صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

حديث العقول قراءة في وصية الإمام الكاظم (عليه السلام) لهشام بن الحكم في العقل -1- -
د . الشيخ عماد الكاظمي

إنَّ العقل من أعظم نعم الله تعالى التي أنعمها على عباده، وهذه مسألة واضحة لا تحتاج إلى أيِّ بيانٍ أو ٱستدلال، فالإنسان بعقله يستطيع أنْ يصل إلى السعادة، والابتعاد عن الشقاء، وقد حثت الشريعة المقدسة على عظمة هذه النعمة، وبيان أثرها، وما يترتب عليها، وما يحافظ عليها، ويؤدي إلى كمالها، من خلال القرآن الكريم والسنة الشريفة، وهذا يؤكِّد على أمر عظيم يجب بيانه والتأكيد عليه، وهو أنَّ الشريعة الإسلامية المقدسة هي شريعة تدعو إلى العلم والكمال به، وما في ذلك من دعوة عظيمة دون غيرها من الدعوات الأخرى، فالإسلام دين العقل، والإسلام دين العلم، والتعلم، وليس دين يدعو إلى مفارقة العلم والعقل في أحكامه، بل هو كاشف لحقيقة الأمور التي توصلنا إلى المعرفة التامة، وأول آيات الوحي المبارك قد أكدت ذلك، قال تعالى مخاطبًا نبيه الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم): ﴿ٱقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ * ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾. ([1])

ومن تراثنا الخالد في هذا الباب ما ورد عن الإمام "موسى بن جعفر الكاظم" (عليه السلام) في وصيته لتلميذه "هشام بن الحكم" في العقل، ونحاول إن شاء الله تعالى أنْ نسلط الضوء على هذه الوصية الخالدة لبيان أهم ما ورد فيها من تعاليم إلهية، تدعو للحفاظ على الفطرة الإنسانية السليمة، وفي هذه الحلقة سيتم بيان الأمور الآتية، قبل الشروع في بيان فقرات الوصية وما يتعلق بها من شرح وبيان إجمالاً:

1- مصدر رواية الوصية الشريفة.

2- التعريف بـ"هشام بن الحكم".

3- الوصف الإجمالي لمضمون الوصية.

- أولاً: مصدر رواية الوصية الشريفة.

إنَّ وصية الإمام موسى بن جعفر (عليه السلام) في العقل قد ذكرت في مصادر متعددة من كتب الحديث، فذكرت كاملة تارة، وذكر جزء منها تارة أخرى، ومن تلك المصادر:

- الكافي، للشيخ محمد بن يعقوب الكليني (ت329ﻫ/940م). ([2])

- تحف العقول عن آل الرسول (صلى الله عليهم)، للشيخ أبي محمد الحسن بن علي بن الحسين بن شعبة الحراني (ت ق4ﻫ). ([3])

- تنبيه الخواطر ونزهة النواظر (مجموعة ورام)، للشيخ ورام بن أبي فراس (ت605ﻫ/1208م). ([4])

- وسائل الشيعة، للشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي (ت1104ﻫ/1693م). ([5])

- بحار الأنوار، الشيخ محمد باقر المجلسي (ت1111ﻫ/1699م). ([6])

- مستدرك الوسائل، الميرزا حسين النوري (ت1320ﻫ/1902م). ([7]) ومؤلفات أخرى ([8])

- ثانيًا: التعريف بـ"هشام بن الحكم".

إنَّ "هشام بن الحكم" الذي أوصاه الإمام (عليه السلام) بهذه الوصية العظيمة يعد من أجلِّ تلاميذ الأئمة، الذين نقلوا تراثهم للأُمة، وحاججوا المعاندين لهم، وقد ذكره علماء الرجال بالمدح والثناء والتبجيل، ونذكر بعض تلك الكلمات التي وردت بحقه:

* قال الشيخ "النجاشي" (ت450ﻫ/1058م): ((هشام بن الحكم أبو محمد مولى كندة، سكن البصرة، وكان مشهورًا بالكلام، كَلَّمَ الناسَ، وحكي عنه مجالسُ كثيرةٌ، ذكر بعض أصحابنا "رحمهم الله" أنه رأى له كتابًا في الإمامة)). ([9])

