صفحة الكاتب : د . محمد شداد الحراق

العولمة السياسية و سؤال السيادة
د . محمد شداد الحراق
يعلم الجميع أن العالم المعاصر في ظل النظام العالمي الجديد يشهد هيمنة متوحشة للقوى الكبرى التي تحاول فرض سيطرتها على العالم بشتى الطرق وبمختلف الوسائل. وفي سياق هذه الغطرسة الاستعلائية للغرب المتحكم يتم إعادة إنتاج المشهد الاستعماري بصور جديدة ومختلفة عن الامبريالية التقليدية . يعمل الغرب المتعود على استغلال الآخر والمهووس بالتحكم والسيطرة على التدخل في شؤون الدول الصغرى و فرض هيمنته و وصايته عليها.ويحاول بشتى الطرق مراقبة تحركاتها  وتتبع خطاها ومسيرتها نحو التطور و التحرر وجعلها تابعة له سياسيا و اقتصاديا و ثقافيا.
تظهر معالم هذه النزعة الاستعمارية الجديدة في رغبة الغرب الحثيثة في بسط نفوذه على العالم الجديد، وفي تطلعه إلى عولمة النموذج  الغربي وجعله معيارا للحكم الرشيد و قالبا سياسيا نموذجيا يتم تسويقه وترويجه في مختلف الدول.ولتحقيق هذا المقصد تتحرك الأجهزة الإدارية و السياسية و الاقتصادية الغربية لتفرض تصورها على الدول العصرية الناشئة، فتتدخل في سيادتها و تعمل على إشعارها بضرورة الانضباط  والخضوع للتعليمات الغربية،و ذلك لأن العولمة الغربية لا تعترف بالسيادات و لا تحترم خصوصيات الشعوب أو اختيارات الدول.فكل العالم عندها قابل للترويض و التدجين والتوجيه،بحيث تسعى إلى أن يتحرك  الجميع حول المحور الغربي ويدور في مداره.وبذلك فإن كل الاجتهادات و التجارب السياسية و الاقتصادية الجديدة -لكي ترى النور-  يجب أن تحظى بالتزكية الغربية كما يجب أن تخدم المصالح الاستراتيجية للدول العظمى.
بدأت تبرز ملامح هذه العقلية الاستعمارية بشكل مكشوف وواضح في سياق الربيع العربي، فقد رأينا كيف تتحرك شهية الإنسان الغربي للاستئثار بما يمكن أن يفرزه هذا السياق من مكاسب سياسية و اقتصادية. وشهدنا كيف يسيل لعاب ورثة التاريخ الاستعماري لمعاودة الكرة من جديد وللدخول في سباق محموم من أجل حصد الامتيازات الجديدة وحماية المكتسبات القديمة. فالغرب اليوم منشغل كل الانشغال بالتخطيط للمستقبل وبوضع السيناريوهات المحتملة للمرحلة القادمة في المنطقة العربية.ويجتهد كثيرا بشكل مباشر وغير مباشر في المشاركة في رسم الخريطة السياسية الجديدة  في ظل سقوط القيادات  العربية التقليدية التي كان لها تاريخ طويل في خدمة المشروع الغربي وفي حمايته على الأرض العربية، وظهور قيادات عربية جديدة معروفة بحساسيتها من الهيمنة الغربية وبأصالة مشاريعها الإصلاحية و التنموية وبرغبتها في التحرر من وصاية الأجنبي، وهي وصاية طال عمرها إلى الحد الذي أصبحت معه حالة عادية ومألوفة ومفروضة.
إن ما أفرزته حركة الشارع العربي من مستجدات سياسية ومن ظهور حكومات جديدة غير مألوفة في الساحة السياسية العربية، جعل المسؤولين الغربيين- بخلفية الاستعلاء ومنطق التمركز الغربي- يسارعون إلى التواصل مع القادة الجدد من أجل الاطمئنان على وضعهم القديم ومن أجل الحصول على ضمانات كافية على مصالحهم التي تتجاوز العلاقات السياسية و الاقتصادية إلى المصالح الاستراتيجية التي تكرس التبعية للغرب وخدمة ثقافته والترويج لقيمه بآليات الإعلام و الفن والاقتصاد وغيرها.وقد دفعتهم نزعتهم الاستعلائية إلى ممارسة كل أشكال الابتزاز والضغط، وإلى طلب شهادة حسن السيرة و الطوية من القادمين الجدد،بل امتد بهم غرورهم إلى التدخل في نوع الخطابات و التصريحات وفي تحديد مفردات المعجم السياسي المقبول غربيا . ولعل هذا ما دفع بالعديد من السياسيين و القادة الجدد إلى ممارسة لعبة التقية السياسية في خطاباتهم ،وإلى إرسال رسائل مباشرة لطمأنة الغرب المدلل والتخفيف من توتره و التهدئة من روعه.وقد سخر الغرب لذلك كل فقهاء اللسانيات وعلماء السيميائيات ورجال التحليل المخبري للخطابات للكشف عما تخفيه من مضامين وما تضمره من أسرار.فعند كل خطاب سياسي لقيادي جديد يتحرك هذا الأسطول المتخصص لقراءة مابين السطور ولكشف ما يتوارى خلف الكلمات وفي باطن العبارات لمعرفة الواجهة الخفية من اللافتة التي يتحاشى القادمون الجدد إبرازها خوفا من غضب الغرب وثورته المضادة. 
إن  هذه الدبلوماسية أو هذه الحكمة السياسية في الخطابات  الجديدة تكشف عن حالة الحصار الاستعماري الجديد التي يعيشها المجتمع العربي الطامح إلى التغيير، كما تكشف عن الحضور الغربي في كل محاولة ثورية أو إصلاحية أو ديمقراطية. فالغرب يمهد للتغيير ويساهم فيه عن بعد و يباركه ، ولكن بشرط أن يكون هذا التغيير خادما للمصلحة الغربية أولا ، ومكرسا للهيمنة الاستعمارية الجديدة.فإذا كان السياسي العربي يتحفظ في خطاباته ويحتاط كثيرا في حديثه عن كل ما يتعلق بتسيير شؤون بلاده ،فأين هي السيادة إذن؟ و كيف يمكن أن نتحدث عن سيادة أو استقلال ما دامت التزكية تأتي من الغرب؟صحيح أن اللعبة السياسية العالمية تتيح لكل سياسي بأن يتحرك في دائرته الضيقة و بأن يعمل على تنزيل برنامجه الانتخابي ومشروعه السياسي، ولكنها تضع خطوطا حمراء وحواجز لا يمكن تجاوزها أو تخطيها.ولعل هذا ما عبر عنه وزير الخارجية الفرنسي بصراحة بمجرد فوز حزب العدالة و التنمية في الانتخابات المغربية..وهذا نوع من التهديد غير المباشر، ونوع من التحذير الذي يجب أن يقرأه القادة الجدد  جيدا،وأن يفهموا دلالاته وأبعاده. وهو الأمر نفسه الذي لمسناه في لهجة الغرب الغاضبة إزاء خطاب قائد الثوار في ليبيا مصطفى عبد الجليل وإزاء خطاب رئيس وزراء تونس ما بعد الثورة.إن الغرب يعيش لحظة تأهب قصوى للتدخل في سيادة الدول العربية، ومتربص بكل الانفلاتات الخطابية أو الانزلاقات السياسية.وهو اليوم حريص على التعامل و التواصل مع القادمين الجدد بحذر شديد مشوب بالشك و الريبة .ففي حرص فرنسا على التواصل السريع مع القيادة المغربية الجديدة  إشارة واضحة تدل، من ناحية، على السباق المحموم للدول الاستعمارية للمحافظة على مناطق نفوذها القديمة والتي تشكل بالنسبة إليها امتدادا لمشروعها الاستعماري الجديد، و من ناحية أخرى تدل على رغبة فرنسا في الإشراف على التغيير السياسي عن قرب، وفي حماية المصالح الفرنسية في العمق المغربي.  أضف إلى ذلك التذكير بدور الصداقة المغربية -الفرنسية في خدمة القضايا الوطنية الكبرى السياسية و الاقتصادية.
من هنا تبرز العقلية الانتهازية للسياسي الفرنسي- الغربي الذي يناور بكل الوسائل في المنطقة المغاربية، ويعمل على ممارسة سلوكه الاستعماري السادي بشتى الطرق.فما معنى التلويح بضرورة احترام الخطوط الحمراء؟أليس ذلك يعني حماية المصالح الفرنسية المتمثلة في تكريس تداول اللغة الفرنسية، وفي حماية المنظمات الشاذة، وفي الاحتكام للمواثيق الدولية، وفي إقامة دولة مدنية شبه علمانية لا يعرف أصحابها الدين إلا في المساجد ، وفي تمكين الشركات الفرنسية من معالجة أزماتها الاقتصادية على التراب المغربي، وفي حماية الاستثمارات الفرنسية وتخصيصها بالامتيازات؟
إذا كان سؤال الهوية و الخصوصية الثقافية يطرح نفسه في هذا السياق العولمي الجديد، فإن سؤال السيادة  في هذه الظرفية المفصلية  يطرح نفسه هو أيضا وبإلحاح أشد و أكبر . ولهذا فالتغيير الحقيقي لن يتحقق على الأرض العربية إلا يوم ترفع الدول الاستعمارية يدها عن الشعوب وتتجنب التدخل في شؤونها الداخلية وتتوقف عن ابتزاز حكوماتها  وفرض وصايتها على حكامها.

