صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

وقفاتٌ قيَميّةٌ مع نصوص الإمام الحُسَين (عليه السلام) في نهضته الشريفة
مرتضى علي الحلي
القسم الأول:
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين
وسلامٌ على الإمام الحسين في العالمين
 
 
  لما جاء كتاب مسلم بن عيقل  إلى الإمام الحسين(عليه السلام) عزم على الخروج 
فجمع أصحابه في الليلة الثامنة من ذي الحجة لسنة/60/للهجرة  فخطبهم 
فقال :  
(( الحمد لله وما شاء الله ولا قوة إلا بالله ، خُطَّ الموتُ على ولدِ آدم مَخط القلادة ، على جيد الفتاة ،
 وما أولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف ، وخِيرَ لي مصرعٌ أنا لاقيه ،
 
 فكأني بأوصالي تُقطّعها عُسلان الفلوات بين النواويس وكربلا فيملأن مني أكراشا جوفا وأجربة سغبا ،
 لا محيص عن يوم خُطّ بالقلم 
 رضاء الله رضانا أهل البيت نصبر على بلائه ويوفينا أجور الصابرين
 ولن تشذ عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لُحمَتُه (يقصد /ع/ نفسه الشريفة وأهل بيته/ع/)
وهي مجموعةٌ في حظيرة القدس ، تقرُّ بهم عينه وينجز بهم وعده ،
 فمن كان باذلاً فينا مُهجته مُوطنا على لقاء الله نفسه فليرحل معنا  فإني راحلٌ مُصبّحا إن شاء الله))  
إنظر/اللهوف  /السيد ابن طاووس/ص126.     
              و/مقتل الخوارزمي/ج1/ص186.
 
إنّ هذا النص الشريف يضعنا أمام كتلة قوية وصلدة من القيم المعنوية والعرفانية والأخلاقية والدينية.
 
إذ أنّ الإمام الحسين /ع/ في ذلك الموقف كان الأمر عنده من الوضوح بدرجة عالية جداً بحيث كشف عنه في خطاباته 
وخصوصا هذا النص المُؤسس للمفاهيم القيمية الحقة والمُحرّك لفاعلية الإيمان والمبدأ.
 
فالإنسان المؤمن حينما يعتقد بحقانية الدين ومشروعيته عقيدةً وشريعةً وفكرا ومنهجا ويقتنع بذلك تماماً
 فسيكون الخيار الصعب والأخير عنده سهلاً بحكم اليقين بالفوز والظفر برضا الله تعالى ورسوله /ص/.
 
 فمن هنا رسم لنا الإمام الحسين/ع/ ملامح حركته ونهضته القيمية الشريفة والتي كلفته الشهادة والتضحية بنفسه وبأهل بيته وأصحابه.
وفق معالم محددة وأهمها:
 
 
المَعلَمُ الأول
==== 
فقال/ع/:
الحمد لله :::
 وهذا هوأدب المعصومين في الحديث مع الله تعالى المُتسحِق لوحده وحصرا الحمد كله.
وهنا عندما يَحمدُ الإمام الحسين /ع/ الله تعالى  فيقينا أنه يحمده على الحال الذي هو فيه وعلى ما سيجري عليه/ع/.
                                                                          
ولذا فرض علينا الله تعالى :في الصلاة وغيرها التّحميد له سبحانه دوما بالثناء عليه وفي كل حال .
كماهو مسنون في سورة الحمد الواجبة القراءة في كل صلاة
ولا صلاة إلاّ بفاتحة الكتاب.
 
وما شاء الله :::
وهذه لغة المُوقنين بالقضاء والقدر الألهي الحكيم.
بمعنى لايكون إلاّ ما أراد الله تعالى لعباده وأختار لما فيه صلاحهم ومصلحتهم الوجودية حياتيا.
والقرآن الكريم ركّز على هذا المعنى معنى التسليم بإرادة الله تعالى الحكيمة.
وقال تعالى:
((وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً ))الأحزاب36
 
ولا قوة إلا بالله::
وهذه هي الأخرى مفردة يقينية وقطعية في أثرها التكويني على الإنسان في هذه الحياة الدنيا فالحول والقوة مُنحصرة بالله تعالى واقعا وثبوتا
وما عند الإنسان من قدرة نسبية وبسيطة فهي بتمكين الله تعالى .
 