* قال الشيخ "ٱبن شهر آشوب" (588ﻫ/1192م) بعد ذكر نسبه أنَّ الإمام الصادق (عليه السلام) قال فيه: ((هذا ناصِرُنا بقلبهِ ولسانهِ ويدهِ، وقوله "عليه السلام": " هشام بن الحكم رائدُ حَقِّنا، وسائِقُ قولِنا، المؤيِّدُ لصدقِنا، والدامِغُ لباطلِ أعدائِنا، مَنْ تبعَهُ وتبعَ أثرَهُ تبعنا، ومَنْ خالفَهُ وألحدَ فيه فقد عادانا وألحَدَ فينا، من كتبه: كتاب الدلالات على حدوث الأشياء، الرد على الزنادقة، الإمامة، الرد على من قال بإمامة المفضول، الوصية والرد على مَنْ أنكرها ....)). ([10])

* قال "العلامة الحلي" (ت726ﻫ/1326م) بعد ذكر مولده: ((روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن (عليهما السلام)، وكان ثقةً في الروايات، حسنَ التحقيقِ بهذا الأمرِ، ورويت مدائِحُ له جليلةٌ عن الإمامين الصادق والكاظم (عليهما السلام)، وكان ممن فتقَ الكلامَ في الإمامَةِ، وهَذَّبَ المذهَبَ بالنظرِ، وكان حاذقًا بصناعَةِ الكلامِ، حاضِرَ الجوابِ)). ([11])

- ثالثًا: الوصف الإجمالي لمضمون الوصية.

إنَّ هذه الوصية الخالدة قد تناولت مواضيع كثيرة لها أثر عظيم في تربية الإنسان تربية صالحة، من خلال ما ورد فيه مما له علاقة بالفطرة الإنسانية السليمة عما يلوثها، ويمكننا إجمالاً بيان أهم ما أكدت عليه الوصية في مضامين فقراتها:

1- الإشارة إلى بيان عظمة نعمة العقل التي أنعم الله بها على عباده، وما لها من آثار تترتب عليها، من خلال التفكر في الخالق وعظمة مخلوقاته السماوية والأرضية، ووحدانيته.

2- الدعوة إلى ٱستثمار هذه النعمة (العقل) بما فيها من طاقات للوصول إلى حقائق الأمور، من دون الاغترار بها، والركون إلى الظلم والمعصية، وإنكار المنعم الخالق.

3- الإشارة إلى أنَّ العقلاء هم الفائزون بطاعة الله تعالى؛ لأنهم قد أدوا حق هذه النعمة من خلال تسخيرها لله تعالى، وما يوصل إليه، وما يرتضيه من عباده، وقد مدحهم الله تعالى في عدد من آياته المباركة، فضلاً عن الروايات الشريفة، وإنْ كانوا قلة.

4- إنَّ هناك علاقة وثيقة بين العقل والعلم والعمل، وإنَّ العلم والعمل أساسهما العقل، وبه يستطيع الإنسان العالم العامل أنْ يكون قدوة في المجتمع بسلوكه السوي.

5- لقد أكدت على العلاقة الوثيقة بين رغبة العقلاء في الآخرة وﭐستعدادهم لها من خلال الزهد في الدنيا ورفض لذاتها وشهواتها الفانية، وكذلك ما يتعلق باجتناب كثير من الأمراض التي تلوث فطرة الإنسان.

6- بيان بعض الأسباب التي لها أثر في هدم كيان العقل، وإطفاء نور الحكمة فيه، وما يؤدي بالنتيجة إلى فساد أمور الدين والدنيا، وفي ذلك رسالة واضحة لاجتناب كُلِّ ذلك.

7- بيان العلاقة بين بعثة الأنبياء والمرسلين والعقل، من خلال تلاقح وٱستجابة كُلٍّ من هاتين الحجتين للأخرى، فجعل الأنبياء حجة ظاهرة لله على خلقه، والعقل حجة باطنة، وبيان أهمية معرفة الحجة الظاهرة عن طريق العقل.

8- إنَّ فيها عظيم بيان في أثر العقل في مراقبة النفس و محاسبتها، وأهمية ذلك في تصحيح الأعمال، والدعوة منه إلى دوام مجاهدة النفس، فهو الجهاد الأكبر كما ورد في الروايات الشريفة.

9- بيان أهمية إيجاد العلاقات الصالحة في المجتمع، من خلال تهذيب السيرة والسلوك مع الآخرين، وتحمُّل بعض الأعمال التي قد تصدر منهم، من أجل الحفاظ على المحبة والود والوئام بين الناس، وخصوصًا الأقربين منهم كالوالدين، والرحم، والجار.

