صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. الغاء الملكية 18
حميد الشاكر
تعتبر موضوعة(الملكية)في الفكرالماركسي الشيوعي الاشتراكي المادي من الافكار والمفاصل الرئيسية للاطروحة الماركسية الاقتصادية ومن ثم الاجتماعية ، فللملكية وموضعها داخل الفكر الاقتصادي الماركسي وكذا موضعها من المجتمع وتناقضاته وحركته والتاريخ وتقلباته ....  موقع الاسّ او القاعدة من هذه المواضيع والافكار الماركسية ، وبعدم فهم قيمة الملكية فكريا في هذه الاطروحة ، سيفقد اي باحث او قارئ للفكر الشيوعي تقريبا القيمة الاكبر لهذه الاطروحة الاشتراكية المادية  !!.
نعم يكفي هنا ان ندرك : ان الملكية في الفكرالماركسي هي اساس عذابات البشرية القديمة والحديثة  وهي كذالك السرالدفين والكنز العظيم الذي بتشخيصه ستنحل كل رموزتاريخ الانسانية الطويل وكل ماهية تقلباتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والفكرية والعقدية والاخلاقية .... والى ماهنالك فالملكية ليست مجرد فكرة هامشية ولاهي مجرد مفردة من مفردات حياتنا الروتينية  في الاطروحة المادية الماركسية بل انها الدينمو المحرك الحقيقي  لكل ما يطفوا على سطح المجتمعات البشرية من ظواهر واشكال متنوعة ، وحراكات وصراعات وتقلبات وتطورات متعددة  وحال الملكية ، كفكرة داخل الاطروحة الشيوعية ، حال وسائل الانتاج كفاعل رئيسي في حركة التاريخ والحياة والانسان والعالم في نفس هذه الاطروحة !!.
أما من اين نشأت هذه الفكرة (( فكرة التملك))  كبداية لمناقشة الموضوع داخل اي فرد من افراد البشرية ؟.
وهل هي فكرة غريزية فطرية اخلاقية طبيعية  داخل اي انسان ؟. 
ام انها فكرة صناعية اقتصادية فرضت على الانسان بشكل او اخر لاغير ؟.
فباليقين ومما طرحته الماركسية الشيوعية المادية انها كانت تنظر لهذه الفكرة على اساس انها فكرة صناعية اقتصادية لاغير !!.
بدليل ان الاطروحة الماركسية ، عندما ارادت التعامل مع مشكلة الملكية او كارثية فكرة التملك وخلقها لعذابات الانسانية طرحت في مقابلها حلّ (الغاء الملكية)باعتبار ان هذا الالغاء للملكية هو امر ممكن ، وواقعي وعلمي ،  وفي متناول اليد البشرية مايعني :ان الاطروحة الماركسية المادية تؤمن بان هذه الملكية الموجودة داخل اي فرد انساني منّا هي ليست فكرة فطريةاو طبيعية اوغريزية نابعة من داخل الانسان او تشكل جزءا من الوجود الانساني الواقعي ، الذي لاغنى عنه ابدا ، بل هي فكرة طارئة على الوجود الانساني المادي والواقعي  فرضتها بعض العوامل الاقتصادية والتاريخية والتربوية والسيكلوجية الخاطئة ، ويمكن استئصالها فكريا وعلمياونفسيا في حال تغيير المعادلة الاقتصادية  وانتقال وسائل الانتاج  من طبقة الرأسمال الى طبقة العمال  وبدون اي مضاعفات على الشخصية الانسانية المادية او احداث خلل في تركيبتها البشرية او الاجتماعية او السياسية !!.