وحينما يدرك الأنسان أنّ القوة لله جميعا وبيقين قطعي فسوف يتحرك في تطبيق المبدأ والمشروع الحق بقوة الله تعالى وتمكينه .
 
والقرآن الكريم من أول الأمر بثّ هذه القيم المعنوية في وعي الإنسان المؤمن والمسلم في نصوصه الشريفة
فقال تعالى:
 ((وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِوَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ  ))البقرة165
 
 ((إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ )) الذاريات58
 
فكل الذي تقدم أعلاه كان هو حاضراً وبيقين نهائي ومبين في وعي وذهن الإمام الحسين/ع/.
ثم أردف /ع/ قوله أعلاه ب::
 
 ( خُطَّ الموتُ على ولدِ آدم مَخط القلادة ، على جيد الفتاة )
 
فإذا كان الإنسان المُصلِح والثائر في مجتمعه يخشى الموت في نهاية حركته فهو شخصٌ غير مُكتمل الوعي والإيمان والعقيدة.
 
لذا نبّه الإمام الحسين/ع/ على هذه الحقيقة الوجدانية في نفوس الناس والتي تنتابهم دوما.
وقال/ع/:
( خُطَّ الموتُ على ولدِ آدم مَخط القلادة ، على جيد الفتاة )
 
بمعنى أنّ النهاية الحتمية المُتمثلة بالموت للإنسان هي مُحيطةٌ به شاء أم أبى وسيصل إليها يقيناً .
 
ولكن مفهوم الموت يختلف عند الناس فمنهم من يراه خسارة للحياة ومنهم من يراه فوزا بالآخرة والحياة الحقة الباقية.
 
وبما أنّ الإمام الحسين/ع/ هو أحد أفراد البشر ولكن تصوره وتصديقه بالموت يختلف تماما عمّا هو معهود عند الأعم الأغلب في وقته وخاصة الذين حاربوه وخذلوه.
 
 
فشبّه /ع/ الموت بالزينة والجمال الذي يتحلى به الإنسان الشهيد والمُضحي في حال موته قتلا في سبيل الله تعالى والمبدأ.
 
ومعلوم أنّ الفتاة إنما تضع القلاة على جيدها (رقبتها) لأجل الزينة والجمال.
 
وهذه المفردة الحسينية القيمية هي رسالة معنوية وعَقَدية وحتى فكرية وأخلاقية لنا جميعا.
 
فنحن المؤمنون مُطالبون بحكم إيماننا بالله ورسوله والأئمة المعصومين/ع/.
بالتأسي بقول وبفعل وبيان المعصوم/ع/ وأعني هنا  الحسين/ع/
والقرآن الكريم طرح وجه العبرة والحكمة من التعاطي مع المعصومين /ع/ حتى بعد مماتهم/ع/:
فقال الله تعالى:
 ((لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ))الممتحنة6
 
وهذه الآية الشريفة هي الآخرى تضعنا في الصورة الحقة لملامح الطريق :
وهي أن نكون متأسين بالمعصومين /ع/ بإعتبارهم السبل السديدة والمُوصِلةُ الى الله تعالى والتي من خلالها نضمن الدخول الى الجنة ورضا الله سبحانه.
 
لاحظواالربط القرآني بين وجه وحكمة الحاجة الى التأسي الفعلي بالمعصومين/ع/ وبين الرجاء لله تعالى واليوم الآخر.
 
وهذا الربط القيمي لن يكون جزافا بل جاء وفق علم الله تعالى وحكمته بضرورة إرتباط الإنسان بالمعصومين/ع/.
 
والخيار متروك للإنسان بعد إتمام الحجة عليه ولهذا جاء في ذيل هذه الآية :
((وَمَن يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ))
بمعنى أنه من يعرض ويترك التأسي بالمعصومين/ع/ فالله غني عنه وغير محتاج له 
والخاسر في النهاية هو الإنسان المُعرض عن إرشاد ربه تعالى.
 
ثانيا::
=== 
والمَعلَمُ الثاني هو قول الحسين/ع/:
((وما أولهني إلى أسلافي اشتياق يعقوب إلى يوسف ، وخِيرَ لي مصرعٌ أنا لاقيه ،))
 
 
 
وهنا يطرح الإمام الحسين/ع/ عناصر القوة المعنوية والإيمانية في حركته الى الله تعالى و أهمها:
 
 الشوق الى النبي محمد/ص/ والإمام علي/ع/ والصديقة الزهراء/ع/ والحسن/ع/ وهم أسلافه/ع/ الذين مضوا الى ربه بنفوس راضية مرضية.
 
