صفحة الكاتب : باقر جميل

قصة السيد السيستاني مع المتفوق دراسيا ..
باقر جميل

أتذكر في سنة 2011 عندما كنا في الدراسة الجامعية ذهبنا بوفد الى السيد السيستاني وتكلم معنا دقائق معدودة ، ذكر فيها سماحته بعض الوصايا التي يجب ان نراعيها في حياتنا  الدراسية ، ومن أهمها هي ما نصه : (إن هذا البلد (العراق) بلدكم ، ولابد ان تدرسوا لتبنوه انتم ، فإني قد سمعت أن في الناصرية هناك نفط ، وهذا النفط لابد ان يستخرج ، والذي يستخرجه لابد ان تكونوا انتم ) .
كلمته هذه لاتزال تصك مسامعي كلما أرى صورته او أقرأ كلامه .
وهو يشجع بكل ما عنده من جهد في سبيل رفع مستوى الشباب الدراسي ، الدراسة العراقية التي مرت في ثلاث عقود بنكبات وويلات كبيرة جدا ، فالأمم تهلك بالجهل ، ويسود حكام الجور مادام الجهل موجود على الأمة ، ولذلك ترى الحكام يكون الهدف الاول لهم هو تجهيل عامة الشعب وقمع مفكريه وعلمائه ، فهو الخطر  الأول  على حكمه .
 ولو تذكرنا قليلا ما فعله صدام في إهانة المدرس والمعلم والإستاذ  الجامعي  بطرق عجيبة وغريبة لينعكس بذلك على  نشاطه داخل المدرسة والجامعة  في تخريج جيل مفكر ومبتكر علميا وثقافيا ، فجعل الاستاذ يبحث عن لقمة عيشه من الطلاب ..!
 والطالب الذي له مكانة في الحزب المقبور ، تكون له سطوة لا مثيل لها  على الاستاذ ، فتزال كرامة الاستاذ حينها .
بعد ان خر جبروت صدام وإنحداره الى اسفل سافلين ، وفتحت اما  العراق وشبابه كل أنواع العلوم ، كنا نأمل من الحكومات المتعاقبة أن تنتبه للمناهج الدراسية التي في كتب المدارس ، وكذلك تنتبه الى قيمة الإستاذ وقيمة الطالب ومدى أهميته في مستقبل البلد .
وكما  العادة عندما  تجاهلت الحكومات هذا الجانب كان الصوت الحنون والدافئ من قبل الناصح الأمين للعراقيين  في تشجيع الطلاب للمضي قدما  بدراستهم ، وعدم تفويت الفرص لنيل شهادات عالية ليكونوا  أدوات البلد التي ينهض بهم ، فكان السيد السيستاني يدعوا مرارا الطلاب والاساتذة الى الالتفات لقيمة العلم والدراسة ، واليكم نص نصيحته للشباب  والتي شملت بهذه النقطة الأساتذة أيضا فيقول دام ظله :
(وليهتم طلاّب العلم الجامعي والأساتذة فيه بالإحاطة بما يتعلّق بمجال تخصّصهم مما انبثق في سائر المراكز العلمية وخاصّة علم الطب حتّى يكون علمهم ومعالجتهم لما يباشرونه في المستوى المعاصر في مجاله، بل عليهم أن يهتمّوا بتطوير العلوم من خلال المقالات العلمية النافعة والاكتشافات الرائدة، ولينافسوا المراكز العلمية الأخرى بالإمكانات المتاحة، وليأنفوا من أن يكونوا مجرّد تلامذة لغيرهم في تعلّمها ومستهلكين للآلات والأدوات التي يصنعونها، بل يساهموا مساهمة فعّالة في صناعة العلم وتوليده وانتاجه، كما كان آباؤهم روّاداً فيها وقادةً لها في أزمنة سابقة، وليست أمة أولى من أمة بذلك، وعليكم برعاية القابليّات المتميّزة بين الناشئين والشباب ممّن يمتاز بالنبوغ ويبدو عليه التفوّق والذكاء حتّى إذا كان من الطبقات الضعيفة وأعينوهم مثل إعانتكم لأبنائكم حتّى يبلغوا المبالغ العالية في العلم النافع، فيكتب لكم مثل نتاج عملهم وينتفع به مجتمعكم وخلفكم.)
والسيد السيستاني هنا  لا يركز على الاهتمام بالدراسة المعروفة في  الجامعة فقط ، انما الى تطوير المهارات والإطلاع والاحاطة بمجال الاختصاص فوق ما تعلمه خلال الدراسة ، ولا يحصر نفسه بالكتب  المقررة له فقط ، انما يوسع آفاقه العلمية من خلال المراكز العلمية الرصينة .
 