وعلى هذا الاساس البنيوي بنت الاطروحة الماديةالماركسية كل تصورات مجتمعها الشيوعي المادي السعيد على انه المجتمع ((الخالي من فكرة الملكية الخاصة)) لكل وسيلة من وسائل الانتاج الاجتماعية ، ليكون الميزان الاوحد لاخلاقية المجتمع هذا الاقتصادية هي قاعدة : (( من كل حسب طاقته ولكل حسب حاجته )) !!.
ولكن ما ان ارادت القيادة الشيوعية انزال هذه النظرية  لتطبيقها على ارض الواقع الانساني ، بعدما وصلت للحكم بثورات دموية ، تغذيها مثل هكذا شعارات شيوعية الا وتفاجأت بمسافة البون الشاسع بين نظريتها الماركسية الشيوعية حول ( الملكية ) ومفاهيمها ، والانسان الشيوعي واخلاقيته التي هي اقرب للتناقض منها للاخلاق السوية  وبين الواقع الانساني والنفسي والفكري المختلف تماما عن ماتصورته لهذا الانسان المادي في حقيقته وفي تصورات الفكرالشيوعي الماركسي ، وهنا واجهت الشيوعية ، وقيادتها اول اشكالية تطبيقية  سرعان ما  فرضت عليها التنازل الاول بشأن فكرة الملكية ليتبعها بعد ذالك التنازل تلو التنازل  كما يذكره السيد الفيلسوف الصدر في تمهيده الفلسفي لكتاب فلسفتناعن المفاصل الرئيسية لشعارات الاطروحة الشيوعية العتيدة وكيفية تنازلها عن هذه الشعارات واحدا تلو الاخر بالقول :
(( لكن اقطاب الشيوعية ، الذين نادوا بهذا النظام لم يستطيعوا ان يطبقوه بخطوطه كلها حين قبضوا على مقاليد الحكم ، واعتقدوا انه لابد لتطبيقه من تطوير الانسانية في افكارها  ودوافعها ، ونزعاتها زاعمين ان الانسان سوف يجيئ عليه اليوم الذي تموت في نفسه الدوافع الشخصية والعقلية والفردية ......... ولأجل ذالك كان من الضروري في عرف هذاالمذهب الاجتماعي إقامةنظام اشتراكي قبل ذالك ليتخلص الانسان فيه من طبيعته الحاضرة ويكتسب طبيعة الاستعداد للنظام الشيوعي )) 1 . 
وعلى هذا الطرح الفلسفي الاجتماعي ، للامام الصدررحمه الله  في تمهيده الفلسفي اختلفت فكرة (الملكية) والغائها مطلقاوتأميم جميع وسائل الانتاج صغيرها وكبيرها والانتقال للعيش في المجتمع الشيوعي النظيف تماما من ادران فكرة (الملكية)  في الفكرالماركسي الشيوعي الى فكرة(الملكية المقبولة مرحليا) في المجتمع الاشتراكي التي بالامكان التعايش معها مرحليافي الفكرالماركسي الشيوعي في خطوة ومجتمع الاشتراكية الشيوعيةالذي يتميز ويختلف بدوره في شعاراته عن الشعارات المجتمع الشيوعي بالاتي :
اولا :تعطيل فكرة الغاء الملكية المطلقة التي نادت بها الشيوعية بشكل عام والقبول بفكرة الاشتراكية الشيوعية ، التي تؤمن وكحل وسط بامكانية فقط تأميم الصناعات الثقيلة ، والتجارة الخارجية ، والتجارات الداخلية الكبيرة كمرحلة انتقالية ووضعها جميعا بعد نزع ملكيتها من الافراد بيد الدولة !.
