صفحة الكاتب : ناظم السعود

السندباد الشعري ..وصل ( ألأكوادور ) !!
ناظم السعود
قبل نحو من شهر  لبّى الشاعر العراقي باسم فرات  نداء سرب القطا اللاهثة  خلف خطوط الطول والعرض فقد وصل جغرافيته الاغترابية الجديدة في دولة " الإكوادور" التي تطل على المحيط الهادي ويمر فيها خط الاستواء ! ، وكان شاعرنا قد زار العراق قبل سبعة أشهر ، وقيل يومها ان مرض والدته كان سببا ظاهرا للعودة بعد اغتراب ناهز عشرين عاما ولكنني تبينت ان ذاك السبب لم يكن الوحيد والدليل ان ( الوالدة ) انتقلت إلى رحمة الله  بعد أسابيع من عودته  ولكنه ظلّ  يؤجّل عودته  الى مهجره من جديد .
وقد وصل الشاعر إلى بيته العراقي بعد ان حقق حضورا شعريا متناميا في بلدان عربية وغربية وبات اسما متداولا في الشعر العالمي بعد ان عقدت له ندوات وأقيمت عنه محاور في الدوريات والمهرجانات بل ان نيوزلندة أصدرت له ديوانا بالانكليزية يعد أول ديوان شعري عربي يتم ترجمته في تلك البلاد وإذا أضفنا الاحتفاءات الكثيرة التي نظمت له وعن شعره في بلدان عديدة مثل استراليا ونيوزلندة ولاوس واليابان وسواها أدركنا أننا إزاء سندباد شعري معاصر يعّدد رحلاته بامتياز .
وكنت كتبت مرارا ان الجغرافيا – في تبدلانها وتغريباتها وفجائعها – تؤدي في بلادنا الى قتل التاريخ ولا سيما للمبدعين الذين هم أول ضحايا العسف الجغرافي المزمن ، إذا كنت كتبت وقلت ذلك فان الشاعر باسم فرات يعطي مثالا مضادا لذلك الرأي بعد ان جعل من الجغرافيات ( البديلة ) التي لجا إليها جبرا واختيارا مهادا لصنع التاريخ واثبات الحضور والتفوق في عالم عابر للهويات ، فهذا الشاعر حين (( عبر الحدود مصادفة )) لم يكن قد نشر هنا الا ثلاث قصائد وبدفع من الأصدقاء ،بمعنى انه خرج خاليا من أثقال المنجز الشخصي الذي غدا وبالا على غيره في أوطانهم البديلة والمفرح هنا ان باسما حفر تاريخه هناك في ظل جغرافيا مفتوحة وجاذبة للإبداع وإغراء من بيئات صحية قادرة على فرز الناجح واللافت والاحتفاء بهما.. بعيدا عن جغرافيا طاردة وبيئة لا تني تطفئ النجوم وتمحق من لا تاريخ له !.
الشهرة العربية والعالمية التي سبقت الحضور الفيزيائي لباسم فرات لم تشجع أحدا من المسؤولين وربابنة الثقافة الجديد بإقامة ولو استقبال خجول او تنظيم لقاء احتفالي بعودته وهو الذي كتب عنه أكثر من 120 دارسا وناقدا وأديبا عراقيا وعربيا وعالميا ووضعت عنه مجموعة من الكتب النقدية والحوارية وبعدة لغات، تصوروا أن لا احد( خارج منظمات المجتمع المدني الأدبي )  من وزارة الثقافة او دار الشؤون الثقافية او الإذاعة والتلفزيون او حتى المسؤولين في محافظة كربلاء حيث ولد وتقيم عائلة الشاعر لم يكلف احد نفسه بلقاء الشاعر الذي اضطر للمغادرة مجهولا ومجبرا وعاد الى الجميع مختارا وقد أصبح احد نجوم الشعر العربي بجهده واجتهاده وتحويله الجغرافيا الى تاريخ !.
    ولي هنا ان أخاطب هذا الشاعر الموشوم بمحنة الاغتراب : قدرك ان تكون سندبادا شعريا تبحر من مدينه شرقية لتحط في بلاد غربية وتلوب فوق الجغرافيات بحثا عن أمان مفتقد وحضن يدفّئ إبداعك .. فعساك أن تجد نفسك في ارض (  الإكوادور ) !.
 

  

ناظم السعود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/30



كتابة تعليق لموضوع : السندباد الشعري ..وصل ( ألأكوادور ) !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : امير الجيزاني
صفحة الكاتب :
  امير الجيزاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحاجـة تـبرر الوسيلـة  : عبد الرضا قمبر

 اين تمضي سفينة الحكومة العراقية؟  : احمد شرار

 تظاهرات الغضب وطباخات الرطب  : سلام محمد جعاز العامري

 الشركة العامة للصناعات الهيدروليكية تسعى للنهوض بواقعها الصناعي بتفعيل التعاون مع مؤسسات الدولة وتطوير الامكانيات والكفاءة العلمية لكوادرها العاملة  : وزارة الصناعة والمعادن

 نعم للحب ... لا للعنف  : يسرا القيسي

 بيان مؤسسة الامام الشيرازي العالمية بمناسبة العدوان على اليمن  : مؤسسة الامام الشيرازي العالمية

 ضياع حلم !!  : خالد القيسي

 أربع قصص قصيرة جدا  : شينوار ابراهيم

 وَمَا أَدْرَكَتْ..شَهْرُ زَادَ الصَّبَاحْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 التوافقات وسيلة الخونة واللصوص  : مهدي المولى

 بالصور... تركيا تكشف عن أول سيارة صنعتها محلياً

 سيروان احمد يطلع وفد برلمان اقليم كوردستان على اجراءات عمل المفوضية الخاصة بانتخاب مجالس محافظات الاقليم  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 علاء الجوادي نموذجا وطنيا وبه نفتخر / 1  : فراس حمودي الحربي

 في وداع دجلة الخير بعد وداع بساتينها  : فراس زوين

 البطاقــــة الغبية  : شاكر عبد موسى الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net