صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري

حكومة علي وشعب معاوية
وليد كريم الناصري

عندما يتصدر المشهد المجتمعي ضبابية الرؤى، وفقدان معالم دقة ووضوح الطرق والسبل، فيختلط الحق بإناء الباطل، ويطيب مشربهما بلا وعي وتميز بين الناس، يستحكم الأمر بالرجوع الى مباني وأساسيات الموقف، للبدأ بانطلاقة جديدة وبأدوات: أبسط فهم, وأكثر مصداقية و حجة في المجتمع، يمكن من خلالها تصحيح المسار، وإرجاع الحق بفصله عن الباطل، وبالتالي الابتعاد عن تلكم الضبابية، وتوظيف الدقة والوضوح في المشهد، سواء على الصعيد المجتمعي او الديني او السياسي.

الأمام الحسين (ع)، عندما وجد بني أمية في موقف لا يحسدون عليه، من غياب العقل, واضمحلال الفكر, وفقدان معالم الرؤى، بفعل ضبابية إعلام السلطة وسطوة الحاكم الاموي آنذاك! أرجعهم الى حيث بساطة الأدوات، وقوة الحجة والدليل، وفي موقفين واضحين، الاول: عندما إستشعر إجماعهم على قتله قال: (يا أيها الناس؛ انسبوني من أنا؟ ثم إرجعوا الى أنفسكم وعاتبوها، وأنظروا هل يحل لكم قتلي؟ وإنتهاك حرمتي، ألست أنا إبن بنت نبيكم، وأبن وصيه وأبن عمه، أول المؤمنين بالله.....الخ )، والموقف الثاني عندما تجردوا عن أخلاقياتهم وتوجهوا نحو عياله ونساءه بالنار فصرخ فيهم:( إن لم يكن لكم دين، وكنتم لا تخافون المعاد! فكونوا أحرارا في دنياكم، وأرجعوا الى أحسابكم وأنسابكم إن كنتم عربا كما تزعمون، أنا الذي أحاربكم وتحاربونني، والنساء ليس عليهن جناح، فامنعوا عتاتكم وجهالكم من التعرض لحرمي مادمت حيا).

ما يحصل اليوم في المشهد العراقي، وعلى مختلف ألأصعدة، بما يشمل: (المجتمع والدين والسياسة)، يعاني من ضبابية الرؤى! وفقدان معالم الدقة والوضوح في السبل، وبأوسع نطاق وأكبر حجم جماهيري، والسبب جدا واضح وصريح وهو "هيمنة الموقف السياسي، على ثوابت المجتمع والتحكم به، بأستخدام أدوات الدين، مما زرع في نفوس الجماهير، وعلى مساحة قلب وعقل الفرد الواحد، فكرتين متناقضتين بالأساس، منشأهما الدعوة الى (الدولة المدنية)، وهما أما نريد حكومة تشبه (حكومة علي ابن ابي طالب) أو نريد حكومة تشبه (الحكومة العلمانية الشيوعية)!

النكتة او الطريفة هنا، ليس في منشأ الفكرتين المتناقضتين في داخل فكر الشخص الواحد، بقدر ما تكمن بأن هذا الشخص الواحد، هو اصلا غير مهيأ مع نفسه لأستقبال أحد تلك الأفكار! والتعايش معها بصورة طبيعية! لأن هذا الشخص وهو ما يمثل الاغلب الأعم فكرا في مجتمعنا اليوم، وجد الدعوة الى هاتين الحكومتين، كحلول( ناجعة) وليس (ناجحة)! والحلول (الناجعة) تختلف كونه يراها الحل الذي لا يوجد قبالته او معه حلول اخرى! تقبل فكرة التطبيق، عكس الحلول الناجحة التي تعطي الدور لأكثر من حل واحد، وبذلك هو هروب من شيء واقع الى أخر محتوم! دون التعرف على أدنى المستويات في سلبيات وإيجابيات ومساوئ تطبيق أحد تلكم الحكومتين.