ثانيا : تعطيل شعار الغاء الدولة باعتبارانها مكونة اساسا من لجنة لحماية المصالح الراسمالية في الفكر الماركسي الشيوعي وباعتباران المجتمع الشيوعي ان وجدليس بحاجة الى موضوعة الدولة اذا رفعت  والغيت الملكية من القاموس البشري ، ففي المجتمع الشيوعي سترفع جميع التناقضات والصراعات الاجتماعية ، برفع والغاء الملكية واعادة وسائل الانتاج للطبقة العمالية مما يهيئ الارضية الاجتماعية لرفض فكرة الدولة من الاساس ، ولكن وبما ان المجتمع الانساني لم يتهيئ بعد حتى مع انتقال الحكم ، و بوسائل الانتاج للطبقة العاملة ،  فلامناص من الابقاء على فكرة الدولة في مرحلة  الاشتراكية الشيوعية ، الى حين الانتقال الى  المجتمع الشيوعي النقي !.
والحقيقة ان الامام الصدر عندما اراد معالجة هذه التحولات او الارتدادات الفكرية في الاطروحة الماركسية وخصوصا في موضوعي الملكية والدولة اسماها اول ما اسماها بعنوان : (( الانحراف عن العملية الشيوعية )) !!.
وفي هذا العنوان الذي صدّر السيد الصدر به رده على الماركسية الشيوعية  ماله من دلالات كبيرة وعميقة ،  ولا اقل من القول : ان الامام الصدر رحمه الله كأنما يريد ان يشيرالى نقطة ومرتكز غاية في الحيوية والخطورة لكل فكرة او اطروحة او فلسفة تريد ان ترفع شعارات ، للتغييرالانساني وهي : ان اي شعار يطرح لاي فلسفة اوايدلوجيا اوتصورات سياسية او اجتماعية كما طرحت الماركسية الشيوعية شعارات الغاء الملكية والعيش بلا دولة في مجتمع حر وسعيد ....الخ  ثم بعد ذالك ولمبرر واخر وعند الوصول لقمة هرم الحكم والدولة ترتدعلى شعاراتها التي على اساسها آمن المجتمع بهذه الفكرة ، فسيعتبر هذا الانحراف وبلا ادنى شك (( عملية ارتداد وانحراف عن الفكرة برمتها )) ، وهذا بغض النظرعن ماهية الاسباب التي دفعت قادة الفكرة بالانحراف عن مبادئهم  واهدافهم وشعاراتهم ...الاجتماعية التي رفعوها لخداع البسطاء من البشر قبل التغييراما بعد التغيير والاستيلاء على الحكم والسلطة فيبدو الارتداد واضحا على كل الشعارات   !!.
ما يعني بعبارة اخرى سقوط هذه الاطروحة تمامامن ثقة المجتمع من جهة وسقوط هذه الاطروحة تماما من كونها اطروحة صادقة فيما كانت ترفعه من شعارات قبل التغيير على اساس انها الشعارات التي تمثل الميزان الاعلى والقانون الاوحد لتقييم عملية التغيير والثورة فيما بعد وهذاطبعا بغض النظراذا اخذنا الماركسية الشيوعية المادية نموذجا ، وما كانت تطرحه من صفات لتصوراتها الاقتصادية ، والسياسية والاجتماعية على اساس انها افكار وتصورات علمية وفلسفية وحتمية ولايمكن ان تتخلف عن العمل في ارتباط النتائج بالمقدمات ،  او ترتهن لاي مبرر غير المبرر القانوني العلمي لاغير !!.
 