10- لقد أكدت على جوانب متعددة منها ما يكون بين الإنسان وربه، وما يكون بين الإنسان ونفسه، وما يكون بين الإنسان وأسرته، وما يكون بين الإنسان والآخرين، الأقربين منهم والأبعدين، وفي ذلك رسالة تربوية كاملة لصلاح الفرد والمجتمع.

فهذه بعض المسائل التي حاولت بيانها إجمالاً في وصف مضامين الوصية الشريفة، ولعلي أوفَّق في بيانها بالتفصيل في حلقات قادمة إنْ شاء الله تعالى ..

.......................

([1]) سورة العلق: الآيات 1-5

([2]) تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري، (دار الكتب الإسلامية، طهران، ط5، 1363ش) 1/13-23

([3]) تقديم وتعليق: الشيخ حسين الأعلمي، (مؤسسة الأعلمي، بيروت، ط7، 1423ﻫ 2002م): 281-295

([4]) (دار الكتب الإسلامية، طهران، ط2، 1368ش) 2/353-354

([5]) تحقيق: مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، (مط مهر، قم، ط2، 1414ﻫ) 15/206-207 ، 15/355

([6]) (مؤسسة الوفاء، بيروت، ط2، 1403ﻫ 1983م) 75/297-319

([7]) تحقيق: مؤسسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، (الناشر: مؤسسة آل البيت "عليهم السلام" لإحياء التراث، بيروت، ط1، 1408ﻫ 1987م) ج3/463 ، ج8/224/317/465 ، ج9/18/33/88/97/154، ج11/211/226/256/263/294/299/340 ، ج12/10/19/29/38/48/68/112/153/213/356 ، ج13/21/33/34

([8]) إنَّ جميع المؤلفات المتأخرة التي وردت فيها الوصية فهي قد ﭐعتمدت هذه المصادر المتقدمة.

([9]) أحمد بن علي بن أحمد: فهرست أسماء مصنفي الشيعة (رجال النجاشي)، (مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، ط5، 1416ﻫ): 136

([10]) محمد بن علي: معالم العلماء، تقديم: السيد محمد صادق بحر العلوم، (د.مط، د.ط، د.ت، د.م): 163

([11]) الحسن بن يوسف بن المطهر: خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، (مؤسسة النشر الإسلامي، قم، ط1، 1417ﻫ): 288

  

د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/06


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • نفحات تربوية محمدية -١-  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٥)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (4)  (المقالات)

    • دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (3)  (المقالات)

    • قراءة تربوية إصلاحية (3) في أدعية الصحيفة السجادية -الإنسان القدوة في دعاء مكارم الأخلاق-  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : حديث العقول قراءة في وصية الإمام الكاظم (عليه السلام) لهشام بن الحكم في العقل -1- -
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل طامي محسن
صفحة الكاتب :
  نبيل طامي محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إلقاء القبض على ثلاثة سراق حاولوا استغلال المظاهرات لتنفيذ سرقة احد المحال التجارية  : وزارة الداخلية العراقية

 فريق طبي في مستشفى الواسطي ينجح برفع ورم في الوجه لمريضة خمسينية.  : وزارة الصحة

 الجبوري يتلقى دعوات من ايران وقطر وألمانیا لبحث الامن الاقليمي

 اتفاقية تعاون بين دار ثقافة الاطفال وجمعية الفرات للتربية الكشفية  : اعلام دار ثقافة الاطفال

 مشاركة من الاخ علي جابر الفتلاوي على موضوع اشهر نبي تصفه التوراة بأنه جحش  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 بالوثيقة.. نقابة الأطباء تكشف انتحال أربعة أشخاص صفة طبيب يمارسون المهنة ببغداد

 خلافة التائهين!!  : د . تارا ابراهيم

 الفساد عملة الارهاب الزائفة  : حميد الموسوي

 الثعلب الايراني يتسلل الى بريد البنتاغون  : براثا

 سماحة عسكري وغلظة مدني  : معمر حبار

 معهد المهن الصحية العالي في مدينة الطب يقدم محاضرة علمية حول القيم ( Values )  : اعلام دائرة مدينة الطب

 كلام بدون وثائق (الشيعة وامريكا على المحك)  : مازن الغراوي

 فرخ النائب محافظ  : د . خالد العبيدي

 خامنائي لايهين عمامته  : هادي جلو مرعي

 محافظ ميسان يتفقد مشروع أنشاء نافورة وحديقة في وسط مدينة العمارة  : حيدر الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net