  

د . محمد شداد الحراق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/01



كتابة تعليق لموضوع : العولمة السياسية و سؤال السيادة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد
صفحة الكاتب :
  د . سعد بدري حسون فريد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الذي سيؤذن لصلاتي  : رائدة جرجيس

 أيهــا العــابرون...مهلاً  : اشراف شيراز

 الأمم المتحدة تعتمد 8 قرارات ضد إسرائيل ولصالح فلسطين

 حوار شامل وموسع مع وزير العدل العراقي حسن الشمري  : صبري الناصري

 الصرخة الحسينية / الجزء التاسع  : عبود مزهر الكرخي

 فتوحات خادم الحرمين !!!!!!  : كتابات في الميزان

 التحايل الأمريكي وإستدامة الإرهاب .  : رحيم الخالدي

 ثنائية القاعدة والدولة الإسلامية حرب الإرهاب الطويلة  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 أراء في قانون الانتخابات القادمة  : عمار العامري

 الحشد الشعبي وقادته مفخرة الدين والوطن  : الشيخ علي العبادي

 العمامة ادهشت الجميع  : صباح الرسام

 وليد الحلي مهنئاً القوات الأمنية لقد انتصرتم بالدفاع عن الانسان وقيمه  : اعلام د . وليد الحلي

 كلكم مجانين ..وحدي العاقل (1 -2)  : سليم عثمان احمد

 الحمد لله...خسر المنتخب العراقي !  : مهند حبيب السماوي

 التظاهرات في العراق..لماذا؟  : عباس البخاتي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net