بمعنى اخر : ان السيد الشهيد محمد باقر الصدر ، عندما تحدث في تمهيده الفلسفي حول ماواجهه قادة الشيوعية بعد وصولهم للحكم ،  وادارة المجتمع من بون شاسع بين شعاراتهم الشيوعية المخادعة والوهمية في  رفع الملكية والغاء الدولة ومن كل حسب قدرته ولكل حسب حاجته ....الخ وبين الواقع الانساني الفردي والاجتماعي ابان وصولهم للحكم على اكتاف هذه الشعارات الشيوعية لاحظوا هشاشة شعاراتهم الشيوعية ولا علميتها اساسا  امام التطبيق العملي والفعلي والواقعي لحياة الانسانية وقوانينها الصارمة ، فانتقلوا للتعامل مع المجتمع كما هو وبواقعيته وقوانينه القائمة ليطرحوا ويتعاملوا مع كل ماهو بغير شعاراتهم الشيوعية فاضطروا للاتي :
اولا:كان الطرح الشيوعي معتمدا اساساعلى الغاءالملكية مطلقامن قاموس الاقتصاد الانساني ولكن عند الانحراف تعامل الشيوعيين بما سمي بمرحلة الاشتراكية لابقاء الملكية ونقلها للدولة وترك ملكيات خاصة صغيرة للمجتمع يدير الافراد من خلالها تجارات صغيرة ، ما يعني في النهاية  بقاء الملكية في التطبيق الشيوعي حتى بعد وصول الاطروحة الشيوعية للحكم ، التي لولا مناداتها بالغاء الملكية ، لما وصلت للحكم !.
ثانيا : التنازل عن المبدأ الشيوعي المخادع (( من كل حسب قدرته ،  ولكل حسب حاجته)) ففي الجانب التطبيقي ادرك القادة الشيوعيين ان هذا الكلام اقرب للشعرية والاحلام الصعلكية منها للواقعية وادارة المجتمعات الاقتصادية  ولهذا اكتشف قادة بيع الاوهام الوردية للناس : ان مثل هذه القواعد الفكرية ما هي ، الا مدعاة حقيقية للاتكالية ولمساواة المجتهدمع الكسول داخل المجتمع وان مثل هذه الشعارات ماهي الا تناقض صريح مع كل ماتصنعه المادية من انسان يؤمن فقط بما امامه من واقع فكيف لانسان يعبد المادية في الحياة ولا يؤمن باي بعد معنوي او اخلاقي او غيبي يعوضه عن العمل للاخرين بلا مقابل مادي ان يعمل بكل مايستطيع لصالح مجتمع ليس له اي علاقة اخلاقية او مادية او معنوية فيه !.
ثالثا : حتى شعارالمساواة الذي رفعته الاطروحة الماركسية في الاجور بين العمال في المجتمع الشيوعي قدانقلبت عليه في مرحلةالتطبيق الاشتراكي المخادع فوجدت وهذه هي طبيعةالماديةالاجتماعية ان الدافع الحقيقي للانسان المادي ماهوالا منفعته الشخصية ، ولهذا جعلت الفوارق في الحوافز ، والاجور ليصبح كل  عمل له قيمة مختلفة عن الانتاج والعمل الاخر ، وبهذا التطبيق الاشتراكي قضت الممارسة على اخر احلام المجتمع الشيوعي السعيد ،  الذي سيخلق الجنة من جحيم المادية بعملية تناقضية غريبة وعجيبة !!.
ان هذه الارتدادات ، او كما اسماها الامام الصدر الانحرافات عن العملية الشيوعية كانت من المفروض ان تكون كفيلة ، لجميع من انتموا  لهذه االاطروحة المادية ان ينتبهوا الى كمية الخداع في الفكرالماركسي الشيوعي وانه فكريبيع الاوهام ويتاجر باحلام العمال والفقراء على حساب الحقيقة والعلم والواقع ،لكن وبما ان الاطروحة الماركسية كان هدفها فقط هو الوصول للحكم والقوة والاستيلاء على الدولة لاغير فبمجرد استيلائها على السلطة تحت يافطة شعارات الشيوعية التي انتهت في اول يوم من تطبيق الاشتراكية على ارض الواقع ،تحولت هذه الاشتراكية الشيوعية الى التغول والدكتاتورية وممارسة الارهاب والعنف بكل اشكاله المخادعة والصريحة ، وبهذا الخداع  وما ملكته هذه الاطروحة انذاك من ميديا اعلامية رهيبة مضافا الى ذالك الاساليب المرعبة  التي لم تشهد لها الانسانية مثيلا استطاعت هذه الاطروحة ان تستمرفي خداعها ودكتاتوريتها وايغالها اكثر فاكثر في استغفال وخداع المنتمين لاطروحتها الكارثية ، ولتتحول من ثم هذه الماركسية الاشتراكية الى كابوس اسود وليل حالك لايكد المنتمي والمؤمن بمبادئها ان يرى كف يده من عمق الظلمات المتراكمة بعضها فوق بعض !!.
 