وحتى أنه /ع/ عبّر عنه بإشتياق المعصوم الى المعصوم ووجه التشبيه هنا بإشتياق يعقوب الى يوسف
بإعتبار أنّ يعقوب/ع/ قد فارق يوسف وهوغلام وحُرِمَ من  رؤيته سنين طوال وكذا الحال مع الحسين/ع/ الذي فارقه جده النبي محمد/ص/ وأمه الزهراء/ع/ وهو صغير السن/ع/ أيضا.
 
وهذه النقطة تُركّز في ذاتها قيمة حب المعصومين/ع/ وأهميتها في وجود الإنسان الصالح والذي حينما يشتاق الى نبيه وإمامه والمعصومين/ع/ تخفف عنه وطأة المعاناة التي يعيشها نتيجة الغربة التي تحل به بفعل إنحراف الأمة .
 
ثم بعد ذلك يقول الإمام الحسين/ع/:
(وخِيِرَ لي مصرعٌ أنا لاقيه)
 
خِيرَ: هو فعل ماضٍ مبنيٌ للمجهول (إشارة الى تعظيم الفاعل المحذوف وهنا في المقام هو الله تعالى :بمعنى إختار الله تعالى لي مصرعاً أنا لاقيه).
هذا على مستوى المعنى النحوي واللغوي.
 
 
أما على مستوى المعنى القيمي والأخلاقي والعَقدي
فيكون المعنى أنّ الله تعالى هو من إختار للإمام الحسين /ع/ هذا الدور الرسالي العظيم وهذه الشهادة الحتمية .
 
وهذا الإختيار إنما جاء وفق ملاك عصمة الحسين/ع/ ومحبوبيته وقدسيته عند الله تعالى.
والحسين /ع/ يعلم يقنيا بذلك الإختيار الألهي الحكيم لذلك سلّمَ به وأفصح عنه علنا.
 
ولسائل أن يسأل لماذا هذا الإختيار وبصورة الشهادة والتضحية للدم من لدن الحسين/ع/ فممكن أن يكون الخطاب وإلقاء الحجة كافية في النهضة الحسينية آنذاك؟
 
الجواب:
إنّ كلا الأمرين مطلوبان :الخطاب الرسالي وإلقاء الحجة والتضحية بالدم.
 فتارة لايجدي الخطاب الرسالي وإلقاء الحجة على الآخر المتبع لمنهج الباطل والظلم والفساد
بفعل موت القلوب وضلالة العقول وفساد الأنفس
فحينها يكون ممارسة دور التضحية والمواجهة العسكرية هو الخيار الأفضل في الميدان تحريكاً للساكن وضخاً للحياة في الموتى من الناس.
 
فالله تعالى حينما إختار الحسين/ع/ ليكون شهيدا لله تعالى وعلى الأمة
 إنما إختاره من موقع الوجود القيمي والقدسي للحسين/ع/ في نفوس المسلمين والمؤمنين وبحكم كونه إمام الوقت والإنسان 
وهذا الوجود الكلي القيمي إذا نزل بنفسه الى الميدان فسيُشكّل قوة دافعة آنيا ومستقبليا في إمكانية التضحية بالنفس من أجل إبقاء الرسالة الألهية صحيحة وقويمة.
 
فضلاً عن ندب الله تعالى في الكتاب العزيز القرآن الكريم لقضية الجهاد والدفاع في سبيل الله تعالى.
وإعطاء الإنسان الشهيد الأجر العظيم والحياة الحقيقية .
::
 
((وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)){169}
(( فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)){170} 
((يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ))171 /آل عمران:
 
 
 
المَعلّمُ الثالث::
======== 
((فكأني بأوصالي تُقطّعها عَسلان الفلوات (الصحاري)
بين النواويس(اسم مكان) وكربلا فيملأن مني أكراشا جوفا وأجربة سغبا ،
             
لا محيص عن يوم خُطّ بالقلم ))
 
 
في نظرة واعية وفاحصة لهذا المقطع من نصوص الحسين/ع/ يتبين مدى حذاقة وفطنة الإمام الحسين/ع/ وعلمه ومعرفته لما سيحل به من الأعداء 
إذ يحملُ هذا المقطع النصي في متنه قراءة واقعية حتمية للمستقبل القريب الذي ينتظره الحسين/ع/ من أفعال الأعداء الخبيثة
 