قبل البدأ في الوقوف على أساسيات وأبجديات كل حكومة على حده، لابد لنا ان نعرف ونثق ونلتزم بأن حكومة "علي ابن ابي طالب" هي حكومة مدنية بحد ذاتها، بعيدا عن عسكرة المجتمع، وصهره بمفاهيم الدين، فالإسلام منشأ الدولة المدنية، التي تدعوا للتعايش السلمي بين المجتمعات والطبقات والأقوام، واحترام حقوق الآخرين ومنه جاءت اصل التسمية بالتمدن ( وجاء من اقصى المدينة ) وللقرأن حديثه بذلك ونصه ( لا اكراه في الدين...)، وأما الحكومة التي يُدعى أليها اليوم بأسم (الدولة المدنية) من منشأ "علماني" هي دولة انحلال واضمحلال للقيم والأخلاقيات! وإبعاد وتغييب للدين! كما حصل من قبل وتجردوا عن دينهم، في قتل (الحسين ابن علي) في كربلاء، وبنص قول الامام كما أشرنا مسبقا: (( إن لم يكن لكم دين...!! فكونوا أحرار في دنياكم))، اذن فمن قتل الحسين (ع) لم يكن لديه دين، فكيف لمن يبكي الحسين، ان يتقبل فكرة حكومة قد تقتل الحسين مرة أخرى! وهذا هو سر التناقض بعينه.

هذا بحد ذاته ليس اتهام، بأن الدولة العلمانية أو الشيوعية المدنية، هي من قتلت الحسين (ع)، بل هو إيصال فكرة، بأن غياب الدين, والأخلاقيات, وركائز الأواصر والارتباط من نفوس المجتمع، هو السبب في ذلك، وبنص قول الأمام كما أشرنا، الدعوة العلمانية لقيادة الحكومة في العراق، تعتزم مصطلحين كركيزة أساسية لقيادة المجتمع، وهما (المواطنة) و(الثقافة)، وبمجرد أن يقرأ أي شخص كتابين فقط، يتحول بين ليلة وضحاها الى ( مواطن مثقف يؤمن بالعلمانية، ويدعوا الى انكار الله والإلحاد بالدين عن طريق السياسة)..! وإذا ما رجعنا الى أصل وواقع هذين المصلحين، نجدهما مجرد شعارات خاوية في فم (المتعلمنين)! بدليل أن المواطنة تعني: حب الوطن والتضحية لأجله، ففي الوقت الذي يتعرض به الوطن الى الارهاب طوال (4) سنوات، لم يكن للعلمانيين حسيسا ولا نجوى! ولم تثر فوهة بندقية علمانية واحدة! في صدر داعشي او إرهابي، أما مصطلح الثقافة فلا يعدوا من ان يكون مبرر لسب الذات الالهية، وإنكاره وإباحة الخمر والقمار والفواحش، بفحوى ودعوى الثقافة العصرية والتطور والحرية والديمقراطية.!

اما عن من يطالب بحكومة، تشبه حكومة (علي ابن ابي طالب)، فنقول له: هل لديك الاستعداد بأن تشارك في الإنتخابات القادمة؟ وتختار علياً بنفسك، كون علي هو الشخص الوحيد من بين الخلفاء، أتى بطريقة الأنتخابات! وهل لديك الأستعداد؟ بأن من تنخبه ممثلا عن "علي"، ليس ملزماً بأن يوفر لك ما تريد، من مصالحك الشخصية! كما فعل (علي) مع أخاه (عقيل)، وهل لديك الأستعداد بأن تعيش في ظل حكومة "علي" و أنت تشبه "عمار إبن ياسر" في فقره! هل لديك الاستعداد بأن تعيش حياة "سلمان المحمدي"، يُقرح حجر المجاعة بطنه! هل لك الاستعداد ان تعيش حياة "أباذر الغفاري" في شدة حرمانه؟! هل لديك الاستعداد ان تلتزم بقوانين "علي"؟ وتحترم عدوك! كما فعل في صفين ونهاهم عن سب اعدائهم بقوله( قولوا اخواننا (أنفسنا) بغوا علينا)! هل لديك الاستعداد؟ عندما يبصق بوجهك عدوك، تتركه قليلا !لكي لا تنتقم منه لنفسك، ويكون إنتقامك لله! هل لديك الاستعداد ان تعيش حياة زوجة وأولاد علي؟ هل لديك الاستعداد أن تُكرم قاتلك بما تأكل وتشرب؟! هل لديك الاستعداد ان تترفع عن السب والشتم والتشهير في الاخرين؟ كذبا وبهتانا وسذاجة وجهل؟