نعم شعارات اي اطروحة فلسفية فكرية وثيقة  وعلامة صدقها ، وايمانها من كذبها وزيفها في الحقيقة ، وما من اطروحة رفعت شعارا ما ، قبل التغيير  وبعد التغيير تنازلت عن شعارمن شعاراتها او فكرة من افكارها الا كان هذا الانحراف والتنازل دليلا لالبس فيه على :
اولا : اما لخداع قادة هذه الاطروحة ، وعدم ايمانهم بالشعارات التي طرحوها في مدرستهم الفكرية وما الشعارات ،  الا مجرد لافتات سياسية اراد من خلالها هؤلاء القادة استغفال الشعوب للوصول للسلطة على اكتافهم ودمائهم وتضحياتهم !.
ثانيا : او ان هؤلاء القادة ، كما في الشيوعية كانوا صادقين مع انفسهم وشعاراتهم الا انهم فوجئوا بكمية الضعف لافكارهم التي اعتقدوا انها علمية وفلسفية وتطورية ولاتقبل النقض ...  واذا بها افكار ابعد ماتكون عن العلمية والفكرية والحقيقية !!.
وهذا الافتراض الثاني هو مايذهب اليه السيد الصدررض في تمهيده الفلسفي عندما ناقش عوارالاطروحة الشيوعية ، وهشاشة افكارها اللاعلمية ، وحيرة   قادتها عند وصولهم  للتطبيق بالقول :((ولايعني هذا كله ان اولئك الزعماء مقصرون او انهم غير جادين في مذهبهم وغير مخلصين لعقيدتهم وانما يعني انهم اصطدموا بالواقع حين ارادوا التطبيق فوجدوا الطريق مليئا بالمعاكسات والمناقضات .... )) 2 .
والواقع ان هناك سؤالا ربما لم يلتفت اليه الامام الصدر ليناقشه في تمهيده الفلسفي حول موضوعة العقيدة الشيوعية ،  وافكارها التي تناقضت ابان التطبيق مع الواقع ومع الطبيعة الانسانية ، مما اضطر القادة الشيوعيين ان ينتهجوا الارهاب والعنف لتطبيق اشتراكيتهم الوهمية التي لم تفضي حتى اليوم الى مرحلة المجتمع الشيوعي الا وهو سؤال : 
كيف لاطروحة ، كالاطروحة الماركسية الشيوعية ، التي ادعت انها اطروحة تقوم على الرؤية العلمية وعلى القوانين الكونية والتاريخية والاجتماعية ، وعلى المنطق الديالكتيكي ، وعلى الحتميات المطلقة ..... كيف لمثل هكذا اطروحة تعدنا بحتمية زوال الطبقة الراسمالية ، وحتمية الانتقال بعد انتقال وسائل الانتاج  لرحاب وسعة المجتمع الشيوعي السعيد  .. كيف لمثل هذه الفكرة ان تكون  في اول يوم من ايام تطبيقها على ارض الواقع الاجتماعي الانساني متناقضة ،  وغير قابلة للتطبيق ابدا على ارض الواقع  حتى ان قادتها اضطروا لاصطناع واختراع مرحلة الاشتراكية لتكون هي حلقة الوصل بين الفكر ، والتصورات  والشعارات الشيوعية الماركسية العلمية الحتميةعلى حد زعم قادة الفكرة وبين الوصول الى تلك الافكار والشعارات ؟.
بمعنى اخر ان الاطروحة الشيوعية طرحت الغاء الملكية كحتمية لابد من الوصول اليها ، لاقامة المجتمع الشيوعي السعيد ، وربطت هذا الالغاء بضرورة  فقط انتقال وسائل الانتاج من الطبقة الراسمالية الى الطبقة العماليةواعُتبر هذا الانتقال لوسائل الانتاج كحتمية لحتميات الغاء الملكية من الوجود الاجتماعي بل وادعت الماركسية الشيوعية ان مراحل انتقالها من المجتمع الطبقي ، الى المجتمع اللاطبقي هو قانون تاريخي واجتماعي لايمكن ان تتاخر فيه المقدمات عن النتائج .... فكيف بعد ذالك كله نجد ان الملكية وفكرتها عند التطبيق الماركسي ( نفسه) في مرحلة الاشتراكية يصطدم بفكرة استحالة الغاء الملكية ابدا ؟!.
ثم وبعد ذالك كيف وعلى اي اساس فكري ماركسي ارتدّ القادة الشيوعيين على كل فكرهم المادي الاقتصادي ،  الذي يرجع الملكية ، وفكرتها ومفهومها الى خطأ في التركيبة الاقتصادية الطبقية القائمة في المجتمعات الانسانية ويعتبر ان فكرة الملكية ليست فكرة فطرية ولا غريزية ، وانما هي فكرة صناعية خلقتها الحالة الاقتصادية وفي حال تغير هذه المعادلة ستنتهي فكرة الملكية من داخل الانسان وفكره باعتبار ان كل فكرالانسان ماهوالا انعكاس مادي عن الخارج !!.