فالحسين/ع/ يدرك ويعلم يقيناً  أنه ستمزق أشلائه الشريفة وسيقتل غيلة وغدرا وإفتراسا كما تفعل (عَسلان الفلوات) 
الذئاب الغادرة والسريعة في الإنقضاض على فريستها 
 
                                                 
وحتى يعرف موقع المكان الذي ستُنتهك فيه حرمته ولذا حدده ميدانيا وجغرافيا في وادي الغاضرية بين النواويس وكربلاء
 
وهذه الذئاب الغادرة والوحشية ذئاب بني أمية ستنال من الحسين/ع/ وعيالة وأخوته وأصحابة ما تنال الوحوش الكاسرة من فريستها كما عبّر هو /ع/ بقوله:
فيملأن مني أكراشا جوفا وأجربة سغبا ،
 
إشارة منه /ع/ الى تعطّش  المجرمين  من الأعداء الى إراقة دمه الطاهر وهتك قدسيته
كما تفعل الذئاب الجائعة فتملء أكراشها(معدتها) من فريستها
 
ولذا شبّه الإمام الحسين /ع/ فعل الأعداء به بفعل الحيوانات الوحشية التي لاتهدأ في سلوكها مع الفريسة حتى تملء أجربتها (أوعيتها ) الجائعة من دم الحسين/ع/.
 
 
                                               
 
ثم بعد ذلك التصوير المهول والفجيع يقول الإمام الحسين/ع/
::
((لا محيصَ عن يوم خُطّ بالقلم ))
 
يا له من تعبير مميز ورائع من لدن المعصوم الإمام الحسين/ع/
يحكي عن يقينية ملاقاة الإنسان ليومه المحتوم يوم الموت أو الشهادة لطالما كتبته عليه يدٌ الغيب الألهي التي لا تتخلف في تحققها أبدا.
وفعلا لا محيصَ :لامهربَ:عن يوم خُطّ بالقلم .
 
 
والقرآن الكريم أيضا قد بثّ حقيقة هذا الحتم المخطوط الذي سيواجهه الإنسان شاء أم أبى؟
والإمام الحسين /ع/ هوترجمان القرآن الكريم فعليا
فقال الله تعالى:
 
 ((نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ ))الواقعة60
 
 
وإذا توفرت القناعات اليقينية في شخصية الإنسان أيّا كان وخصوصا قناعة حتمية الموت والرجوع الى الله تعالى في يومٍ ما.
فعليه العمل على كسب رضا الله تعالى ورسوله والمعصومين/ع/
ومن هنا ضخّ الإمام الحسين/ع/ هذه القيمة المعنوية في ذهن السامع ووعي المتلقي لنصوصه الشريفة وقال/ع/:
 
((رضاء الله رضانا أهل البيت نصبر على بلائه ويوفينا أجور الصابرين
 ولن تشذ عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لُحمَتُه (يقصد /ع/ نفسه الشريفة وأهل بيته/ع/)
وهي مجموعةٌ في حظيرة القدس ، تقرُّ بهم عينه وينجز بهم وعده  ))
 
وهذا المقطع القيمي فيه من  التربية الذاتية والذهنية للإنسان ما يستطيع معه من الصمود في مواجهة الصعاب من البلاآت والمحن .
 
والأمر المهم الذي ينبغي الإلتفات إليه هو الربط والتعليق بين رضا المعصومين (أهل البيت) /ع/ ورضا الله تعالى
بمعنى أنّ الله يرضى لرضا المعصومين هذا بحسب مفهوم الموافقة 
ويغضب لغضبهم هذا بسحب مفهوم المخالفة في النص.
 
وهذه الحقيقة أكدها الرسول الأكرم محمد /ص/ حينما قال/ص/:
(( يا فاطمة إن الله ليغضب لغضبك ويرضى لرضاك))
  إنظر/مناقب آل أبي طالب/ابن شهر آشوب/ج3/ص106.
 