وأخيرا نقول: بأنه لا يمكن لنا بأن نطالب بحكومة تشبه (حكومة علي ابن ابي طالب) ونحن شعب نشبه (شعب معاوية ابن ابي سفيان)، بدليل إن شعب معاوية أعتاد أن يأكل اللقمة مع "معاوية" لأنها أدسم، ويصلي خلف "علي" لأنها أتم إن لم يقنعه معاوية بأن "علي" لا يصلي! ومن المؤسف أن تجد الشخص، يطيل النظر في مصدر علبة طعام نغذي جسده، ولا يفكر بالنظر في مصدر معلومة تغذي عقله! وبذلك يعيش دور (الساذج, او المغرر به, أو المنافق)، يتدين بدين "علي" ويتعبد على سياسة "معاوية"! وبذلك هو يراهما على نفس الطبق! لأن السياسة جمعتهما على نفس الطاولة، وشتان ما بين (علي الحق) و(معاوية الفاجر)، وأذا ما وجدنا أنفسنا شعب يشبه (عمار والمقداد ومالك وصعصعة وسلمان وأباذر)، بتدينهم وإيمانهم وتقواهم وصبرهم على حكومة (علي)، علينا أن نطالب بحكومة تشبه حكومتهم، وإذا ما وجدنا انفسنا على استعداد لأن نتخلى عن الدين, والأخلاقيات, والرسالة السماوية, وان نكون على استعداد لقتل الحسين أو من يمثله، فعلينا ان نطالب بحكومة تشبه (حكومة العلمانية الشيوعية).

ختاما نقول:(علي) مؤسسة دينية وسياسية متكاملة، افرزت لنا مجموعة من دساتير وقوانيين العالم اليوم، ومن يمثل (علي) في مؤسسته الدينية هي المرجعية العليا، والمرجعية تدعونا الى تجاوز أخطر امرين في هذه المرحلة الأنتخابية، وهما أولا: ترك التنافس الانتخابي السياسي والمجتمعي بالتسقيط اللااخلاقي والتهم والتزييف والكذب والتدليس والإعلام المضلل، وثانيا: المشاركة في الأنتخابات والبحث عن القيادة الصالحة التي اشارت اليها في الخطب السابقة، ومن المؤسف ان نجد تلك القيادة الصالحة تقع ضحية تنافس إنتخابي غير أخلاقي من جهة، ومجتمع جاهل أو مغرر به من جهة أُخرى، وبذلك فقدنا التوازن طيلة هذه الفترة، في إختيار من يمثلنا، وجعل اسمه في صناديق الأقتراع، لنحظى بحكومة وشعب، يشبه حكومة وشعب ( علي ابن ابي طالب).

 

  

وليد كريم الناصري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/03



كتابة تعليق لموضوع : حكومة علي وشعب معاوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد رحيم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد رحيم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أأنتم القتلة أم نحن ...  : د . عامر المولى

 وفد مكتب المرجع الحكيم (مدّ ظلّه) ينقل سلام سماحته ودعاءه للمجاهدين في عامرية الفلوجة

 مفوضية حقوق الانسان: قلقون من تصاعد موجة استهداف الاساتذة الجامعيين

 التوازن في كتل سياسية هي أصلا غير متوازنة  : سعد الحمداني

 حب وخبز وحنين  : عباس محمدعمارة

 العمل واليونسكو يبحثان السبل لحل مشكلة البطالة بين الشباب  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 محافظة ميسان تعقد اجتماعا موسعا لمناقشة واقع الطاقة الكهربائية المجهزة للمحافظة  : عبد الحسين بريسم

  كاكا شوان  : هادي جلو مرعي

 رئيس الادارة الانتخابية يلتقي وكيل وزارة حقوق الانسان السيد حسين الزهيري  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تحقيق نسب الامام علي السيستاني وتاريخ الاجداد ردا على اسماعيل الوائلي  : مجاهد منعثر منشد

 قيادة عمليات الانبار تعيد ١١٠ عائلة نازحة الى مناطقها المحررة في قضاء القائم  : وزارة الدفاع العراقية

 رئيس مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات يلتقي السفير الياباني

 الفيلسوف سارتر وجحيم الانتخابات العراقية  : طارق الغانمي

 دائرة الرعاية العلمية تنظم ورشة تطوير الذكاء والذاكرة لطلبة المدارس الابتدائية   : وزارة الشباب والرياضة

 ايضاح من شركة تسويق النفط (سومو)  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net