق ومنهاج اعلامي توعوي تثقيفي للحد من انتشاره بوجوب اجراءات الفحص المبكر ازاء كل عملية قران (( زواج ))في المحاكم الشرعية ... بالاضافة الى مواكبة التطور الحاصل في العالم لدرء الخطر عن فلذات اكبادنا من المصابين بهذا المرض الفتاك ولفت انتباه الحكومات المحلية الاهتمام بهم ومن ثم ايصال صوتهم للحكومة المركزية بأن تكون جادة بتوفير كل ما من شأنه المساعدة في تخفيف المعاناة والالام التي تصيبهم وعوائلهم المبتلاة بأمور مالية خارج عن ارادتهم وطاقتهم ... بارك الله فيك اخي القدير مع امتناني لكل من شارك وادلى بدلوه في التقرير ...

 
علّق جمال الطالقاني ، على مرضى الثلاسيميا في العراق إلى أين؟ - للكاتب احمد محمود شنان : تشخيص وتقرير اكثر من رائع ودقيق لما يمر به بلدنا من نكبات ادت الى تزايد غير طبيعي وانتشار للمرض بسبب عدم وجود خارطة طريق ومنهاج اعلامي توعوي تثقيفي للحد من انتشاره بوجوب اجراءات الفحص المبكر ازاء كل عملية قران (( زواج ))في المحاكم الشرعية ... بالاضافة الى مواكبة التطور الحاصل في العالم لدرء الخطر عن فلذات اكبادنا من المصابين بهذا المرض الفتاك ولفت انتباه الحكومات المحلية الاهتمام بهم ومن ثم ايصال صوتهم للحكومة المركزية بأن تكون جادة بتوفير كل ما من شأنه المساعدة في تخفيف المعاناة والالام التي تصيبهم وعوائلهم المبتلاة بأمور مالية خارج عن ارادتهم وطاقتهم ... بارك الله فيك اخي القدير مع امتناني لكل من شارك وادلى بدلوه في التقرير ...

 
علّق جوزف ، على موضوع خطير بحاجة إلى تأمل ..الجزء الثاني أين هي كنيسة المسيح ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لم اقرا كل المقال الا كلام المسيح بوصيته لبطرس عندما قال انت الصخره على هذه الصخره ابني كنيستي في اشاره على قوه وايمان بطرس بالمسيح وبرسالته ..تحياتي

 
علّق boutheina ، على السياسة والاخلاق بين ميكافيلي وكانط - للكاتب قاسم محمد الياسري : جيد من احسن ما رايت وشكراا

 
علّق boutheina ، على السياسة والاخلاق بين ميكافيلي وكانط - للكاتب قاسم محمد الياسري : جيد من احسن ما رايت وشكراا

 
علّق ابو علي الزنكي السعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الشيخ العام لعشيرة الزنكي في العراق الحاج محمد ناجي الزنكي والشيخ العام لمحافظة ديالى الشيخ عصام الزنكي

 
علّق عشيرة الزنكي في ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة ال زنكي في ديالى وبالتحديد قضاء حانقين الاصل والمنبع الزنكي ولا علاقة لنا بعمادالدين الزنكي نحن من قبيلة بني اسد عشيرة الزنكي اخوكم سليم الخانقيني الزنكي

 
علّق حسين الياسري ، على بحث عن الحرب الألكترونية أوالرقمية ((Cyber warfare )) - للكاتب زياد طارق الربيعي : ان هذا البحث يهدف الى تطوير المؤسسة العسكرية والامنية وتطوير الامكانيات الالكترونية العراقية نحو مستقبل اوسع , فياترى هل يتم استثمار هذا البحث من قبل المسؤولين لتطوير المنظومة الامنية العراقية ام لا ستذهب جهود الباحث هباءآ كما في السابق موضوع مهم جدآ .

 
علّق ضابط عراقي ، على دراسة عن مدى استخدام الطائرات السمتية في فرق المشاة العسكرية - للكاتب زياد طارق الربيعي : موضوع شيق وجوهري نامل من الجهات ذات العلاقة ووزارة الدفاع الاهتمام به وبالنقاط والتوصيات المذكورة لانها جوخر اساس في حسم المعارك

 
علّق كاوة حمدان الزنكي ديالى مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سمعت الكثير من اولاد عمي بالتجمع لعشيرة ال زنكي على التواصل الاجتماعي وبارك الله جهودكم اولاد عمي والف تحية للشيخ عصام في بغداد على لم الشمل والتواصل نتمى من عشيرة ال زنكي في بغداد وكربلاء التواصل معنا ونتمنى التواصل والتعرف على كافة عمامي من الشمال الى بغداد وكربلاء

 
علّق ياسر الزنكي الخانفيني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصل ال زنكي في دبالى وبالتحديد قضاء حانقين وعلى مدار السنين نزحت الى بغداد وكربلاء والسماوة والبصرة وثم المناطق الشمالية في الموصل وكركوك والان متواجدين في اطراف محافظة ديالى وارتباطهم مع عشيرة الزنكنة وشيخهم برزان الشيخ نامق الزنكنة ياسر عيدان هاشم الزنكي ديالى خانقيين

 
علّق هشام الحمد الزنكي جلولاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى جاسم الكرعاوي ل زنكي الاصل في ديالى وليس في كربلاء ونورتنا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي
صفحة الكاتب :
  ماجد زيدان الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

كتابات متنوعة :



 كردستان وحكايات ليفي الوقحة  : علي الجفال

  التسوية الوطنية.. خارطة طريق بإشراف أممي؟!  : سيف اكثم المظفر

 شهيد في خبر كان  : السيد حيدر العذاري

 شركاء يتقاسمون الخراب  : حامد زامل عيسى

 هل ينجح حوار الفرقاء؟  : ياسر السالم

 المرجعية الدينية الشيعية: قراءة في مقاصد فتاوى القتال  : لطيف القصاب

 إلى فخامة رئيس مصر عبد الفتاح السيسي:إحذر من السعودية  : علي جابر الفتلاوي

 معركة الفلوجة مفتاح النصرعلى الإرهاب  : خالد القيسي

 قمر بني هاشم ألق الوجود وعنوان الشجاعة قراءة في كتاب (العباس بن علي ... الوفاء الخالد) للباحث عبد الامير عزيز القريشي  : حيدر عاشور

 الاسلام كان ولا يزال دولة مدنية  : رضوان ناصر العسكري

  التعنيف بالضرب والإهانة  : د . آمال كاشف الغطاء

 لماذا العراق؟  : محمد باسم

 زيارة النجيفي الى تركيا بحضور العقل الاستخباراتي  : فراس الخفاجي

  الحكومة البحرينية تستخدم تجنيس اللاجئين السوريين كأداة  : وكالة ابنا

 بالصور : التقرير النهائي للجنة التحقيق بسقوط الموصل

إحصاءات :


 • الأقسام : 16 - المواضيع : 89289 - التصفحات : 69179800

 • التاريخ : 27/03/2017 - 11:27

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net