ففي مفهوم ومنظومة الإمام الحسين/ع/ كل شيء يَهون ويُصَبرُ عليه لطالما فيه رضا الله تعالى.
 ذرية بعضها من بعض والحسين/ع/ هوابن رسول الله/ص/ نسبا ومنهجا وتطبيقا والأبن البار لن يترك برّ أبيه حتى بعد مماته
ولذا قال/ع/:
 
ولن تشذ عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لُحمَتُه (يقصد /ع/ نفسه الشريفة وأهل بيته/ع/)
وهي مجموعةٌ في حظيرة القدس ، تقرُّ بهم عينه وينجز بهم وعده  ))
 
 
فمن المستحيل أن تخرج حركة المعصوم عن دائرة العصمة والعدالة والتقوى والصلاح
 
 لأنه بالتالي إنّ كل المعصومين/ع/ مجموعون في حظرة الله تعالى وسينالون الرحمة والنعمة والأجر كاملاً وينجز الله تعالى لهم وعده الغير مكذوب.
 
 
المَعلَم الرابع::
====== 
((فمن كان باذلاً فينا مُهجته(أي مُستَعِدّا للتضحية)
 مُوطّنا(مُثَبِِّتاً) على لقاء الله نفسه فليرحل معنا فإني راحلٌ مُصبّحا إن شاء الله))
 
 
وهنا تقترب قافلة العشق الألهي من لقاء الله تعالى 
وأيُّ قافلة هذه التي لايكون من أهلها إلاّ من بذل نفسه لله تعالى وأطاع أمر الحسين/ع/ في الدفاع المقدس عن الدين الحق 
 
وسبحان الله فالحسين/ع/ هنا يضع أصحابه وأنصاره أمام الحقيقة الواقعة حتماً ويطرح لهم الصورة بوضوح وصفاء 
فالرحيل قد دنا والقوم يسيرون والمنايا تسير بهم
 
فلقاء الله تعالى يتطلب العمل الصالح والتوحيد الحق 
وهو هنا في المقام قد إختزله الإمام الحسين/ع/ في مشروعه مشروع الشهادة الإصلاحية والقيمية .
وحيثُ يقول الله تعالى::
 ((مَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللَّهِ لَآتٍ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ))العنكبوت5
((فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ))الكهف110
 
 
إذن بحسب الإرتباط القيمي بيننا وبين الإمام الحسين/ع/ علينا أن نرحل الى الله تعالى بعمل صالح وبنفس راضية مرضية وبإعتقاد يقنيني بإمامة المعصومين/ع/ من الأئمة /ع/ وخاصة إمام وقتنا الإمام المهدي/ع/.
 
هذا ما ممكن أن نستلهمه من قيم وأهداف الحسين/ع/ في نهضته الشريفة نهضة إسترجاع القيم الحقة وتأصيلها في أرض الواقع وإزاحة الباطل والظلم والفساد عن واجهة الحياة البشرية.
وسلامٌ على الحسين في العالمين:
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/01



كتابة تعليق لموضوع : وقفاتٌ قيَميّةٌ مع نصوص الإمام الحُسَين (عليه السلام) في نهضته الشريفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وضاح التميمي
صفحة الكاتب :
  وضاح التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  السياسي الكاتب...والعفلقي الكاذب  : د . يوسف السعيدي

 الفرق بين الرجل والذكر – مفاهيم قرآنية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 محافظ ميسان يلتقي مدير المصرف العراقي للتجارة ( TBI) لمناقشة تمويل المشاريع المهمة المنفذة في المحافظة  : اعلام محافظ ميسان

 النفط العراقي المستباح  : عصام العبيدي

 جنايات واسط تقضي حكماُ بالسجن المؤبد لمدان بارتكاب "الدكة العشائرية"  : مجلس القضاء الاعلى

 كرامات الأنبياء في كربلاء..  : باسم العجري

 وزارة الكذب والاستغباء ( على هالرنة طحينج ناعم)  : زهير الفتلاوي

 مركز آدم يدعو لتحقيق دولي في مجزرة قرية (حطلة) السورية  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 هبوط أسعار النفط في الاسواق العالمية

 شيوخ التصنيع العسكري والدعوة السعودية .  : علي حسين الدهلكي

 موسم الهجرة الى جورجيا  : هادي جلو مرعي

 أردوغان: ولي عهد السعودية يجب أن يكشف عن قتلة خاشقجي

 من يتكلم ومن يصغي ...؟  : د . ماجد اسد

  دفاعا عن أبي طالب  : معمر حبار

 مخاطر مطالعة كتب السحر  : اسعد عبدالله عبدعلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net