كما  تعلمون فإن المرجع الاعلى له فهم واسع لحالة الشعب  العراقي  بالتحديد ، وهو يعلم أن هذا التمكن من التوسع في الدراسة لا يمكن أن يتوفر عند أكثر  الناس فضلا عن أجمعهم ، ولذلك فقد ذكر في مكان آخر بأن الدراسة هي إحدى من محاولات الحصول على مهنة معينة تعين الشاب على التخلص من الفراغ ، فيقول ما  نصه :
(السعي في إتقان مهنة و كسب تخصّص، وإجهاد النفس فيه، والكدح لأجله، فإنّ فيه بركات كثيرة يشغل به قسماً من وقته، وينفق به على نفسه وعائلته، وينفع به مجتمعه، ويستعين به على فعل الخيرات، ويكتسب به التجارب التي تصقل عقله وتزيد خبرته، ويطيب به ماله) .
 وعجيب هذا الرجل فهو حكيم بكل حرف ينطق به ، فلم ترى في دعوته هذه أنها دينية خالصة ، مع أن الاسلام يحث  ويحب  الإنسان الكادح ، لكن كلام السيد هو للجميع ولكل عراقي ، سواء كان يهتم لتوجيهات الإسلام أم لا ، لان صقل التجارب وكسب  العيش هي منفعة للشخص  ذاته ، وتوفير فرص لغيره عند توسع عمله واحتياجه لعمال  اخرين ، وكذلك لتقوية الحالة الاقتصادية ، فالبلد كما تعرفون متعدد الطوائف والاديان ، فنراه لم يحصر كلامه من خلال أحاديث أهل  البيت فقط ، او من خلال أحاديث  النبي  الأكرم ، بل أنطلق من جانب اقتصادي يقر ويعترف به جميع الاديان والمذاهب ، بل حتى الذي لا يؤمن بكل ما ذكرنا .

  

باقر جميل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/06



كتابة تعليق لموضوع : قصة السيد السيستاني مع المتفوق دراسيا ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نبيل عواد المزيني
صفحة الكاتب :
  د . نبيل عواد المزيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التقليد والرجوع للعلماء في عصور حضور الأئمة (عليهم السلام ) و عصر الغيبة الصغرى والكبرى  : ابو محمد المير طه

 احداث بروكسل..عربياً  : جمال الهنداوي

 امبراطورية الفساد...في هذه البلاد  : د . يوسف السعيدي

 ازمة المكونات وخطاب المرجعية الدينية  : عمار جبار الكعبي

 محسن الموسوي: مفوضية الانتخابات تصادق على منح اجازة تأسيس لثلاثة احزاب جديدة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  تركيا، التفجيرات، الطائرات الروسية!  : ضياء المحسن

 " حكومة القرية " كتاب يستحق القراءة  : غفار عفراوي

 سرعة الإنجاز توجز الإعجاز  : سلام محمد جعاز العامري

 الموانئ العراقية : تستقبل 74ألف طن سكر وعشر بواخر بحمولات اخرى في مينائي أم قصر  : وزارة النقل

 معالي وزير حقوق الانسان يؤكد ان الوزارة تسعى بشكل جاد لرعاية الطفولة في العراق  : فاتن رياض

 العار لمجلس الشعب  : مدحت قلادة

 مصافحة ألقتله  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الرئاسات الثلاث..شكرا لتعازيكم لنا بمصاب الصحافة العراقية!!  : حامد شهاب

 البتول النسوي ينظم زيارات تعاونية للمدارس الواقعة ضمن الرقعة الجغرافية للمنتدى

 مقتل مساعد البغدادي ومنسق الولايات ومسؤول لجنة الاستخبارات لداعش في قصف جوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net