اقول كيف انقلبت الماركسية على هذا الفهم في مرحلة الاشتراكية ، لتطرح التريث وانتظار ارادة الانسان وفكره حتى يتغير هو  بالنظر الى موضوعة الملكية وعندما يتغير الانسان فكريا سوف تتمكن الشيوعية من تطبيق اطروحتهافي اقامة المجتمع الشيوعي اللاطبقي ؟. 
فهل الواقع المادي هو نتاج الفكر الانساني ، ولايتغير هذا الواقع ، الا عندما يتغير الفكر الانساني ؟.
ام ان الفكر الانساني ماهو  الا انعكاس للواقع المادي الاقتصادي حسب الاطروحة الشيوعية الماركسية  وعلى هذا الاساس طرحت هذه المدرسة كيفية الاستيلاء على وسائل الانتاج لصناعة الانسان الشيوعي الغريب العجيب الذي يجمع بين الملائكية الاخلاقية من جهة والمادية المظلمة من جانب اخر ؟.
اذا كان الواقع الاجتماعي والفردي والسيكلوجي والنفسي  كله مرتبط بفكر الانسان فما الذي يتبقى من فاصل بين المادية ،  والمثالية حتى يعيب الماركسيون الماديون على المثالية وافكارها عندما تربط الواقع بفكر الانسان وليس العكس ؟.
اما اذا كان فكر الانسان ومعتقداته واخلاقه وسيكلوجيته  هي منتج مادي اقتصادي لاغيركما تدعيه الشيوعية الماركسيةفلماذا بقت غريزة وفطرةالملكية داخل الانسان صلبة وثابتة  حتى بعد ان استولى قادة الشيوعية المادية على مقاليد الحكم والثروة ووسائل الانتاج ، بل واضطر هؤلاء القادة على الاعتراف بان فكر الانسان وليس الواقع هو من يتحكم بموضوعة الملكية وتاثيرها على الواقع ؟.
وهكذا يتبين للقاصي ، والداني ان كل ما طرح ماركسيا وشيوعيا وماديا باسم العلم والحتمية والتطورية ..وما الى هناك من مصطلحات وفي جميع المفاصل الرئيسية والفرعية للفكر الشيوعي ، وبما في ذالك موضوعات الملكية والديالكتيك والصراع الطبقي والحتمية التاريخية ...... الخ كلها ماهي الا خداع واوهام استطاع ماركس وامثاله من قادة الشيوعية نسجها ببراعة لاستغفال المساكين والمحرومين من بني البشر للمتاجرة باحلامهم وامالهم سياسيا ليصل حفنة من الجلادين والطارئين على الفكر والعلم للاستيلاء على السلطة والحكم !!.
بل اكثر من ذالك ، ربما كان الراسماليون اعداء الشيوعيين الماركسين ، قد ظلموا بالفعل طبقة العمال ، عندما سرقوا جزء من مجهوداتهم الاقتصادية  في فائض قيم سلعهم المنتجةلتكديس اموال الراس مال في جيوب المتخمين لكن مثلّ الماركسيون الوجه الاسوأ الاخر للسراق واللصوص والمخادعين عندما سرقوا من هذه الطبقات الفقيرة احلامهم ، وامالهم ببناء حياة اسعد ، ليبني المخادعون الشيوعيون  من هذه الامال افكارا واوهاما مخادعة باسم المجتمع الخالي من الظلم والملكية والخالي من الطبقية والصراعات .....لاستغفال هؤلاء البسطاء والانتماء ببراءة وصدق لافكار الماركسية المخادعة ليخسروا اخير طبقة الفقراء كل شيئ ويسرق من بين اصابعم اخر الاشياء المتاحة في داخلهم على يد الشيوعيبين والماركسيين الا وهي احلامهم !!.
بمعنى اخر : بعدما فرغت الراسمالية ما في جيوب هؤلاء المساكين من نقد ، باسم الديمقراطية والحرية الاقتصادية وقواعد العرض والطلب وباقي هكذا افكار هيئت للراسمالية التسلط على الفقراء ، جاء الماركسيون ليبحثوا عن مايسرق من هؤلاء المساكين فوجدوا جيوبهم فارغة من النقد ولكن مثل ماركس وانجلز ولينين  لايعود خالي الوفقاض ابدا فوجدوا ان ما لم يزل يمتلكه هؤلاء الفقراء هو الاحلام والامال والمقدسات والافكار والاخلاق .... فلعب الماركسيون لعبتهم على كل هذه الاوتار الانسانية ليجعلوها مطيتهم للوصول الى ماربهم السياسية والسلطوية والاقتصادية ، وبالفعل طرح الشيوعيين الماركسيون الماديون بحنكة سياسية وذكاء نفسي المجتمع الشيوعي الحر والسعيد الخالي من كل الم ومآسي  والقادر على الاخذ من كل على قدر طاقته ويعطي لكل حسب حاجته ، فانطلت اللعبة مرة اخرى على المحرومين ليدخلوا في لعبة اكبر من برائتهم !!.
وهكذا بقي الفقراء بين الراسمالية والشيوعية مجرد شبح فارغ من كل شيئ !!.
 
 
1 : فلسفتنا / السيد الصدر / ص 26 .
2: نفس المصدر ص 27 .

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/02



كتابة تعليق لموضوع : من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. الغاء الملكية 18
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . علي عبد الزهره الفحام
صفحة الكاتب :
  د . علي عبد الزهره الفحام


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 موقع اور الاثري.. المتطوعون يوفرون الماء ويزيلون النفايات، والمسؤول يمنعهم!!

  وزارة الداخلية رفقاً بمنتسبيكم!  : قيس النجم

 ما هي الاحصائيات الخاصة بزيارة الأربعين لهذا العام؟

 كتاب الامير تحت وسادة الحكام  : صلاح السامرائي

 العنوان سقط سهوا  : احمد طابور

 التنافس والترافس!!  : د . صادق السامرائي

 يجب متابعة القمة العربية في بغداد  : حيدر محمد الوائلي

 قطر .. تخترق إعجاز اليابان!- قطر تفوز بقبلة الأوطان!  : رحيم الشاهر

 العقاب أولا ثم الثواب  : علي علي

 الشيطان لا يُحاسب ولا يُغرم في الدنيا  : سامي جواد كاظم

 فعاليات متنوعة عن اليوم العالمي للسرطان في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 عاجل : اعتداء إرهابي بواسطة انتحاري يرتدي حزاما ناسفا في ديالى

 كاتانيتش اليوم في بغداد ويعقد مؤتمرا صحفيا .. غدا

  لنتضامن مع أطباء التخدير في العراق .  : جمع من منتسبي صحة الديوانية

 حكاية  : وداد فاخر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net